آراء وافكار - مقالات الكتاب

العراق والعرب بعد عام ٢٠٠٣

نظرة عربية حول اسباب القطيعة وسبل تلافيها

عاش العراق بعد عام 2003 م مرحلة صعبة من القطيعة مع محيطه العربي، فعلى الرغم مما الحقه نظام صدام حسين من ضرر جسيم في العلاقات العراقية – العربية بعد غزو الكويت عام 1990م وصلت الى حد العداء السافر مع بعض الدول، الا ان سقوط هذا النظام لم يفتح الباب لصفحة جديدة من العلاقات معها، بل على العكس زادت القطيعة مصحوبة بالشك والريبة والتدخل العدائي بالشأن الداخلي لتغيير معادلات العملية السياسية بعد سقوط البعث.

ان عدم تطور العلاقات العراقية-العربية بشكل إيجابي فتح ولا زال الباب لكثير من التساؤلات حول الأسباب الكامنة وراء ذلك. الإجابة عن هذه التساؤلات لن تكون في هذا المقال بعين عراقية، وانما بعيون العرب أنفسهم، من خلال آراء عدد من الأكاديميين الذين جمعتهم الندوة التخصصية التي عقدت في كربلاء يوم الثلاثاء الموافق للسابع والعشرين من شهر تشرين الثاني-نوفمبر المنصرم للخروج بتصورات تساعد صانع القرار العراقي والمهتمين بالموضوع على إدراك الأمور بشكل صحيح واتخاذ خطوات جدية لطي صفحة طويلة مؤلمة من العلاقات المتشنجة والمتوترة بين الطرفين، وبدء مرحلة جديدة قوامها التفهم والحكمة وعدم ارتكاب الأخطاء.

نظرة العرب لعراق ما بعد عام 2003 م

يرى الدكتور عمر محمود أعمر (عميد كلية القانون في جامعة العلوم التطبيقية الأردنية) أن الفتور والقطيعة الشعبية مع عراق ما بعد عام 2003 م تعود الى "الصورة القاتمة المرسومة حول العراق فيما يتعلق بالأمن والاستقرار فيه، فضلا عن عدم معرفة من يحكم العراق في هذه المدة هل هي طائفة بعينها ام قوة احتلال". وتشاركه في هذه الرؤية طالبة الماجستير التونسية خولة الجابري، ودكتورة القانون المغربية أسعيدة العثماني، اذ عبرت الاخيرة عن ذلك بالقول: أن "الخوف والجهل بالآخر" سيطرتا على مخيلة الانسان العربي فيما يتعلق بالشأن العراقي. من جانبه محمد أكديد (أستاذ في جامعة الحسن الثاني المغربية) يعتقد بأن هناك مشكلة عربية تتعلق بالوضع العراقي "فصدام حسين قبل عام 2003م جرى تصويره على أنه بطل قومي وأسد العرب وهذا الامر لم تتم معالجته بشكل صحيح من قبل القيادات العراقية الجديدة"، ويضيف الى ذلك سببا آخر يتمثل في "رعب الأنظمة العربية من فكرة تحرر الشعب العراقي من الدكتاتورية، لذا عملت بكل السبل لإفشال الديمقراطية في هذا البلد. فضلا عن تكريس الخطاب الطائفي في العلاقات العربية –العربية من خلال نشر الخطاب الديني المتطرف وادواته المحركة".

اما أستاذ العلوم السياسية الدكتورة التونسية منيرة الهاشمي فتجد ان الاحتلال الأمريكي للعراق جرى تسويقه على انه "خيانة قومية من قبل شيعة العراق كونهم استقبلوا قوات الاحتلال بالترحيب. ثم جاءت ثورات الربيع العربي مصحوبة بتنامي الفكر المتطرف لتزيد من قتامة الصورة وتحطم المزيد من الجسور بين العراق ومحيطه العربي". هذا الفكر المتطرف الذي تجده الدكتورة زينة المير (مدير المركز الدولي لعلوم الانسان في بيروت) نابعا من "خلل في العقول قبل أن يكون أداة بيد التنظيمات الإرهابية".

