السلام عليكم وطابت أوقاتكم بكل خير...

وشكرا أخي أبا نبيل (ضياء السعداوي) على تقديم سخي جدا، في الواقع سخيٍ لدرجةٍ أراني غير جدير ولو بمعشار ما أوليتني من جميل الثناء، بدافع لطف منك ومودة. بأعم من ذلك وأكثر، شكرا لك على ما تتيح لنا هنا في مكتبتك العامرة (مكتبة الحكمة) من فرص التعارف والتثاقف في رحاب لغتنا الأم التي هي حاضنة هويتنا القومية في الوطن والمهجر... حاضنة يذكرنا بها أحمد شوقي بأثير قوله في قصيدة دمشق: *نصحت ونحن مختلفون دارا *ولكن كلنا في الهم شرق *ويجمعنا أذا اختلفت ديار *بيان غير مختلف ونطق.

وفي القصيدة نقرأ أيضا: *وللأوطان في دم كل حر *يد سلفت ودين مستحق.

سعداء نحن حقا أن تجمعنا لقاءات كمثل هذا اللقاء، وكمثل لقاءاتنا بمركز الحوار العربي، ونحن من مختلف أقطارنا العربية... وأن نلتقي هنا في المهجر في مكتبة يذكرنا اسمها بعهد بغداد يوم أن اعتمرت معاهدها بمختلف المعارف، مقتَبسة من الغير ومبتَكرة باجتهاد ذاتي، في مختلف حقول المعرفة. كما وأن نرانا في منتدياتنا نجسد، ولو رمزيا، وحدة أمتنا التي شطت بها الفرقة بعد أن كانت قد أسهمت، وهي موحدة، بأحد أعظم الروافد الحضارية التي رشدت خبرة الإنسان.

لك أخي أبا نبيل، ولنا جميعا، العذر – كل العذر - في أن نأسى على ما يحدث في أوطاننا من ضياع وشتات، لكننا ندرك تماما أننا لا نملك أن نستكين أو نيأس، بل إننا لا نملك خيارا غير أن نصمد ونصر على الإصلاح، مستهدين بالآية الكريمة التي نطق بها شعيب في تبيانٍ لقومه: إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت، وما توفيقي إلا بالله، عليه توكلت وإليه أنيب.

والآن إلى موضوع هذا الحديث... وهو من شقين: الكتابة والكاتب، وخبرتي مع الكتاب:

لأبدأ بالكتابة والكاتب:

مع أننا نُبهر كثيرا بمبتكرات الحداثة المحيطة بنا والميسرة احتياجاتَ حياتنا في هذا العصر، ونتخيل العصورَ الأولى عقيمةَ الابتكار، إلا أن نظرة أدقَ تبدي لنا أن ابتكاراتٍ انسانيةً هامةً نتجت في عصور ما قبل التاريخ المكتوب، وأن ما استتبع من تقدم حثيث في المسيرة البشرية جاء اشتقاقا متطورا، متنوعا، ومتوسعا لتلك الابتكارات الأم.

في عصور ما قبل التاريخ المدون نجد، من بين أمور عديدة أخرى، قرائنَ دالةً على استعمال النار، تصنيع عُدةِ عمل، بناء مساكن،َ صناعةِ زوارق، صناعة أسلحة، صناعة الفخار، صناعة النسيج، صناعة الزجاج. في أرض الرافدين تحديدا عثرنا على آثار ابتكار الزراعة وتربية الحيوان واختراع العجلة وصك النقود وتصنيع آلات موسيقية. كل تلك حفظتها لنا الأرض أثريا من غابر العصور.

على أن ما وسم أرض الرافدين تخصيصا بمهد الحضارة كان ابتكارُ الكتابة. بظهور الكتابة يفارق المؤرخون بين عصر ما قبل التاريخ المدون والعصر بعده. معالم جنسنا البشري تشكلت وضوحا قبل حوالي مئتي ألف عام، لكننا بقينا ننطق ولا نكتب حتى بزوغ الحضارات الأولى في سومرَ ومصرَ والهندِ والصين منذ قرابة خمسة آلاف عام. من هذه الحضارات الأم، الحضارتان الهندية والصينية وحدهما احتفظتا بتواصل تاريخي منذ البزوغ حتى اليوم.

