استمرار الصراع في سوريا جعلت النظريات تتغير والمواقف تتبدل ربما تخدم كسر القاعدة السائدة في الاصطفافات الاقليمية والدولية وخاصة حالة التنافس والاحتراب الروسي الامريكي والتي اصبحت في خبر كان.

ولأجل فهم تلك الاستراتيجية وبما تحمل من تدخلات جيوسياسية من ناحية الجماعات المتطرفة وبروز الدول الاقليمية وتبادل الادوار والمصالح، طرح مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية، في ملتقى النبأ الاسبوعي رؤية بهذا الاتجاه تحت عنوان (روسيا والولايات المتحدة نقاط الاختلاف والاتفاق بشأن الحرب في سوريا، في مؤسسة النبأ للثقافة والاعلام، وقد حضر العديد من الشخصيات الاكاديمية ومدراء مراكز الدراسات والبحوث وبعض المهتمين بالشأن العراقي.

اكد مدير الجلسة الدكتور قحطان حسين الباحث في مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية، على ان البعض يعتقد بأن روسيا لا تستطيع العمل بشكل مشترك مع الولايات المتحدة قي سوريا، لأن الأهداف مختلفة، "هدف روسيا يتمثل في قيام سوريا موحدة، والقضاء على القوة المتطرفة بكل تصنيفاتها، وإجراء انتخابات في البلاد، في حين أن هدف الولايات المتحدة يتلخص في القضاء على داعش ومن ثم العمل على تشكيل دولتين أو ثلاث في سوريا بما يضمن هيمنة امريكية ولو محدودة في مناطق سورية معينة"،

حاولت كل من روسيا والولايات المتحدة منذ عام 2013 في البحث عن حلول وسط لتسوية الأزمة في سوريا، فأين تكمن نقاط الاتفاق والاختلاف بين الاثنين

اولا: الموقف من حكومة بشار الاسد

الموقف الروسي من الأزمة السورية يتمثل في حسم الصراع بما يضمن

عدم تغيير حكومة بشار الأسد بالقوة وبواسطة التدخل الأجنبي، ومنعت موسكو بصفتها عضوا دائما في مجلس الأمن عدة مشاريع قرارات بشأن الأزمة السورية.

الموقف الأمريكي من الأزمة السورية غامض بعض الشيء الا ان أحد التوجهات الأساسية لأعمال الولايات المتحدة في سوريا حتى الوقت الراهن يتمثل في توجيه ضربات جوية لمواقع تنظيم داعش.

كما تقر الولايات المتحدة بأن الطريق الوحيد لحل المشكل في سوريا هو عبر انتقال سياسي يحمل طابعا شاملا ويحافظ على الوحدة التراتبية للدولة وقواتها المسلحة، لكن واشنطن ترى مفتاح التسوية في سوريا، كما في السابق، في خروج رئيس البلاد بشار الأسد.

صرح الرئيس الأمريكي باراك أوباما في الـ8 من آب عام 2011 لأول مرة بأن على الأسد أن يستقيل، وبقيت استقالة الأسد على مر سنوات النزاع من دون تغيير شرطا للتوصل إلى تسوية في سوريا، إلا أن تصريحات صدرت في الآونة الأخيرة تقول إن الإدارة الأمريكية لا تطالب الرئيس السوري بشار الأسد بالتخلي عن السلطة في المستقبل القريب.

ثانيا: الموقف من المعارضة السورية

أجرت روسيا أولى اتصالاتها مع ممثلي المعارضة السورية الداخلية في تشرين الأول عام 2011، وفي عام 2012 زار ممثلون عن المعارضة الخارجية موسكو، وبمبادرة من روسيا، عقدت في موسكو جولتان من المفاوضات بين السوريين، شارك فيهما أكثر من 30 ممثل عن مختلف تنظيمات المعارضة السورية إضافة إلى وفد الحكومة السورية، ونجح المشاركون في الاجتماع لأول مرة في إعداد واعتماد وثيقة مشتركة ذات طابع سياسي.

