يعاني معظم الناس من صعوبة في النوم خلال ليالي الصيف، ولهذا الأمر تفسير علمي، في وقت يحاول الإنسان فيه بذل مجهود حتى يأخذ قسطاً من الراحة، يطالبه الجسم بتوفير الجو المناسب حتى يساعده على النوم، وفصل الحرارة لا يوفر ذلك دائماً.

وبحسب الخبراء فأن السبب الرئيسي هو في الرسالة التي يبعثها الطقس للجسم والتي تكون مفاجئة بالنسبة له، وأوضح الخبراء أن الناس يفضلون أن يناموا في درجة حرارة تقترب من 22 درجة مئوية، وإذا زادت عن هذا الحد أكثر فإن ذلك يكون لديه أثر سلبي على نوم الليلة وأداء النهار الموالي، وأن للجسم نظاماً دورياً يعمل عليه.

حيث يتوقع الجسم خلال الليل أن تنخفض الحرارة بشكل أوتوماتيكي، وعندما لا يحدث ذلك فإن الجسم يعيش حالة فوضى، إذ يقرن الجسم بين درجة حرارة الليل المنخفضة والنوم، وإذا اختلت القاعدة في الأجواء اختلت كذلك في الجسم.

وحذّر الخبراء من يعانون من حالات اضطرابات النوم هذه من مشاكل مترتبة في اليوم الموالي، حيث يتوقع أن يعاني الشخص من اضطرابات في التركيز واتخاذ القرارات، ويعود ذلك إلى أن نوم الليل فرصة للدماغ للتخلص من الشوائب والضغوط، وإذا لم ينم سوف يسعى لتحقيق حاجته تلك طيلة اليوم الموالي حتى لو كان في مكان العمل أو مع الأصدقاء.

اذاً كيف تنام بشكل أفضل في الصيف؟ وللتمتع بنوم مريح وهانئ ينصح الخبراء بتهوية غرفة النوم باكرا مع غلق النوافذ والستائر نهارا، وأنه ينبغي أخذ حمام بماء فاتر قبل الذهاب إلى الفراش مباشرة، مشيرا إلى أن أخذ الاستحمام بماء بارد يؤدي إلى انقباض المسام، ومن ثم تتدهور قدرة الجسم على تصريف الحرارة، كما ينبغي ارتداء ملابس مريحة مصنوعة من خامات طبيعية كالقطن والكتان والحرير، وليس من خامات اصطناعية.

ومن ناحية أخرى، لا يجوز شرب مشروبات مثلجة مساء لأنه سيتعين على الجسم حينئذ حرق الطاقة لجعل المشروبات في نفس درجة حرارة الجسم، مما يقض المضجع ويسلب النوم من العين.

وسط موجة الحر.. هل النوم أمام المروحة مضر بالصحة؟

قد يكون النوم خلال أيام الصيف الحارة مهمة مستحيلة، فتجد نفسك في بحث دائم عن وسائل لتعديل الحرارة والحصول على بعض النسمات الباردة، بما في ذلك استخدام المروحة في الليل. ولكن هل من الصحي النوم أمام المروحة؟

وسط موجة الحر القائمة انشغلت الكثير من الصحف بالحديث عن الخطورة الهائلة للنوم أمام المروحة، وأضرارها المتعددة على الصحة. إذ أنها قد تتسبب بحدوث مشكلات صحية مثل الحساسية، والربو، والتهاب العضلات، ذلك لأن تشغيل المروحة يؤدي الى إثارة الغبار في الغرفة، كما أنه يخفض درجة الحرارة إلى مستويات قد تكون مضرة. فهل حقاً تسبب المروحة كل تلك الأضرار، التي يحذر منها غالباً؟

قال الدكتور لين هوروفيتز، اختصاصي في أمراض الرئة في مستشفى لينوكس هيل بمدينة نيويورك في الولايات المتحدة، إن المروحة ليست بهذه الخطورة إذا ما اتبعت بعض الخطوات لتجنب تلك المخاطر، فمن المهم أيضاً أن تنعم بالنوم الهادئ، الذي يصبح مهمة مستحيلة في درجات الحرارة المرتفعة دون وجود مروحة أو أجهزة تكييف.

وأوضح د.هوروفيتز أن أي شيء يتسبب بحركة هوائية سريعة، مثل المروحة ، من شأنه أن يسبب جفاف في الفم، والممرات الأنفية، مما يسبب الازعاج، وخصوصاً للأشخاص، الذين يعانون من الحساسية. بحسب ما نشره موقع (نورفولك).

