أصدر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أوامره للقوات المسلحة بالتحرك باتجاه بلدة عفرين السورية، 20 يناير الجاري، في ظل أجواء سياسية وتغيرات متسارعة في الإقليم في سياق أوسع يتمثل بصراع الدول الكبرى على ممارسة نفوذ أوسع في أي مسار للحل السياسي في سوريا.

أردوغان استبق القرار بتعزيز مواقعه في الداخل التركي ولا يزال يشن حملة تطهير في صفوف القوات المسلحة والأجهزة الإدارية للحكومة، على خلفية الإنقلاب الفاشل، 15 تموز / يوليو 2016 ؛ وتجديد "شرعيته عبر احتضان وتبني الخطاب القومي،" الأمر الذي دفع به لنسج تحالفات "تكتيكية" مع قوى أقصى اليمين ممثلة بحزب الحركة القومية.

"العملية التركية،" كما يرمز لها في واشنطن، كانت ثمرة جملة عوامل أسهمت في تأجيجها، أبرزها كان إعلان واشنطن عن نيتها البقاء في الأراضي السورية إلى أجل غير مسمى، يعززه انشاء قوات عسكرية "محلية" قوامها نحو 30 ألف عنصر لرفد قوات سوريا الديموقراطية (قسد) في تطبيق مهام "حماية الحدود." انطلقت التصريحات التركية منددة بإعلان واشنطن لخشيتها من استمرار الرعاية العسكرية الأميركية لقوات مسلحة جيداً قوامها من الكرد وآخرين انخرطوا في القتال ضد داعش.

وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، سارع بدوره لطمأنة تركيا بمفردات انقلبت عليه وبالاً لاحقا. وقال تيلرسون أن "قوة حماية الحدود" المنشودة غير منوط بها مهمة حماية الحدود؛ مما حدى بطاقم وزارته ومسؤولين آخرين التصريح العاجل لاستيعاب المغزى والقول أن القصد كان على غير ما أوردته وسائل الإعلام.

تجدد الخلاف الأميركي – التركي إثر العملية العسكرية التي أطلقت عليها أنقرة "غصن الزيتون،" وحشدت لها مسلحين رعتهم وسهلت دخولهم لسوريا معظمهم من قوميات الشيشان والإيغور (الصينين) وتركستان وآخرين، كقوة طلائعية تتقدم القوات التركية وتتلقى الضربات الأولى عنها.

رد وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو على نظيره الأميركي بأن الأخير "اقترح إنشاء منطقة آمنة بعمق 30 كلم" على الحدود التركية – السورية؛ وبأن الهجوم يرمي لإخلاء عفرين من "المقاتلين الكرد،" الذين تدعمهم واشنطن بقوة.

من بين العوامل الأخرى التي دفعت تركيا للمغامرة العسكرية، وفق المعطيات السياسية في واشنطن، أن أردوعان أقلع عن دعم هدف واشنطن "بتغيير النظام" في سوريا، مرسلاً تلميحات متعددة برغبته التعاون في المحافظة على وحدة واستقرار سوريا.

على الطرف المقابل، لا يزال أردوغان يراهن على حجز موقع في التسوية السورية "ولعب دور في إعادة تشكيل مناطق النفوذ في سوريا،" على أقل تعديل؛ كما يطمح أيضاً لتسخير تحولاته السياسية بالابتعاد عن الغرب كي يعزز موقعه التفاوضي بين الدول الضامنة للحل: روسيا، إيران، وتركيا.

واشنطن من جانبها أكدت على لسان البنتاغون استمرار تعاونها مع "وحدات حماية الشعب" في سياق محاربة داعش في سوريا، طارحة جانباً التحفظات التركية بالتعامل معها على أي مستوى.

رئيس قيادة القوات الوسطى الأميركية، جوزيف فوتيل، صرح في وقت سابق من الشهر الماضي أن بلاده تعتزم البقاء في منطقة شرقي سوريا، إلى جانب حلفائها من العرب والكرد السوريين، طالما دعت الحاجة للقضاء على الدولة الإسلامية.

التصريحات المتبادلة بين أنقرة وواشنطن دفعت الرئيس الأميركي لتوجيه نقد لأردوغان "معرباً عن قلقه بشأن استخدام لغة ومفردات هدامة وكاذبة معادية لأميركا في تركيا."

كما أصدر البيت الأبيض بياناً رسميا حث فيه تركيا على "عدم التصعيد والحد من أعمالها العسكرية.. توخي الحذر، وتفادي خطر نشوب صراع مع القوات الأميركية" في المنطقة، في إشارة لتدهور علاقات البلدين لا تخفى على أحد. وأضاف البيان أن الرئيس ترامب في مكالمته الهاتفية مع نظيره التركي أبلغه أن "عملية غصن الزيتون.. تهدد بتقويض أهدافنا المشتركة في سوريا،" واستقرار المنطقة بمجملها.

القرار الأميركي الداعم للكرد في سوريا، وعدم السماح لتدهور العلاقات مع أنقره في نفس الوقت يعبر عن تباين وجهات النظر "داخل المؤسسة العسكرية الأميركية،" صاحبة القرار. يوضح الخبراء في الشأن التركي أنه في حال فوز كفة الرئيس أردوغان باستطاعة واشنطن عرض "صفقة جديدة" عليه من شأنها الضغط عليه ليعدل موقفه مرة أخرى "بالابتعاد عن موسكو،" والعودة إلى حظيرة حلف الناتو.

