سبق وتوقعت أن الرئيس الأميركي اوباما سيدخل تاريخ بلاده كواحد من المؤسسين التاريخيين. فلقد حقق الرئيس أوباما لبلاده مالم يحققه الكثيرون ممن سبقوه من باقي الرؤساء الأمريكيين. استلم الرئاسة والولايات المتحدة الأميركية تعاني من هزائم منكرة في العراق وافغانستان. وفي وقت كان الشعب الأميركي قلق من عمليات ارهابية تستهدفه، وركود يعصف باقتصاد بلاده، وانفلات سعر النفط وانخفاض سعر الدولار. إضافة إلى ازمات ومصاعب لاحصر لها ولاعد. وخوف يتنامى لدى الأمريكيين على مصير بلادهم من خطر تشظيها إلى عدة دول.

وبانتهاء ولايته الرئاسية الثانية حقق لبلاده وإسرائيل مالم يحققه رئيس من سابقيه، وهذا بعضاً مما حققه:

• سيطرة اميركية مطلقة على النفط. وهذه السيطرة المطلقة لبلاده على النفط التي حققها بربيع نفطي مشابه للربيع العربي والتي لم تشهدها طيلة تاريخها، والتي تجسدت بما يلي:

1. إنهاء دور وسلطة منظمة الأوبك وتحويلها إلى منظمة هيكيلة لا قيمة لها، وإلى جمعية خيرية تدفع رواتب موظفيها واجور مكاتبها المستأجرة في بعض الدول.

2. تحول الولايات المتحدة من دول مستوردة إلى النفط إلى دولة مصدرة له. وبحيث يمكنها التحكم منفردة بأسعار النفط والغاز ومشتقاتهما والتي لم تكن تحلم فيه.

3. التلاعب بأسعار النفط بما يخدم مصالح الولايات المتحدة الأميركية وإحباط كل محاولة لتهديد أمن ومكانة وسلامة وسعر صرف الدولار الأميركي.

4. تخفيض أسعار النفط بحيث تصبح الدول المصدرة للنفط إلى تصدير كميات كبيرة كي توفر الاموال التي تغطي ميزانيتها التي بنيت على أساس أن سعر برميل النفط يترواح بين 80 أو 100 دولار. وهذا الضخ المفرط من قبل بعض دول النفط سيوفر للولايات المتحدة الأميركية الاحتفاظ بمخزون استراتيجي للنفط من خلال ملء خزانتها الارضية. ويوفر عليها تكاليف استخراج نفطها الصخري. ويجعل منها الدول التي تتحكم بسعره بعد أن صادرت قرار النفط.

5. وانخفاض سعر النفط سيريح واشنطن من المضاربة على الدولار بحيث سيتم التعامل معه بسلاسة وليونة من خلال دفع اسعار النفط بالدولار. وهذا سيعيد للمصارف الأميركية كتل كبيرة منه مما يمكنها من سحب الكثير من الدولارات التي بدون رصيد من الاسواق والاحتفاظ بها في المصرف المركزي الأميركي.

• سيطرة أميركية على أنظمة ودول منطقة الشرق الأوسط. فالربيع العربي جعل واشنطن لاعب رئيسي في ما نجم عنه من أحداث وأزمات وتعقيدات، وتجلى ذلك بالأمور التالية:

1. فبعض الأطراف تستمد قوتها ودعمها ومساندتها من واشنطن أو تسولهما منها.

2. وبعض أطراف المعارضة تتودد لواشنطن حسم الثورات في بلادها لصالحها.

3. وانظمة عربية واسلامية تتودد لواشنطن لإسقاط انظمة في عداء وحرب معها.

4. وانظمة تسعى بزج واشنطن وحلفائها بحربها على ارهاب يهددها ويهدد بلادها.

5. وتركيا وقطر تتودد لواشنطن كي ترضى بحكم الاخوان المسلمين لبعض الدول. بينما تسعى الرياض والامارات العربية المتحدة والكويت لكسب واشنطن لجانبها في عدائها لجماعة الاخوان المسلمين والعمل على تصنيفها جماعة إرهابية.

6. وتخبط بعض الانظمة العربية والاسلامية في مواقفها من ثورات الربيع العربي. حين باتت ازدواجية مواقفهم منها عجيبة وغريبة، حيث يدعم ثورات دول، وبنفس الوقت يقف مع انظمة ضد هذه الثورات في دول اخرى. ويدعم كل انقلاب يسقط أي نظام تقوده جماعة الاخوان المسلمين ولو جاء نتيجة انتخابات حرة.