وإذا كانت الكتابة أولَ مَعلم حضاري، فالقانون أولُ مَعلم كتابي. فيما نزل من السماء، وفيما تبلور ضمن الاجتهاد الإنساني على الأرض، القانون كان أولَ نص نظم الشأن السياسي الاجتماعي البشري. قبل حوالي ثلاثة آلاف وثمانمائة عام، حفر حمورابي في بابل مدونته القانونية على لوحات نصبها في ساحات عامة ليقرأها الناس فيعلموا ما لهم من حقوق. أربعة قرون لاحقا ظهرت التوراة مواصلة التنوير والتقنين. تزامنا مع ذلك خُطت صحف تأصيلية في الهند والصين. تلك جميعها كانت إيذانا ببدء مسار إنساني حضاري مفارق جذريا مسارات سائر الحيوان.

سقت هذه المقدمة لنتوضح حول التطور التاريخي المديد الذي نتحدث في سياقه عندما نتحدث عن الكتابة والكاتب. رُغم الفارق الشاسع بين ما كانت عليه الأمور قديما وما هي عليه اليوم، الكتابة بقيت حافظة العلم ووسيلة تعميقه وتعميمه، لذا كانت العاملَ الأول في دفع التطور الحضاري. من هنا الاهتمام عالميا، لدى جميع الأمم عبر التاريخ، بالكتابة والكاتب.

ومع أن الكتابة ظلت عملية شاقة، واصل الكتاب التدوين والتأليف بجهد جهيد، إلى أن اختُرع الورق في الصين، واقتبس صناعته العربُ بسمرقند في القرن الثامن الميلادي، ثم اقتبس الغرب صناعة الورق من العرب في الأندلس في القرن الثاني عشر، ثم اخترع الغرب بعد قرنين– في ألمانيا تحديدا – الطباعة بالكبس. بتزاوج الورق والطباعة منذ القرن السادس عشر قفزت عملية الكتابة والنشر قفزة كمية Quantum Leap ومع مطلع القرن التاسع عشر بانتشار المدارس عُمم التعليم المنظم، فراجت الكتابة إثر ذلك على نطاق غير مسبوق.

من هنا تثميننا دور الكاتب عبر التاريخ في تنوير مجتمعه، ومن بعد ذلك دوره في إثراء المشهد الثقافي وتشييد الصرح المعرفي عبر العالم. ولأن تخطيط الكتب كان من أصعب العمليات قبل عصر الطباعة على الورق، لذا اليوم نحن نثمن المخطوطات تثمينا خاصا لما تطلب تخطيطها من جلد وجهد، بصرف النظر عما تحتويه المخطوطات، بالمعيار المعرفي المعاصر، من مفاهيم وشروحات غير صحيحة أو غير دقيقة.

ومن يكون الكاتب؟ كان ولا يزال: قاصا وروائيا وشاعرا وناقدا ومؤرخا ومفكرا وعالما متخصصا في علم طبيعي أو إنساني. هو اليوم أيضا إعلامي يكتب عن أحداث جارية في مختلف مضامير الحراك البشري. هو اليوم أيضا شارح للناتج العلمي المتبلور من خلال مواصلة الدراسة والبحث من قبل المتصدرين الحركة العلمية عبر العالم. وهو في كل ذلك قد يكون كاتبا محترفا متفرغا للكتابة، أو ممارسا الكتابة كنشاط جانبي في مجال مأثور لديه.

أيا كان مجاله، دور الكاتب طالما اتسم بالريادة، ومهمته طالما اتصفت بالتنوير. مَن من الكتاب هكذا يعي دوره ويثمن مهمته لا يعفى نفسه من أن يكون مجيدا للكتابة، دقيقا في النقل، منهجيا في العرض، بارعا في الشرح، وفي جميع الأحوال مراعيا صدقيةَ النقل والإخبار، ومحترما ضوابط حرية التعبير.

