المكتبة الأسرية ثقافة معرفية وتقليد متوارث اجتماعيا أو ثقافيا، مثلما هي سجل تاريخي يؤرخ لحياة صاحب المكتبة، خاصة النخب الثقافية والعلمية التي سجلّت حضوراً واضحاً في تاريخ البشرية. فالمكتبة هي معبد الفكر، وقانون الحرية، ومعتكف العالم والمثقف، والمختبر الذي تصنع فيه العقول وتصاغ الأذواق، وبدونها يصمت التاريخ، ويخرس الأدب، ويقتل العلم، وتموت ذاكرة المفكر.

هي خلاصة شخصية الكاتب وتجاربه وأسراره، لذلك ظهرت أسرار ثقافية أو شخصية لكبار المبدعين في العالم عن حياتهم وتجاربهم من خلال كتبهم وهوامشهم. بينما افتقرت الثقافة العربية إلى هذه الظاهرة. خاصة في مجال تتبع مكتبات المبدعين ودراسة ما تخفيه من خفايا شخصية، وأسرار ثقافية، وميول حياتية.

شكلت المكتبة الخاصة في الغرب جزء مهم من النظام القيمي والمعرفي، وتقليد راسخ في منظومة حياة الأفراد، بل هي سجل تاريخ لعقل العائلة أو المبدع. كيف لا، وقد اكتشفنا من خلال هذه المكتبات الكثير من الأسرار المجهولة، وتقاليد اختيار الكتب، والأمزجة المتنافرة، ومتواليات المعرفة وحب الاقتناء.

وقد قرأت بأن عالم الرياضيات “جون دي” يمتلك 2337 كتاباً و378 مخطوطاً نادراً في مكتبته الخاصة. وكان الفيلسوف الفرنسي “ميشيل دو مونتان” يمتلك تسعمئة كتاب، حفظها في أرفف مصمّمة على شكل أنصاف دوائر، وكان الفيلسوف الألماني “إيمانويل كانط” يمتلك أربعمئة كتاب. بينما امتلأت مكتبة الروائي الفرنسي “غوستاف فلوبير” بكتب الروائية الفرنسية “جورج صاند” بأكثر من نسخة للكتاب الواحد، وكانت هي الكاتبة الأكثر حضوراً على أرففه.

أمّا الروائية البريطانية “فرجينيا وولف” فامتلكت في مكتبة منزلها أربعة آلاف كتاب. ويُقال إن كتاب الشاعرة الأميركية “إميلي دكنسون” المفضّل، والذي يبدو أنها قرأته مراراً، كان نسخة من الإصدار الأول لـ “حياة شارلوت برونتي” من تأليف “كليغورن غاسكيل”. ومن الكتب التي يذكرها الروائي التشيكي “كافكا” في أوارقه، كتاب صديقه “ماكس برود” الذي امتلك كل مؤلّفاته، وخص بالذكر “جمال الصور القبيحة”.

ومن الأسرار الأخرى، بأن الروائية الأميركية “ويلا كاثر” قد قرأت رواية مغامرات هكلبيري فين “لمارك توين” 20 مرة، ورواية “سلامبو” لـ فلوبير 13 مرة. أمّا الكاتبة “جونا بارنز”، فقد ورثت جامعة ميرلاند مكتبتها الضخمة. وفي نفس الجامعة أيضاً نعثر على مكتبة الكاتبة الأميركية كاثرين “آن بورتر” التي ضمّت أربعة آلاف كتاب.

ومن أكثر المكتبات شهرة، مكتبة الباحث الأميركي في الإنسانيات “ريتشارد إيه. ماكزي”، والتي تضم سبعين ألف كتاب، من بينها مخطوطات نادرة من أعمال فوكنر وبروست وهنري جيمس وآخرين.

رباط الكلام، هناك ثقافة معدومة في تأسيس المكتبات في البيوت العربية، مقارنة بأدوات المطبخ والطبيخ، والتأثيث المبالغ لصالات الضيوف ومطابخ البطون بينما تفتقد هذه البيوت لمكتبة صغيرة لتغذية العقول. بالمقابل هناك انعدام وعي بقيمة مكتبات المبدعين من رواد الثقافة والعلم على مختلف الاتجاهات؛ بخل في التبرع بالمكتبات الخاصة في حياتهم أو التي أوصوا بها بعد رحيلهم لمؤسسة أو جهة ما، مثلما هناك تخلف في ثقافة الاقتناء من قبل الجامعات لمكتبات المبدعين. كذلك جهل عام حول مكتبات العلماء والكتاب؛ ماهي كتبهم المفضلة، وأسرار الكتب والمقالات غير المنشورة، وهوامشهم على الكتب والمقالات.