7. وأنظمة عربية واسلامية ودولية تفاوض وتنسق مع واشنطن لإيجاد حلول لبعض أزمات الربيع العربي. أو لتدخلها العسكري او موافقتها على تدخل حلف الناتو لحسم ثورات او حل نزاعات او إيجاد تسوية لازمات نجمت عن الربيع العربي.

8. والأنظمة التي جاء بها الربيع العربي هرولت نحو واشنطن واحلافها وتحالفاتها معلنة انضمامها لهذه التحالفات او استعدادها للانضواء بالحرب على الارهاب. وبعض هذه الدول أعادت معظم الوجوه التي كانت في النظام التي أسقطته.

• تعزير وتنشيط الاقتصاد الأميركي ومصانع الأسلحة الاميركية وتجارة السلاح. فالربيع العربي الذي أرسى تحالفات جديدة تقودها واشنطن. وهذه التحالفات بحاجة إلى مايلي:

1. الكثير من الاموال وصفقات الاسلحة لتمويل تحالفاتها وحروبها وعواصفها.

2. وحتى دفع الاموال لواشنطن عن كل ما تتكبده من نفقات لقاء مشاركتها بهذه التحالفات الجديدة سيجبر الدول المشاركة على زيادة ضخ النفط. وهذا سيؤدي نتيجة انخفاض سعر النفط إلى رهن نفط دول كي تتمكن من الحصول على القروض من البنوك لتمويل ميزانيتها وحروبها في هذه التحالفات الجديدة. وهذا سينعش كافة معامل وشركات الاسلحة الاميركية وغيرها. وقد يعيدهم إلى حال مصر حين رهن الخديوي اسماعيل قناة السويس لفرنسا وبريطانيا، وحال السلطنة العثمانية حين باعت جزيرة قبرص وغيرها من المناطق لتمويل ميزانيها.

3. وبناء الدول التي اجتاحها الربيع العربي يحتاج إلى مئات مليارات الدولارات لإعادة بناء بنيتها التحتية وقواتها الأمنية والعسكرية ومؤسساتها الاقتصادية. والمؤسسات والشركات القادرة على هذا البناء نتيجة الحجم الكبير من الخراب هي الشركات الاوروبية والاميركية والروسية والصينية. والتي سيقدم القروض لإعادة البناء هي المصارف الاميركية والاوروبية والروسية والصينية وغيرهم.

• إجبار اوروبا على الانصياع للسياسة الأميركية. فالإدارات الاميركية السابقة كانت على خلاف مع الاتحاد الاوروبي وبعض دوله. وارتفعت حدته بإتهامهم لأوروبا بان وضعها الحالي والقديم غير مقبول من واشنطن بتاتاً. وبظل إدارة اوباما لوحظت الأمور التالية:

1. ساد تفاهم تنصاع من خلاله اوروبا لكافة طلبات وشروط الادارة الاميركية.

2. تم إقرار الاتفاق النووي الايراني رغم رفض بعض دول الستة أو إبداء التذمر. وبعضهم غادر القاعة مرات عدة، إلا انهم حضروا حفل التوقيع ووقعوا عليه.

3. ورغم الخلاف البريطاني الاميركي والخلاف الفرنسي الامريكي من ثورات الربيع العربي، وانتقادهم لمواقف واشنطن، إلا انهم في النهاية ايدوها بكل ماترغب.

• حشد أنظمة عربية واسلامية ودولية لمحاربة الارهاب: وأوباما بتحالفاته الجديدة بدد مخاطر تنظيم القاعدة على الولايات المتحدة الأميركية. وحقق أمور عدة من اهمها:

1. إغتيال إدارة اوباما أسامة أبن لادن برواية للبنتاغون تنقضها التسريبات الجديدة.

2. مشاركة انظمة عربية واسلامية بمحاربة تنظيم القاعدة وكل من لها ارتباطات به كجبهة النصرة وتنظيم الدولة الاسلامية وجماعة بكو حرام على أنها إرهابية.

3. وهذه التحالفات تحارب نيابة عن الولايات المتحدة الاميركية وتخوض عنها حروبها بدون أن تزج جنودها وقواتها في حروبها. فالآخرون هم من يخوضون هذه الحروب نيابة عنها، وهم من يتحملون ويلاتها ونكباتها. وواشنطن لن تخسر أرواح جنودها. وحتى أنها ستحصل على تكلفة مشاركتها ببعض الضربات والمساهمات العسكرية، لأن مهمتها هي قيادة هذه التحالفات وتوجيهها فقط.

