ليس الأميركيون فقط من يتابع السباق الرئاسي بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي، بل إن المنافسة للدخول إلى البيت الأبيض تستأثر باهتمام الملايين حول العالم، وتمثّل السياسة الخارجية مكونا هاما لخطة المرشح الرئاسي، وتأتي منطقة الشرق الأوسط على رأس أجندة المرشحين، بما تشهده من نزاعات إقليمية وصراعات داخلية وحالة عدم الاستقرار السياسي.

وأن الانتخابات الرئاسية المقبلة في الولايات المتحدة 2016 هي فترة الانتخابات الثامنة والخمسين لرئاسة الولايات المتحدة، والذي سيفوز بها سيكون الرئيس 45 للولايات المتحدة، والمقرر إجراؤها في يوم الثلاثاء 8 نوفمبر/تشرين الأول 2016. وسيقوم الناخبون فيها بتحديد المجمع الانتخابي من الرئيس ونائب الرئيس من سنة 2017 إلى سنة 2021، وبحسب التعديل للمادة 22 من الدستور الأمريكي سيمنع الرئيس الحالي باراك أوباما من الترشيح لولاية ثالثة، شأنه شأن من سبقه من رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية.

وسيتولى الرئيس الجديد مهامه في 20 كانون الثاني/ يناير 2017، خلفا للرئيس باراك أوباما في حفل ينظم في الهواء الطلق في واشنطن. وأن فوز أحد المرشحين (هيلاري كلنتون أو دونالد ترامب) في رئاسة البيت البيض قد يفرض عليه سياسات واهداف معينة بعضها ثابت في الاستراتيجية الأمريكية وبعضها متغير يتعلق بالرؤية الحزبية أو الشخصية ودوائر صنع القرار المعنية بهذا المرشح أو ذاك.

وأن فوز هيلاري كلنتون قد يكون امتداد للسياسة أوباما الحالية في منطقة الشرق الأوسط، ولاسيما ما يتعلق بالوضع في سوريا والعراق وبقاء بشار الاسد من عدمه، أي أنها قد تكون امتداد لسياسة الحزب الديمقراطي مع بعض الاختلافات الشكلية.

أما في حال فوز دونالد ترامب صاحب الأيديولوجية المتطرفة قد تترتب عليه اختلاف في التوجهات الأمريكية واختلاف في سياسة البيت الأبيض، لاسيما على الصعيد الخارجي وفق معطيات المرحلة الحالية، وقد يكون الرئيس السوري بشار الأسد أكثر المستفيدين من فوز دونالد ترامب في رئاسة البيت الأبيض، لاسيما فيما يتعلق ببقائه كرئيس للدولة السورية؛ وذلك لعدة اعتبارات منها عدم تهديده أمن إسرائيل، وغياب البديل الناجح لرئاسة سوريا وفق المعايير الدولية والقيم الأمريكية؛ لأن البديل (في حال تنحى الأسد عن السلطة) قد يكون الإسلام الراديكالي أو المتطرفين أمثال (داعش والنصرة) الذين يتناقضون مع القيم الأمريكية والقيم الإنسانية بشكل عام.

كذلك ولربما يعد بقاء الرئيس السوري في منصبه هو حفاظاً على الدولة القومية الحديثة التي رسمتها اتفاقية سايكس- بيكو في بدايات القرن الماضي؛ وذلك لأن انهيار الدولة السورية سيفرض سياسة الأمر الواقع وسيكون البديل دويلات قومية ودينية ومذهبية (كردية سنية شيعية)، وهذا ما لا ترتضيه الدول الإقليمية لاسيما تركيا وإيران، فضلاً عن أن ترامب يعارض سياسة التدخل العسكري في منطقة الشرق الأوسط؛ لأن -وحسب قوله- بأن أي دولة تقوم بلمس الشرق الأوسط فإنها "تظل عالقة هناك"، ولذلك عارض سياسة الدعم والتدريب التي تقوم بها القوات الأمريكية للمعارضة السورية، متسائلاً عن نوايا الأخير: قائلا "لا ندري من هؤلاء الأشخاص ولا نعرف نواياهم"، مرجحا أن "تكون المعارضة أسوأ من الرئيس السوري بشار الأسد". ومؤكداً على أن لو كان الأمر بيده لأنسحب من الصراع في سوريا، الأمر الذي يعيد الثقة بالرئيس بشار الأسد ويضعف من تواجد ودعم المعارضة السورية، لاسيما مع الدعم الروسي والإيراني والفصائل المساندة للنظام السوري.

