يحدثونك عن "محور المقاومة" الممتد من طهران إلى بيروت، مروراً بدمشق وبغداد، عطفاً على صنعاء وصعدة والحديدة، لا مشكلة في ذلك على الإطلاق، وقد تضاف إليها العوامية والدراز... "محور" وضع في صدارة أولوياته محاربة العدو "الصهيو-أمريكي"، وصنائعه في المنطقة، من الإرهاب الداعشي والقاعدي، إلى أنظمة العمالة و"كياناتها الوظيفية" المرتبطة بواشنطن، لا مشكلة في ذلك أيضاً، حتى بعد استخدام هذه الكلمة المركبة، ذات الوقع الأثقل على النطق والسمع على حد سواء".

أمس، كنت أتابع أخبار معركة تلعفر، استوقفتني التقارير المصورة لجنود وضباط أمريكيين وبلجيك (ليس المقصود الفلسطينيين)، وهم يوجهون نيران مدفعيتهم وصواريخهم الذكية ضد أهداف لداعش في المدينة العراقية المحاصرة منذ عدة أشهر... تساءلت: كيف يعقل أن يقاتل جنود التحالف "الصهيو-أمريكي" جنباً إلى جنب وكتفاً إلى كتف، مع قوى "محور المقاومة" على الجبهة ذاتها، وضد العدو ذاته؟... كيف أمكن لمعركة يقودها على الأرض الجنرال الإيراني قاسم سليماني وفي السماء الجنرال الأمريكي ستيفن تاونسند، أن تندرج في سياق "المقاومة والممانعة"، وضد العدو "الصهيو-امريكي"؟

واشنطن أنفقت خلال السنوات الثلاث الماضية في العراق، وإسناداً لجيشه وأجهزته الأمنية في حربها على الإرهاب، أضعافاً مضاعفة لما قدمته للأردن طوال سنوات وعقود، اقتصادياً وعسكرياً وتسليحياً... مع ذلك، يندرج العراق في عداد "محور المقاومة"، ويستقر الأردن في قائمة "الدول الوظيفية" التي تؤمر فتطيع، ولا قيمة لها بذاتها، وفقاً لأحد زملائي السوريين في حوار على إحدى الفضائيات مؤخراً... كيف أمكن لدولة "وظيفية"، "تأكل من ثدييها"، أن تتولى لسنوات عدة، تدريب قوات الجيش والأمن في إحدى دول "المحور" المذكور، وتظل مع ذلك دولة وظيفية، ويتحول العراق بقدرة قادر إلى محور رئيس في "محور المقاومة والممانعة".

صديقي السوري "عيرني" بفقدان الأردن لسيادته... تساءلت ساخراً، انظروا من يتحدث عن السيادة، وقد تحولت سوريا إلى ملعب لكل جيوش العالم وأجهزة مخابراتها، وباتت كل دولة (ومحور) تمارس سيادتها على قطعة منها... وتحول مركز حميميم إلى مصدر البلاغات العسكرية والسياسية التي تعلن هدنة هنا أو تشعل حرباً هناك، دعك من كل ما قيل ويقال عن مدى التغلغل الإيراني في مؤسسة صنع القرار السوري.

"داعش" و"القاعدة" صنيعة أمريكية-غربية، قول شائع، وتحديداً من قبل منظري "المقاومة" والناطقين باسمها... كيف أمكن التوفيق بين "مُسلّمة" كهذه من جهة، و"مُسلمة" أخرى ترددها الحكومة العراقية وتقول إنه من دون دعم واشنطن وتدريبها وتسليحها، ما كان للعراق أن ينتصر في حربه على داعش والإرهاب... وكيف يمكن تفسير ضغوط واشنطن على المعارضة المسلحة في سوريا لقتال داعش فقط، من دون النظام، وكيف يمكن قراءة التسليح الأمريكي للجيش اللبناني وحفزه على الانخراط في المعركة ضد داعش في جرود راس بعلبك والقاع... تساؤلات برسم أصحاب الرؤوس الحامية فقط.

