النخبة، كأَيِّ كائنٍ حيٍّ، تحتاجُ الى الأجواء المطلوبة والعوامل الخاصة بها لتنشأ وتنمو وتترعرع، وبالتالي لتتصدّى لدورها وتأتي أُكُلها.

منها، على سبيل الفرضِ لا الحصر؛

اولاً؛ حاكميّة مفهوم الدولة.

فاذا سادَ مفهوم السّلطة او النّظام، فلن تجدَ النخبة نفسها الا في حضنِ الحاكم، قريبةً منه تطبّل له وتُبرَّر أخطاءه وفشلهُ طمعاً بفُتاتِ عطاياهُ الهزيلة.

والفرق بين المفهومين واضحٌ جداً، فبينما يعني مفهوم الدّولة ان تأخذ كلّ مقوّماتها، الشعب والسلطة بمختلف مؤسساتها، حيّزها الطبيعي في الوجود، سواء من حيث الدّور او الإمكانيّات او حجم التّأثير وطريقتهُ، يحصر مفهوم السّلطة او النّظام كلّ شَيْءٍ في الحاكم، الرّأي والمفاهيم والسّياسات والامكانيّات والقانون والدّور، فالذي في السلطة او قريباً منها يمتلك كلّ شيء، حتى الحماية والدّعم والحصانة، والبعيد عنها لا يمتلك شيئاً، حتىّ لُقمة العيش ربّما، وبذلك لا تجد للنخبة حجماً او حتى معنى، في مثلِ هذه الحالةِ.

لقد لخّص الطاغية الذليل صدام حسين العراق كلّه بشخصهِ، كحاكمٍ مطلقٍ يهب الحياة لمن يريد ويسلبها ممّن يريد، ولذلك كان مفهوم النّخبة في عهدهِ يساوي صفراً، ليس النّخبة العراقية فحسب، وانّما حتّى النّخبة العربيّة والكثير من العالمية فضلاً عن الاسلاميّة، التي تحوّلت شيئاً فشيئاً الى نخب [كوبونات النفط] تسبّح بحمدِ وتمجّد وتطبّل للقائد الضّرورة بلا حياءٍ او خجلٍ، لم تحترم ثقافتها وفكرها ودورها، بعد ان فقدت آخرَ قطرةِ غيرةٍ من على جبينها الاسود! فتساقطت نخبٌ عظيمةٌ سقوطاً مدوّياً بسقوِط الصّنمِ يومها في ساحة الفردوس في العاصمةِ بغداد!.

ثانياً؛ حاكميّة الحريّة الفكريّة بالضدِّ مِنَ مفهوم الشّمولية.

وليس المقصود بالشّمولية هنا ما يتعلّق بالسّلطة فقط، ابداً، وانّما كذلك ما يتعلّق بالمجتمع، من أحزاب ورموز وقيادات ومنظّمات مجتمع مدني وكلّ شيء، فعندما يُسيطر مفهوم الشّمولية على المجتمع، لن تجد معنىً للنّخبة، لان مفهومها يتناقض كلياً مع الشّمولية التي يخيّم الرعب على المجتمع في ظلّها، ومن الواضح جداً فانّ النّخبة لا بمكن ان تتنفّس الهواء النّقي لتظلّ حيّة في اجواء الخوف والرعب والارهاب الفكري والعقدي والرّمزيّة!.

ثالثاً؛ حاكميّة الولاء للوطن وليس الولاءات الضيّقة.

كيف يمكن ان نفهم النّخبة اذا كانت اصطفافاتها امّا دينيّة او مذهبيّة او مناطقيّة او عشائريّة او حزبيّة او فئويّة؟!.

لا يَصدُق المفهوم ابداً اذا لم تتسلّح بأوسع مفاهيم الولاء الوطني وأعمقها، فأيّ ولاءٍ آخر دونه يُفقدُها جوهر المعنى، لانّه يصيبها بالحزبية والفئويّة الضيّقة كأي شريحة اخرى في المجتمع، وبالتّالي تفقُد القُدرة على أداء الدّور المطلوب، وتعجز عن تسويقِ نفسها.