اما واشنطن فقد قدمت واشنطن منذ بدء النزاع في سوريا مساعدات دبلوماسية ومالية للمعارضة السورية، واعترفت الولايات المتحدة بالائتلاف الوطني لقوى المعارضة السورية في كانون الأول من عام 2012 باعتباره الممثل الشرعي للشعب السوري والهيئة القيادية لقوى المعارضة.

لكن جهود كلا الدولتين في احتواء المعارضة السورية وتوجيهها بما يحقق مصالحهما ورؤاهما في الحل قد فشلت فاضطرت روسيا إلى إعلان الحرب على كل من يعارض بشار الأسد، ولا تعترف بوجود معارضة سورية شرعية، وتجعل كل من يحمل السلاح ضد حكومة الاسد هدفا لنيرانها، في حين لم تجد الولايات المتحدة في الأخير سوى القوات الكردية السورية لتثق بها كحليف في الارض السورية وتقدم لها الدعم المطلوب

ثالثا: الموقف من الحرب على داعش

تطالب موسكو بضم الحكومة السورية للتحالف ضد تنظيم داعش الإرهابي، وهي تصر على ضرورة اتخاذ قرار من مجلس الأمن يجيز عمل قوى التحالف. كما شرعت القوات الروسية في في توجيه ضربات جوية لمواقع داعش في سوريا.

وصرحت وزارة الخارجية الروسية لاستعدادها للتعاون مع قوى المعارضة السورية الوطنية في الحرب ضد الإرهابيين.

ويضيف حسين، في الجانب الاخر بدأ التحالف الدولي تحت قيادة الولايات المتحدة في آب من عام 2014 بتوجيه ضربات جوية لمواقع مسلحي تنظيم داعش في العراق بموافقة بغداد، وفي ايلول بدأت عملية جوية في سوريا من دون الحصول على إذن من حكومة البلاد.

هناك رأي يقول ان روسيا تقوم بالدور المطلوب منها امريكيا اي شرطي المنطقة الجديد الذي يلبي مصالح امريكا ويحفظ مصالح روسيا في سوريا في نفس الوقت. التوافق الروسي الامريكي يشرح الكثير من الخلافات العميقة بين تركيا وامريكا بشأن كيفية الحل السياسي في سوريا منها منع تركيا من اقامة منطقة عازلة او دعم المعارضة عسكريا بما يكفي لإسقاط الأسد. ان امريكا لا تمارس اي ضغوطات جدية على روسيا لتتوقف عن ضرب مناوئي الاسد، فهذا يعني انها راضية عما تقوم به روسيا اذا لم تكن هي من أعطتها الضوء الأخضر للقيام بهذه الحرب.

ويعتقد حسين، سيطرة روسيا على سوريا خاصة قد تلبي واحدا من اكبر مطالب الخليج العربي وتركيا بإخراج سوريا من دائرة النفوذ الإيراني، الشرطي الروسي قد يخفف كثيرا من الاحتقان المذهبي والطائفي في المنطقة ليس من خلال حل كل المشاكل بل من خلال تحويلها الى نزاعات سياسية يمكن التوصل الى حل لها بدل الصراعات الطائفية التي لا تنتهي ابدا.

ويوضح حسين، الوجود الروسي لسوريا هو منع وصول الاسلاميين وخاصة الاخوان المسلمين الى الحكم وهذا ما يفسر رضا الامارات ومصر بالدور الروسي على سوريا. الولايات المتحدة لا ترغب بوصول الاسلام السياسي للحكم في سوريا، وروسيا تعتقد ان اي انتصار للاسلام السياسي في سوريا سوف تنتشر عدواه كالنار في الهشيم ويصل الى جمهوريات روسيا الاسلامية. روسيا لا تشكل تهديدا وجوديا لأمريكا كما كان الاتحاد السوفيتي فهي ليست بديل ايديولوجي للرأسمالية بل منخرطة بكل قطاعاتها السياسية والاقتصادية في النظام الرأسمالي بقيادة امريكا. الخلافات الروسية الامريكية سياسية واقتصادية يمكن حلها او احتوائها وليست عقائدية لا تنتهي الا بموت احد الاطراف.

