لا أوجه للشبه بين النظامين السوري والإيراني، لا من حيث السياق السياسي والاقتصادي والاجتماعي ولا من حيث التركيبة وديناميكيات ممارسة السلطة وتوزيعها أو الأطر المرجعية المؤسسة لكل منهما، لكن ما تشهده إيران اليوم، يذكر بما شهدته سوريا قبل سبع سنوات، وربما يتكشف المشهدان عن كثير من المشتركات المدهشة.

في سوريا قبل سبع سنوات، وقعت الثورة، ثورة الشعب المتطلع لحريته وكرامته ولقمة عيشه الكريم، والشعب السوري فيما فعل، أراد أن يبرهن أنه ليس أقل توقاً للحرية من شقيقيه في تونس ومصر، وهو الذي اعتاد تاريخياً أن يكون سبّاقاً إلى ريادة الصفوف، ولديه فوق هذا وذاك، من الدوافع والمحركات المشروعة للانتفاض، ما يعادل أو يفوق ما لدى الشعبين المصري والتونس.

في إيران اليوم، شعب ضاق ذرعاً بالنمو "اللا متوازن" لاقتصادات بلاده ومقدراتها، فليس بالصواريخ وحدها يحيا الإنسان، ولا بالجيوش الجرارة وبناء القدرات العسكرية الفائقة، تبنى الشعوب والمجتمعات، وثمة شواهد على ذلك في التاريخ الحديث، فالاتحاد السوفياتي السابق بنى ترسانة عسكرية كفيلة بتدمير كوكب الأرض مرات عديدة، لكنه عجز إشباع حاجات مواطنيه ومكوناته القومية، نجحت الصواريخ العابرة للقارات في حماية الاتحاد السوفياتي من تهديدات الخارج، بيد أنها أخفقت في الحفاظ عليه، أمام طوفان تهديدات الداخل... ما يحدث في إيران اليوم، ينذر بأن "النموذج الثوري" في الاقتصاد والاجتماع قد استنفذ دوره، وقد آن أوان التغيير.

في سوريا قبل سبع سنوات عجاف، وجدت "المؤامرة" ضالتها وفرصتها، وبدا أن لحظة تسوية الحساب مع دمشق، ومحور بأكمله قد لاحت، وآن أوان اغتنامها... لم يبق جهاز مخابراتي واحد في هذا الكون، إلا وأنشأ لنفسه محطة هناك... الذهب الأسود والرايات السوداء وغرف العمليات المعتمة، فعلت فعلها في جلب عشرات ألوف الإرهابيين من عشرات الدول، وبقية القصة معروفة.

في إيران اليوم، وقبل أن يتضح خيط الاحتجاجات الأبيض من خيطها الأسود، كانت غرف العمليات/المعدة مسبقاً، قد أعلنت أعلى درجات التعبئة والاستنفار... من مجلس الأمن إلى "غرف الأخبار"، مروراً بغرف العمليات المختصة بتدبير الاختراقات وتوجيه الخلايا وتشغيلها... إيران تتحول سريعاً، أسرع من سوريا، إلى نقطة جذب وتلاقي لمختلف خيوط "المؤامرة" وخطوطها.

سوريا قبل سبع سنوات، اختبرت أسوأ تجربة فشل في الفصل ما بين الثورة بما هي مطالب عادلة ومشروعة لشعب عانى ويعاني من شظف العيش وسطوة النظام وغياب العدالة والكرامة، و"مؤامرة" تسعى في تفتيت البلاد وتدمير المؤسسات وتبديد المقدرات، خدمة لمصلحة طرف واحد فقط: إسرائيل... ذهب النظام إلى آخر الشوط في استعداء شعبه، وشيطنة معارضيه وخصومه، وبدل تقديم التنازلات للسوريين، اضطر لتقديمها للإيرانيين والروس... أما في المقلب الآخر، فحدث ما هو أسوأ من ذلك، حين تحولت فصائل المعارضة ومكوناتها، إلى بيادق تحركها عواصم إقليمية ودولية، على رقعة الشطرنج الخاصة بها.

إيران اليوم، لم تصل إلى نهاية الشوط على هذا الطريق، ثمة "وعي نسبي" تكشفت عنه حكومة روحاني عندما حاولت الفصل بين مطالب المتظاهرين السلميين المشروعة، وعناصر التخريب و"المؤامرة"، لكن فداحة الهجمة الإعلامية – السياسية التي قادتها واشنطن ضد إيران، دفعت للخلف برواية روحاني وإصلاحيي إيران، وغلبت "رواية المؤامرة ونظريتها"، وإن استمر الحال على هذا المنوال، فقد تنزلق طهران إلى ما انزلقت إليه دمشق، ودفعت ودفعنا جرائه أبهظ الأثمان.

في سوريا قبل سبع سنوات، هناك من أراد إلقاء المسؤولية عن الاحتجاج والثورة، إلى برامج اقتصادية ليبرالية ونيو-ليبرالية جرى تنفيذها في العشرية الأولى لحكم الأسد، ودائماً بهدف إبراء ذمة النظام السياسي من أية مسؤولية عن "الكارثة" التي ألمت بالبلاد... والحقيقة أن الليبرالية الاقتصادية لا تكفي وحدها لتفسير ما حصل، فالديكتاتورية والاستبداد اللذين ميزا نظام الحكم في دمشق، مسؤولان مسؤولية كبرى عن دفع الأحداث على هذا المسار، وتغذية وتخصيب بذور التطرف والإرهاب.

في إيران اليوم، لا حديث عن "السياسة"، كل التركيز على فشل السياسات الاقتصادية، ولحكومة روحاني على وجه التحديد، التي تتهم بدورها بتوجهاتها الليبرالية، مقابل سياسات "الاكتفاء الذاتي" التي تنسب إلى التيار الأصولي – المحافظ... لا شيء يذكر عن فشل النظام السياسي الإيراني، بحكم طبيعته وتكوينه الدينية – المذهبية، في استيعاب وتمثيل مختلف المكونات والكيانات الإيرانية، وأن هذا النظام بالذات، هو المسؤول عن "الأزمات الدورية" التي رافقت الثورة الإيرانية منذ انتصارها قبل أربعة عقود تقريباً، وأن الحال سيستمر على هذا المنوال، وقد يأخذ أشكالاً أكثر تفاقماً في المستقبل.... النظم الدينية – الشمولية، القائمة على الخطاب الديني والمذهبي، أثبتت أنها عاجزة عن حفظ وحدة البلاد والعباد على المديين المتوسط والبعيد، بل وأنها سبب بحد ذاتها، في توليد مزيدٍ من الانقسامات، وتخليق المزيد من متواليات الصراع والحروب الأهلية.

في سوريا وإيران، ثورة ومؤامرة، ديكتاتورية وتوتاليتارية وشعوب تواقة للحركة والكرامة والتعددية والعيش الكريم، فشل نظام الحزب القائد للدولة والمجتمع وتفاقم مأزق نظرية الولي الفقيه... ليبرالية اقتصادية تحتضر من دون ليبرالية سياسية، ولعب في الوقت الضائع على نظرية "الاكتفاء الذاتي" التي لا تبشر إلا بإعادة أصحابها عشرات السنين للوراء.

إذاً، رغم اختلاف التجربتين والسياقين، ثمة مشتركات مدهشة في تجربة دولتين محوريتين، من دول "المقاومة والممانعة".

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

1