وهذا ما اكده ترامب من خلال برنامج تلفزيوني ("60 دقيقة" على شبكة "CBS")، "بأن على الولايات المتحدة ترك زمام المبادرة في سوريا لروسيا، إذ تحالفت الحكومة الروسية مع نظام الأسد، قائلاً: إن روسيا تريد التخلص من داعش، ونحن كذلك نريد أن نتخلص من داعش، لم لا نسمح لروسيا أن تفعل ذلك؟ دعوهم يتخلصوا من داعش"؟ مفضلاً عن عدم التدخل في سوريا وترك المبادرة بين النظام وداعش؛ لكونهم إعداء لدودين والسماح لتنظيم "داعش" بقتال الأسد دون تدخل الولايات المتحدة. وقد أكد على ذلك بأنه لا يحارب الرئيس السوري في حال فاز برئاسة الببت الأبيض قائلاً "لن أتدخل في سوريا وأقوم بمحاربة الأسد بمثل هذه الشدة... كل من إيران وروسيا تعملان لصالح الأسد، ما يعني أن علينا مواجهة كل منهما، وفي الوقت نفسه ينبغي علينا أن نحارب داعش، الذي بدوره يقاتل ضد الأسد... لكنني سأطرد "داعش" بأسلوب جدي". واعتبر ترامب في عدة مرات بحث الإدارة الأمريكية الحالية عن مخرج سياسي لرحيل الأسد هو "جنون وحماقة".

هذا التأييد للرئيس السوري من قبل ترامب ليس لأنه شخص جيد أو أن الاخير داعم لبقائه، وإنما هو داعم وفق المعطيات الحالية التي تحكم السياسة الأمريكية ولسياسة الأمر الواقع؛ لأن المشكلة ليس مع الأسد وإنما المشكلة الأكبر مع تنظيم "داعش" على حد تعبير ترامب، وأن الأسد سيء لكن هذه التنظيمات الإرهابية والمتطرفة هي أسوء من بشار الأسد، وأن الحديث عن معارضة سورية هو هراء؛ لأنه لا يمكن الحديث عن معارضة سورية معتدلة في ظل انتشار وتواجد تلك الجماعات والتنظيمات المسلحة ذات الفكر المتطرف، ولهذا شجب ترامب إدارة الرئيس أوباما؛ لأنها "دعمت جماعات لا تعرف من هي"، محذراً منها بأنها قد تكون جماعات "داعشية".

ولربما قد تكون افكار ترامب وتصريحاته السياسية مجرد طروحات طوبائية من أجل السباق الرئاسي الذي يتسابق فيه مع المرشحة الديمقراطية هيلاري كلنتون، وقد يصطدم بالواقع المؤسساتي سواء الداخلي أو الخارجي وما تفرضه الاستراتيجية الأمريكية ودوائر صنع القرار والمؤسسات ذات العلاقة، فضلاً عن قوة القانون وصرامة الدستور الأمريكي. وبالرغم من ذلك، إلا أن فوز ترامب يعني تقليل الانفاق والتواجد العسكري الأمريكي في منطقة الشرق الأوسط، لاسيما في سوريا، وقد يتيح ذلك الفرصة أمام الرئيس السوري بشار الأسد للبقاء في كرسي الرئاسة حتى أشعار أخر، لاسيما في حال نجاح الاتفاق الحالي بين موسكو وواشنطن بشأن سوريا. وهذا ما ستكشفه الأشهر المقبلة ونتائج الانتخابات الأمريكية في نوفمبر/تشرين الثاني من هذا العام.

* مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية/2004-Ⓒ2016
www.fcdrs.com

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0