في جميع المنعطفات التي مر بها المسلمون، يتم استدعاء الموروث استنكارا او تبريرا لما حدث، او يحدث في المستقبل.

من قطع اعناق المخالفين، الى سبي النساء وبيعهن، والى حرق الطيار الاردني، واخيرا حتى اللحظة، تهديم اثار الموصل العريقة، تتم العودة الى هذا الموروث.

وهو موروث فاعل وحاضر بقوة، رغم اصوات الاستنكار لما تقوم به داعش، ففي المقابل وكما حدث في معرض الكتاب في السعودية، حينما اقتحم محتسبون منصة المحاضرات بالقاعة الكبرى في المعرض معترضين على ما فهموا أنه اعتراض المحاضر على هدم آثار الموصل، إذ بادروا بقولهم إن اسمها "أصنام"، وأن الرسول محمد (صلى الله عليه واله وسلم) حطمها حين دخل مكة.

وكان المحاضر يتحدث في ندوة أقيمت على هامش المعرض، وفيما كان يبدي أسفه على ما تتعرض له بلدان عربية من اعتداءات على آثارها، بادره عدد من المحتسبين بشدة وعارضوا حديث المحاضر وذكروا أن هدم التماثيل يطابق ما فعله الرسول في فتح مكة وتحطيمه للأصنام.

 فما هو معنى التراث او الموروث؟

تحمل كلمة التراث معاني عدّة، وأصل الكلمة (ورث) يدُّلُ على إنتقال شيء ما بأكمله إلى أحد أو قبيلة أو قوم أو شعب بصورة عامة.

والتراث هو كل ما تراكم خلال الأزمنة من تقاليد وعادات وتجارب وفنون وعلوم فمنه تراث عالمي ومنه تراث شعبي وكذلك التراث التاريخي، التراث الأدبي، التراث الديني والتراث الصوفي

وتكتسب المعطيات التراثية لوناً خاصاً من القداسة في نفوس الأمة ونوعاً من اللصوق بوجدانها، وكل معطى من معطيات التراث يرتبط دائماً في وجدان الأمم بقيم روحية وفكرية ووجدانية معيّنة.

وعندما نتحدث عن التراث الديني فقصدنا هي الثقافة الدينية أو ما يعتقده شعب معيّن من معتقدات دينية أو طقوس دينيّة خاصّة. وتشكّل الثقافة الدينية بما هي مجموعة معطيات وطقوس ومناسك تجليّات للفكرة الدينية.

يصنف التراث او الموروث إلى ثلاثة مستويات:

1- مستوى مادي يتمثل في المخطوطات والوثائق والمطبوعات والآثار والقصور والمعابد والأضرحة.. إلخ.

2- مستوى نظري يتحدد في مجموعة من التصورات والرؤى والتفاسير والآراء التي يكونها كل جيل لنفسه عن التراث انطلاقا من معطيات اجتماعية وسياسية وعلمية وثقافية تفرزها مقتضيات المرحلة التاريخية التي يجتازها أبناء ذلك الجيل.

3- مستوى سيكولوجي والمقصود به هو تلك الطاقة الروحية الشبيهة بالسحر التي يولدها التراث في المنتمين إليه حيث يجري احتكاره من قبل نخبة أو جماعة أو فئة من المنتفعين والمتسلطين قصد استغلاله في ميدان التوجيه السياسي والتعبئة الإيديولوجية نظرا لما يزخر به التراث من مفاهيم وتصورات وأفكار وعقائد وأساطير وعادات وتقاليد وفلكلور ومثل ومبادئ وقيم تملك سلطة قوية على مخاييل الأفراد والجماعات التي تعجز عن مقاومة تأثيره عليها.

يطرح كل مستوى من المستويات السابقة مشكلة يكمن التعبير عنها كما يلي:

أ- المستوى الأول يطرح مشكلة تقنية بحتة تتمثل في طريقة تحقيق المخطوطات والوثائق وكذلك في كيفية الحصول عليها ليتم نشرها وتوزيعها على الدارسين بالإضافة إلى المشاكل المتعلقة بترميم القصور وإجراء الحفريات والأبحاث عن الآثار المطمورة في باطن الأرض.

ب- المستوى الثاني يطرح مشكلة معرفية تتمثل في كثرة وتضارب التأويلات التي أعطيت للتراث خلال عصور ومراحل تاريخية متتالية. فهل تتعامل معها كما هو جار الآن بوصفها جزءا من التراث، أم نتعامل معها بوصفها مجرد اجتهاد وتأويل بشري للتراث؟

ج- المستوى الثالث يطرح مشكلة الاستغلال الإيديولوجي لهذا الرأسمال الرمزي أي التراث من قبل التيارات الإيديولوجية والقوى السياسية والاجتماعية المتصارعة وتوظيفه من أجل الوصول إلى مواقع السلطة والنفوذ داخل المجتمع والدولة.

 

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
0