تمر الذكرى 72 لما يعرف بالمحرقة النازية التي نفذها حكام الرايخ الثاني في ألمانيا أبان حقبة الحكم النازي الذي اعتمد نظرية التفوق العرقي للجنس الأري كأيديولوجية حكم معلنة ومطبقة على أرض الواقع، ونجحت الحركة النازية بالتحالف مع الفاشية في إيطاليا بإخراج مكنونات العنصرية العرقية في الشخصية الأوروبية ولعبت على وترها بدعاية لامست بقوة شعور ومصالح السواد الأعظم من الشعبويين والدهماء؛ فاستهدفت كل الأقليات العرقية والاثنية حتى تلك التي كانت بعيدة عن الأعين أو المتخفية كالحركة الصهيونية التي كانت تحمل منذ ولادتها أيديولوجية التفوق العرقي لشعب الله المختار والتي تفوقت على الأيديولوجية النازية في استنادها للمعتقد الديني التوراتي الذي افتقدت له الحركة النازية؛ وهو ما يفسر بشكل منطقي حدة العداء بين النازية واليهود؛ وكذلك حجم الاضطهاد الذي مورس بكثافة ضدهم طيلة زمن الحكم النازي والذي كانت أهم معالمه المحرقة.

وبنهاية الحرب العالمية الثانية سقطت الحركة النازية وانتصرت الحركة الصهيونية بنجاحها في استثمار المحرقة النازية في إقرار الأمم المتحدة التي كانت أحد نتائج الحرب العالمية لوطن قومي لليهود في فلسطين عبر قرار التقسيم رقم 194 الذي اعتبر في حينه تعويضاً لليهود عما لحق بهم ومكافأة سياسية للحركة الصهيونية التي أصبحت تعمل في الخفاء ودون أيديولوجية معلنة عبر واجهات عدة أبرزها الوكالة اليهودية ولوبيات اقتصادية وسياسية انتشرت في طول العالم وعرضه؛ واستطاعت الوصول إلى مراكز القرار الدولي في العديد من دول العالم وتحكمت فيها.

لم تكن هناك أيديولوجية رسمية معلنة للحركة الصهيونية ولا حتى مؤتمرات سنوية بخلاف مؤتمر بازل، لكن تلك الأيديولوجية كانت عملية تنفذ على الأرض بأيدي دولة اسرائيل وعبر جماعات الضغط اليهودية في العالم، واختفت الحركة الصهيونية كمسمى عن الذكر وحلت مكانها الأدوات سالفة الذكر، وهنا اختفت الطبيعة العنصرية للحركة الصهيونية وظهر الوجه الوديع لدولة اسرائيل التي أَريد لها أن تكون الواجهة الرسمية للحركة باعتبارها الملاذ الآمن لضحايا النازية من اليهود والتعويض المستحق لهم عن المحرقة وعن أحقاب من الاضطهاد الإثني لهم أينما وجدوا عبر التاريخ.

لكن في المقابل لم يكن بوسع الحركة الصهيونية والتي أخفت أيديولوجيتها أن تخفي أفعالها ضد الفلسطينيين، وهنا تكمن نقطة الضعف في التخطيط للحركة الصهيونية؛ فقد أظهرت أفعال إسرائيل الطبيعة العنصرية لها نتيجة ما قامت به تجاه الفلسطينيين من مجازر وتطهير عرقي منذ العام 48 وحتى يومنا هذا؛ وأي زائر للضفة الغربية سيدرك بعد مكوثه فيها لفترة قصيرة أن المحرقة بحق الفلسطينيين بكافة أشكالها ما زالت مستمرة حتى يومنا هذا، وما عليك إلا السير في مناطق الضفة لترى المعازل الفلسطينية التي تفصلها الجدران والحواجز التي يتكدس عليها طوابير الفلسطينيين المنتظرين للعبور من أطفال ونساء وشيوخ وطلاب، ولتتعرف على المأساة على حقيقتها ما عليك إلا التحدث مع سكان القدس أو الخليل لتعرف أن هتلر لم يمت، وإن أردت زيارة معتقل اوشفتز بنسخة 2017 فعليك استصدار تصريح من اسرائيل للعبور إلى قطاع غزة؛ حيث يمكث مليوني فلسطيني جلهم من اللاجئين يقبعون في معتقل مساحته خمس أضعاف معتقل اوشفتز بلا كهرباء أو مياه ولا عمل أو أي مقومات للحياة الادمية، ولا يسمح لأي منهم المغادرة حتى للعلاج الا بتصريح يموت بانتظاره مئات المرضى.

لا أحد ينكر على اليهود ما تعرضوا اليه من اضطهاد وقت هتلر وإحياءهم لذكرى المحرقة حق لهم فهم ضحايا فترة ظلامية في الرايخ الثاني، ولكن لا يحق لإسرائيل أن تحيي ذكرى المحرقة لأن ممارساتها بحق الفلسطينيين بالضفة الغربية وقطاع غزة لا تقل بشاعة وظلم عن المحرقة النازية.

إن الأيديولوجية الصهيونية التي تلقت أعظم خدمة من الأيديولوجية النازية ترد المعروف اليوم لأيديولوجيات أكثر عنصرية وتطرف تولد اليوم وستولد غدا في حلقة مفرغة من العنصرية والظلم والتطرف والشعبوية يأكل فيها القوي الضعيف وتراق فيها الدماء وينتفي فيها العدل والتعايش والحوار ويدفن فيها السلام والأمن.

الرحمة والمغفرة لكل الأرواح البريئة التي تزهق دون ذنب من كافة الديانات والأجناس.

* أستاذ علوم سياسية وعلاقات دولية

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0