حادثتان، متى طرأت أحداهما على ذاكرتي انتابني ضحك "المتنبي" الذي كالبكاء، وتسلل الغيظ على أطراف أصابعه إلى قلبي ليعبث بأفكاري السابقة عن ذلك العمق الباهظ الذي قد تصل إليه قدرة الإنسان على إبداع الخداع!

سوف لا أحترم الترتيب لأن الحادثة الأقدم عمرًا هي التي الآن تعنيني لا اتصال "د. مرسي" بـ"محمد حسان" على الهواء مباشرة يسأله النصيحة!

لقد تعودتُ ألا أحب الذين يفرطون في إظهار تقواهم، هؤلاء، متهمون دائمًا عندي بتزييف قلوبهم، ولولا ضلوع المزيف "محمد حسان" الذي أسقط أولُ اختبار حقيقي القناعَ عن وجهه في الحادثة لما كان لها قيمة ولا نبَّهت نظرية، وعلى إيقاع الحادثة ازدادت مكانة الشيخ "الشعرواي" في قلبي، فشكرًا للأوقات العصيبة!

آنذاك، أمام الضربات الموجعة من إعلام يفتش عن خطابه في قمامة العسكر كان الارتباك قد انتشر في أوصال الإخوان المسلمين، وازدادت ذاكرة السجن لدي قيادات الجماعة اشتعالاً، لذلك، بدلاً من ابتكار أسإلىب للمواجهة كالأسإلىب، وكعادة الباحثين عن ملجأ أمين، بدأوا يهربون إلى مكان يحفظون جيدًا طرقاته، التراث الإسلامي طبعًا، هذا، جعل خاصرتهم أشد رخاوة!

لقد حاول الطيبون استعارة أصابع تراثية ظناً منهم بأن الإسقاط سوف يُلحِق بالمتلقي نفس المشاعر التي تنتابهم هم عند قراءة الرواية، فاستدعوا لقطة من أشد اللقطات رواجًا، ذلك الخليفة الذي يقول دائمًا للفقيه:

- عظني!

وهي حكايات تنتهي دائمًا بعبارة أشبه بالأكلاشيه:

- "فبكي حتى ابتلت لحيته"!

لم يتفقد الإخوان آنذاك عقولهم ليستوعبوا أن أول تعليق سوف يطرأ علي ذهن المتلقي هو:

- يعني "مرسي" ميعرفش رقم تليفون "محمد حسان"؟

كانت هذه الحادثة وأخواتها من أهم أسباب النقمة على الجماعة، بالإضافة طبعًا إلى النكات السخيفة التي كانت تقيئها صفحاتهم علي شبكات التواصل، وطريقة نطقهم لإسم "البرادعي" على طريقة نطق الحكَّاء العظيم "خيري شلبي" لمفردة "براض الشاي"، فينطقونه "البراضعي"، هذا قبل أن يصطدموا بالمغول ويصبحوا كالكائنات من السنديان التي قال "محمود درويش" عنها:

كُلُّ حربٍ تُعَلِّمنا أَن نحبَّ الطبيعة أَكثرَ/بعد الحصارْ.. نَعْتَني بالزنابقِ أَكثرَ..

لقد أعادت المحنة صياغتهم، صاروا الآن غيرهم قبل عامين، وكانوا محتاجين إلى أن يمس الألم العميق أعماقهم ليكونوا مؤهلين للحكم أكثر من أي وقتٍ مضي!

ولا يمكن لمنصفٍ أن يورط الإعلام وحده في العصف - مؤقتاً - بالجماعة، وأري أن (حزب النور) لعب دورًا أكثر مفصلية وجذرية وخسة!

كما لا يليق بمنصفٍ أن يعتبر الإخوان المسلمين ارتكاب ذاتهم وخطيئة جهلهم بأدوات السياسة، فالمؤامرة كانت أكبر من أن تنجو منها دولةٌ لا جماعة، وهي انعكاس صادق لفصول الرواية البوليسية "جريمة في قطار الشرق السريع" لـ "أجاثا كريستي"، فكما اشترك كل ركاب القطار في قتل راكب واحد ثأرًا لطفلة سيدهم، وقف العالم كله علي حواف المؤامرة عليهم برعاية (إسرائيلية - بدوية) يشاهد صامتاً، حتى نحن بسطاء المصريين الذين نحب الماضي لأنه دائمًا أفضل، ونحب السفن لأنها وعود بالفرار من الكابوس الذي نعيش فيه، حتى نحن البسطاء، اشترك قطيع منَّا في المؤامرة دون أن نتساءل:

- ما هي جريمة الإخوان في حقنا؟!

