آراء وافكار - مقالات الكتاب

دمج..

في الثمانينات العراقية من القرن الماضي، وفي احتدام معارك الحرب العراقية – الايرانية، وللحاجة الماسة الى ضباط جدد، اخترع القائد العام للقوات المسلحة العراقية والذي هو وقتها القائد الضرورة صدام حسين، رتبة عسكرية هي (نائب ضابط تلميذ حربي) وتضم خريجي المعاهد الفنية والصناعية والزراعية، وهذه الرتبة تكون وسطا بين رتبة نائب الضابط، وهو الذي يصل اليها الجندي المتطوع، ويبقى ملازما لهذه الرتبة حتى تسريحه متقاعدا من الجيش، ورتبة الضابط المتخرج من الكلية العسكرية او المتطوع على الجيش من الكليات المدنية.

الرتبة الجديدة، هي اعلى من نائب الضابط وادنى من الضابط في السياق العسكري، الا انها تشترك مع الأدنى والاعلى بصيغة المناداة (سيدي)، ولأصحاب هذه الرتبة أماكن جلوسهم مع الضباط، ووسائل نقلهم، الى اخر المشتركات.

لكنهم في المقابل، لا يشعرون بالاحترام الكافي لا من قبل نواب الضباط، ولا من قبل الضباط الاخرين، لأنهم لم يأتوا من كلية عسكرية، وليست لهم الخبرة والممارسة الكافية ليكونوا قادة وامراء.

أي انهم بعبارة أخرى، تم دمجهم في وضع وقسرهم عليه، مما يؤدي الى شعور بعدم الانتماء لا الى هذه الجهة ولا الى تلك، ولو انهم في احلامهم يتمنون الجهة الأعلى، وهم يتصرفون مع الاخرين وفقا لوضعهم المدمج والقسري.

غير هذه الرتبة، هناك إضافة أخرى وفرها القائد الضرورة للرفاق البعثيين، الذين يصلون الى مراتب عليا من الوفاء والإخلاص للحزب والثورة والقائد، رغم ان الحزب والثورة قد تم التضحية بهما من اجل القائد الأوحد، فيصبح النائب ضابط المتطوع على سبيل المثال ضابطا، او يمكن ان يصبح الجندي المتطوع كذلك، الا ان النظرة لهما من قبل الضباط المتخرجين من الكلية العسكرية تبقى نفسها لهؤلاء الذين يعتبرون طارئين على الجيش وصنوفه وعلى المؤسسة العسكرية.

جاء العام 2003 ورحل صدام ونظامه، وجاء نظام جديد حاملا بين كفيه مباهج الديمقراطية ولذائذها، وظن العراقيون انهم قاطعوا تلك الفترة بكل حمولاتها، الا ان اقطاب العهد الجديد نبشوا في خزانة النظام السابق واخرجوا منها ذلك الابتكار الدفين لإرضاء مناصريهم ومحازبيهم، وهذه المرة عبر توزيع الرتب العسكرية على هؤلاء، على ان يكونوا ضباطا ، وضباطا فقط، ليس اقل من ذلك، ولا يهم ان كان الضابط يفهم في الضبط والربط، المهم ان يكون فاهما في الخمط والمعط.

ولان مباهج الديمقراطية وتحولاتها لا تأتي فرادى، كما المصائب حين تزور الكثيرين من الناس، فقد جاء مع هذا التحول الجديد، طبقة من السياسيين (الدمج) والمثقفين (الدمج) والصحفيين (الدمج) والإعلاميين (الدمج) والاكاديميين (الدمج) وانتشر ابتكار (الدمج) حتى شمل جميع قطاعات المجتمع، من تجار وحرفيين ومقاولين وصناعيين وباعة عصائر وسكائر، وباعة ملابس واقمشة وفرش جوالين، وباعة البلاستك والمستعمل، ومشتري طحين الحصة وباعته الذين يدورون على عرباتهم (اعرف احدهم اشترى سبعة دور سكنية في احدى مناطق بغداد بعد ان تم دمجه في أعوام (الصك) العراقي الى لائحة (الصكاكين) ثم ليكون عضوا (مدمجا) في مكتب الجماعة اياها) الى غير ذلك مما لا يعد ولا يحصى، لقد اصبح (الدمج) ظاهرة عراقية شديدة الوضوح والانتشار.

