"ليس المهم أن نرى بل الأهم أن نبصر فيما نراه" - مارتن هيدجر

إذا اعتمدنا على الرأي السائد والحس المشترك وما يتم تداوله في الحياة اليومية من عبارات وما تتفوه به الألسن من كلمات فإننا نقع في الخلط بين مفردات بمنزلة النظرة والرؤية والإبصار والمشاهدة والفرجة.

غير أن الفلسفة قد ميزت بين مفاهيم النظرة والرؤية وبين المشاهدة والإبصار وبين الفرجة والتحديق، فالنظرة هي حركة الأعين واتجاهها نحو موضوع خارجي أو نحو ذاتها. بيد أن النظرة في معناها الفلسفي هي القدرة الذهنية التي يمتلكها الفرد للتعامل مع الوضعية التي يوجد فيها بحيث تتحول لدعامة مهمة في عملية التواصل بين الأفراد وأداة للاتصال والإعلام بين الحيوانات التي تحوز على أعين أو أجهزة للنظر.

زد على ذلك تم إضافة دلالة نفسية للنظرة تخص العالم غير السوي الذي يعيشه الإنسان ودلالة اجتماعية تتعلق بالفوارق بين الأنواع والأجناس وبين المجموعات على أساس العرق والدين واللون والجنس واللغة.

بهذا المعنى تتغير نظرة الإنسان إلى نفسه والى غيره حسب تغير هذه المعطيات وتتأثر بنظرة الآخرين له وتختلف أحوالها باختلاف هيئاتها وعناصرها المكونة والشروط اللازمة لتحققها في الأفراد والمجموعات.

هكذا تتحول النظرة إلى مصدر للمعلومة ووسيلة للمعرفة من ناحية وعنصر للتواصل غير الشفوي من ناحية أخرى وأيضا عملية تشخصية ضمن الحقل العيادي تتفحص الأمراض وتستشرف المعالجة والشفاء.

أما التحليل الفنومينولوجي فقد جعلها ضمن الحقل الإدراكي واعتبرها صخرة تتحطم عندها نرجسية الذات وسبب ردها إلى مرتبة الموضوع وأفرغها من تحاملها وافترض تخلصها من حكم الآخرين لتدرك العالم.

على هذا النحو تتحرك النظرة ضمن مجال الرغبة والفضاء الصوتي وتشتغل على الصور التي تمنحها الذاكرة وتذهب أبعد من ذلك إلى المخيال الاجتماعي ونحو الرمزية الثقافية وتتكثف ضمن قصدية بيذاتية.

لقد سبق للثعالبي في "فقه اللغة وسر العربية" أن توقف عند كيفية النظر وهيئاته في اختلاف أحواله ووضع عدة تعريفات مثل الرمق واللحظ واللمح والتبصر والحدج والشفن والرشق والشزر والتعلق والتوضح والتثبت والاستشراف والاستشفاف واللوح والنفض والتصفح والتحديق والتشخيص والتحدج وصرح ما يلي: "اذا نظر الانسان الى الشيء بمجامع عينه قيل: رمقه. فإن نظر اليه من جانب أذنه قيل: لحظه. فإن نظر اليه بعجلة قيل: لمحه. فإن رماه ببصره مع حدة نظر قيل: حدجه...فإن نظر اليه بشدة وحدة قيل: أرشقه وأسف النظر إليه... فإن نظر إليه نظر المتعجب منه والكاره له والمبغض إياه قيل: شفنه... فإن نظر الى جميع ما في المكان حتى يعرفه قيل: نفضه نفضا.

فإن نظر في كتاب أو حساب ليهذبه أو ليستكشف صحته أو سقمه قيل: تصفحه. فإن فتح جميع عينيه لشدة النظر قيل: حدق"2. لكن كيف يمكن التمييز بين نظرة سطحية ونظرة عميقة؟ ومتى نتخلى عن النظرة القصيرة ونستطيع تجربة النظرة طويلة المدى؟ وألا يجدر بنا أن نكف عن النظرة المتحاملة المتسرعة وندرك من خلال النظرة المنصفة؟ ولماذا لا ندعم نظرتنا الحسية برؤيتنا الوجودية للعالم وتبصرنا المعرفي بالحق؟

* كاتب فلسفي

......................................
المراجع:
جان بول سارتر، الوجود والعدم، بحث في الأنطولوجيا الظاهراتية، ترجمة عبد الرحمان بدوي، دار الآداب، بيروت، طبعة أولى، 1966.
2- أبو منصور الثعالبي، فقه اللغة وسر العربية، تحقيق أحمد شوقي أبو خليل، المكتبة التوفيقية، القاهرة 2012، صفحات 124-125-126
...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

4