الحادثة الثانية التي لم يكن لها أبدًا هذا الحضور هي انحناءة الخبيث "أوباما" لـ "عبد الله بن عبد العزيز" الشهيرة!

آنذاك، قال "سعود الفيصل":

- "أوباما" انحنى للملك لأنه من ثقافة تحترم الأكبر سناً!

وتجاوز بعض المنافقين الصفاقة إلى المبالغة فيها وقالوا:

- له الشرف أن ينحني أمام ملك الإنسانية!

(ملك الإنسانية) تعبير أشمل طبعًا من (ملك ملوك أفريقيا) الذي سبقه "القذافي" إليه!

و"القذافي" قرأ المشهد في أضواء عقله الخاصة وأبي أن يفلت اللحظة قبل أن يضيف إلى قاموس النكت العربية جديدًا، لقد سمح لنفسه أن يقوم بدور المقرب من عائلة الرئيس الأمريكي ويؤكد أن "أوباما" عربيٌّ، وأن اسمه "أبو عمامة"!

و"عبد الله"، لنحافة عقله، صدق أن انحناءة "أوباما" انعكاسٌ لحجمه في العالم، وليته الآن حيٌّ ليرى زهور الشر التي باشر تربيتها وهي تنمو بصوت عصبي حول أسوار عائلته، ويري سفينة "آل سعود" وهي تضطرب في ماء أحمر ومسيجٍ بالعواصف!

كل ما في الأمر أن "أوباما" كان يدرك جيدًا مع من يتعامل، ويدرك أيضًا لماذا أصبح رئيسًا للولايات المتحدة في أكبر عملية مخابراتية في التاريخ!

لقد حرَّك في الصدور وصول ابن مهاجر إفريقي أسود إلى البيت الأبيض أسئلة نائمة، وكما ألهمهم الحاجة إلى تغييره نبَّه المنبوذين إلى بشاعة واقعهم، وجعلهم يدركون أن هناك قوانين للحياة أنبل وأفكارًا أرقي من التي يعتبرونها حتمية، آنذاك، تحديدًا، كان سيناريو (شرق أوسط جديد) قد تحرك فعلاً في مساره الصحيح، كما كانت الإنحناءة الشهيرة إشارة بدء المكيدة التي الآن ساخنة كالدم، ولسوف تتخثر بفضلها عائلاتٌ وعروش!

مما لا شك فيه أن النهايات البائسة لا تولد من تلقائها، ولا فجأة، إنما، حتمًا، هي تعليق متأخر علي غابة أخطاء كانت رحمًا صالحًا لولادتها، ومن الأعراف الدارجة تاريخياً أن موتورين وصلوا إلى الحكم عن طريق الوراثة زرعوا، بحماقاتهم الخاصة، في طريق من يأتي بعدهم ألغامًا مرشحة للإنفجار في أي وقت، لذلك، من الظلم أن نُحمِّل "سلمان" خطأ انزلاق المملكة في شرخ المأزق الذي هي الآن فيه، إنها تراكمات خطايا سلفه التي إذا لم يتداركها سريعًا، وبحذر الثعالب، ربما كان آخر من يتولى الحكم من "آل سعود"، ذلك أن المأزق أكبر حجمًا مما يتصور البسطاء!

مما لا شك فيه أيضًا أن إعادة تقييم علاقة المملكة بـ "الإمارات" هي أول خطوة نحو إستعادة اتزانها!

الخطوة الثانية هي أن يؤمن الملك "سلمان" بأن العمل علي تربية ورود الديمقراطية تدريجياً في أحواض المملكة وترميم الحلم بالحرية الذي شارك أخوه في إجهاضه وهزيمته في دول الجوار هو الحل الوحيد الذي بإمكانه أن يكبح زحف قافلة "آل سعود" نحو نهاية بائسة ومؤكدة!

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0