إنسانيات - تاريخيات

الشيخ المفيد، نابغة العراق ونادرة الآفاق

أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثي

ينقل صاحب نقد الرجال أن محمد بن محمد بن عبد السلم بن جابر شيخنا وأستاذنا رضي الله عنه فضله اشهر من أن يوصف في الفقه والكلام والرواية والثقة والعلم له كتب، مات رحمه الله ليلة الجمعة لثلاث خلون من شهر رمضان سنة ثلاث عشر وأربعمائة وكان مولده يوم الحادي عشر من ذي القعدة سنة ست وثلاثين وثلاثمائة وصلى عليه الشريف المرتضى ابو القاسم علي بن الحسين بميدان الاشنان وضاق على الناس مع كبره ودفن في داره سنين ونقل إلى مقابر قريش بالقرب من السيد أبي جعفر، وقيل مولده سنة ثمان وثلاثين وثلثمائة يكنى أبا عبد الله المعروف بابن المعلم من جلة متكلمي الإمامية انتهت رياسة الإمامية في وقته إليه في العلم وكان متقدماً في صناعة الكلام وكان فقيهاً متقدماً فيه حسن الخاطر دقيق الفطنة حاضر الجواب، وتوفي سنة عشر وأربعمائة كان يوم وفاته يوماً لم ير اعظم منه من كثرة الناس للصلاة عليه وكثرة البكاء من المخالف والموالف ودفن في داره سنين ونقل إلى مقابر قريش بالقرب من السيد الإمام أبي جعفر الجواد عند القدمين إلى جانب قبر شيخه الصدوق أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه.

وينقل صاحب أعيان الشيعة السيد حسن الأمين وهو الشيخ المفيد أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثي البغدادي المعروف بابن المعلم ولد سنة ست وثلاثين وثلاثمائة وقيل سنة ثمان وثلاثين وثلاثمائة في عكبرا توفي سنة ثلاثة عشر وأربعمائة وشيعه ثمانون ألفاً من الباكين عليه وصلى عليه تلميذه الشريف المرتضى علي بن الحسين الموسوي بميدان الاشنان وهو الميدان الرئيس بكرخ بغداد وضاق على الناس مع كبره ودفن بداره ببغداد ثم نقل إلى الكاظمية فدفن بمقابر قريش بالقرب من قدمي الإمام الجواد (ع).

نشأته وسيرته العلمية

إن ذاكرة التاريخ تحفل برجال ليس من السهل المرور على أسماءهم من دون توقف لما تحمله شخصياتهم من فاعلية وحضور على المسار التاريخي فكانوا الغائبين الحاضرين في ذاكرة التاريخ والأجيال بل أن تكّون التاريخ وحضوره في ذاكرتنا وتشكله في أذهاننا ينسب الكثير منه إلى هؤلاء الرجال فكانوا أحد المساهمين المهمين في تشكيل وعينا المعاصر بالنسبة للفقه والكلام والتاريخ والفلسفة وغيرها ومن أحد عمالقة هؤلاء الرجال الشيخ المفيد (أعلى الله مقامه) ورحمه ورضي عنه.

وينقل صاحب الأعيان أن الشيخ المفيد ترعرع في كنف والده الذي لم نعرف من أخباره سوى كونه معلماً بواسط ولذلك كان يكنى ولده بابن المعلم وما أن تجاوز المفيد سني الطفولة وأتقن مبادئ القراءة والكتابة حتى انحدر به أبوه وهو صبي إلى بغداد حاضرة العلم ومهوى أفئدة المتعلمين فسارع إلى حضور مجلس درس الشيخ أبي عبد الله الحسين بن علي المعروف بالجعل بمنزله بدرب رباح ثم قرأ على أبي ياسر غلام أبي الجيش بباب خراسان وفي أثناء قراءته على أبي ياسر اقترح عليه أستاذه هذا أن يكثر التردد على مجلس المتكلم الشهيد علي بن عيسى الرماني المعتزلي ففعل.