إلى جانب الصقل المهني تتطلب الكتابة، قدرة على التحليل والتقييم. لممارسة دوره رياديا وتنويريا، على الكاتب أن لا يكتفي بمجرد نقل حدث أو وصف حال أو ترديد خطاب رسمي. هو مطالب أن يتناول أيضا ما قد يترتب على الحدث من آثار إيجابية أو سلبية حسب ما يستنبط ويقدر. بذلك يمارس الكاتب دورا فاعلا في تبصير اجتهادات مجتمعه، أكان على صعيد تكون الرأي العام أو تشكل التوجهات السياسية الرسمية. بذلك يغدو الكاتب ممارسا دورا رياديا وتنويريا، وطنيا وعالميا، ويغدو حقا أهلا لكل تقدير.

الريادة أداء متميز من موقع اعتيادي، وكونها كذلك، هي متاحة لأي أحد منا من موقع عمله وحسب استطاعته. هي متاحة للكاتب بالأخص في المجال الفكري المعني ببحث المفاهيم وتطوير الرؤى في اتجاه الأصوب والأجدر في مجالات تنظيم وإدارة الشأن العام. بذلك ترتدف الريادة بمهمة التنوير، ويبقى التنوير نهجا مستداما في الاجتهاد معرفيا والتبصر أخلاقيا في تقرير جميع الأمور.

لا يتغير وضع ما لا يتغير تفكيرنا حوله. ولكي يأتي التغيير في اتجاه الأصلح وجب أن تُسند مبرراته موضوعيا، وتُعير مقاصده بمعيار خدمة الصالح العام في جميع الحالات. ولأن دور الكاتب ريادي وتنويري معا، فإنه يلزم الكاتب بالأمانة والرصانة في كل ما يكتب. ذلك لأن للكلمة مسؤولية وجب أن تراعى في جميع الأحوال – سواء أطلقنا الكلام نطقا، أو سطرناه كتابة، أو حتى حين نهمسه همسا خلف جدران.

لأنتقل الان إلى الشق الثاني من حديثي: خبرتي مع الكتاب، فأسوقها مختصرة من محاضرة ألقيتها بمناسبة يوم الكتاب العالمي بجامعة السلطان قابوس بمسقط في أبريل 2010، تجاوبا مع رغبة من المنظمين أن أتحدث تحديدا عن خبرتي مع الكتاب.

دور الكتاب في حياتي كان ولا يزال دور المعلمَ الأول في تكويني الفكري المعرفي، فمنذ أن وعيت على نفسي أكاد لا أتذكر يوما لم أجلس فيه إلى كتاب.

أما الكتاب الذي آثرته فهو الذي ليس فقط ساق لي معرفة فيما جهلت، إنما أيضا ابتعث لدي التفكر فيما استعرض، إن كان في المعطى العربي الإسلامي أو في معطيات الحضارات الأخرى، وفي مقدمتها حضارات الصين والهند والغرب، كل واحدة من تلك بأنساقها الثلاثة: الديني والفلسفي والمعرفي.

أما مجالات القراءة المأثورة لدي على نحو مستدام فقد كانت في الدين والفلسفة والعلوم الطبيعية. من هذه الروافد الثلاثة انتسج فهمي لطبيعة الوجود، وتكون نظري حول هذه الحياة التي نتشاركها لأجل قصير، واعيين طبعا أن أجيالا لا تحصى قد وطأت أديم الأرض من قبلنا، وأجيالا من بعدنا ستطأ، المعنى الذي نظمه المعري في قوله: *صاح هذى قبورنا تملآ الرحب فأين القبور من عهد عاد* خفف الوطأ ما أظن أديم الأرض إلا بهذه الأجساد* فقبيح بنا وإن قدم العهد هوان الآباء والأجداد.

وماذا عن قراءاتي في السياسة، علما بأنني عملت بضع سنوات في الصحافة في الكويت خلال الستينات، ثم عقدا من الزمن في العمل السياسي/الدبلوماسي العماني خلال السبعينات وشطرٍ من الثمانينات؟ نعم، قراءات في السياسة والاقتصاد وقضايا التنمية عنيتُ بها فترة من الزمن، بالأخص خلال دراستي الجامعية في السياسة الدولية العامة هنا في واشنطن إبان فترة اعتمادي سفيرا لبلدي عمان. لكن تلك لم تشكل لديي يوما لب الاهتمام. تركيزي المعرفي ظل ولا يزال في الدين والفلسفة وفهم السنن الكونية مستمدا من الاجتهاد الإنساني العلمي المتبلور باطراد.