الأمثلة كثيرة على فاعلية (الدمج) في الشأن السياسي العراقي، والشأن الثقافي، والشأن الإعلامي، والشأن الأكاديمي، وغيرها من الشؤون، وإذا اردت ان تعرف حجم هذه الفاعلية عليك بالنظر الى حجم التراجع المخيف في جميع شؤوننا التي ذكرتها سابقا، ومستويات الانحطاط التي وصلنا اليها، حتى أتوقع للقاع العراقي ان يبتكر درجة جديدة واستثنائية لعمقه، لم يتوصل اليها مجتمع في السابق.

لكننا رغم هذا، متفائلون مع بعض التشاؤم، وهي مما اصطلح عليه (متشائلون).

وزير الثقافة العراقية يوقف صرف منحة النقابة التي كانت تمنحها سنويا لعدد من الأعضاء في النقابة، وهو يعد بان هناك ترتيبات جديدة حين ورود الأموال لصرفها على المثقفين والادباء والفنانين، الذين يضيف اليهم كلمة (الحقيقيين) لانه اكتشف بعد سنوات من المنح الى هؤلاء (خالك – عمك – ابن اخوك) ان الكثيرين غير حقيقيين. أي انهم ينتمون الى الابتكار (الدمج)، ثم يكتشف بعد ذلك ان في وزارته وبعد ان أضيفت اليه وزارة السياحة والاثار بعد الإصلاحات (الدمج) التي بشر بها العبادي، اكتشف ان هناك موظفين (فضائيين) في وزارتيه، يتقاضون رواتب تنهك الاقتصاد العراقي.

كثيرا ما تساءلت: لماذا لا يحدث تغيير في واقعنا؟

اجد الإجابة في هذا الابتكار السحري وهو (الدمج)، فلا الصحافة العراقية عندنا أصبحت سلطة رابعة يحسب لها الف حساب، (الكلام الكثير موجود، لكنه يبقى كلاما خاليا من التأثير لأنه بدون فاعلية، فما استطاعت صحيفة واحدة وعلى مدار هذه السنوات ان تقدم مسؤولا واحدا للمحاكمة، عن طريق قضية قانونية رصينة، ولأنها -الصحف- تتبع لجهات وأحزاب وشخصيات سياسية او غير ذلك، وحتى امبراطورية ........ لم تستطع ان تؤسس لان تكون سلطة رابعة، لان وظيفة المسؤول عنها رغم ادعاءاته هي تبييض صفحات فلان، او تسويد صفحات علان، وأين الحقيقة؟ الى الجحيم)، ولا المثقف العراقي عض بنواجذه على وظيفته النقدية في المجتمع (تخلى عن مجتمعه وتخلى المجتمع عنه، لأنه ارتضى ان يمارس وظيفة النقد المالية، وانزوى اخرون الى مقاعد المقاهي يجرون خيباتهم وهم يرطنون مع انفسهم ومن يشبههم)، ولا الاكاديمي العراقي طور من معارفه الى الابتكار - الاستثناء، الا اللهم في زيادة موارد دخله او الحصول على مناصب ومراكز أخرى تضاف الى جانب وظيفته الاساسية، الى جانب هذه التخمة في حملة الألقاب العلمية، والتي وفرها هذا التوسع الانفجاري في التعليم العالي (الجامعة لا تقود التغيير).

اختم هذه السطور بمثلين من واقعنا الثقافي  ظهرا بعد العام 2003، الأولى من (قصيدة) سماها صاحبها (الشاعر) ملحمة الخلود، يبدأها هكذا:

في ليلة ظلماء

استنفرت جيوش الأعداء.

وحوش الصحراء.

أبناء الطلقاء، الأدعياء.

الأذلاء.

هذا نوع من الشعر والشعراء (الدمج).

المثل الاخر فقرة من صوت ثقافي (دمج)، ويستطيع القارئ ان يستدعي امثلة أخرى عديدة لبقية الصنوف. يكتب أحدهم في مدخل لمقالة نقدية، يفترض بها ان تكون نقدية، يكتب:

(إن الامتدادات الترصيعية والتحفيزية في دليل فضاءات قصص المجموعة أخذت تشكل في ذاتها مزحة تشكيلية ذات مزوّقات زخرفية ملطخة بأشباه القرائن الدلالية المسيّسة في متون حكايات غريبة الأطوار والمضامين).

احد القراء الذي اقتبس هذا المقطع ونشره على صفحته الفيس بوكية، نصح كاتبها بأن يترك النقد فورا وينتظر فرصته في أن يكون وزير خارجية العراق.

بربكم، افتهمتوا شي من هاي الرطينة؟

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
1