على المتحاورين في جنيف، ومن خلفهم، رعاتهم وداعميهم الإقليميين والدوليين، أن يتكيفوا مع حقيقة أن الحوارات أو المفاوضات –إن شئت– ستتواصل جولة تلو أخرى، على نحو متزامن مع جولات القتال المتعاقبة والمتنقلة على الأرض السورية... الحديث عن "وقف النار" يبدو "رومانسياً" بأكثر مما ينبغي، ومن الصعب "تنزيله" على الأرض، لأسباب عديدة، أهمها ثلاثة:

الأول: أن مرجعيات جنيف (بياني فيينا وقرار مجلس الأمن 2254 والتفاهم الروسي–الأمريكي)، شددت جميعها على الإصرار على مواصلة الحرب على الإرهاب وتصعيدها، والإرهاب في سوريا، لا يتمركز في مواقع خالية ونائية، بل هو مبثوث على معظم إن لم نقل جميع الجبهات... مسار القتال سيستمر، وقد يَعنُف أكثر من أي مرحلة من مراحل الأزمة، ومن يطالب بـ "صمت المدافع" كشرط مسبق، عليه أن يستيقظ من أحلامه، أو قل أوهامه.

والثاني: أن العديد من الجماعات الإرهابية، جبهة النصرة من بينها وليست وحدها، مبثوثة في داخل التجمعات السكانية وفي قلب مناطق "سوريا المفيدة"، وهي على علاقات تحالف متفاوتة، مع العديد من الفصائل المسلحة، المحسوبة على "مؤتمر الرياض"، أو الداعمة للائتلاف من بعيد، تقاتل معها كتفاً لكتف، ومن الخنادق ذاتها، وبإشراف غرف عمليات مشتركة، وثمة مشاريع توحد واندماج فيما بينها، تتعثر حيناً وتتقدماً في حين آخر... كيف لقتال النصرة أن يستمر ويتصاعد بمعزل عن قتال الجماعات المسلحة "المنخرطة" بهذا القدر أو ذاك، بمسار فيينا – جنيف؟ مثل هذا السيناريو، يبدو غير واقعي على الإطلاق.

والثالث: أن ليس للنظام وحلفائه، كما ليس للجماعات الإرهابية والجماعات المسلحة وداعميها الإقليميين، مصلحة عميقة في تكرس "ستاتيكو" على الأرض السورية، هم يعرفون جيداً أن من له الكلمة العليا على الأرض، له مثلها على مائدة المفاوضات... النظام سيواصل عملياته، تحت شعار الحرب على الإرهاب، وخصومه سيواصلون عملياتهم، أقله تحت شعار "الرد على خروقات النظام"، وقد تنفتح جميع الجبهات في أية لحظة، إذا ما نجح هذا الفريق او ذاك، في تحقيق اختراق موضعي على هذه الجبهة أو تلك.

ثم، وبفرض أن الفصائل المسلحة، ومن باب مسايرة مواقف داعميها الإقليميين، قررت الاستجابة لوقف النار، كيف سيرتد ذلك على علاقاتها بالفصائل "الجهادية"، وهل ستتمكن هذه الفصائل من مقاومة "ابتزاز" الجهاديين؟... لقد رأينا "أحرار الشام" تنسحب من مؤتمر الرياض قبل انتهاء أعمالها، وتقاطع الهيئة والوفد المنبثقين عنه قبل الشروع في حوارات جنيف، ودائماً تحت ضغط التهديد والابتزاز، وأحياناً على خلفية التلاقي الإيديولوجي مع السلفية الجهادية التي فرّخت داعش والقاعدة والنصرة وأحرار الشام وغيرهم كثير... كيف ستتصرف هذه الفصائل إذا ما أقدمت قوات النظام وحلفائه على محاولة تكسير بعض الخطوط الدفاعية للنصرة، وهي خطوطها الدفاعية في الوقت ذاته؟

مثل هذا التعقيد الواقعي لخرائط الجبهات والعمليات وخطوط التماس ومواقع انتشار القوى المختلفة، يجعل من الواقعي عدم الغرق في بحث عقيم حول وقف شامل ودائم لإطلاق النار... ربما من الأجدى التفكير بوقف النار على بعض المحاور وفي بعض الجبهات ومع بعض القوى، أما أن تصمت المدافع في سوريا، فهذا لن يحدث، طالما ظل المجتمع الدولي على إصراره على محاربة الإرهاب، وطالما ظلت الأطراف المتحاربة على إصرارهما على حسم المعركة واستعادة زمام المبادرة.