واشار حسين، لروسيا مصالح استراتيجية مع امريكا وحلفائها الاوربيين. روسيا ستستفيد من تنفيذ الدور الذي اسندته لها امريكا في الشرق الاوسط من خلال الاحتفاظ بمصالحها الجيوسياسية في سوريا اي منع المنافسة العربية لنفطها المباع في اوروبا. هذه المنافسة تعتبر مسألة حياة او موت بالنسبة لروسيا وهي مستعدة لتقديم تنازلات كبيرة جدا لأمريكا في مناطق اخرى مثل اوكرانيا.

كما يؤكد حسين، لعبة بقاء ورحيل الاسد التي يلعبها الاوروبيون قائمة. فكلما اشتدت المعارضة التركية السعودية للدور في سوريا ، لوح الاوروبيون بضرورة بقاء الاسد لمحاربة الارهاب كلما ابدى الاتراك والسعوديون رغبة في ايجاد حل سياسي يجنب روسيا المواجهة العسكرية يعلن الاوروبيون ان رحيل الاسد شرط للقضاء على الارهاب.

وبين حسين، ان ظهور تنظيم "داعش"، في حزيران 2014 وضع إدارة أوباما تحت ضغط كبير من قبل الكونغرس الأمريكي، لاختيار أحد احتمالين، إما مباشرة العمل العسكري ، أو مساندة الشركاء المحليين في كلا البلدين لمواجهته ، وبالتالي أجرت واشنطن تعديلًا جديدًا على موقفها الجيوسياسي، من خلال إمداد القوات المسلحة العراقية. فيما اقتصر التحرك الأمريكي في سوريا على الضربات الجوية، نظرًا لعدم إمكانية التعاون مع الأسد وتحاشي الصدام مع القوات الروسية.

واعرض حسين، ان التدخل الروسي العسكري في سوريا، قد ادى الى تغيير في استراتيجية إدارة أوباما، بما يتناسب مع هذا التغيير، ولعل الهاجس الاول في هذا التغيير هو حرص امريكا على تجنب قواتها، وحلفائها في المنطقة من الأتراك والعرب، أي صدام مع القوات الروسية في سوريا، وكان لهذه التحولات الجيوسياسية أثر كبير على تركيا، وعلاقاتها الأمريكية، كونهما البلدان العضوان في حلف شمال الأطلسي "الناتو"، ما يلزم أمريكا بالدفاع عن الأراضي التركية، في حال تعرض سيادتها لأي خطر من الخارج، ما جعل إدارة أوباما في موقف لا تحسد عليه. فمن جهة هي تدعم قوات سوريا الحرة الكردية التي تلقى معارضة تركية ومن جهة تكاد تكون هذه القوات هي الوحيدة البعيدة عن مرمى النيران الروسية.

ومن اجل اثراء الموضوع والتوسع في مناقشته يطرح سؤالين:

السؤال الاول: ما هي طبيعة العلاقة بين الموقفين الروسي والامريكي بشأن الحرب في سوريا وهل هي علاقة صراع ام تنافس ام اتفاق؟

- الدكتور علاء الحسيني التدريسي وأستاذ القانون الإداري في جامعة كربلاء- كلية القانون والباحث في مركز ادم للدفاع عن الحقوق والحريات، يتصور ان العلاقة بين الولايات المتحدة وروسيا الاتحادية فيما يخص الملف السوري مسالة غاية في التعقيد، لأنه مقابل وضوح الموقف الروسي هناك غموض في الموقف الامريكي، وهذا راجع الى مسألتين المسألة الاولى هي ان طبيعة النظام الروسي هناك هيمنة كبير للرئيس بوتين على مراكز القرار، لكن في الولايات المتحدة الامر يختلف فالإدارة الامريكية تمر بأزمة داخلية، وواقعا هناك تناقض في الرؤية في الملف السوري وهناك ايضا نوع من المواجهة الخفية وغير المرئية، بل ربما يوجد تقاطع في الرؤية الاستراتيجية داخل سورية.

