لا أحد مثل الفلسطينيين يعرف تمام المعرفة، خطط إسرائيل وألاعيبها، اكاذيبها ومناوراتها، فقد اختمرت تجربتهم وانصقلت بعد ما يربو على المائة عام من المواجهة مع الصهيونية منظمات وعصابات ودولة وقطان مستوطنين... ولا أحد مثل الشعب الرازح تحت الاحتلال، القديم منه والحديث، قادر على انتاج المبادرات والأشكال الكفاحية المبدعة، التي تتعاطى مع كل ظرف مستجد، وتستجيب لكل تحدٍ ناشئ.

ففيما كان بعض العرب ينظرون باستخفاف للإجراءات الإسرائيلية الأخيرة بشأن الحرم القدسي الشريف، عرف الفلسطينيون فوراً، أن خلف الأكمة ما وراءها، وأن "مؤقت إسرائيل دائم"، وان الأحزمة الأمنية كانت على الدوام، طريق تل أبيب للضم والإلحاق والتهويد والاستيطان... لم يشتروا بضاعة نتنياهو الكاسدة، مثلما فعل بعض العرب الغافلين والمتخاذلين، ولم يأخذوا بالرواية الإسرائيلية، فقد خبروا عشرات بل ومئات الرواية المماثلة.

لم ينتظر شعب فلسطين قياداته حتى تتوحد، وتقدم المصلحة العليا على مصالح "إمراء الانقسام"، ولم ينتظر التعليمات لا من رام الله ولا من غزة، هبوا هبة رجل واحد، من القدس ومناطق الاحتلال القديم (1948) والضفة الغربية، ليحموا بأجسادهم العارية، عروبة مدينتهم وإرثها الإسلامي، وليبددوا بزحفهم الشعبي أسطورة "العاصمة الأبدية الموحدة".

شبان وشابات، شيوخ ونساء ورجال، اصطفوا على خطوط التماس، يقذفون الجنود المدججين الحقد والكراهية وآخر ما انتجت الصناعات الحربية، بحجارتهم وهتافاتهم... مظاهر الخوف كانت بادية على وجوه القتلة والمحتلين، وليس على وجوه المتظاهرين السلميين العزّل... تكشفوا عن عزيمة وإصرار، تنهض كدليل إدانة لحالة الخواء والتخاذل والانبطاح، التي تهيمن على المناخات الرسمية العربية.

لم ينتظر الفلسطينيون المدد من "الأمة"، لا من محيطها المكتوي بنيران الإرهاب والحروب الداخلية والانتفاضات الريفية، ولا من خليجها المنقسم على نفسه، المتلهي بالسباقات المحمومة على السلطة والزعامة ومطاردة سراب أوهام الأدوار الإقليمية... خرجوا من دون رهانات أو أوهام، وهم الذين لطالما أطلقوا صيحات "يا وحدنا"، ولم يحل انفضاض الجمع العربي من حولهم، دون استمرارهم في السير على دروب الجلجلة والآلام.

القدس تحولت في يوم الغضب إلى ساحة حرب حقيقية، صولات وجولات وعمليات كر وفر... ليست المسألة أين يصلي الفلسطيني، المسألة أكبر من ذلك بكثير... الفلسطيني ينتصر لعاصمته وعروبة عروس عروبته وحقوقه فيها كاملة غير منقوصة، ومن ضمنها، وفي مقدمتها حقه في مسجده، القبلة الأولى والحرم الثالث... الفلسطيني نظر للصورة الأكبر للمعركة في الأقصى وحوله، فيما قصار النظر، لم يأخذوا المسألة إلا من أضيق زواياها، فكانت الفجوة كبيرة كذلك، بين ردة فعل الشعب الفلسطيني وردة فعل النظام العربي الرسمي.

يعرف الفلسطينيون أن كثير من العرب قد ركنوا قضيتهم الوطنية في زوايا الطمس والنسيان، وأن جل ما سيصدر من ردود أفعال رسمية، هو اتصال هاتفي مع واشنطن، وبيان خجول ودعوات للتهدئة والهدوء، بصرف النظر عمّا ستؤول إليه هذه الجولة من المعارك حول القدس والمقدسات... ولكنهم مع ذلك لم يهنوا ولم يحزنوا، فتاريخ قضيتهم الوطنية هو تاريخ "الخذلانات" المتتالية من قبل نظام عربي رسمي، مات من زمن بعيد.

في زمن الانقسامات المذهبية والطائفية، يخرج مفتي القدس ورئيس أساقفة سبسطية للحديث بلغة واحدة، نحن شعب واحد، والأقصى مثل القيامة، مقدسات فلسطينية تتعرض للتدنيس، والتصدي للمؤامرة الصهيونية، فريضة عين على كل مسلم ومسيحي في فلسطين... تصدح الكنائس بالآذان عندما يعز رفعه في المساجد، ويطلب المفتي إلى مختلف مساجد القدس بغلق أبوابها حتى يفتح باب الأقصى... مشهد كدنا ننساه في عصر حروب المذاهب والطوائف والقتل والتهجير على الهوية.

القدس والأقصى، يعيدان "تذخير" و"شحن" طاقة الغضب والانتفاض التي تعتمل في صدور الفلسطينيين جميعا، وما عاشته العاصمة الفلسطينية المحتلة في يوم الغضب، سيعطي زخماً جديداً للروحية الكفاحية الفلسطينية، وسيدرك نتنياهو أن شعب "الجبارين" عصي على الكسر والاستيعاب، وأن حرب المائة عام التي بدأت في العام 1917، لن تضع أوزارها في العام 2017.