ويحدثنا المفيد في زيارته الأولى للرماني فيقول: دخلت عليه والمجلس غاص بأهله وقعدت حيث انتهى بي المجلس فلما خف الناس قربت منه فدخل عليه داخل وطال الحديث بينهما فقال الرجل لعلي بن عيسى ما تقول في يوم الغدير والغار، فقال أما خبر الغار فدراية وأما خبر الغدير فرواية والدراية لا توجب ما توجبه الرواية وانصرف فقلت أيها الشيخ مسألة فقال هات مسألتك فقلت ما تقول في من قاتل الإمام العادل قال يكون كافراً ثم استدرك فقال فاسق فقلت ما تقول في أمير المؤمنين علي أبي طالب (ع) قال: إمام فقلت ما تقول في يوم الجمل وطلحة والزبير فقال تابا فقلت أما خبر الجمل فدراية وأما خبر التوبة فرواية فقال كنت حاضراً وقد سألني البصري فقلت نعم، رواية برواية ودراية بدراية فقال بمن تعرف فقلت اعرف بابن المعلم واقرأ على الشيخ أبي عبد الله الجعل فقال موضعك ودخل منزله وخرج ومعه ورقة قد كتبها والصقها فقال لي أوصل هذه الرقعة إلى أبي عبد الله فجئت بها إليه فقرأها ولم يزل يضحك بينه وبين نفسه ثم قال: ايش جرى لك في مجلسه فقد وصاني بك ولقّبك المفيد فذكرت المجلس بقصته. وهكذا بدأ هذا الصبي الطموح بتسلق سُلّم العلم والمعرفة ويزاحم بركبتيه الصغيرتين محافل العلماء وعمالقة العقول في عصره ليصبح رمزاً من رموز العلماء الذين تميزوا ببصماتهم العلمية على التراث الإسلامي.

تلامذته ومصنفاته

إن التاريخ يطلعنا على أن الشيخ المفيد كان قد بذل جهوداً كبيرةً في طلب العلم واتصاله بالعلماء وعدم تضييع أي فرصة كان يراها تحقق له سبقاً علمياً ومعرفياً وينقل صاحب الأعيان في المجلد التاسع فيقول: ولتوضيح مدى الجهود التي بذلها المفيد في سبيل التفقه والتعلم نورد فيما يأتي ثبتاً بأسماء الرجال الذين قرأ عليهم واتصل بهم واتصلوا به ويذكر العلامة الأمين طائفة من الأسماء وصلت إلى ستة وخمسين اسماً ثم يذكر العلامة تلامذته المبرزين أمثال الشريف الرضي محمد بن الحسين المتوفى سنة406هـ والشريف المرتضى علي بن الحسين المتوفى سنة 436هـ وسلار بن عبد العزيز الديلمي المتوفى سنة 448هـ ومحمد بن علي الكراجكي المتوفى سنة 449هـ واحمد بن علي النجاشي المتوفى سنة 450هـ والشيخ الطوسي محمد بن الحسن المتوفى سنة460هـ ومحمد بن الحسن بن حمزة الجعفري المتوفى سنة 463هـ وكثيرين غيرهم.(1)

أما مصنفاته فكان (رضوان الله عليه) كثير التصنيف حتى أن صاحب نقد الرجال يقول: كان فقيهاً متقدماً فيه حسن الخاطر دقيق الفطنة حاضر الجواب قريب من مأتي مصنف كبار وصغار.

