لا يبدو أن أي من أزمات المنطقة المتزامنة والمتوازية، في طريقها للحل السياسي أو حتى للحسم العسكري، ما يُبقي الإقليم برمته، بانتظار صيف ساخن آخر... وحدها أزمة البرنامج النووي الإيراني قد تجد طريقها للحل والتسوية، ولكن من دون انعكاسات فورية ومباشرة مرجحة على بقية أزمات المنطقة.

سوريا، أم هذه الأزمات، تكاد تعود للمربع الأول... ميدانياً عادت "لغة الحسم" لتحل محل لغة التسويات... المعارضة وداعموها تعيش نشوة انتصار الجنوب والشمال الغربي... معارك طاحنة وشيكة في سهل الغاب والقلمون والغوطة الشرقية امتداداً للشمال الغربي... سياسياً، عاد الحديث بصورة غير مسبوقة عن "إسقاط الأسد" كشرط للحل أو هدف لأي تسوية، بعد أن انسحب هذا الشعار من التداول لصالح أحاديث رسمية وشبه رسمية عن "الأسد بوصفه جزء من الحل"... والمؤكد أن تداعيات "عاصفة الحزم" على سوريا، ستكون ثقيلة للغاية بدلالة البيان للقمة الخليجية التشاورية.

العراق، يعيش شبح التقسيم، وخطة جو بايدن تهيمن على المناخات السياسية للمسؤولين والمكونات العراقية المختلفة... بارازني في واشنطن في محاولة لاقتناص اللحظة والترويج للدولة الكردية المستقلة... العرب السنة، الذي يعيشون أزمة هوية وتمثيل وقيادة، رأوا في مداولات الكونغرس ما يداعب الخيال، فتقسيم العراق لم يعد السيناريو الأسوأ بالنسبة إلى جزء كبير منهم... كل الخطط والمشاريع التي جرى تداولها لإعادة التوازن إلى العملية السياسية والنظام السياسي العراقي، لم تحرز أي تقدم، في الوقت الذي تواجه فيه قوات الحكومة وحلفائها من ميليشيات شيعية وعشائر سنيّة، مصاعب جمّة في لجم اندفاعة داعش أو وقف تمددها... كل المؤشرات في الفضاء العراقي، تدعو للاعتقاد بأن صيف ما بين النهرين، سيكون ملتهباً، لا على خلفية "التغيير المناخي" فحسب، بل على وقع المعارك الضارية التي ستشهدها كافة جبهات المواجهة مع داعش.

وصولاً إلى اليمن، وبعد مرور ستة أسابيع على "عاصفة الحزم"، حيث آلة القتل اليومي لم تتوقف، والطيران السعودي يواصل صب حممه على المنشآت والبنى التحتية والمطارات ومؤسسات الدولة ومراكز الجيش ومواقع الحوثيين... الكارثة الإنسانية تبلغ ذروتها في بلد كان يعيش بعضاً من فصولها قبل الحرب، لتبلغ المأساة ذروتها الدرامية في الحصار البري والبحري والجوي غير المسبوق... لا أفق لحل سياسي في بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2216، ولا بمقتضى دعوة هادي للحوار في الرياض في السابع عشر من الجاري، وسط تقدير بأن الحرب في اليمن وعليه، ستستمر لفترة طويلة قادمة، ربما بانتظار إنشاء "ملاذات آمنة" أو تقسيم البلاد، على قاعدة "ما يؤخذ كله لا يترك جله" التي يبدو أن دول التحالف تعمل بموجبها.

لبنان سيدخل العام المقبل، على الأرجح، من دون رئيس، وعلى وقع أزمات أمنية متنقلة، وفي ظل بقاء سيوف الخطر والتهديد مشرعة في وجوه أبنائه وبناته، إن بسبب الخلايا النائمة التي لا تكف الأجهزة عن اكتشاف المزيد منها، أو بفعل التهديد الرابض على الحدود، أو جراء الانقسام الأعمق والأخطر الذي لا يبدو بحاجة لأكثر من عود ثقاب لكي يشتعل حريق المواجهات المذهبية والسياسية والطائفية... وإذا كان هذا البلد الصغير قد نجا نسبياً حتى الآن، بفعل "شبكة الأمان" الإقليمية الدولية التي توفر عليها، فليس من المؤكد أن يستمر الحال على حاله، خصوصاً إذا ما تفاقمت الأزمة وبلغ الصراع نقطة "اللا-عودة" او لحظة تكسير العظام.

على المسار الفلسطيني، لا تختلف الصورة... نتنياهو يسعى في نسج شبكة الائتلاف الحكومي من قماشة اليمين المتطرف الديني والقومي، وبصورة تحكم إغلاق فرص تجسيد "حل الدولتين"، والمبادرات الخجولة التي يجري تداولها في أورقة الأمم المتحدة، ليست سوى نوع من ذر الرماد في العيون الرمدة بفعل الصراعات الإقليمية المحتدمة... أما ملف المصالحة الفلسطينية الداخلية فيتحرك على إيقاع حرب الطوائف والمحاور في المنطقة... فتح لا تريد أن تخسر الورقة المصرية، وهي منزعجة بلا شك من دخول الرياض على خط المصالحة، وربما من بوابة حماس... حماس التي استيقظت فجأة على إلحاحية المصالحة تريدها للخروج من شرنقة العزلة ولشق طريق التفافي حول القاهرة، وللعودة (هي والجماعة الأم) إلى حضن الرعاية العربية السنية، حتى وإن اقتضى الأمر هدنة طويلة الأمد وتعليق مشروع المقاومة بل ودولة الحدود المؤقتة في قطاع غزة.

لن نتوسع في الحديث عن ليبيا، فأرقام الضحايا في مياه البحر المتوسط تكفي لإعطاء صورة عن مالات هذا البلد، وتصريحات الموفد الأممي تفيض بالتشاؤم من فرص الوصول إلى حل، وجولة سريعة في أسماء وعناوين القوى المحتربة، تشي بأن هذه البلاد قد ودّعت الاستقرار والتنمية والوحدة والاستقلال والسيادة، حتى إشعار آخر، وأن شرارات أزمتها المتفاقمة ستظل تتطاير إلى دول الجوار القريب والبعيد، حتى إشعار آخر.

ليست حروب الوكالة ولا الدور المتصاعد للاعبين "اللا دولاتيين" هو ما يهدد المنطقة فحسب... المنطقة تقترب من الصراع الإقليمي المباشر... إيران لا تكف عن حشد الحرس والمتطوعين الإيرانيين على أكثر من جبهة، والسعودية غادرت مربع التردد والتحفظ، للدخول مباشرة في دهاليز الصراع اليمني، واحتمالات المواجهة الإقليمية المباشرة، لم تعد مستبعدة كما كان عليه الحال قبل أسابيع معدودات... في ظل حماسة غربية منقطعة النظير للعسكرة وتشجيع سباقات التسلح، وإبرام الصفقات المليارية مع العديد من هذه الدول، باعتبار ذلك الطريق الأقصر لإعادة تدوير "البترودولارات" واستردادها من الدول المصدرة للنفط لإيداعها في بنوك الدول المصدرة للسلاح.

هو إذاً، صيف ساخن جداً بانتظارنا... هي إذاً، الأيام الأصعب ما زالت أمامنا... كان الله في عوننا.

.........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0