كما شرح عن بعض الأمور التي، قد تجنبك الآثار الضارة للنوم أمام المروحة. إذ من المهم أن تبقيها على مسافة آمنة من سريرك، وألا تكون موجهة إليك مباشرة، والقيام بالإرواء الأنفي، أو ما يعرف بغسل الجيوب الأنفية باستخدام الرذاذ الملحي يومياً، الذي يمكن أن تساعد بعلاج الممرات الأنفية الجافة، والاحتقان وغيرها من مشاكل الأنف. بالإضافة إلى شرب كمية كبيرة من المياه.

ومن ناحية أخرى، قد يسبب الهواء البارد تقلصات في العضلات، وبالتالي قد يؤدي التعرض له ليلاً إلى تصلب العنق في الصباح. غير أن هوروفيتز قال إن هذه مشكلة قد تكون أكبر عند تشغيل أجهزة تكييف الهواء طوال وقت النوم أكثر من المراوح. ولتجنب ذلك، يجب ألا يكون الهواء موجهاً عليك مباشرة، وألا تقل درجة الحرارة عن 68 درجة فهرنهايت (20 درجة مئوية)، بحسب ما نشره موقع ( لايف ساينس).

النوم أولاً... نصائح للراحة في الصيف

من التقلّب في السرير ورمي غطاء النوم والتنقل بين السرير والأريكة وحتى الصعود إلى سطح المنزل. النوم في ليالي الصيف الحارة أمر ليس بالسهل. وفيما يلي أهم النصائح لتجنب الأرق والاستمتاع بنوم هنيء.

تضرب أجزاء من الكرة الأرضية هذه الأيام، ومنها العالم العربي وألمانيا، موجة حر شديدة. درجات الحرارة العالية نسبياً والتعرّق وضيق النفس الناتجان تؤدي كلها إلى اضطرابات في نومنا.

وفيما يلي أهم النصائح لتنعم بنوم مريح، حسب موقع "بزنس إنسايدر" بنسخته الألمانية:

* نظّم درجة حرارة بيئة نومك!

تختلف درجة الحرارة المثالية لغرفة النوم من شخص إلى آخر، ولكنها عادة ما تكون من 16 إلى 19 درجة مئوية.

من خلال الخطوات التالية، يمكنك تبريد شقتك ليلاً حتى من دون تشغيل جهاز تكييف الهواء في أثناء النهار:

* أغلق الستائر لمنع حرارة الشمس من دخول المنزل. الإضاءة الأقل تؤدي أيضاً إلى نوم أفضل.

* شغل شفاط الغاز فوق الموقد أثناء الطهي.

* افتح النوافذ ليلاً للسماح بدخول هواء أكثر برودة.

* ضع وعاء من الثلج أمام المروحة وسيصبح الهواء أكثر برودة.

* احرص على النوم في الطبق الأرضية أو القبو أكثر من الطبقات العلوية.

* لا تمارس الرياضة قبل النوم.

* خذ حماماً دافئاً قبل الهجوع إلى السرير.

نصائح للحصول على نوم أفضل خلال الصيف

في فصل الصيف تبدأ معاناة البعض مع الأرق بسبب ارتفاع درجات الحرارة، لكن إتباع بعض النصائح البسيطة قد يساعد على نوم أكثر هدوءاً.

مع نهاية شهر تموز وبداية شهر آب وارتفاع درجات الحرارة، يعاني البعض من عدم القدرة على النوم الهادئ ليلاً، فيستخدم البعض المراوح أو مكيفات الهواء. لكن ماذا تفعل إذا لم تكن لديك هذه الإمكانيات، أو لم تساعدك على النوم؟ في التقرير التالي نقدم نصائح الخبراء للتمتع بنوم هادئ في الصيف.

اختيار ملابس مناسبة

يقول موقع "تي أونلاين" الألماني إن أفضل ملابس في الجو الحار هي الملابس المصنوعة من القطن، وذلك لقدرتها على امتصاص العرق، ويحذر من الملابس الضيقة التي تحبس الحرارة في الجسم.

وينصح موقع "فيت فور فان" الألماني بارتداء ملابس داخلية مصنوعة خصيصاً للجو الحار، وتكون مصنوعة من مادة البوليستر، في الليالي شديدة الحرارة أو عند ممارسة نشاط بدني في الصيف. أما صحيفة "أدنبره نيوز" فتنصح باستخدام أغطية قطنية خفيفة للفراش.

