ما ان بدأت معركة تحرير مدينة الفلوجة بعد اعلان رئيس الوزراء العراقي انطلاقها ليلة الاثنين 24 من شهر ايار الحالي حتى عادت الفلوجة الى الواجهة الاعلامية وقفزت الى الساحة من جديد لتكون، كعادتها، محل جدل وخلاف بين ملايين من العراقيين وغيرهم ممن انقسموا بين من اعتبرها مصدر الارهاب وافعى العنف ومصدره في العراق وبين من وجدها مصدرا للعز والكرامة والجهاد!.

وقد تعددت، في العصر الحاضر، الجبهات التي يخوض فيها الغرماء او الاعداء معاركهم، فلم تعد كما كانت سابقا تقتصر على ميدان القتال والعالم الواقعي التي تجري فيه المواجهة وتنتهي بخسارة احد الطرفين في مقابل انتصار الاخر، بل امتدت حاليا الى العوالم الافتراضية التي جاءت كنتيجة لثورة التكنولوجيا في عصر مابعد الحداثة التي جسدتها مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة على نحو كبير.

وهكذا بالنسبة للفلوجة، اذ الى جانب ساحات وجبهات القتال التي كان يحتدم فيها القتال، كان النقاش والاختلاف بل والمعارك حول الفلوجة تجري على العوالم الرقمية المبتكرة، فقام الناس بالتعبير عن اهتمامهم بموضوع بالفلوجة من خلال البوستات التي تم نشرها في شبكات التواصل التي امست الان خير معبر عما يدور من رأي عام حول قضية معينة.

وكان نتيجة هذا الاهتمام الواضح بما يجري في الفلوجة ان هاشتاك #الفلوجة قد حصل على ترتيب رقم 67 على العالم، وفي اليوم الثاني وصل الى 82، في اشارة واضحة الى الاهتمام الكبير والمتعاظم بما يجري فيها سواء من الاطراف المؤيدة والداعمة للعملية العسكرية او من قبل الجهات التي تنتقد الهجوم وترفض مايجري فيها من عمليات عسكرية.

وقد ظهرت عدة هاشتاكات تجسد المعركة الرقمية بين وجهات النظر المختلفة، حيث وجدنا في اليوم الاول لمعركة تحرير الفلوجة الهاشتاكت التالية في التريند:

#اليوم_الفلوجه_وغدا_الموصل

#الفلوجه_تذبح

#اذا_جاء_نصرالله_والحشد

#الفلوجه_محاصره

#الفلوجه_تحتضر

#الفلوجه_تحت العدوان

#Falloja_is_free

وفي اليوم الثاني كانت الهاشتاكات التالية هي البارزة في التريند:

#فلوجتنا_عراقيه

#الفلوجه_نصرنا

#الفلوجه_بوابه_النصر

#الفلوجه_عراقيه

كما ظهرت ايضا خلال هذه اليومين هاشتاكات اخرى مختلفة التوجهات وهي :

#الفلوجة_تغسل_وجهها

#‏كسرـالارهاب

#‏الفلوجه_تتحرر‬‬‬

‬ ‫#‏تحرير_الفلوجه_اولا‬‬

‬ #الفلوجة_تحت_النار‬

#معركة_الفلوجة_الثالثة

#الفلوجة_تحترق

اما اليوم الثالث من المعركة وهو يوم الاربعاء المصادف 25-5-2016 فقد شكّل علامة فارقة مهمة في حياة العراقيين على شبكة التواصل الاجتماعي تويتر، حيث استمر ظهور الهاشتاكات المتعلقة بالموقف من الحرب على الفلوجة ولكن هذه المرة حدث امران جديدان:

الاول : ظهور هاشتاك #غزوه_العراقيين_لتويتر الذي فاق عدد المغردين تحت خيمتها الــ77 الف تغريدة لحظة كتابة هذه المقالة، وهو الذي تصدر التريند، واعتقد انه سيكون اشهر هاشتاك عراقي في تاريخ الهاشتاكات على تويتر.

الثاني: ظهرت في التريند عدة هاشتاكات، وكان اللافت في الامر ان اكثرها مع الجيش والحملة ضد الدواعش مثل

#الفلوجه_محررين_لامعتدين

#الحشد_الاعلامي

#تويتر_يغرد_عراقي

#النصر_للجيش_والحشد

#الفلوجة_يحررها_العراقيين

وهو مايشير الى تفوق العراقيين المؤيدين لجيشهم على من يقفون ضده ويحاولون، تحت عناوين وشعارات مختلفة، انتقاد العمليات العسكرية التي تستهدف تحرير واستعادة المدن العراقية التي احتلها داعش منذ عام 2014.

ويعتبر هاشتاك #غزوه_العراقيين_لتويتر هو اهم هاشتاك لحد لحظة كتابة المقالة، اذا وصلت التغريدات المنضوية تحته، كما اشرت اعلاه، الى 77 الف تغريدة مما يشير الى نقطة تحول كبير في تعامل العراقيين مع تويتر الذي كانوا طيلة الاشهر، بل السنوات السابقة، غير متفاعلين معه التفاعل الصحيح لدرجة عدم وجود تريند خاص بالعراق في تريندات شبكة تويتر العالمية.

ان الانتقال الايجابي في نظرة العراقيين لشبكات التواصل الاجتماعي واقبالهم على تويتر من جهة واتقانهم التغريد مع كتابة الهاشتاك المتعلق بالغاية الذي يسعى لها المغرد من جهة ثانية يشي بوجود وعي" رقمي " جديد وادراك كبير لأهمية ان يكون الانسان بمستوى المسؤولية وعلى قدر من الوعي بضرورة ان يحمل سلاح من نوع اخر ويقف به مع ابناء وطنه الذين يقاتلون في الجبهات قوى الشر والارهاب والجريمة.

وكما قلت في مقالة سابقة لي بعنوان " الهاشتاك وهوية المجتمع الرقمي" من ان الهاشتاك له عدة وظائف من بينها معرفة القضايا التي تعتبر محط اهتمام مستخدمي وسيلة التواصل فضلا عن ادراك ومعرفة عقلية شعب ما او فئة منه ممن تستخدم وسائل التواصل عبر قراءة وفحص كيفية تناولهم لموضوع ما او حدث معين، ناهيك عن تحديد الهاشتاك لاولويات واهتمامات مجموعات ما من خلال التريند، اقول بسبب كل هذا فاننا يمكن ان نستنتج بان الغالبية الساحقة من مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي في العراق هم مع العمليات العسكرية الجارية ضد داعش، وقد عبروا عن مواقفهم ووعيهم هذا من خلال التغريد في موقع تويتر وعلى هذا النحو غير المسبوق.

* باحث في مجال التواصل الاجتماعي

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
1