المؤسسة العسكرية والاستخباراتية الأميركية تراقب عن كثب مجريات الميدان في محيط عفرين، وترصد بدقة "أداء الجيش التركي.." الذي يشكل ثاني أكبر قوة عسكرية في حلف الناتو بعد القوات الأميركية. كما "ترغب في توجيه إهانة عسكرية لأردوغان،" وفق المتداول أميركيا، بحكم عدم خوض الجيش التركي حروباً منذ سبعة عقود زمن الحرب الكورية، وبرع في تنفيذ الإنقلابات العسكرية – باستثناء المحاولة الأخيرة.

وتعزيزاً لتلك الرغبة، سلمت واشنطن لأصدقائها الكرد أسلحة جديدة متطورة، منها ذخائر مضادة للدروع، والتي جربت ميدانياً ضد القوات لتركية أسفرت عن تدمير بعض الآليات في الهجوم على عفرين.

السفير الأميركي السابق لدى أنقره، أريك إيدلمان، أوضح لشبكة (سي أن أن) للتلفزة أن "العلاقة بين الولايات المتحدة وتركيا متوترة جداً منذ زمن،" موضحاً أيضاً أن "هذه التوترات تتعمق في تركيبة النظام الذي يحاول أردوغان فرضه على تركيا والذي تعاديه أميركا."

نظراء السفير من ديبلوماسيين سابقين أيضاً أعربوا عن حقيقة القلق من توتر علاقات البلدين والخشية من "انزلاق الحرب بين تركيا والأكراد.. إلى مواجهة سياسية بين تركيا والولايات المتحدة."

ماذا بوسع الولايات المتحدة فعله لحمل أردوغان على تعديل موقفه. يجيب الديبلوماسيين السابقين باحتمال قيام واشنطن بفرض عقوبات على تركيا "على خلفية شرائها منظومة دفاع صاروخي روسية من طراز إس-400، والتي تنتجها شركات روسية مدرجة على قائمة العقوبات والمقاطعة الأميركية؛ إلى جانب تشديد الضغوط على البنك التركي الذي أدين نائب رئيسه بتجاوز العقوبات المفروضة على إيران."

العملية العسكرية

في واشنطن عن اعتقاده بأنها من أجل "حماية الشريط الحدودي بين سوريا وتركيا؛ عزل مدينة عفرين؛ السيطرة على قاعدة منغ الجوية العسكرية (بالقرب من بلدة إعزاز السورية)؛ حماية خطوط الإتصالات البرية؛ وانشاء موقع عسكري متقدم لقواتها كمنصة تواجد في منطقة تخفيف تصعيد مستقبلية مع القوات السورية والروسية."معهد الدراسات الحربية في البحث حول أهداف أنقرة من العملية العسكرية أعرب حتى اللحظة يبدو أن الداخل التركي، بسياسييه ورموزه ومؤسساته، يقف داعماً للعملية بل يقف "موحداً في دعم أردوغان.. للقضاء على الإرهابيين والحفاظ على وحدة التراب التركي."

حتى زعيم المعارضة كمال كليش دار أوغلو صرح بأنه يدعم العملية؛ وكذلك المرشحة الرئاسية المحتملة، ميرال أكشنير، زعيمة "حزب الخير" التي تطمح لمنافسة أردوغان في جولة الانتخابات المقبلة. كما رصد دعم "البطريركية الأرمنية" في اسطنبول للعملية العسكرية. المعارضة اليتيمة أتت من أوساط "حزب الشعوب الديموقراطي" الذي يؤيده الأكراد.

العامل الروسي

وجهت القيادات الكردية المتعددة سهام انتقاداتها لموسكو متهمة إياها بخيانة الأكراد بعد إتخاذها خطوة تراجعية مما سمح للقوات التركية بالتوغل ومهاجمة عفرين.

ما جرى خلف الكواليس تناولته الأوساط الأميركية والعالمية وهو على تباين تام مع السردية الكردية.

الثابت أن روسيا عرضت على الكرد التوصل مع دمشق لنيل "حكم ذاتي في إطار الدولة السورية؛" لكن القيادات الكردية "فضلت العصفور الأميركي الطائر في السماء على العصفور الروسي في اليد." ويزيد الخبراء الأميركيين أن موسكو ربما لم تكن ترغب في اعتراض القرار التركي كون النتيجة "ستؤدي إلى معطيات مفيدة لروسيا."

ما يمكن أن تؤدي إليه عملية تركية ناجحة بأفق معروف يمكن تلخيص أبرزها بالنقاط التالية:

إلغاء الأوهام الكردية بإنشاء جيب كردستان سوري؛ الضغط الميداني المترتب عليها ستدفع الكرد للتفاوض جدياً مع دمشق والتي بجانب موسكو بإمكانهما تقديم ضمانات أمنية من محاولات تركية مستقبلية.

لتاريخه تبدو العملية العسكرية التركية محدودة النتائج الميدانية مما سيعزز من احتمال مرواحتها في المكان بانتظار تعزيز خيار عودة الحكومة السورية للسيطرة على اراضيها في تلك المنطقة، ولجوء اردوغان الى قبول المخارج الروسية لمأزقه العسكري والإدعاء بتحقيق نجاحات ميدانية لاستثمارها في الداخل التركي في الانتخابات القادمة، ويبدو أن ابرز اهداف الحملة كان التحشيد القومي الداخلي لدعم اردوغان.

* نشرة التقرير الأسبوعي لمراكز الابحاث الأميركية

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0