4. الصراع المسلح بين التنظيمات الاسلامية بسبب مواقفها من مجرى تطور وتسارع احداث ثورات الربيع العربي. وتبادل الاتهامات فيما بين بعضها البعض بالعمالة لبعض الدول أو بتهمة الارهاب، أو الخروج عن قواعد الشرع الاسلامي.

5. وهذه التحالفات تحارب نيابة عن الولايات المتحدة الاميركية وتخوض عنها حروبها بدون أن تزج جنودها وقواتها في حروبها. فالآخرون هم من يخوضون هذه الحروب نيابة عنها، وهم من يتحملون ويلاتها ونكباتها. وواشنطن لن تخسر أرواح جنودها. وحتى أنها ستحصل على تكلفة مشاركتها ببعض الضربات والمساهمات العسكرية، لأن مهمتها هي قيادة هذه التحالفات وتوجيهها فقط.

• ترسيخ القناعة بشرعية المشروع الاميركي للشرق الأوسط الجديد. فالحروب المذهبية وغيرها التي رافقت الربيع العربي، رسخت لدى بعض العرب والمسلمين الأمور التالية:

1. اتفاقيات سايكس بيكو بحاجة لتعديل وتصحيح لأنها اجهضت حقوق الاكثرية أو الاقليات أو القوميات في دول. وانه لابد من تقسيم وتجزئة المجزأ، وتعديل أثنيات بعض دول الشرق الأوسط كي تستقيم اوضاع واحوال هذه الدول.

2. بعض القوميات والأثينيات تعتبر اتفاقية سايكس بيكو هضمت حقوقها التاريخية.

3. بعض العشائر والأقليات بعد أن اكتشف النفط بمناطقها تعتبر أن من حقها الاستقلال بإمارة على شاكلة امارات الخليج تمكنها الاستفادة من هذه الثروات.

4. أطراف النزاع في دول الربيع العربي من اقوى المعارضة والموالاة باتت على قناعة أن حل المشكل أو الأزمة بات بحاجة لقرار دولي ومؤتمر دولي بجنيف او اي مكان آخر. وبات جميعهم وقد حزم حقائبه ينتظر عقد مثل هذا المؤتمر.

• تبديد الكثير من الاخطار المحتملة التي كانت تهدد إسرائيل. فالصراع في ظل مايطلق عليه تسمية الربيع العربي بات صراع عربي عربي واسلامي اسلامي، وعربي إيراني وصراع مذهبي، وصراع بين الانظمة والمعارضات، وعلماني اسلامي. وهذه الصراعات تقدمت على الصراع العربي الصهيوني الذي تراجع للمركز الأخير. والذي نجم عنه:

1. تراجع الأخطار المهددة لإسرائيل فكل الفصائل منهمكة بمجريات الربيع العربي.

2. وأوباما وفر على بلاده مليارات الدولارات كمساعدات عسكرية سنوية لإسرائيل. ونتنياهو يضغط على أوباما والكونغرس وإيباك كي لاتنقطع هذه المساعدات.

3. وأوباما يشترط على حلفائه من الانظمة العربية والاسلامية بتطبيع علاقاتهم مع إسرائيل والاعتراف بها. وحجته ان الاخطار التي تهدهم هي من داخل بلادهم.

• توظيف الاعلام لنشر تصرفات جماعات على انها اعمال إرهابية. وإدارة باراك أوباما استثمرت ماتنقله هذه الوسائط الاعلامية، لاستصدار قرارات من مجلس الأمن باتهام الجماعات الاسلامية على أنها منظمات إرهابية. وحتى جماعة الاخوان المسلمين وكل الحركات التي تنتمي لها والأحزاب التي تتفرع عنها أو انبثقت عنها باتت معرضة لاتهامها أو تتعامل معها باتت معرضة للحظر، وحتى اتهامها بأنها فصائل إرهابية.

ما يحزننا انهماك بعض الساسة والاعلاميين والمحللين السياسيين في بعض الفضائيات باتهام الرئيس باراك اوباما بأنه رئيس اميركي ضعيف ومتردد وخائف. فمتى يصحو هؤلاء من جهلهم وغبائهم وحمقهم ويتقوا الله. ويدركوا بان الرئيس اوباما يسخر منهم، لأنه بانتهاء ولايته الرئاسية قد ينظر إليه شعبه أو يضيفه كأحد الرؤساء المؤسسين التاريخين للولايات المتحدة الأميركية!!!!

* عميد متقاعد

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
0