تنتشر في معظم المؤسسات الحكومية، لوحات لا أسميها إرشادية، بل انتقامية، مكتوب فيها (المراجعة من الشباك)، في كل مكان تجدها أكثر ما تجد لوحات ترشدك الى المراجعة، أو موظف يجيب عن تساؤلاتك.

في الثامنة صباحاً دخلت إحدى المؤسسات، ووجدت موظف الاستعلامات متبختراً، يستعرض عضلاته وحركاته، معلقاً في حزام بنطاله كماً من المفاتيح في مدالية سيارة، وكأنه يشعر المراجعين أنها مفاتيح للدخول أو التوسط عند أيّ من المسؤولين، وحركاته تصدر أجراساً وأصواتاً من المفاتيح، وبين الحين والآخر، يحرك منديلاً أحمر وضعه في الجيب الأمامي لسترة زاهية الألوان، من شكلها كأنها من الباعة المتجولين.

تلك الشخصية تجيب بتذمر عن أسئلة المواطنين، وما يشغله كثرة الإتصالات التي يوحي منها بابتعاده عن الناس بأنه يتوسط لهذا وذاك، وأحيان أخرى يطلق أجمل عبارات الصباح، وتنشرح سرائره وكأنه يلقي قصيدة من الشعر للمتصل، وما أن تسأله حتى يزجرك وكأنه بمهمة وطنية، ولا تنتهي اتصالاته وحركاته حتى تتجاوز الساعة الثامنة والنصف، ليبدأ بسؤال المراجعين، وما أن يأتيك الدور، حتى يبعث اليأس فيك، ويقول لماذا جئت متأخراً ومعاملتك تحتاج وقتاً طويلا!

يقع شباك المراجعة في الباحة الخلفية أو في مقدمة المؤسسة، وبمساحة 30×30 سم، في أرض جرداء أشبه بمكب النفايات والمياه الآسنة، وتحت حرارة الشمس وتساقط الأمطار، وحرارة دافعات المكيفات صيفاً وبرودتها شتاءً، ومنه تمتد الأيادي الى موظف لابد له من تناول وجبة إفطار في الدائرة، وجملة اتصالات وأحاديث بين الموظفين، سياسية واجتماعية وعن المكياج والجمال والأزواج والسفرات والمطاعم، وأحدث صيحات الموديل والسيارات، وما هو إهتمام المسؤول الأعلى والتفنن في التأثير عليه، وجملة معاملات على الرفوف دخلت قبل دخول المواطنين، ويد المواطن تمتد من الشباك لا أحد يأخذ معاملتها ولا يرد عن سؤال صاحبها.

إن المراجعة من الشباك إهانة صريحة للمواطن، وإمتهان لكرامته، وإجباره عن البحث عن سبل غير قانونية، والظاهرة ليست في المؤسسات كلها، ولكن أغلبها، والحظ يلعب دوراً، أما في الشمس أو المطر، أو قرب القطعة الخارجية لأجهزة التكييف، أو في مكان آسن مليء بالنفايات، ويتعرض فيها المواطن للإهانة والإنتقاص من إنسانيته وعراقيته وقيمته كانسان، ومخالفة لدور المؤسسات في خدمة المواطن، وموظفو الاستعلامات، لا يتعبون أنفسهم سوى الإشارة لك على الشباك.

ذكرني الشباك بموقفين أحدهما لصديق كان يعمل في دولة أخرى، يقول أن باب المدير العام ليس فيه سكرتير ودخول المواطنين والموظفين بشكل مباشر ودون موعد، وصديق آخر، عندما عمل مع أحد الأحزاب، صار لا يرد على الاتصالات، وقد يكون الرد بعد يوم أو يومين، وجوابه أنه كان في إجتماع، وهكذا صباحاً ومساءً، ولا أدري ماذا سيفعل الثاني لو وصل الى المسؤولية، وأصبح بينه وبين المواطنين شبابيك وحاشية ومتملقون، وهل سينشغل عن المراجعين بالإجتماعات، ويتركهم في حرارة الصيف وبرد الشتاء، وربما سيضيق الشباك، ويجعل يداً واحدة ممدودة من ثقب لا نستطيع أن نسميه شباكاً؟!

اضف تعليق