لقد حمل الكثير من الأكاديميين العرب الاعلام العربي والعراقي جانبا كبيرا من المسؤولية عن هذه القطيعة، فالدكتور المصري محمد محمد الكحلاوي يجده "اعلاما فاسدا يتحكم بالرؤية من العراق"، ويتفق معه في ذلك الدكتور عمر محمود اعمر الذي يراه "اعلاما مغرضا" لم يعرف كيف يمد الجسور العربية مع العراق.

كما حمل البعض وزارة الخارجية العراقية جزء من المسؤولية ومنهم الدكتور الأردني ضياء جعفر الحسن، بسبب "صعوبة الحصول على التأشيرة العراقية"، وضعف أداء " السفارات والقنصليات العراقية في الخارج، ولاسيما الملحقيات الثقافية" وعدم قدرتها على توضيح حقيقة ما جرى ويجري في بلدها.

اما النخب العراقية والعربية فكان لها نصيبها أيضا من المسؤولية، فالدكتور التونسي بشير العواني (رئيس المركز العربي للتربية الوالدية) يعتقد "أن النخب العراقية تواجه مشكلة في عدم تمكنها من الوصول الى محيطها العربي والدولي، مما يضعف اندماج العراق في هذا المحيط". ويشاركه نفس الموقف أستاذ العلوم السياسية الأردني الدكتور جمال محمد الشلبي، الذي يجد أن دور النخب العربية والعراقية "ضعيفا في التواصل بينها"، وهذا يوسع الفجوة الشعبية بين العراق والدول العربية. ومن مظاهر ضعف النخب هو الغموض الأكاديمي العربي حول "قيمة الجامعات العراقية، ومجالات اهتمامها، وتصنيفها، وأين وصلت؟".

كيف نطوي صفحة الماضي؟

طُرحت الكثير من الآراء حول تحديد السبل الكفيلة بوضع حد للقطيعة بين العراق ومحيطه العربي، منها: انهاء منهج شيطنة الآخر وعدم قبوله في العلاقات العربية-العربية، لأنه منهج عقيم لا يخدم شعوب المنطقة، ويساعد على زيادة التوتر غير المبرر فيها. والسعي الجاد الى فتح المزيد من فرص التواصل والتعاون النخبوي بين البلدان العربية، وعدم السقوط في فخ الثنائيات المقيتة، كثنائية " شيعة-سنة" وغيرها، لما تنتجه من أزمات تهدد السلم والامن الاجتماعي. وان يعتمد الإعلام العربي أسلوبا جديدا في العمل الإعلامي يتخطى الضغط السياسي بما يساعد على تعزيز الفهم والادراك لواقع الأمور في العراق، وعدم الانجرار وراء اغراء السياسات التي تقطع أواصر الثقة بين الشعوب العربية وترفع مستوى العداء والكراهية بينها، هذا من جانب.

ومن جانب آخر، على القيادات العراقية بذل الكثير من الجهود لإنجاح تجربة الديمقراطية في بلدها، وتوسيع مجالات التواصل بين العراق والدول العربية، وهذا سيتطلب تفعيل دور وزارة الخارجية، ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي، واعتماد منطق التصالح والمصالح في العلاقات الخارجية، فضلا عن تعزيز الفعاليات الشعبية الهادفة الى زيادة الشراكات الإقليمية والدولية.

صفوة القول، على الرغم من كون الطروحات أعلاه تمثل رؤية من الخارج لتطوير العلاقات العربية-العراقية، ومع إدراك ان تحقيق هذا الهدف لا يقتصر على المبادرة العراقية وحدها، وانما يحتاج الى مبادرات مماثلة من المحيط العربي، الا أنها اطروحات مفيدة جدا وجديرة بالاهتمام تحتاج الحكومة والنخب في العراق الى التركيز عليها، واستيعابها لمعرفة أين أخطأنا؟ وماذا يجب أن نعمل في المستقبل لاستعادة الدور الريادي والحضاري للعراق في ظل شرق أوسط متسارع الاحداث ومتقاطع المصالح ولا يحترم الضعفاء والحمقى؟

* الأستاذ الدكتور خالد عليوي العرداوي، مدير مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية
www.fcdrs.com