في الدين قرأت أن الدين القيم واحد، وهو المتوائم مع الفطرة السليمة التي فطر الله الناس عليها، أن تعددية الأديان لا تنفي وحدة الإنسانية، فالناس خلقوا من نفس واحدة، ويخضعون لناموس واحد، وأن تعددية الأديان والمذاهب لا تنفي وحدة الوعي الإنساني الفطري بوجود الله ووحدانيته، وهي أيضا لا تنفي وحدة المُدرك الإنساني المعرفي للسنن الكونية.

في الفلسفة قرأت أن كل واحد منا يتفلسف، بمعنى أنه يخمن طبيعة الوجود على وجه أو آخر، ويفسر أمور الحياة من خلال ما يعلم ويختبر. ومع أنه يدرك محدودية علمه وقصور خبرته، إلا أنه لا يملك إلا أن يعمل بما يعلمه تحقيقا، ويختبره صحيحا بالتجربة والمنطق العقلي. هذا إلى جانب تكوين النظر في طبيعة الوجود ومصير الإنسان بعد الموت. ولعلي أذكر عرضا أن أول تعرفي على تعريف للفلسفة كان من قراءتي في سن مبكر مشهدا في رواية أوردت حوارا بين شاب غرير وشيخ غزير العلم جمعتهما عزلة زنزانة سجن. ذكر الشيخ عَرَضا الفلسفة، فتساءل الفتى: وما الفلسفة؟ فأجاب الشيخ بإيجاز شديد: إنها المعرفة الإجمالية التي تنتسج في الذهن من استيعاب مختلف المعارف.

في السنن الكونية قرأت أنها مستودع المشيئة الإلهية، لذا هي لا تتبدل ولا تتحول، أنها ذاتها السارية في الكون بأسره، أن منها ما تحكم الحال الإنساني بقسطاس مستقيم: لا تحابي أحدا ولا تجافي أحدا، لا تعلي فردا على فرد، ولا أمة على أمة، إلا بقدر ما يتسق الأفراد والأمم في مناهجهم وسلوكياتهم مع مقتضياتها التي لا تُصد ولا تُرد.

وما هي الأفكار الأساسية في الشأن الإنساني التي استخلصتها من قراءاتي في الكتاب؟

في تهذيب الشأن الإنساني وارتقائه، على صعيد فرد أو مجتمع، استخلصت أفكارا ست، واستنتجت أنه بقدر استيعاب المرء هذه الأفكار وتطبيقه إياها في عموم نهجه، بشكل جاد وأمين، يستقر حاله، تصفو نفسه، تطيب حياته، ويعم خيره.

الفكرة الأولى هي أن البشر جنس واحد، وإذن، ما يصدق في حال أيما فرد أو مجتمع، يصدق في حال سائر الأفراد والمجتمعات: أي أن العوامل المؤثرة أيجابا أو سلبا في أحوال الأفراد والجماعات هي نفسها بالنسبة للناس في كل زمان ومكان. بتعبير أدل: هناك ميزان كوني واحد يزن ويجازي أعمال الناس كافة، أفرادا وأمما، ثوابا وعقابا، بقسطاس مستقيم.

ليس هذا بكشف جديد، فلطالما أخبرت عن وحدة الحال البشري، وعن القسط الكوني الذي يحكمه، أدبياتُ مختلف الأمم، أصيغت في دين أو في فكر فلسفي. من بين فلاسفة الإغريق، مثلا، نجد أن سقراط وأفلاطون وأرسطو في تنظيرهم حول مسألة الأخلاق، رأوا الحال البشري حالا مشتركا، وأبصروا من وراء تعدد خبرات الناس ومكتسباتهم وحدة جوهرية من حيث قدرة الناس جميعا على الإدراك عقلا لما يصلح ويرقي به حال الإنسان وما يفسد ويتدنى به، فردا ومجتمعا، أيا كان الإنسان وأيا كانت بيئته وهويته. لدى الرومان نقرأ للأمبراطور الفيلسوف ماركس أوريليوس قناعته بوجود مسار واحد للناس كافة صعودا وهبوطا على المدرج الحضاري: مسار واحد لكائنات تتماثل جسما وعقلا، حسب تعبيره.