ويضيف الحسيني "اليوم لو اسقطنا هذا الكلام على الواقع لنجد بالفعل هناك عدم وضوح الولايات المتحدة تبني مشروع سقوط الرئيس بشار الاسد بقوة، ولكنها بدأت تتراجع شيئا فشيئا امام اصرار الموقف الروسي، ايضا على صعيد تسليح المعارضة فالولايات المتحدة خبرت الموقف الدعائي من تنفيذ تلك الوعود، بل الاشد من ذلك هي مارست الكثير من الضغوط على حلفائها في المنطقة من اجل عدم دعم المعارضة بالسلاح، ايضا على صعيد مجلس الامن الولايات المتحدة مارست ادوار مختلفة واعطاء روسيا فسحة لاستخدم الفيتو".

ويكمل الحسيني "هذا الامر يحسبنا نحو تأكيد ان العلاقة بين روسيا والولايات المتحدة هي صراع استراتيجي، لكن هناك نقاط اتفاق هذه دول عظمى وفي رؤيتها هناك شيء واحد وهو مصالح ومن ان يحسبوا للدماء وللضحايا وللأوطان أي حساب".

- من جانبه الاستاذ حامد عبد الحسين خضير باحث في مركز الفرات للتنمية والدراسات الستراتيجية، تساءل عن هدف تناول هذا الموضوع وما علاقته بالواقع العراقي.

- الدكتور حسين احمد رئيس قسم الدراسات الدولية في مركز الدراسات الاستراتيجية جامعة كربلاء وباحث في مركز الفرات للتنمية والدراسات الستراتيجية، يصف هذا الموضوع بانه مهم لاسيما وان الحرب السورية بدأت تدخل مرحلة جديدة، يعتليها بعض الهدوء في اطار الصراع بين الاطراف المتناحرة والفواعل غير الحكومية في داخل الاراضي غير السورية، وعلى هذا الاساس لو اجرينا قراءة عامة لجميع مشاكل المنطقة والطموحات الجـيوبوليتيك للروس وكذلك للأمريكان، نلاحظ صحيح ان المتغير السوري هو متغير اساسي ورئيسي لكن هذا لا يمنع من وجود متغيرات اخرى، تلعب دورا في تغيير هذه المواقف والمتغيرات في طليعتها الفواعل الاقليميين، مثلا اليوم هناك تنافس جيوسياسي في المنطقة ايراني تركي حول العراق وسوريا، ايضا هناك تنافس جيوسياسي سعودي ايراني من هذا الجانب، اضافة لاختلاف بعض الاهداف بين السعودية وتركيا فيما يخص الازمة في سوريا".

 ويضيف الدكتور "المتغير الاخر طبيعة الدور الايراني وهو مهم بالنسبة للولايات المتحدة وهي تدعو الى ضرورة تحديد الدور الايراني في المنطقة، وبالتالي هي تسوق فكرة طالما هناك دور ايراني في المنطقة سيزيد من طبيعة الانقسام الطائفي، وسيعزز من قدرة داعش على وتجنيد مقاتلين داعمين له من مختلف انحاء العالم للوقوف بوجه هذا الدور"، ويكمل احمد "المتغير الاقتصادي لاعب مهم وطالما تحدث الرئيس الروسي بضرورة ان تلعب روسيا دور على المستوى العالمي، وذلك لأنه الشاغل للعالم هو الشرق الاوسط فهذه ساحة لهذا الدور، فضلا عن ان روسيا لابد لها ان تحافظ على هدفها بوجودها قريبة من المياه الدافئة في البحر الابيض المتوسط، ومن خلال ذلك ربما المتغيرات الاقتصادية ستلعب دور كبير في طبيعة التقارب الجيوسياسي، حيث نلاحظ هناك تأييد في المواقف السعودية لروسيا ولايران في اطار تخفيض انتاج النفط، ولكن في ضوء تلك المتغيرات ككل يفسر ان هناك تنافس جيوبوليتيك في هذا الاطار وليس صراعا".