الحرص على التهوية الصحيحة

ينصح موقع "تي أونلاين" بالنهوية في الصباح الباكر ثم اغلاق النوافذ من الصباح إلى المساء. ويوصي موقع مؤسسة "سليب فاونداشيون Sleep Foundation" باغلاق الستائر باحكام أثناء النهار لمنع دخول أشعة الشمس للغرف. ويضيف موقع "تي أونلاين" أنه بالأمكان فتح النوافذ ليلاً لترطيب الغرفة، لكنه يحذر من استخدام المراوح أو تعدد منافذ الهواء لتفادي الإصابة بنزلة برد. ويضيف موقع "بيست لايف أونلاين" أنه بالإمكان وضع كيس من الثلج تحت الوسادة لترطيب الجسم أثناء النوم.

التقليل من شرب الماء قبل النوم

شرب مقدار كاف من الماء أمر شديد الأهمية، وخاصة في أيام الصيف الحارة. غير أن موقع "تي أونلاين" ينصح بالتقليل من شرب الماء قبل النوم لتفادي الاستيقاظ المتكرر ليلاً للذهاب إلى دورة المياه. كما ينصح موقع "هيلث" بالابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على الكافيين و المشروبات الكحولية، وذلك لتأثيرها على جودة النوم. كما يحذر موقع "بيست لايف أونلاين" من تناول الأطعمة الدهنية في وقت متأخر.

عدم الاستحمام بالمياه الباردة

يظن البعض أن الاستحمام بالمياه الباردة قد يرطب الجسم، لكن بحسب موقع "تي أونلاين" يتسبب الماء البارد في تقلص الأوعية الدموية، وهو ما يترتب عليه حبس الحرارة في الجسم. الأفضل هو الاستحمام بالتناوب بين الماء البارد والدافئ. وبحسب موقع "هيلث" فإن الاستحمام قبل النوم يساعد على تهدئة الأعصاب وتسهيل النوم السريع. ويضيف موقع "بيست لايف أونلاين" أنه بالإمكان استخدام رذاذ مرطب بمكونات بسيطة وهي "ألو فيرا" و زيت النعناع لبخها على البشرة في الليالي الحارة.

ترك الفراش في حالات الأرق

في حالة عدم القدرة على النوم بعد نصف ساعة على الأكثر من المحاولة، ينصح موقع "تي أونلاين" بترك الفراش والقيام بنشاط مثل القراءة أو سماع الموسيقى الهادئة حتى الشعور بالنعاس، كما يساعد شرب شاي مهدئ من اللافندل أو الناردين. وينبه الموقع من استخدام الهاتف الجوال أو الحاسوب بسبب خفضهما لهرمون "ميلاتونين" المسؤول عن النوم ، والأفضل كما ينصح موقع "بيست لايف أونلاين" ممارسة التأمل أو نشاط رياضي خفيف قبل النوم.

وفي هذا السياق، نقلت صحيفة «الغارديان» البريطانية عن عدد من خبراء الصحة قولهم إن هناك عدة طرق يمكن أن تساعدنا على الحصول على نوم أفضل خلال فصلي الربيع والصيف.

وهذه الطرق هي:

- حافظ على إيقاع ساعتك البيولوجية:

ينصح خبراء الصحة بضرورة عدم تغيير إيقاع الساعة البيولوجية للجسم، والتي تنظم أوقات النوم والاستيقاظ.

ويقول جاي ليشزينر، أستاذ علم الأعصاب وطب النوم في مستشفى جاي بلندن: «نحب جميعًا تلك الأمسيات الطويلة التي نقوم فيها بالسهر مع الأهل والأقارب والأصدقاء، لكن إن كنت غير معتاد على السهر في أيامك العادية، فإنك قد تعرض ساعتك البيولوجية لأزمة بسبب هذه الأمسيات».

وأوضح قائلا: «تغيير إيقاع ساعتك البيولوجية قد يتسبب في اضطراب يسمى (اضطراب طور النوم المتأخر) ويجعلك غير قادر على النوم مبكرا في الوقت الذي كنت معتادا عليه من قبل. هذا الأمر، بالإضافة لحقيقة شروق الشمس بشكل مبكر في فصلي الربيع والصيف، سيؤدي في النهاية إلى إصابتك بالأرق وسيؤثر على إنتاجيتك بالعمل».