الأقسى في ظواهر الحياة والثقافة أن نجد الكثير من النخب تبيع مكتباتها من أجل مقاومة الجوع والمرض للاستمرار في العيش. وهذا ليس بجديد في الأزمان المتعاقبة، ففي العراق هناك من الشخصيات الذين باعوا مكتباتهم وهم أحياء: رفائيل بطي، إبراهيم صالح شكر، محمود النقيب الكيلاني، ناظم الغزالي وغيرهم، بل شهدت فترة الحصار، وبعد عام 2003 مجزرة حقيقية لبيع الكتب والمكتبات لأسماء كبيرة من رجال الأدب والفن والعلم والفكر. وهذه ليست حالة عراقية، إنما هي حالة عربية. فالكاتب عباس محمود العقاد، على سبيل المثال لا الحصر، لجأ إلى بيع جزء من مكتبته شهرياً لسد حاجاته الأساسية كإيجار المنزل والطعام.

والقصص كثيرة في هذا المجال؛ صفقات تقام سراً لشعور صاحب المكتبة بالخجل من فعلته. وهناك من مات على فراش الموت جائعا ًولم يضحي بمكتبته لأنها جزء من تاريخه وروحه وعنفوانه. وقد قرأت لياقوت الحموي وصفا جميلا وحزينا يصف فيه أحد العلماء الأدباء ممن تقاعد به الدهر وهو يبيع كتبه ” لقد رأيته يٌخرجها ويبيعها وعيناه تَذرفان بالدموع كالمفارق لأهله الأعزاء والمفجوع بأحبابه الأودّاء”.

وتقرأ أيضا الكثير من قصص الأدباء والعلماء ما يفطر القلب. إعلان مجاني يقول: مكتبة عامرة تحتوي على 8 الاف عنوان للبيع… للمشتري الجاد، التواصل على الخاص. وآخر يشتكي غدر الزمان: بحثت عن شيء املكه يصلح للبيع، فلم أجد غير المكتبة الشخصية التي بنيتها عبر أكثر من 3 عقود… هذا هو المتاح الوحيد مقابل التسول وإراقة ماء الوجه.

ومن التحصيل الحاصل أن نَمضي في تتبع هذه الظاهرة اليوم؛ ذلك لأنها أصبحت من عاديات الزمن، فقد كان معظم جيلنا يرى المكتبة الصغيرة في بيته، ويذهب للمدرسة ليجدها في أحد أركانها. أما اليوم فهناك شحة لها في المدارس والبيوت، وان وجدت فهي للتباهي الاجتماعي. وربما الأقسى أن تجد ورق الكتب لدى الجزارين والخبازين يستخدمونها في لف اللحم والخبز، الأمر الذي جعل أحد الكتاب العرب يتوقف عن الكتابة بعد إن لاحظ بعد رجوعه للبيت أن الخبز الذي جلبه كان ملفوفا بأوراق كتبه!

لا ننسى إن هناك من يتحجج في الوقت الحاضر بوجود المكتبة الإلكترونية، وعدم الحاجة إلى المكتبة الورقية، وهو قول صحيح إذا ما توافرت البيئة الرقميّة الفاعلة، وعادات القبول الاجتماعي لها. فهناك أجيال قديمة مازالت متعصبة لرائحة الحبر، وجيل آخر جديد يعيش بين عصرين؛ الورق والرقمنة. فلكل نوع من المكتبات سحرها الخاص، وبيئتها النفسية المرتبطة بالمكان والزمان.

ويبقى الكتاب سواء في رفوف المكتبة الخشبية أو في خوادمها الإلكترونية مصدر للإلهام والخيال لفتح أبواب المعرفة والحرية. كلاهما مصدر الحكمة التي تقول إن القراءة تجرّ القراءة. لكن هناك من يختصر مشهد الكتاب والمكتبة والزمن بالقول: الكتاب يعلمك أن الحياة حين تفعل معك مثل هذه النذالات فإنما تعرفك بنفسها.

.............................................................................................
* الآراء الواردة في المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية.

اضف تعليق


التعليقات

محمد علي
مقال ناجح لعرض مأساة محزنة2022-07-03