يكشف رئيس الوزراء الباكستاني عن طلب أمريكي – سعودي من بلاده للقيام بدور الوسيط مع إيران، لتخفيف حدة التوتر ومنع الانزلاق إلى مواجهة عسكرية ابتداءً، وعلى أمل تذليل العقبات أمام الحل السياسي للأزمة الخليجية في نهاية المطاف... الوسيط الباكستاني الذي رحب بالطلب، وشرع في العمل عليه، عمران خان كان زار السعودية في طريقه للولايات المتحدة للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، وقد استقل الطائرة الخاصة بولي العهد السعودي محمد بن سلمان لإتمام رحلته، وبعد إلحاح من الأخير.

حلبة الوساطات بين إيران وكل من الولايات المتحدة والسعودية تبدو مكتظة للغاية... الوسيط العُماني يعمل بصمت وبعيداً عن الأضواء... رئيس الوزراء العراقي يتنقل بين الرياض وطهران لتحقيق الغرض ذاته... وقبله كان رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي يعرض وساطة بين واشنطن وطهران... أما الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون فقد تصدر مشهد الوساطات من دون منازع وبقليل من الإنجاز حتى الآن على أقل تقدير... ولا ندري إن كانت هناك أطراف أخرى تتحرك على هذا المسار، بصمت ومن خلف ستار، أو أنها بصدد فعل ذلك.

وفيما العقوبات الأمريكية على إيران تتجاوز "أقصى الضغوط" إلى ما يشبه "الحصار الكامل"، فإن إيران المكتوية بنيرانها، تذهب في تصعيدها الميداني حداً يلامس "حافة الهاوية"، فتضرب في شرايين الملاحة الدولية، وتتطاول على منابع انتاج النفط ومصافي تكريره في قلب السعودية، بصرف النظر عمّا إذا كان الفاعل في واقعة آرامكو هي إيران ذاتها، أو أحد حلفائها وأذرعتها... الطرفان يذهبان إلى أقصى درجات التصعيد، وكل منهما بطريقته الخاصة، ودائماً بهدف إنضاح تسوية سياسية أو رزمة شاملة بشروط مواتية.

أفرز هذا الاحتقان والاحتباس حراكاً سياسياً موازياً لعمليات التصعيد الميداني المتبادل... الرئيس حسن روحاني يعرض مبادرة "نحو منظومة خليجية للأمن والتعاون"، يعطيها اسم مختصراً "الأمل"... وقبله، يطلق حليفه عبد الملك الحوثي مبادرة لوقف الهجمات الصاروخية و"المسيّرة" على السعودية من جانب واحد... فيما جواد ظريف فيتحدث عن استعداد للقبول بفتح الاتفاق النووي لتعديلات محدودة نظير رفع العقوبات... أما دونالد ترامب، فما زال يتنقل بين أعلى درجات التصعيد اللفظي في خطابه من جهة، وأعلى درجات المرونة، بل والإشادة بالأمة الإيرانية العظمية من جهة ثانية... وحدها الأطراف العربية، لا تعرف ما الذي يتيعن عليها فعله، فلا هي قادرة على التقدم بمبادرات سلام أو التجاوب مع المبادرات المعروضة، ولا هي تمتلك قرار الحرب والتصعيد العسكري مع إيران في ظل إحجام واشنطن عن هذا الخيار.

رهان ترامب وإدارته ما زال منعقداً على الأثر الذي سيحدثه تكتيك "أقصى العقوبات" على إيران، وثمة ما يشي بوجود قناعة لدى واشنطن بأن طهران سترضخ لخيار التفاوض في نهاية المطاف... هذا الطريق، لا يبدو مثيراً لاهتمام بعض دول الخليج العربية، المملكة السعودية خصوصاً بعد واقعة آرامكو... بيد أن بديلها سيكون حرباً مدمرة، لن تكون السعودية بمعزل عن شراراتها وشظاياها... أما إيران فهي تراقب مفاعيل واقعة آرامكو، ولا شك أنها تعمل على مراجعة خطوتها التصعيدية التالية، بعد أن يتم احتواء ارتدادات الهجوم على ابقيق وخريص، فإيران لن تستلم للعقوبات والحصار، وهي تفضل عليها خيار المواجهة العسكرية، إن تعذر الوصول إلى حلول وتسويات سياسية... "الستاتيكو" ليس خياراً بالنسبة لطهران، أنه موت بطي واختناق متدرج.

الزحام على طريق الوساطات بين الفريقين، لم يُحدث الاختراق المطلوب، بيد أنه لم يصل إلى طريق مسدود بعد... ثمة "ثغرات" تم فتحها في جدران المواقف المتصلبة لكلا الطرفين... مجرد قبول طهران التفاوض لإدخال تعديلات على "النووي" هو ثغرة هامة، حتى وإن وصفتها إيران بالمحدودة ووضعتها في سياق مشروط برفع العقوبات... ومجرد طلب واشنطن والرياض من إسلام آباد العمل التوسط مع الرياض، يعني أن الرغبة بتفادي الانزلاق في أتون الحرب الشاملة، ما زالت هي القاعدة الحاكمة لمواقف العاصمتين الحليفتين... ثمة من يتعين أن يوفر سلالم للأطراف لتمكينها من الهبوط الآمن من فوق قمم الأشجار التي صعدت إليها، وهي مهمة ليست سهلة على أية حال، ولا ندري أي من الوسطاء المتزاحمين سيتمكن من إنجازها أولاً.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

11