مثلَ ذلك نرى عند أهل الحكمة الدينية في الهند قديما، بشقيه الهندوسي والبوذي، إذ قالوا بفكرة أن الإنسان يصعد أو يهبط في إنسانيته بأثر ما يأتي من عمل صالح أو طالح. على مثل ذلك أيضا نعثر لدى أهل الحكمة الأخلاقية قديما في الصين، كما عند كنفيوشس وشيعته، الذين ربطوا فلاح الأفراد والمجتمعات بمدى الالتزام بالضابط الخلقي المحقق في القول والمسلك. وقال المسيح في عظة الجبل، موجزا منظومة مكارم الأخلاق، ومؤكدا الحال البشري الواحد الموجب للتعامل بالمثل: في كافة الأمور ما تود أن يعمل الناس لأجلك اعمل لأجلهم، تلك هي سنة الأنبياء.

أما الاسلام فبأصالة نظره في النفس البشرية والفطرة التي فطرت عليها، وفي السنن الكونية الحاكمة أمرها، نراه قد عُنى بصلاح البشرية دون استثناء، أفرادا وأمما، لذا خاطب الناس كافة بما هو بينهم أصيل وعام، وخاطبهم على لسان نبي أرسل رحمة للعالمين. ذكّر الإسلام الناس أنهم جميعا مخلوقون من ذكر وأنثى انبثا من نفس واحدة، دعاهم إلى التعارف ما بينهم، وفاضلهم في الكرامة عند الله لا بنسب أو حسب، ولا بمال أو سلطة، بل بالتقوى، أي الاستقامة والخُلق الكريم.

الفكرة الثانية هي أن الحرية والمسؤولية هما بمثابة كفتي الميزان، لا بد من تواجدهما معا في تقابل لأجل تحقيق التوازن السياسي وتعزيز الوئام الاجتماعي معا في ترادف. على أن الأصل في حال الإنسان أن يكون حرا ـ أي أن يكون متاحا له أن يفكر ويعبر ويتفاعل مع غيره دون أي قيد غير مبرَر بمقتضى الصالح العام.

الفكرة الثالثة هي أن المساواة بين الناس أساس العدالة بينهم، لذا بإعلاء امتيازات قلة على حقوق كثرة تتشوه الحياة الاجتماعية ويتعثر تقدم المجتمع نحو الأوفى والأمثل في التحقق الحضاري... بل أن بإعلاء امتيازات قلة على حقوق كثرة تضيع الامتيازات والحقوق معا في المؤدى الأخير.

الفكرة الرابعة هي أن العدل على رأس الأصول المقومة للخبرة البشرية. في ممارسة العدالة اختبار صارم للإنسان، بالأخص إذا كان في موقع مسؤولية عامة ائتمن عليها في مجال إدارة الشأن المشترك. علما بأنه إذا أدى المرء مسؤوليته بكفاءة وأمانة سعد وارتقى في إنسانيته، وإذا قصر متعمدا أو متقاعسا ارتكس. في النسق نفسه قرأت أن الظالم لغيره لنفسه أظلم، وأن الغالب بالشر مغلوب.

الفكرة الخامسة، هي أن حرمة الإنسان وكرامته لا تمسان في أيما ظرف. الحرمة تعني أن لا يضار إنسان بدون مبرر مشروع، أن لا يعتدى عليه. الكرامة تعني – من بعد ضمان الحرمة – أن لا يهان الإنسان، أن توفى احتاجاته الأساسية، أن تنمىَ قابلياته بالعلم والتدريب المهني لكي يُمكّن من كسب عيش كريم، فلا يضطر لمد يد الحاجة صاغرا إلى غيره، كل ذلك في إطار تكافل اجتماعي مضمون ضمن حقوق المواطنة ومنظومة حقوق الإنسان.

الفكرة السادسة، هي أن الشورى في الحكم والحياة مطلب أساس لضمان حكامة رشيدة وحياة اجتماعية مستقرة منتجة. ليست الحكمة حكرا على بعض منا دون بعض آخر، لذا لا مبرر لحصر مهمة الحكم في فرد أو فئة. في المقابل، كلما توسعت دائرة التشاور والتقرير في الشأن المشترك من خلال مؤسسات منتخبة من عامة المواطنين، كلما نحت اجتهادات الأمة منحى الصواب والرشاد.