ولا اكشفُ سراً الان اذا قلتُ بأنّه ليس في العراق اليوم نخبةٌ بالمعنى الحقيقي ابداً، لأسباب عديدة، منها سيطرة فكرة السّلطة والنّظام على فكرة الدولة، الى جانب سيطرة (الأدلجة) على كلّ شَيْءٍ، الكُتل والأحزاب السّياسية، منظّمات المجتمع المدني، الكُتّاب والمثقّفين والاعلاميين، فضلاً عن شرائح المجتمع ذاتها.

ولعل من أخطر الأسباب التي انتجت كلّ هذا هو (الصنميّة) التي تحكم العراقييّن بدرجةٍ كبيرةٍ، ليس فقط التيّار الدّيني، كما يدّعي البعض، بل حتى التيّارات الاخرى، اليمين واليسار والقومي ومن يسمّي نفسه بالّليبرالي، الجميع، الامر الذي تسبّب بعدم قدرةِ الشّارع العراقي على التوّافق عند التّظاهر على الحدّ الأدنى من الأهداف الاستراتيجية الوطنية العليا، ولذلك نُلاحظ انّ العراق لم يشهد، منذ سقوط الصّنم ولحدِّ الان، ايّة تظاهرات مليونيّة يشهدها كل العراق من اقصاه، الى اقصاه، لانّ (الأدلجة) تحول دون تحقيق ذلك، لانعدام الأهداف الوطنية المشتركة، فاذا تظاهرت المحافظات السنيّة لا تجد لتظاهراتها صدىً في المحافظات الكرديّة والشّيعية، واذا تظاهرت المحافظات الكردّية لا تجد لها صدىً في المحافظات السنيّة والشيعية، وكذا الحال اذا تظاهرت اليوم المحافظات الشّيعية فلن تجد لها حتى قليلَ اهتمامٍ عند المحافظات السنيّة والكرديّة، وكأنّ الكل متربّصٌ بالكلّ! والكلّ متربّصٌ بالعراق!.

وأكثر من هذا، فلكلّ شارعٍ تقاطعات ذاتيّة تحول بينه وبين التّوافق على أهدافهِ الخاصّة حتى، وكلّنا يتذكّر، فعندما تظاهر الشّارع في السّليمانية وتعرّض الى القتل والذبح وغير ذلك، لم يحرّك كلّ هذا، الشّارع في دهوك مثلاً او اربيل.

كما نتذكّر جيداً محاولات زعيم (دولة القانون) تحريك الشّارع بالاموال الطّائلة، للضغط من اجل ضمان (الثَّالِثَة) اذ لم يتظاهر اكثر من الف مواطن في أضخم تلك التّظاهرات، وهي التي شهدتها مرّة مدينة (طويريج) مسقط راْسه، في محافظة كربلاء المقدّسة!.

كما سعى جماعتهُ، قبل عدّة ايّام، تنظيم استقبالٍ [مليونيٍّ] لَهُ في مطار بغداد الدّولي، لم يُشارك فيه الا بعدد اصابعِ اليد مضروباً Heavy multiplication x️٢ في أعلى التقديرات!.

كلُّ شَيْءٍ في العراقِ يختلف؛ حتى التّظاهرات، فهي ليست [وطنيّة] بالمعنى العميق للمصطلح، فهي امّا مذهبيّة الطّابع او مناطقيّة او إثنية او حزبيّة.

وعندما غابت النّخبة بمفهومها الوطني الحقيقي، والتي يُفترض بها ان تلعب دور الطّبقة الوسطى التي تقع بين السلطة والشارع، تكرّست الحالة المزرية، التي تُعتبر اليوم احد الأسباب المباشرة لانقسام الشّارع العراقي.