والمتأمل في خريطة المعارك والجبهات المفتوحة على امتداد الأرض السورية، سيجد صعوبة في تحديد المناطق التي سيسري عليها وقف النار، أو يمكن أن تكون "بروفة أولى" له، فجبهات إدلب وحلب وأريافهما وريف حماة، جميعها جبهات متداخلة، والمعارضات فيها متداخلة مع الجماعات "الجهادية"، وشمال شرق سوريا، يكاد يكون خاضعاً لنفوذ منفرد لتنظيم داعش، والجبهة الجنوبية، ما زال للنصرة، وبعض الموالين سراً وعلانية لـ "الخليفة البغدادي"، نفوذ وازن، مع نفوذ لا يستهان به لفصائل غير وطنية أو معتدلة... وما تبقى من القلمون الشرقي تتصارع عليه كل من داعش والنصرة، وربما تكون غوطة دمشق الشرقية، تحت هيمنة فصيل واحد، مشارك في جنيف: جيش الإسلام، ولا أدري إن كان بالإمكان التوصل إلى اتفاق وقف نار معه، طالما أنه الأكثر تشدداً من الناحية التفاوضية، وطالما أن دمشق وموسكو تعتبرانه فصيلاً إرهابياً.

والحقيقة أن الأزمة السورية ليست الأولى من نوعها، التي يجري البحث عن حلول سياسية لها، جنباً إلى جنب، مع استمرار المعارك والحروب... كان من الأفضل لو أن مسار جنيف بدأ بوقف شامل لإطلاق النار، ووقف نزيف الدم السوري، لكن من المؤسف أن هذا المسار، سيتطور على وقع المدافع والصواريخ، إلى أن تضع الحرب والمفاوضات أوزارهما معاً.

المعارضة تقبل بـ «المفرق» ما رفضته بـ «الجملة»

لم يتضح بعد، ما إذا كان مطلب المعارضة بمعالجة “الملف الإنساني” قبل الشروع في حوارات “جنيف 3”، تكتيكاً تفاوضياً، هدفه كسب عقول وقلوب السوريين في المناطق المحاصرة، أم هو “شرط مسبق” هدفه إحباط مسار فيينا – نيويورك، الذي بات واضحاً أن المعارضة ورعاتها الإقليميين، لم يتمكنوا من ابتلاعه بعد... لكن، وبصرف النظر عن النوايا الكامنة وراء إثارة هذا “الملف”، وعلى هذا النحو، فإن من غير المتوقع، أن ينجح الفريق المعارض، في تحقيق أي من الهدفين المذكورين.

ثمة شكوك كبيرة، في أن تكون “الرسالة الإنسانية” التي أرادت المعارضة توجيهها للسوريين في المناطق المحاصرة، قد وصلت إلى “المرسل إليهم”... صورة “معارضة الخارج”، معظمها حتى لا نقول جميعها، ليست جيدة في الداخل، بل يمكن القول، وبقليل من المجازفة، بأنها أسوأ من صورة النظام في عيون كثيرٍ من السوريين... فالمعارضة أخفقت في تقديم نموذج جاذب لهم، وقصص فسادها وارتهاناتها للعواصم وتوزعها على المحاور وارتباطاتها الاستخبارية المتعددة، باتت تزكم الأنوف، دع عنك قضايا الشرذمة والتشتت والانقسامات التي جعلت منها، كثباناً رملية متحركة، يصعب رصد حركة تنقلاتها وتبدلاتها.

وسيزداد الطين بلّة إن وجد وفد المعارضة وهيئتها المشرفة، أنفسهم، مرغمين على “لحس” تهديداتهم بمقاطعة جنيف، من دون أن يُفتح أي ملف من هذه الملفات.... صحيح أن الناطقين باسم “مؤتمر الرياض”، تحدثون كثيراً عن تطمينات وضمانات، شفهية وخطية، ولكننا لم نعرف حتى الآن بأي منها، كما أن الجهات الدولية المانحة للضمانات والتطمينات، لم تدل بدولها حتى الآن، ولم تقل شيئاً غير ضرورة الالتحاق بمائدة المفاوضات غير المباشرة، والتزام الغرف المنفصلة، وتسهيل مسار التفاوض.

نقول ذلك، ونحن نشعر بالأسف الشديد لتحول معاناة السوريين وعذاباتهم إلى مجرد أوراق للتفاوض والابتزاز وتسجيل المواقف... النظام كما “معارضة الرياض” وحلفائهم من المليشيات المسلحة غير الممثلة في جنيف، متورطون في لعبة التجويع والتركيع، وكل منهم، لا يرى الصورة إلا من زاوية “البيئة المؤيدة له”، هؤلاء يتحدثون عن مضايا والمعظمية، وأولئك يشيرون إلى كفريا والفوعة... والحصار “إنجاز” عندما يكون المحاصرون من “البيئة الأخرى”، وهو جريمة حرب عندما تنقلب الأدوار، وتتبدل هويات من هم داخل الحصار ومن هم خارجه.