أخيرا ملحوظات أربع هي أيضا تدخل في نسيج منظوري الفكري المعرفي المتكون من مجالستي الكتاب مد العمر، أوردها باختصار:

الملحوظة الأولى: الذكاء في جنسنا البشري يبلغ أنشطَه في مرحلة مبكرة، إذن لنعمل على رصد النبوغ واستظهاره وتعهده وتفعيله، مبكرا في صفوف المدارس والجامعات.

الملحوظة الثانية: العلم مُمكّن وليس بمرشّد. العلم يمكن أن يُسخّر لخير أو لشر. بالحكمة تُرشّد المُكنة المستولَدة بالعلم، فتُوجَه مبكرا وجهة الصلاح.

الملحوظة الثالثة: القيادة أداء متميز من موقع متميز. الريادة أداء متميز من موقع اعتيادي. القيادة تمارسها قلة منتخبة لأجل محدود. الريادة متاح مجالها للجميع لأجل مفتوح. إذن لنتسابق إلى ممارسة الريادة، كل من موقعه وفي مجاله. ولندرك أن أمثل القيادات تنشأ من أمثل الريادات، وليس من خلال التوريث ضمن أسرة أو فئة.

الملحوظة الرابعة: الأخلاق أساسية في تقويم الحياة على صعيد الفرد والمجتمع بسواء. الانضباط الخلقي يعد أحد العناصر الرئيسة الأربعة التي، مُجتمعةً، تمكّن من الارتقاء الحضاري: الممكنات الثلاثة الأخرى هي: المعرفة العلمية، المقدرة الإنتاجية، حكامة رشيدة. فإذا شئت أن ترصد إن كان مجتمع ما متحركا في أتجاه تحقق حضاري، فارصد تطوره على هذه المسارات.

حول الأخلاق يقول كنفيوشس حكيم الصين قديما مخاطبا صاحب السلطة في بلاده ما معناه: إذا أنت قدتَ شعبك بوسائل الترغيب والترهيب، فإنهم سيبرعون في النفاق والتحايل، من دون أن يتمرسوا في التمييز أخلاقيا بين الصالح والطالح من الأعمال. اما إذا قدتَ شعبك بالفضيلة، ورشدتهم بمكارم الأخلاق، فسيتعودون على صالح الأعمال فيأتونها سجيةً، دون رادع خوف أو دافع طمع.

يستطرد كنفيوشس ناصحا: كل الصلاح منشؤه من داخل الإنسان الفرد، ومن الفرد يسري في الأسرة، ومن الأسرة يسري في المجتمع، ومن المجتمع يسرى في الدولة المنظمة للشأن العام. وعندما تكون الدول على صلاح، يعم السلام واليسر عبر العالم. بمعنى آخر: أيا كان مستوى المرء وموقعه في مجتمعه، عليه أن يتخذ تهذيب النفس منطلقا جذريا لتحسين حاله، وتباعا لتحقيقِ الصالح العام.

خلاصة، إذن، القراءة في الكتاب، التفكر في الوجود، البحث في الطبيعة، التعاون لأجل تحقق حضاري مستدام في الوطن وعبر العالم... تلكم عناصر منظومة نهج كان في صلب وعيي مبكرا، وهو ما دفع بي لاحقا بشكل أوضح وأركز إلى أن أنحوَ منحىً معرفيا في محاولة الاستنارة، محاولة استجلاء وجه السداد في فهم الأمور، بما في ذلك محاولة فهم الخبرة الإنسانية لدى مختلف الأمم، قديما وفي هذا العصر الحديث.

في كل ذلك، عبر هذا المشوار الطويل حتى مطلع هذا العقد التاسع من عمري، كان الكتاب لي، ولا يزال، المعلمَ الأول... كان ولا يزال المَعينَ الذي لا ينضب: كان ولا يزال الحاضرَ دوما إذا استحضرتُهُ، والمُعينَ دوما أذا استعنته، والناصح دوما إذا استنصحته... إجمالا، كان لي، كما قال الشاعر، خير جليس. ***

* نص محاضرة في مكتبة "الحكمة"، منطقة واشنطن، الولايات المتحدة، 7 فبراير/شباط 2015

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
3