- الباحث حمد جاسم محمد في جامعة كربلاء والباحث في مركز الفرات للتنمية والدراسات الستراتيجية، يرى ان العلاقة بين روسيا وامريكا تشهد تنافس فبعد الحرب العالمية الثانية انتهت سياسية الصراع العسكري، اما ما يخص القضية السورية فهي بالأساس ساحة للنفوذ الروسي وان التدخل الامريكي في سوريا هو ضغط على الموقف الروسي، اضف الى ذلك فان الكل متفقين على وحدة سورية امريكا او روسيا"، ويضيف محمد هناك تباين واضح في موقف الطرفين بالنسبة لوجود الرئيس السوري بشار الاسد على راس السلطة، علما ان روسيا لا تتشبث ببقاء الرئيس السوري وانما لكونه يحمي المصالح الروسية، ايضا روسيا لها علاقة بالمعارضة السورية الى جانب ذلك فان كلا الدولتين روسيا وامريكا يدعمون الاكراد، اما ما يخص تركيا فهي تتخبط في سياستها اتجاه القضية السورية، اما بالنسبة للخليج ليست لديهم استراتيجية ما يعنيهم هو افشال المخططات الايرانية في سوريا.

- الدكتور حيدر ال طعمة كلية الادارة والاقتصاد وباحث في مركز الفرات، يؤكد ان الاتفاق هو الحقيقة الواقعة وان الصراع الاعلامي الظاهر هو فقط لخلط الاوراق، وحتى الخطط الاستراتيجية تمر بشكل سلس وهو جزء من الخطة، وان يكون المعلن يختلف عن الثابت وهنا الثوابت تعني المصالح، لذلك من المؤكد ان هناك خطوط من القرن الماضي استمرت والى الان بين روسيا وامريكا حول المصالح واقتسام القضايا الموجودة في الشرق الاوسط، فواقعا لا امريكا ولا روسيا يريدون اعادة تجربة القرن الماضي والسعي وراء الحرب الباردة، والتي لا تستطيع روسيا او امريكا ان توقف الاخر وبالتالي ان السيناريو الموجود في سوريا هو جزء من خطة.

- الاعلامي حيدر الاجودي في مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية، يرى وجود ازمة بين موسكو وواشنطن فالجانب الامريكي لا يرى جدية واضحة وحقيقية عند الجانب الروسي بضرب جبهة النصرة في سوريا، وبالتالي هذا الامر سيعقد مشهد الصراع في سوريا وربما يفاقمه هذا مما يوفر غطاء لتوجيهات ضربات عسكرية في مناطق تهم الجانبين".

- الشيخ مرتضى معاش رئيس مجلس إدارة مؤسسة النبأ للثقافة والاعلام، يطرح رأي لبعض المحللين وهو ان نقاط الاختلاف نتيجة للضعف الامريكي وانشغالها بالانتخابات الامريكية، لذا ففي الساعات الاخيرة دخلت روسيا لملأ الفراغ الموجود في الساحة الشرق اوسطية نتيجة انشغال الامريكان بالانتخابات والصراعات الداخلية، هذا هو التحليل المعروف وان امريكا مستاءة من الوجود الروسي، لكن الظاهر ان الاختلاف في امريكا لا يضعفها بل على العكس يقويها، وهذا هو طبيعة النظام في امريكا القائم على تعدد اللوبيات والقوى والجماعات الضاغطة وهي بفعل ذلك التنوع والتجاذب تكون اقوى، الى جانب ذلك نحن نذهب نحو السيناريو الاخر والذي هو خارج عن المألوف، فالتصور الرئيسي ان حلفاء امريكا الرئيسين بعد الحرب العالمية الثانية وهم الاوربيين والخليجيين وتركيا واسرائيل، هؤلاء لديهم اهداف في سوريا خاصة على مستوى تشكيل سايكس بيكو جديد في سوريا والعراق، وامريكا كانت ترفض هذا الشيء باعتبار نفسها الوارث الشرعي لسايكس بيكو، وبالتالي فالأمثل لها كان قطع الطريق عبر التحالف مع روسيا وتسليم الملف السوري الى روسيا.