فعندما يكون حال (النّخبة) حال ايّ حزبٍ او مكوّن او كتلة، مؤدلجة وحزبيّة وفئويّة، تلحسُ بقايا مائدة السلطان، حيّاً وميّتاً، تصفّق له وتبرّر فشلهُ وتلهث وراء عطاياه القذِرة، تدافع عنه دفاع المستميت على حساب الوطن والشّعب، حتى بعد ان يترك السلطة، فكيف يمكنها ان تؤدّي دورها المطلوب في المجتمع؟!.

انّها ستفشل في إنجاز اّي شَيْءٍ من رسالتها في المجتمع والتي يمكن تحديد معالمها بما يلي؛

الف؛ بلورة رؤى التغيير والإصلاح كلّما مرّ البلد بأزمةٍ، ومن ايّ نوعٍ كانت.

باء؛ لتشكيل رأيٍ عام يقود الشارع، ما يساهم في غلق الطّريق امام كل محاولات احزاب السلطة امّا لتخريب الرأي العام وتشتيتهِ او لركوب موجته، عندما يوظّفون المال والسلطة والاعلام لتحقيق ذلك، لحماية وجودهم في السلطة فقط ليس الّا، كما يجري اليوم على ارض الواقع ونحن نرى المحاولات المستميتة من قبل احزاب السّلطة للقضاء على إرادة الشارع الذي يعبّر عنها العراقيّون الان بالتّظاهرات السلميّة الحضاريّة، سواء من خلال نزول عناصرها معهم الى الشّارع او عبر نشر الشّائعات والدّعايات المغرضة التي يحاولون بها تشويه الصورة الحقيقيّة او حرف مسارها الوطني العام، كما يفعل بقايا حركة اليسار الفاشل والمهزوم الّتي توزّعت عناصرها على موائد اكثر من زعيم فاشل وحزب شمولي (قَبَلي).

انّ انتشار أمراض خطيرة في المجتمع مثل (الطائفيّة) و (العنصريّة) و(المناطقيّة) و(الحزبيّة) و(الصنميّة) و(عِبادةُ الْعِجْلِ) لا يساهم ابداً في صناعة نُخبة.

والملفت للنّظر في هذه الأمراض انها تنتشر في مختلف مكوّنات المجتمع، فهي لا تقتصر على مكوّن دون آخر، او على شريحةٍ دون أُخرى او على تيارٍ دون سواه.

كما انهّا لا تقتصر على نوعيّة دون اخرى، فهي موجودة على الصّعيد العشائري كما انّها موجودة على الصعيد الحزبي والمرجعي وهكذا.

والاغرب في الامرِ انَّ مَنْ لم يجد (عِجْلاً) في مكوّنه حَسْبَ مقاساته وما تشتهيه نفسُه، ليعبُدهُ، تراه يبحث عن (عِجْلٍ) من مكوّن آخر يرى فيه الأهليّة في عبادتهِ! والنّتيجة واحدة طبعاً! انّهم (عَبَدَةُ الْعِجْلِ) مهما كانت هويّتهُ ولونهُ وزيّهُ!.

ومِن علاماتِ بؤسِ النّخب عندنا، انّها مشغولةٌ بالتّوافهِ من الامور، واذا جدّ الجدّ في الحديث عن فكرةٍ ما، تشبّهت بالنّعامة، فدسّت رأسها في التُّراب!.

ومن علاماتِ أحَدِهم، إنشغالهُ بالمديح والثّناء والتصفيق، أَو ينتظرُ المدْح!.

النّخبة، اذن، هي الجماعة الوطنيّة المستقلّة التي لا تُقدّم شيئاً في حساباتِها على الصّالح العام ابداً.

وبسبب غياب مثلها في المجتمع العراقي لذلك لا تجد اثنان ممّن يتصوّران انهما من النّخبة، يجتمعان على رأيٍ واحدٍ أو رؤيةٍ واحِدَةٍ، بعد ان أصبحت نُخبنا كأحزابِنا، طرائقَ قِدداً، و {وَشِيَعًا} كُلُّ نُخبةٍ {بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ}.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

1