وإذا كان هدف المعارضة من إثارة “الملف الإنساني” نسف مسار فيينا – جنيف من داخله، فلتك لعبة لن تنطلي على مجتمع دولي، بات أكثر جاهزية وحماسة، لإغلاق الملف السوري عبر عملية سياسية وتفاوضية، وأحياناً بـ “أي ثمن”... ولقد شهدنا كيف دفعت الضغوط التي بذلتها واشنطن والأمم المتحدة، المعارضة ورعاتها، إلى الالتحاق بمسار “جنيف 3”، وإن “على مهل” وبـ “التقسيط”... والمؤكد أن “التكتيك” الذي اعتمدته “معارضة الرياض”، سيخفق في تعطيل هذا المسار، لأن المجتمع الدولي لن يغفر أمراً كهذا للدول التي لها “دالّة” عليها، وربما لهذا السبب بالذات، رأينا الرياض تدعم مشاركة المعارضة وتباركها، ورأينا أحمد داود أوغلو يقول كلاماً مخالفاً للتصريحات الانفعالية الصادرة عن رئيسه في أنقرة.... الخلاصة، لا أحد يريد أن يتحمل وزر تعطيل هذا المسار، لا النظام وحلفاءه، الذين أجبروا على ابتلاع وفد مؤتمر الرياض، بمن فيه من عناصر ومنظمات مصنفة إرهابية على كشوفهم، ولا المعارضة وحلفاءها، الذين أجبروا على الالتحاق بهذا المسار نظير وعود وتعهدات، غامضة، تذكر بمثيلاتها التي أعطيت للفلسطينيين مراراً وتكراراً، منذ أوسلو وحتى قبل قليل من الوقت.

وسوف تستمر عملية الهبوط المتدرج لوفد الرياض المعارض من على قمة الشجرة التي صعد إليها... فبعد الحادي عشر من الشهر الجاري، وتحديداً بعد لقاءات زيوريخ للأطراف الدولية الراعية لمسار فيينا، ستكون لموسكو وواشنطن وقفة أخرى مع تشكيلة الوفد السوري المعارض... “المعارضة الديمقراطية العلمانية” تلقت بدورها وعوداً وضمانات بانها ستكون على الطاولة، وعلى قدم المساواة في مرحلة لاحقة... صالح مسلم التقى بموفدين أمريكيين وأوروبيين وروس كثر، وكذلك فعل هيثم مناع، والوفد الأمريكي الرفيع لم يبرح بعد، مناطق سيطرة قوات “سورية الديمقراطية” في شمال شرق سوريا التي يزورها الآن، والتقارير تتحدث عن وجود عسكري أمريكي مباشر في هذه المناطق، وعن توسيع مدارج “مطار الرميلان الزراعي” لاستخدامها في الحرب على “داعش”، وثمة إشاعات عن استخدام روسي لمطار القامشلي، الذي وإن كان لا يزال تحت سيطرة النظام، إلا أن ذلك يعود إلى رغبة الكرد وحلفائهم، بعدم قطع “شعرة معاوية” مع دمشق، وليس لأسباب عسكرية أبداً... ثم أن موسكو تحتفظ بدورها بعلاقات وطيدة مع أكراد سوريا، ولديهم ممثلية لهم في موسكو، أو هم في طريقهم إلى ذلك.

الخلاصة، سيكون هناك وفد ثانٍ للمعارضة في “جنيف 4”، وسيتكون من ممثلين عن وحدات الحماية والاتحاد الديمقراطي وقوات سوريا الديمقراطية وقدري جميل وآخرين... وستكون “معارضة مؤتمر الرياض” مضطرة للاختيار بين أن تنسحب من المفاوضات متسببة في إخلاء الساحة لخصومها، أو البقاء، مقامرةً بتنازلها عن صفة “الممثل الشرعي الوحيد”.

ما رفضته المعارضة بـ”الجملة” واعتبرته خطوطاً حمراء ستنسف حوارات جنيف قبل أن تبدأ، ستقبل به بـ “المفرق”، المسألة مسألة وقت لا أكثر، ومن يعتقد بخلاف ذلك، يكون قد أخفق في قراءة في اتجاهات هبوب الريح الدولية، وتبدل أولويات المجتمع الدولي، بمن في ذلك “نادي أصدقاء سوريا” أو ما تبقى منه.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
1