ونحن نورد بعض المصنفات الكثيرة التي ذكرها صاحب اعيان الشيعة والتي تجاوزت الـ195 مصنفاً في الفقه والكلام والتاريخ والتفسير والحديث وغيرها من العلوم ومنها المقنعة في الفقه، الإيضاح في الإمامة، الارشاد، العيون والمحاسن، نقض المروانية، نقض فضيلة المعتزلة، المسائل العشر في الغيبة، نكاح الكتابيات، أصول الفقه، وقعة الجمل، النكت في مقدمات الأصول، إيمان أبي طالب، مسائل أهل الخلاف، أحكام النساء، رسالة إلى أهل التقليد، الكلام في الإنسان، وجوه إعجاز القرآن، الكلام في المعدوم، أوائل المقالات، في فضل القرآن، نقض الإمامة على ابن جعفر ابن حرب، جوابات الفيلسوف في الأشرار، البيان في تأليف القرآن، الكلام في الخبر المختلف بغير اثر، مسائل الزيدية، تفضيل الأئمة على الملائكة، حدوث القرآن، الجوابات في خروج المهدي، الرد على الشعبي، مسألة في ما روته العامة: مسألة في القياس مختصر، مسألة اني مخلف فيكم الثقلين، خبر مارية، جوابات ابن الحمامي، كتاب في الغيبة، تفضيل أمير المؤمنين على سائر الصحابة، مسألة في ميراث النبي (ص)، مسألة في معرفة النبي بالكتابة، دلائل القرآن، مسألة في المعراج، مسألة في انشقاق القمر، مسألة في رجوع الشمس وعشرات غيرها من كل علم وفن ومسألة.

الشيخ المفيد والدولة البويهية

لقد عاش الشيخ المفيد ابان قيام الدولة البويهية بعد انكماش الدولة العباسية وحاول أن يعمل بكل ما يمتلك من قوة في كسب الاطراف السياسية بجانبه لصالح المذهب الاثنى عشري وعندما تولى بنو بويه شؤون السلطة في بغداد حظي هذا الشيخ بسبب تشيع بني بويه بما لم يحظ به غيره من امثاله من ضروب الاعزاز والتقدير والجلالة العظيمة في الدولة البويهية فكانت له صولة عظيمة بسبب عضد الدولة كما كانت له وجاهة عند ملوك الاطراف لميل كثير من أهل ذلك الزمان إلى التشيع وبلغ من احترام عضد الدولة له انه (كان يزوره في داره ويعوده اذا مرض وعلى الرغم من كل هذه الوجاهة والجلالة فقد اضطرت السلطات الحاكمة - قمعاً للفتن الطائفية والاضطرابات المذهبية إلى نفيه مرتين إلى خارج بغداد حيث بعث بهاء الدولة عميد الجيوش أبا علي بن أستاذ هرمز إلى العراق ليدبر امره فوصل إلى بغداد فزينت له وقمع المفسدين ومنع السنة والشيعة من إظهار مذاهبهم ونفى بعد ذلك ابن المعلم فقيه الإمامية فاستقام البلد ونفي الشيخ المفيد من قبل الدولة في سنة 398هـ كما يذكره صاحب الأعيان السيد حسن الأمين عندما جرت في عاشر شهر فتنة بين الكرخ والفقهاء بقطيعة الربيع وكان السبب أن بعض أهل البصرة قصد أبا عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المعروف بابن المعلم وكان فقيه الشيعة في مسجده بدرب رباح وتعرض به تعرّض امتعض منه أصحابه فثاروا واستنفروا أهل الكرخ ونشأت من ذلك فتنة عظيمة وبلغ ذلك الخليفة فانفذ الخول الذين على بابه لمعاونة أهل السنة فبلغ الخبر إلى عميد الجيوش فسار ودخل بغداد فراسل أبا عبد الله ابن المعلم فقيه الشيعة بان يخرج عن البلد ولا يساكنه ووكل به فخرج في ليلة الأحد لسبع بقين من رمضان فسأل علي بن مزيد في ابن المعلم فُرّد.