المعركة على الأقصى... الفشل ليس خياراً

لا تتوقف مقاومة الفلسطينيين للإجراءات الجديدة التي اتخذتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في المسجد الأقصى... ولولا الزحف الشعبي المتواصل لما كان بالإمكان تحريك كل هذه الجهود والاتصالات السياسية والدبلوماسية لثني إسرائيل عن تنفيذ مخططها الرامي تقسيم المسجد زمانياً ومكانياً.

صحيح أن إسرائيل لم تنثن بعد عن إجراءاتها الاستفزازية، لكن المقاومة الشعبية الفلسطينية متواصلة، وتزداد زخماً وعنفواناً، فيما الأنباء بدأت تتسرب عن استعداد إسرائيلية للتراجع عن هذه الإجراءات، ولكن مع حفظ ماء المؤسسة الإسرائيلية المدنية والأمنة والعسكرية، وأحسب أن كسب هذه المعركة سيكون أمراً ممكناً، إن تملكت القيادة الفلسطينية الشجاعة ذاتها، التي أظهرها شعبها برجاله ونسائه، شيوخه وأطفاله، خلال الأيام القلائل الفائتة.

لا ينبغي التعويل كثيراً على الاتصالات التي تجريها دول عربية "بعيدة" مع الإسرائيليين بوساطة أمريكية، فالتسريبات ذاتها، تؤكد أن حكومات تلك الدول، لم تجد في البوابات الإلكترونية ولا في تخصيص بوابات للمسلمين وأخرى لليهود، أمراً مثيراً للريبة وممهداً للتقسيم، بل أنها أبدت تفهماً للتحسبات الأمنية الإسرائيلية، و"اشترت" الرواية الإسرائيلية بكاملها، لكأن الأولوية الأولى لهذه الوساطات هي تمكين المصلين من الوصول إلى صحن المجسد، حتى وإن واكتملت رموز "السيادة الإسرائيلية" على الحرم.

وكل جهد ديبلوماسي عربي أو إسلامي، يجب أن ينطلق من مطالب الفلسطينيين أنفسهم، وبغرض إنفاذها، وليس للبحث عن "حلول وسط" تقرب إسرائيل خطوات إضافية من إنفاذ مشروعها بتقسيم الحوض المقدس توطئة لبسط السيطرة الكاملة عليه، فالفلسطينيون، خصوصاً أبناء المدينة وبناتها، خبروا الألاعيب الإسرائيلية، ويعرفون من تجربتهم المتراكمة، أن ما هو مؤقت اليوم، سيصبح دائماً غداً، وأن إسرائيل لن تكف عن البحث عن مداخل وقنوات التفافية لإنقاذ مخططتها ضد مدينتهم ومسجدهم.

الأردن بحكم قربه ورعايته للمقدسات الإسلامية، تنبه مبكراً لما تحيكه إسرائيل، رسمياً وشعبياً... حذر من مغبة استغلال العملية الفدائية لتغيير الواقع التاريخي للمسجد، وضرب الرعاية الهاشمية له، مثلما تنبه مبكراً لخطورة الإجراءات التي اتخذت بعدها، وطالب بإزالتها... مثل هذا الموقف لم يتكرر كثيراً على ألسنة قادة عرب آخرين، لم تتوقف وسائل إعلامهم عن والاشادة والتباهي بنجاحاتهم "الافتراضية" بفتح أبواب المسجد من جديد للمصلين، علماً بأن المسجد ما زال مغلقاً من وجهة نظر الفلسطينيين.

ليست المسألة في أن يؤدي الفلسطينيون الصلاة في المسجد، الصلاة على الأرصفة وفي الشوارع والحارات المحيطة به جائزة كذلك، وإسرائيل ستفتح أبواب "الكنيست" وليس المسجد الأقصى فقط، إن كان الهدف أداء ا لصلاة فقط... المسألة ليست هنا، المسألة في أن إسرائيل تريد فرض سيادتها ورعايتها على هذا المكان المقدس، وتغيير معالمه وتقاسمه مع سكان البلاد الأصليين من المسلمين، وأية إجراءات وترتيبات تصب في هذا الاتجاه، ستعد نجاحاً للمشروع الإسرائيلي، ومن السذاجة التبكير بإطلاق صيحات النصر، فيما المواجهات والاشتباكات ما زالت دائرة بين المتظاهرين السلميين العزل ومن جهة والجيش المدجج بالسلاح والعنصرية والكراهية من جهة ثانية.

وإن لم يعمل الفلسطينيون بنظرية "ما حك جلدك مثل ظفرك"، فلن يكون هناك متسع ولا تأثير للتحركات والمبادرات والاتصالات، وأن لم تردد الشوارع العربية والإسلامية صدى الحراك الشعبي الفلسطيني، فلن يكون اهتمام رسمي عربي وإسلامي بقضية القدس وثالث الحرمين الشريفين... وإن لم تنتصر القيادة لشعبها، وتواكب حراكه الشعبي النضالي بأعلى درجات الشجاعة والالتزام، فلن يكون هناك استمرارية لهذه الموجة الكفاحية حتى بلوغ أهدافها، وإن لم يخجل قادة الفصائل في غزة والضفة من انقسامهم المخزي، فإنهم سيخذلون هذا الحراك الشعبي الذي بدأ عفوياً، وفرض نفسه على الجميع فصائل ومؤسسات.

والفلسطينيون في معركتهم ضد تقسيم الأقصى وفرض السيطرة الإسرائيلية، لا يملكون "ترف" الفشل، فلا خيار أمامهم سوى الانتصار في هذه المعركة، والنصر قريب، وعلمية عض الأصابع تكاد تبلغ منتهاها فالثبات الثبات.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

1