في لبنان على سبيل المثال، يندلع الجدل حول "ثالوثين مقدسين"، الأول: الجيش والشعب والمقاومة، مقابل الثاني: الجيش والدولة والشعب، الجيش قاسم مشترك أعظم بين الثالوثين/المعادلتين، والجيش يتلقى التدريب والتسليح من قبل الولايات المتحدة، فيما الدولة موزعة على الطوائف الموزعة بدورها على المحاور، وكذا الشعب... ولقد كان لافتاً حضور اليزابيث ريتشارد، السفيرة الأمريكية في بيروت، لمراسيم احتفالية بتسليم الجيش دفعة جديدة من الآليات، عشية صعوده إلى جرود القلمون الغربي، في مهمة تنتمي لفعل "المقاومة"، ودائماً ضد العدو "الصهيو-أمريكي" وصنائعه.

تركيا أضيفت هي الأخرى إلى قائمة "الدولة الوظيفية"، وحظيت بلقب دولة "ضامنة للإرهاب" بعد أن كانت راعية له، ورئيسها يتسول دوراً في الإقليم، بعد أن استنفذ أدواره، أما بقاؤه في الحكم فلا يعود لصناديق الاقتراع أبداً، بل لصناديق الرصاص التي كان يزود بها قوى الإرهاب في سوريا، هكذا تحدث الرئيس السوري باسم "المحور" بأكمله.

لكن لرئيس الاركان جيوش دولة المركز في محور "المقاومة" الجنرال محمد باقري رأي آخر في تركيا، بعد أن زارها لأول مرة منذ العام 1979، فبلاده تنسق مع تركيا بخصوص سوريا، ولديها الرؤية ذاتها بخصوص استفتاء كردستان، والعلاقات تتطور معها باطراد، فيما الناطق باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، يصف الزيارة بالتاريخية ونقطة التحول، ويبدو أنها فعلاً كذلك، بدلالة أن الرئيس التركي المعروف بتعليقاته وردود أفعاله غير المحسوبة، لم يتردد عن البوح بأن بلاده قد تخوض حرباً مشتركة مع إيران ضد حزب العمال الكردستاني... "محور المقاومة" قد يخوض معركة جديدة، مع "ضامن الإرهاب" و"متسولي الأدوار"، ودائماً بالطبع، في سياق التصدي للعدو "الصهيو-أمريكي".

ولأننا مسكونين بهاجس تقسيم المنطقة، على يد المحور "الصهيو-أمريكي"، فإن من الطبيعي أن تبقى قرون الاستشعار موجه صوب مؤامراته، لكشفها وإسقاطها أولاً بأول... مع أن أول مشروع رسمي أو شبه رسمي، لتقسيم سوريا إلى فيدراليات، جاءنا من الحليف الدولي الأكبر والأفعل لمحور "المقاومة"، وأعني به روسيا التي تقدمت بدستور قائم على فكرة الفدرلة، هذا ليس مهماً، فهو لا يزيد عن كونه خلاف داخل البيت الواحد، الخطر الماحق يأتي دائماً من العدو "الصهيو-امريكي"، حتى وإن كانت بينيامين نتنياهو قد زار موسكو وسوتشي بأكثر مما زار واشنطن ونيويورك، وحتى وإن كانت موسكو معنية بتقديم ضمانات لإسرائيل، أكثر قوة ووضوحاً من تلك المتصلة بوحدة سوريا أو أمن "الدولة الوظيفية الجنوبية": الأردن.

علي عبد الله صالح، الدكتور حيدر العبادي، السيد مقتدى الصدر، هؤلاء كانوا حتى الأمس القريب، أركاناً ركينة في محور المقاومة... راقبوا المشهد بدقة، فعمّا قريب سيعلن عن هؤلاء بوصفهم "أحصنة طروادة" لاختراق "المحور" من داخله، وسيضافون إلى قائمة الخونة والعملاء والقاعدين والمتخاذلين، وسيكونون حلفاء طبيعيين لفريق 14 آذار ولكل "الدول الوظيفية" في المنطقة.

محور المقاومة والممانعة، الذي يمتد على خريطة المذهب الشيعي في الإقليم، سيأخذ بالتقلص والانكماش، فالشيعة أنفسهم، معرضون للإصابة بفيروس التخاذل والتواطؤ والعمالة، فهناك "شيعة السفارة"، وهناك "شيعة الرياض"، وقد تمتد القائمة فتطال شخصيات وكيانات إضافية، أما سنة هذا المحور وأشباههم، أو "خرزته الزرقاء"، فيتساقطون تباعاً من حماس في فلسطين حتى الزيدي علي عبد الله صالح في اليمن.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

1