أطلق الإغريق على العراق القديم أسم "ميزوبوتاميا" نسبة إلى نهريه "دجلة والفرات"، ومعناها "بلاد ما بين النهرين" أو "بلاد الرافدين"، ودائما ما يذكر عنه مهد الحضارة لكثرة الاختراعات والابتكارات الحضارية التي ظهرت فيه قبل غيره من البلاد منذ مطلع الألف العاشر قبل الميلاد حتى القرن السابع الميلادي. فأبدع أهل العراق في الزراعة والتجارة والصناعة وبناء المدن واختراع الكتابة والنظريات السياسية وفنون الحرب. فكان وطن أول أوائل في الاختراعات التي وصلت إلى "39" منجزا في براءة الاختراع الأولى، حتى قيل إن "التاريخ يبدأ من سومر"،

بالمقابل، هناك جدلية حياتية نشأت مع هذه الحضارة، حيث الاختراع المُبهر، والعطاء الثّر للإنسانية مقابل ضريبة كوارث الطبيعة، وحروب الموت. فكان حقوق الوصول إلى المياه هو سبب أول حرب مدوّنة في السجلات عام 2700 ق.م، حيث قاد ملك مدينة كيش السومرية حملة عسكرية ضد بلاد عيلام التي تقع الآن في إيران، فأنتصر عليهم.

مثلما شهد العراق القديم عواصف التراب الأحمر والفيضانات وحرائق المدن، وانتشار الأوبئة والأمراض والسرقة، فلا يخلو عصر إلا وتكون حصة العراق هي الأكبر مساحة، والأشد حزناً في النفوس، والأقسى إيلاما على الناس. كأنها متواليات رياضية في تكرارها عبر العصور، تتلاطم مع بعضها، لا تهدأ براكينها إلا بعد أن تنهار الأنفس، وينعدم أوكسجين الحياة

لم تنتهي كوارث العراق عبر التاريخ، فقد كانت الطبيعة هي الأخرى ظالمة بحق هذا البلد، فكانت الفيضانات والأتربة تأخذ نصيبها هي الأخرى.

فكانت الفيضانات تفتك في العراق منذ أواسط القرن الثالث للهجرة، فكان فيضان الموصل سنة 848 م أكبر كارثة بسبب الأمطار الغزيرة، حيث مات ما يقارب المئة ألف نسمة. أما بغداد فقد بدأت قصة الفيضانات معها منذ 978م ثم توالت سنوات الفيضانات كأنها أصبحت سمة بغدادية، فما بين فيضان تجد فيضان قادم يحرق اليابس والأخضر كما يقال. فتهدمت الدور لتصبح انقاضا متراكمة، ومات مئات الاف من البشر غرقا أو جوعا، وجرفت البساتين والمزارع، وأزيلت معظم حارات بغداد ومحلاتها وشوارعها وقبورها.

أما العواصف الرملية والترابية والجفاف والزلازل، فلها قصة أخرى، فلم يسلم العراق في التاريخ القديم أو الحديث من هذه الظواهر البيئية، خاصة إنه يعاني اليوم من تكرار هذه العواصف البرتقالية المحملة بأطنان من الأتربة. ويقال إن بغداد وحدها دخلتها 60 طنا من التراب، وتعرض العراق إلى سابع عاصفة في شهر واحد مما سبب في تعطل مظاهر الحياة، وموت واختناق العشرات من البشر. وكلها بسبب تغيير المناخ وزيادة الجفاف ومعدل التصحر وقلة هطول المطر والأحزمة الخضراء المحيطة بالمدن.

ولأن العراق تنقصه الأزمات فقد أضيفت إلى قائمة الكوارث الزلازل التي باتت تشكل خطرا آخر على مستقبل هذه الأرض. ولعل زلزال عام 2017 هو اقوى زلزال يضرب مدن عراقية، وهو حدث غير مسبوق على مستوى التاريخ الحديث للعراق.

يبدو إن الكوارث بأنواعها هي العامل الوحيد الثابت في العراق، وهي انعكاس لشخصية العراقي الحادة والمتقلبة والصابرة والمتكيفة لمواجهة الشدائد؛ الثائرة بسرعة والمُنطفيّة أسرع!

بالمختصر المفيد، ربما التاريخ بأحداثه وكوارثه يقترب من فكرة التكرار التاريخي عقيدة العَود الأبدي التي كتب عنها بعض الفلاسفة التي تقوم على مفهوم "التاريخ يعيد نفسه". والأكيد بأن من يحكمون في العراق جمعوا كل تاريخ الكوارث الطبيعية والبشرية القديمة، وسنوات القحط والجفاف التي تعاقبت عليها عصور العراق المختلفة، حيث جلبوها كلها بلا نقصان، بل زادوا عليها أطنان من فساد والجرائم؛ حولوا العراق إلى جحيم لا يطاق من الجفاف السياسي المتصحر، وغبار أفعالهم المحملة بأتربة الدجل والطائفية.

أغلقوا منافذ الحياة بالفساد الممنهج، والسلاح المنفلت، والفكر المتطرف، فأحالوا أرض العراق إلى وادي العمالة والأحزان والكوارث.

سلام على العراق الذي أعياه كثرة الصبر والنوائب والأحزان. يكابده المكابرة مرة والذبول مرة أخرى. لا يدري أين مصيره الحاضر ومستقبله. كأن “هذا الخراب…وهذا الضيق لقمتنا”. ياصبر أيوب!

.............................................................................................
* الآراء الواردة في المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية.

اضف تعليق