افتتح معرض الكتاب الدولي الحادي عشر في محافظة كربلاء المقدسة من الفترة 23 رجب سنة 1436 المصادف 15 أيار/2015 ويمتد لغاية 15 يوما، وذلك على هامش مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الحادي عشر على ارض صحن العقيلة زينب الحوراء عليها السلام، وضم المعرض أكثر من مئة وسبعين ألف عنوان توزعت بين الفقه والشريعة والأدب والفن والقانون والعلوم السياسية، والتراجم والاقتصاد والتنمية البشرية والفهرسة وغيرها، شارك فيها عدة دول منها مصر ولبنان وفلسطين والأردن وإيران والإمارات وبريطانيا إضافة إلى البلد المضيف العراق.

وأكد السيد ميسر الحكيم مدير المعرض على أن الأمانتان العامتان للعتبتين المقدستين نظمتا هذا المعرض بجهود استثنائية كبيرة واهتمام عالي المستوى لأنه معرض دولي شامل للكتاب ويعكس العمق الفكري والثقافي والتاريخي لمدينة القباب الذهبية المقدسة.

وأشار السيد الحكيم إلى أن المعرض استقبل أكثر من مئة وسبعة دار نشر و35 وكالة توزيع للكتاب من مختلف الدول المشاركة وأربعة شركات طباعة من محافظة كربلاء والبصرة وبابل، ويستقبل المعرض زواره الكرام يوميا من الساعة 9 صباحا ولغاية الواحدة ظهرا ومن الرابعة لغاية التاسعة والنصف مساء وذلك من أجل فسح المجال بشكل واسع أمام القراء والمهتمين بالمطالعة وتصفح الكتب واقتنائها حيث تم بيع كميات جيدة وتخصصات مختلفة بأسعار مناسبة حتى يتمكن القارئ الكريمة من الشراء.

وأضاف مدير المعرض، وقد هيأ المعرض عقد صفقات لشراء الكتب وطباعتها وعمليات النشر والتوزيع بين دور النشر من الدول المشاركة وجهات عراقية منها مركز البحوث والدراسات في جامعة كربلاء والمركز العراقي للبحوث والدراسات وجامعة أهل البيت، إضافة إلى ان إدارة المعرض أخذت على عاتقها طباعة كتب جديدة لعدد من الأساتذة والكتاب والشعراء من العراق وخارجه وبأسعار مناسبة ولمختلف التخصصات.

واختتم الحكيم حديثه بالقول، نحن سعداء بنجاح هذا الكرنفال الثقافي والإبداعي الذي يعكس أهمية التبادل الثقفي بين مختلف كتاب الدول العربية والأهم من ذلك ان حاضنة هذا العرس الكتابي المهم هي أرض كربلاء المقدسة حاضرة التاريخ.

 

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0