ويضيف معاش "هذا الامر تم في عام (2015) وبالتوافق مع ايران وهذا هو من انتج الاتفاق النووي الايراني، وهو بمثابة ضربة قوية لأعداء ايران التقليديين مثل إسرائيل والخليج وهؤلاء هم حلفاء امريكا التقليديين وهي قد ضحت بحلفائها لصالح الاتفاق النووي، الدليل الاخر تركيا كانت تقرأ العلاقة الامريكية الروسية من خلال التناقض فكانت قراءة خاطئة، وادركت بوجود توافق امريكي روسي في قضية سوريا عندها غيرت موقفها، والان هي شبه متيقنة بأن الامريكان اعطوا الملف التركي ايضا بيد روسيا"، ويكمل معاش "الى جانب ذلك فهناك تناقضات جدا كبيرة في داخل المؤسسات الامريكية كالأمنية والخارجية، وان الاستراتيجية الامريكية تكاد ان تؤشر ان تصديها للحروب يأتي عن طرق حلفاء اخرين، وهم الذين يقومون بدور الشرطي في المنطقة ويتخلصون في الوقت ذاته، من التذمر الخليجي والسعودي والتركي والاسرائيلي والاوربي، بالنتيجة كانت هناك سابقة تاريخية في تعامل امريكا مع الصين وهم من اتوا بها مقابل الاتحاد السوفيتي، اليوم جاءت روسيا كقوة مساندة للمصالح الامريكية، وفي مقابل اوروبا الطامحة الى قيادة العالم عبر جعل اليورو هو القوة العظمى والاقتصاد الاعظم".

السؤال الثاني: كيف ستكون طبيعة العلاقة المستقبلية بين امريكا وروسيا في ظل ادارة ترامب خصوصا بالشأن السوري بالذات؟

- الدكتور علاء الحسيني، يتصور ان العلاقة المستقبلية بين الولايات المتحدة الامريكية في عهد ترامب والاتحاد الروسي، ستكون علاقة اكثر وضوحا من ادارة الرئيس اوباما الذي كان يستند على عناصر داخلية غير منسجمة، خصوصا خلال الولاية الثانية وكان دائما ما يعاني من مسألة الاغلبية الجمهورية في مجلس النواب، وبالتالي كان بعض مشاريع القوانين او بعض السياسات التي كان يريد ان يمررها، كان يجد صعوبة بتمريرها في الداخل الامريكي اضف الى ذلك الممانعة التي كان يواجهها من بعض الجهات، واضاف الحسيني "اليوم الرئيس ترامب يستند الى قاعدة اقوى ويستند الى اغلبية في مجلس الشيوخ والنواب، ويستند على رؤية اكثر وضوحا من رؤية الرئيس اوباما على اعتباره ان بعض خطاباته واعماله تعكس طبيعة الصراع مع روسيا، ولا ننسى قضية سن العقوبات الامريكية والتأكيد دائما تشديدها وتوسيعها على روسيا وعلى المسؤولين الروس، لاسيما مع توقيت قضية القرم وما رافقها من مشاكل في طبيعة العلاقة بين روسيا وامريكا، اليوم ترامب اكثر وضوحا وهو يحاول ان يغلق هذه الملفات ويغلق ايضا الصرع حتى ولو كان ظاهري مع الروس ويفتح صفحة جديدة، وايضا حتى قضية وقف اطلاق النار والهدنة التي حصلت في عموم الارض السورية، ورغم ان قوات النظام تتقدم عسكريا وتضرب كل القوى الفاعلة الا انه كانت تغض النظر عن ما يحصل، هذا يعطينا توجه بأن ما يريده الفعل الروسي هو السائد في القضية السورية".

- الدكتور حسين احمد السرحان، يعتقد ان طبيعة العلاقة المستقبلية بين الولايات المتحدة وروسيا بوصول ادارة ترامب، تعتمد على اهداف كلا الطرفين في المنطقة ككل وفي سوريا بالذات، خاصة وان كلا الطرفين يبحثان عن دور اساسي في ادارة ملفات الشرق الاوسط هذا الجانب مهم، الهدف الثاني المشترك بين الادارة الامريكية والاتحاد الروسي هي ضرورة عدم وصول وصعود الاسلام الراديكالي، باعتبار ذلك يشكل خطر كبيرا على منطقة الشرق الاوسط وبالنتيجة هو ينعكس على مستوى العالم ككل وسيعرض الامن والسلم الدوليين للخطر، ويضيف احمد، هذا المشترك ربما هو الذي دفع ترامب لطرح فكرة ضرورة التعاون مع روسيا للقضاء على داعش كأولوية، وبالتالي الادارة الجديدة احرزت تقدم في وضع اولوية في سياساتها الخارجية وتعاملها وسلوكها السياسي في الشرق الاوسط، هذا الهدف كان معلنا في ادارة اوباما بهذا التصميم وهذا الحزم، الجانب الثاني روسيا تبحث عن موطئ قدم قرب المياه الدافئة وهذا له اهمية عند صانع القرار الروسي".