انقر لاضافة تعليق
اثير أبراهيم سلمان
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
كل عراقي مهما تدنت مستويات معرفته و تعليمه يعرف جيداً لماذا هذا إلجفاء العربي تجاه عراق ما بعد ٢٠٠٣ و نحن نعتقد جازمين بان حوار الندوة أخذ شعاراً قومياً اصبح العراقييون لا يكترثون له و لم يعد يشكل عندهم اي هتمام او حرص سوى عند البعض الذين لا تزال تخدعهم تلك الشعارات الديماغوغية بوحدة الامة العربية !
الندوة التي ان كان عليها ان تقدم مصلحة العراق و العراقيين و كما يروها بأعينهم هم لا ان يكونوا كما جعلت منهم كل الأنظمة السابقة اداة راكعة خانعة تبذل من مصالحها و آمنها و دمائها من اجل ان تكون خادم ذليل و رخيص لامة خانعة جبانة ما عرف التاريخ المعاصر بمستوى انبطاحها و استكانتها و تسمى شبهةً ( الامة العربية ) اما حقيقتها فهي ( الامة العبرية )
لانهم و ياللسخافة جعلوا من العراق ( حراس البوابة الشرقية ) خدمة لهذه الامة الناكرة للجميل الغادرة !و اكراماً من هذه الامة التي تهتم هذه الندوة و تسعى للتواصل معها و نيل رضاها و لما قدمه العراقيون من دماء ابنائهم خدمة لحماية أنظمة الجاهلية و ( التي تتغذى بشرب بول البعير في جوفها و ايضاً في عقولها ) ارسلوا إلينا عشرات الالاف من ابنائهم من الانطاف النجسة انتحاريين و مفخخات و عبوات ناسفة لا زالت تحصد ارواح العراقيين الابرياء ليل نهار في أسواقهم ومدارسهم و مساجدهم !
كان على الندوة ان تتبنى عنوان ( ما هو موقف الشعب العراقي من الامة العربية ابان حكم الطاغية و مابعد السقوط ؟
و هل العراقييون راضون عن مواقف تلك الأنظمة العربية !
سؤال : ماذا يفيد العراق هذا الدور الريادي الحضاري ) !
المزيد من التبرعات للمتسولين المعروفين من الأنظمة العربية !
الاستاذ المغربي محمد كديد كان اقرب الجميع في تشخيص الحقيقة و لو كانت حروفه خجلى كتبت على استحياء و نحن نسأله : يا استاذ لماذا ترفض حكومة المغرب منح الفيزا للعراقيين و تحتجز فريق عراقي بالتايكوندو للناشئين تحت سن ١٩ عاماً في مطار مراكش و هو مدعو رسمياً لبطولة عربية يقيمها الاتحاد العربي على أرص المغرب و لا تمنحه سمة الدخول و تعيده الى العراق بعد احتجاز ساعات ؟
علماً ان الحكومة المغربية تمنح حملة الجواز الاسرائيلي الفيزا على أرص المطار مباشرة و من دون شرط الحصول عليها مسبقاً !
الموقف العربي البائس و المخجل و المتردي من العراق ما بعد التغيير ينحصر فيما يلي :
١- التعصب الطائفي و نظرته الضيقة في التعاطي مع العراق العربي متوهمين ان كل عراقي سيكون سفيراً ملهماً للمد الشيعي الذي يعتبرونه مهدداً لكراسيهم و عروشهم لانه لا يعترف و لا يقر نظرية عقيدتهم الاساسية بالحكم المطلق و الطاعة العمياء ( لولي الامر ) ان أصاب و ان اخطأ !
هذا الامر هو الأساس و كل ما يقال و يلتف على هذه الحقيقة انما هو تضليل و خداع و تحريف !
٢- الأداء السياسي و الاعلامي القاصر الذي يسود العمل الحكومي العراقي لان جميع من يمثله انما هم حفنة من الصعاليك و أنصاف المتعلمين و خريجوا مدارس التسكع و التسول في شوارع طهران و لندن و واشنطن و غيرها و لا يمتلكون ادنى شروط الوطنية و النزاهة و الكفاءة …
لم يعد يهم اي عراقي رضى او سخط الامة العربية الخانعة التي تتمسح على بساطيل الاسرائليين و الامريكان و ما انفق من أموال على هده الندوة مهما كان شحيحاً العراقييون المعوزون كانوا أولى به !
… تحياتي للجميع2018-12-02

مواضيع ذات صلة

1