وكان الشيخ المفيد ذا مكانة مرموقة بين العلماء وذا دور بارز في المجامع العلمية وكانت شخصيته وشهرته وصلت إلى المخالف والمؤالف بحيث قلما تجد من لم يذكره من المؤرخين والمترجمين وساق لفيف من المؤرخين خلال الترجمة كلمات الاطراء وجمل الثناء بما لا مزيد عليه وانساق لفيف آخر منهم من وحي عواطفهم فاندفعت اقلامهم نحو الطعن والشتم والتشهير(2) ووصف المؤرخون حياته الخاصة وصفاته الشخصية فذكروا من جملة ما ذكروا منه (كان شيخاً ربعة نحيفاً اسمر كثير الصدقات عظيم الخشوع كثير الصلاة والصوم حسن اللباس كثير التقشف والتخشع والاكباب على طلب العلم وكان لا ينام من الليل إلا هجعة ثم يقوم يصلي أو يطالع أو يتلو القرآن.

أقوال العلماء فيه

لقد كان الشيخ المفيد من علماء القرن الثالث الهجري مع بضع سنوات من القرن الرابع الهجري وحيث كانت أوضاع المسلمين في ذلك الوقت تمر في انتكاسات وفتن ومشاكل سياسية واجتماعية كان موقف الشيخ المفيد إزاء هذه التطورات موقف المدافع عن حريم الإسلام ومفاهيمه وقيمه وكان معروفاً بحنكته على المناظرة حتى قال عنه أبو بكر الباقلاني(3) إن لك من كل قِدْر غرفة بعد ما افحمه الشيخ المفيد في مناظرة جرت بينهما فكان خبيراً بالكلام دقيقاً في مسائله قوياً ببرهانه فكان حرياً من العلماء أن يشيدوا به في مصنفاتهم.

يقول الشيخ النجاشي شيخنا واستاذنا رضي الله عنه وفضله اشهر من أن يوصف في الفقه والكلام والرواية والثقة والعلم ثم عدد له نحواً من ثمانية عشر مصنفاً في الفقه والاصول والكلام وغيرها(4).

وقال العلامة الحلي في حقه كما جاء عن صاحب الأعيان: من أجلّ مشايخ الشيعة ورئيسهم واستاذهم وكل من تأخر عنه استفاد منه وفضله اشهر من أن يوصف في الفقه والكلام والرواية اوثق أهل زمانه واعلمهم انتهت رئاسة الامامية إليه في وقته وكان حسن الخاطر دقيق الفطنة حاضر الجواب له قريب من مائتي مصنف كبار وصغار وقال الشيخ -الطوسي- انتهت رئاسة الإمامية في وقته إليه في العلم وكان مقدماً في صناعة الكلام وكان فقيهاً متقدماً في حسن الخاطر واثنى عليه ابن كثير الشامي في تاريخه ثناءً بليغاً عجيباً وقال انه شيّعه يوم وفاته ثمانون الفاً وقال عنه أبو حيان التوحيدي وأما ابن المعلم فحسن اللسان والجدل صبور على الخصم كثير الحيلة ضنين السر جميل العلانية ورغم كراهية بعض العلماء له إلا انه لم يمنعهم ذلك من الثناء عليه والاشادة به فهذا الخطيب البغدادي المعروف بعدائه للامامية يقول في حق الشيخ المفيد (شيخ الرافضة والمتعلم على مذهبهم وصنف كتباً كثيرة).