ويكمل احمد الولايات المتحدة تدرك جيدا ان هذا الهدف عند الروس لا يمكن التخلي عنه، لذلك لابد من التعامل بشيء من المرونة والايجابية اتجاه الطموح الروسي في المنطقة، وهذا ايضا سيساعد الادارة الامريكية في ادارة جزء من ملفات العالم وملف الشرق الاوسط، الا ان الولايات المتحدة تهدف الى ضرورة الانتهاء من ملف الشرق الاوسط والتوجه نحو جنوب اسيا، هذه العلاقة تعتمد المتغيرات على الارض هذا جانب مهم، والجانب الاخر سيكون هناك دور محدود للفواعل الاقليميين سواء كان ايران او السعودية، وهذا يشكل مصدر قلق لصانع القرار الايراني وايضا يشكل عامل خطر على صانع القرار السعودية".

- حمد جاسم محمد يصف امريكا على انها دولة مؤسسات ومن يدير تلك الادارة ليس الرئيس الامريكي شخصيا، لاسيما وان التقارير الصادرة من هناك تؤكد على ان (20%) يديرها الرئيس و(80%) باقي المؤسسات الامريكية، حيئذ نفهم ان السياسة الامريكية اتجاه روسيا ثابتة وهناك نوع من التنافس بين الدولتين، وان المصلحة الامريكية تبقى لها الاهمية الا ان الاصرار الروسي في سوريا هو الذي ادى الى جعل امريكا تتراجع.

- الشيخ مرتضى معاش يجد ان الرئيس الامريكي الجديد اكثر جرأة وشوقا لعلاقة مع بوتين، وهذا ما لمسناه من خلال التدخل بالانتخابات الامريكية الاخيرة وقد تم اتهام الروس باختراق ملفات لها علاقة بالانتخابات، الى جانب ذلك فان التفكير التقليدي الموجود عند بعض الامريكان واللوبيات الامريكية والتي لها مصالح كشركات السيارات والسلاح والنفط، وهي لا زالت تفكر بمنطق التقليد السابق وان الصراع الامريكي مع الاتحاد السوفيتي مستمر".

ويضيف معاش اليوم التحولات التي يشهدها العالم والتناقضات الاقتصادية الموجودة بين دول كثيرة، جعلت الاستراتيجيين الأمريكيين يفكرون بمنطق التكامل مع الاخرين فالرأسمالية الامريكية لا تبحث عن اعداء، بل تبحث عن شركاء وعن حلفاء من اجل الربح الاكثر واقرب مثال على ذلك هو صعود النمور الاربعة في اسيا ودور امريكا في ذلك، هذا يدلل على ان المنطق الرأسمالي الامريكي يؤمن بحقيقة اذا كان لديك شركاء اقوياء تربح اكثر".

ويكمل معاش "فالمنطق التكاملي الموجود بالفكر الرأسمالي الامريكي هو الذي سوف يسمح بعلاقة تكاملية أكبر في المستقبل، بين ترامب وبوتين وكلاهما طموحان لذا الكثير يسعى لتخريب هذه العلاقة، والضغط على ترامب من اجل تحجيم علاقته مع بوتين وخصوصا في الملف السوري".

التوصيات

- على صانع القرار السياسي العراقي ان يقرأ المتغيرات الدولية وبالخصوص على مستوى العلاقة الروسية الامريكية وان يستثمر تلك العلاقة لصالح بلده.

- حل الازمة في سوريا سينعكس إيجابيا على الوضع العراقي.

- لابد من قراءة احداث سوريا قراءة اقتصادية وسياسية واعية.

- على صانع القرار السياسي العراق ان يستثمر الادارة الامريكية الجديدة بهدف الضغط على الدول الاقليمية.

- لابد من فهم المتغيرات الدولية القائمة على العلاقات الروسية والامريكية ويتعامل معها بطريقة ديناميكية وتفاعلية واعية.

* مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية/2001 – 2017

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
1