- قم بإغلاق ستائر الغرفة:

ينصح الدكتور آلي هير، استشاري النوم في مستشفى رويال برومبتون في لندن بإغلاق الستائر أثناء النوم، خاصة إذا كانت غرفة النوم يدخلها الكثير من الضوء في الساعات الأولى من الصباح. وأضاف: «يمكن أن يساعد قناع العين أيضًا في الحصول على نوم هادئ في الصيف، إذا لم يكن يشعرك بالحر الشديد والتعرق».

- قلل درجة حرارة غرفتك:

يقول ليشزينر: «للحصول على نوم هادئ، ينبغي أن تتراوح درجة حرارة غرفة النوم من 16-18 درجة مئوية (61-64.5 فهرنهايت). فإن كنت لا تمتلك مكيف هواء يمكنك أن تقوم بلف قطعة قماش مبللة فوق المروحة، لأن تبخر الماء من قطعة القماش المبللة سيبرد الهواء الخارج من المروحة».

- خذ حماما فاترا:

يقول ليشزينر إن الاستحمام بماء دافئ أو فاتر، قبل النوم بساعة يتسبب في تمدد الأوعية الدموية في جلدك بحيث تفقد الحرارة بشكل أكثر فعالية، الأمر الذي يساعدك على النوم بشكل أفضل.

- تجنب القيلولة:

ينصح هير بتجنب القيلولة، ويشبهها بتناول وجبة خفيفة بين الوجبات.

وأوضح قائلا: «إذا قمت بأخذ قيلولة، فستعاني من أجل الخلود إلى النوم ليلا. ومن ثم فإنني لا أوصي بها كممارسة روتينية. هناك دليل على أنها في الواقع تزعج نومك بدلاً من تحسينه».

- قم بالنوم بمفردك:

يقول هير إن الشخص يحصل على نوم أفضل حين يكون بمفرده على سريره، حيث إن نوم شخص ما بجانبك يجعلك تشعر بالحر بشكل أكبر.

- لا تمارس الرياضة في وقت متأخر:

خلال فصل الصيف، يفضل الكثير من الأشخاص ممارسة الرياضة في المساء عندما تنخفض درجة الحرارة قليلاً، لكن هذا قد يؤثر على نومهم بشكل كبير.

فالتمارين الشديدة تؤدي إلى رفع درجة حرارة الجسم، الأمر الذي يؤدي إلى صعوبة النوم، وفقا لما ذكره ليشزينر.

تحذير من "خطأ فادح"

مع ارتفاع درجات الحرارة في الصيف، تزداد صعوبة النوم ليلا، وهناك العديد من النصائح والحيل للتغلب على هذا التحدي الموسمي، لكن هناك أيضا بعض الأخطاء التي يجب تجنبها.

ويحذر خبير النوم جيمس ويلسون من ارتكاب خطأ وضع البيجامات في الثلاجة أو الفريزر، مشيرا إلى أن هذا لن يساعد في تهدئة أي شخص، وبدلا من ذلك، سيؤدي ذلك إلى ارتفاع درجة حرارة أجسامهم، وفقا لصحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية.

وتحدث ويلسون قائلا: "عندما يأتي الطقس الحار، هناك بعض النصائح المقدمة التي قد تبدو وكأنها ستنجح في حين أنها لا تعمل في الواقع. ومثال على ذلك، وضع البيجامات في الثلاجة أو الفريزر أو ارتداء الجوارب المبللة".

وقال ويلسون إن "هاتين الطريقتين ستضيفان المزيد من الرطوبة إلى بيئة نومك وستسخن الرطوبة أثناء الليل"، وأضاف: "ستسخن هذه الرطوبة ومن المرجح أن توقظك عندما تخرج من دورة نومك"، وأشار ويلسون إلى إحدى الطرق المفيدة التي تحسن من النوم في الليالي الحارة، ويقول: "الاستحمام بماء فاتر. ويساعد هذا في رفع درجة حرارة الجسم بشكل طفيف مما يؤدي بعد ذلك إلى انخفاض درجة الحرارة الأساسية. ويعد الانخفاض في درجة الحرارة الأساسية جزءا مهما من عملية نوم جسمك وهذا النهج يخدع جسمك بشكل أساسي ليعتقد أنه أكثر برودة مما هو عليه"، وأوضح أن سبب التوصية بالمياه الفاترة هو أن الشعور بالبرودة المثلجة من الماء المثلج "سيصدم جسمك، ويجعله يشعر بمزيد من النشاط ويزيد من احتمالية إطالة عملية النوم".

اضف تعليق