أما ابن حجر العسقلاني فيقول: كان كثير التقشف والتخشع والاكباب على العلم وبرع في مقالات الإمامية حتى كان يقال له على كل امامي منة وقال ابن ثغري: فقيه الشيعة وشيخ الرافضة عالمها ومصنف الكتب في مذهبها(5) وأما اليافعي فذكر في مرآة الجنان: توفي سنة ثلاث عشر واربعمائة عالم الشيعة صاحب التصانيف الكثيرة شيخهم المعروف بالمفيد وبابن المعلم البارع في الكلام والفقه والجدل وكان يناظر كل عقيدة بالجلالة والعظمة ومقدماً في الدولة البويهية وقال ابن طي: كان كثير الصدقات عظيم الخشوع كثير الصلاة حسن اللباس وكان عضد الدولة ربما زار الشيخ المفيد وكان شيخاً ربعة نحيفاً اسمر وجاء في الفهرست لابن النديم انه قال: ابن المعلم أبو عبد الله في عصرنا انتهت إليه رئاسة متكلمي الشيعة مقدم في صناعة الكلام على مذهب أصحابه دقيق الفطنة ماضي الخاطر شاهدته فرأيته بارعاً وأما ما ينقله السيد مهدي بحر العلوم فيقول: هو شيخ المشايخ الأجلة ورئيس رؤساء الملة اتفق الجميع على علمه وفضله وعدالته وثقته وجلالته وقال السيد هبة الشهرستاني هو - الشيخ المفيد - نابغة العراق ونادرة الآفاق غرة المصلحين واستاذ المحققين ركن النهضة العلمية في المائة الرابعة الهجرية آية الله في العوالم معلم الأعاظم وابن المعلم(6).

مراثيه

قال الشيخ عبد المحسن الصوري يرثيه في قصيدة:

يالــــه طارقـــاً من الحـــــدثان............ألحق ابـن النعمــــان بالنعمـــــان

برئت ذمـة المنــــون مـــن الأ............يمان لمـا اعتدت علــى الإيمــــان

وامتحل الورى محارم دين اللـ............ـه ويـل الــــورى مــــن الديـــــان

وارى الناس حيث حلـو مــــن............الأرض وحيث انتحو من الاوطان

يطلبون المفيد بعدك والاسمــا............ء تمض فكيف تبقـى المعـــانــــي

فجمعه أصبحت تبلغ أهـــل الـ............شام صوت العويل مــــن بغــــدان

وقال مهيار الديلمي:

مــــا بعــــد يـــومــــك سلــــوة لمعــــلل............فــــي ولاظــــفــــرت بســــمــــع مـعــــــــذل

سوى المصاب بك القلوب على الجوى............فــيد الجليــــل عــــلى حشــــا المتمــــلمــــل

وتشابـه الباكــــون فيــــك فلــــم يبــــن............دمــــــع الــــمحــــق لنــــا مــــن المتعــــمّل

كنــــا نعــــير بــــالحلــــوم إذا هـفــــت............جــــزعــــــــاً ونهـــــــزأ بالعــــيون الهــــمل

فاليوم صــار العــــذر للفــــاني اســــى............واللــــوم للمتـمــــــــاســــــــك المتجــــــــمل

رحـــل الحمــــام بنــــا غنيمــــة فائــــز............مــــا أثــــار قــــط بمثلهــــا عــــن منـــــزل

كنت يــــد الديــــن الحنيــــف وسيفــــه............فلأبكيـــن عــــــــلى الأشــــــــل الاعــــــــزل

لو فل غـــرب المــــوت عــــن متــــدرع............بعــفــــافــــــــه أو نـاســــــــك متــعــــــــزل

أو واحــــد الحسنــــات غيــــر مشبــــه............بأخ وفــرد الفضــــــــل غــــــــير ممــــــــثل

أو قائــــل فــــي الديــــن فــــعــــــال إذا............قـال المفقــــه فــــيه مــــا لــــم يفـــــــعــــل

دقت ابـن نعمــــان النزاهــــة أو نجــــا............سلمــــاً فكــــان مــــن الخطــــوب بمعـــــزل

* مقال نشر في مجلة النبأ، العدد 52 شهر رمضان 1421 كانون الاول 2000، للكاتب حامد السعيدي

...................................
1- أعيان الشيعة حسن الأمين.
2- نفس المصدر.
3- نفس المصدر.
4- نفس المصدر.
5- نفس المصدر.
6- نفس المصدر.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0