يوم الجمعة الفائت، حدثت مجزرة بشعة في باريس، قام بها إرهابيون، حيث كانت الحصيلة الأولية، لأعداد القتلى يصل إلى 120 شخص، مع جرح 250 شخصاً، بقيت باريس تعيش الرعب إلى الصباح، تعطلت الحياة، وانتشر رجال الأمن في كل مكان، وخرج الرئيس هولاند، يعزي الأمة الفرنسية بمصابها، ويعبر عن ما حدث بالرعب، توشح الفرنسيون جميعا بالحزن، وتكاتف الجميع ضد عدوهم (الإرهاب)، حتى قادة دول العالم أعربوا عن وقوفهم مع الفرنسيين.

كان العراق من السباقين في إصدار البيانات، الشاجبة للاعتداء الإرهابي، والداعمة للحكومة الفرنسية، في حربها ضد الإرهاب.

فكان بيان أول للرئيس دولتنا المختفي عن الأنظار "معصوم"، وبيان ثاني لرجل الإصلاحات الخرافية "العبادي"، وبيان ثالث لرئيس البرلمان الهمام "الجبوري"، معربين عن أسفهم لعوائل الضحايا، وقد تنبه العراقيين لسرعة إصدار البيانات العراقية، لأنهم أصحاب واجب "كما يقال".

الغريب إن قبل ساعات قليلة من تفجيرات باريس، حدثت فاجعة كبرى في حي العامل، حيث جاء شخص إرهابي عفن، إلى مجلس عزاء، وهو مجهز بحزام ناسف، شديد الانفجار، فقام بتفجير نفسه القذرة، ليقتل 130 شخص، في مكان صغير، مع جرح عشرات المعُزين، جريمة بحجم حادثة باريس، وقد تكون اشد، لأننا نعيش هاهنا، فنرى ونسمع ما بعد الحدث، حيث مجالس العزاء، التي ستنتشر في أحياء بغداد، بكاء يتكرر كل حين، معلنا أنشودة الحزن العراقي.

تناسى الساسة موضوع حي العامل، بل لم يكن على جدول اهتماماتهم اليومية، لأنه ببساطة، أصبح عند النخبة الحاكمة، أمر عادي جدا، فلا تهزهم مشاهد الضحايا، وفاجعة عوائلهم، ولا يهمهم بكاء الأيتام، ولا عويل الأرامل، ولا يجدونه مهما أن يزوروا عوائل الفاجعة، ولا إن يتابعوا جرحى الانفجار، ويطمئنوا على حالتهم الصحية، ففي قاموس الساسة لا قيمة للناس، والدليل تصرفهم.

ببساطة يمكن التعبير عن سلوك الساسة بأنه عين النفاق، يواسون الغريب الغني، ويهملون القريب الفقير!!

مع أن ما حصل في فرنسا، هو من صنع حكومتهم، التي دعمت الإرهاب في سوريا، منذ عام 2011، في سبيل إسقاط الأسد، وشاركت محور أمريكا وإسرائيل وتركيا ودول الخليج، في عملية تقديم كل التسهيلات للتنظيمات الإرهابية، فكان الآلاف من المقاتلين الأوربيين، يتقاطرون عبر تركيا، للمشاركة في ذبح الشعب السوري، والان ارتد عليها الشر، فالإرهاب لا وفاء له ولا قيم، فهل تستحق حكومة فرنسا أن نتعاطف معها ونواسيها، أم أن المساكين من أهل حي العامل، هم الأولى بالمواساة؟

عالم غريب الذي نعيشه، نخبة حاكمة غارقة في الفساد، وفاشلة لأبعد الحدود في إدارة الدولة، وشعب يقتل يوميا، ولا يجد في النهاية، حتى كلمة مواساة من حكومته، التي نافقت وبكت كثيرا، على الضحايا الفرنسيين!

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

1