وشاورهم في الأمر


تتحكم في الإنسان مجموعة من الطبائع أو التركيبات الفطرية التي تشكل بمجموعها العنوان الملازم لسلوكه الخاص، ومن هذه الطبائع ما يحاسب عليها إن لم يحسن توجيهها، ومنها ما يكون خارجاً عن إرادته، فالإنسان يمتاز بالظلم والغضب وغيرهما من الصفات التي تؤدي به إلى ما لا يحمد عقباه، وهذه الصفات قد تكون ملازمة للإنسان دون أن تنفك عنه، كما أشار المتنبي إلى ذلك بقوله:

والظلم من شيم النفوس فإن تجد... ذا عفة فلعلة لا يظلم

والمتأمل لهذا البيت يرى أن الظلم من طبائع الإنسان إلا أن عفوه عن الآخرين يمكن أن يرد إلى صفة أخرى مضادة لصفة الظلم أو قد تكون محكومة بالباعث الذي يتسبب في التخلص من الصفات السلبية، وقد يعود الحكم في ذلك إلى الوازع الديني أو منزلة الإنسان ومكانته، ومن هنا فقد يحصل على التوازن الذي يتغلب بواسطته على تلك الصفات السلبية إذا ما أراد الدخول في الحياة العامة التي يكون لها الأثر الفاعل في توجيه تلك الصفات إلى المجموع الذي يأخذ طرقاً أخرى وتشعبات شتى بخلاف الإنسان الذي يجانب هذا السلوك بسبب عزلته عن الآخرين، علماً أن الله تعالى لا يحاسب الإنسان على هذه الصفات ما لم تظهر نتائجها على أرض الواقع.

ولهذا قال النبي (ص) ليس الشديد بالصرعة إنما الشديد الذي يمسك نفسه عند الغضب، ومن هنا فإن الله تعالى عندما أشار إلى صفات النبي بين أنه بالمؤمنين رؤوف رحيم أي إن بره في موقعه، أما إذا استدعى الأمر خلاف ذلك فلا موجب لهذه الرحمة التي ستوضع في غير موضعها، ولهذا قال تعالى: (لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم) التوبة 128.

فبين سبحانه أن هذه الصفات الحميدة التي يمتاز بها النبي هي من نصيب المستحق لها، كما هو الحال مع النخبة المؤمنة الذين بين صفاتهم القرآن الكريم في قوله تعالى: (محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعاً سجداً يبتغون فضلاً من الله ورضواناً سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل كزرع أخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار وعد الله الذين أمنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة وأجراً عظيماً) الفتح 29.

والرحمة التي أشارت إليها آية سورة الفتح لا يمكن حملها على الصفات الخارجة عن إرادة الإنسان إنما هي عطاء رباني يهبه الله تعالى للخاصة من عباده نتيجة ما سلف من أعمالهم الصالحة ولذا قابلها بالشدة التي سيكون مصداقها في الكفار المشار إليهم في الآية فتأمل. ومن هنا فقد نسب الله تعالى إلى نفسه الرحمة التي وهبها للنبي (ص) علماً أن الموقف كان يقتضي عدم الرحمة وعدم اللين مع قوم كانوا للتردد أقرب منهم للجهاد.

وقد أمضى الله تعالى صفات النبي التي لا تنفك عنه والتي تلازمه دون أن تفرض عليه، كالعفو والاستغفار لأتباعه ومشاورتهم في الأمر، والتوكل على الله تعالى، وهذه هي صفات القائد الفاعل في أمته وهذا هو النهج المستقيم الذي كان عليه رسول الله حتى أصبح المثل الأعلى للولاية العامة التي تعتمد الشورى وعدم القطع بالرأي وهذه هي الآداب التي لا تنفك عنه، ولذا صرح بها (ص) في قوله: أدبني ربي فأحسن تأديبي، ولذلك نرى أن الآيات التي تبين هذا الخلق تجتمع جلها على المكونات الأساسية للإرشادات التي يتصف بها القيادي الناجح في أمته، كما في قوله تعالى: (خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين) الأعراف 199. وكذا قوله: (واخفض جناحك لمن اتبعك من المؤمنين) الشعراء 215. وقوله: (وإنك لعلى خلق عظيم) القلم 4.

وخلاصة هذه الصفات التي بينها الحق تبارك وتعالى تكمن في جانب اللين وخفض الجناح لمن اتبعه من المؤمنين، أما خلاف ذلك فإن النتائج يمكن أن تكون أبعد من أن تنال بالأمنيات التي يطمح القائد للوصول إليها وتحقيقها ولهذا قابل الله تعالى هذا الجانب بجانب البعد عن الفظاظة والشدة وإن كانت الدواعي المتأصلة في هذه الصفات لا تفارق الإنسان إلا عند عدم تحققها في الخارج مما يجعل تحقيق الغايات بعيداً عن القهر الطارئ الذي لا تحسب الأمة حسابه على الرغم من الحالات الخطيرة التي تمر بها والمراحل الصعبة التي تعيشها.

والذي يمكن أن نستشفه من سياق الآيات التي قرنت بآية البحث أن هذه الآية تبين حال الأمة في معركة أحد وما أصاب المسلمين من هزيمة بسبب التردد الذي حصل من بعضهم، ومن هنا كان الأمر الإلهي الموجه للنبي (ص) يحمل في ثناياه العلاج لأتباعه من أجل استعادة معنوياتهم وتحمل ما ألقي على عاتقهم، ولهذا فإن الأمر باللين يمهد للمخلفين منهم العودة إلى ما كانوا عليه قبل فوات الأوان، فكأن الأوامر الملقاة لرسول الله (ص) أقرب إلى إعطاء الفرصة الثانية للمخلفين والمتمردين.

ومن جهة أخرى تبرز الصفات الحميدة التي يتصف بها النبي إضافة إلى فتح باب المشاورة في أمر الحرب أو ما يتعلق بمستجدات الأمور دون اتخاذ القرار الخاص به (ص) وإن كان قراره لا يجانب الصواب إلا أن الله تعالى أراد أن يجعل هذا النهج سنة عامة يجب اتباعها في كل زمان ومكان، وبنفس الوقت يجعل الأمة لا تتخلف عن مسارها الصحيح لأجل اشعارهم بأهميتهم التي ظن بعضهم أنها فقدت جراء الهزيمة، مما يشيع المودة بينهم وصولاً إلى التأليف بين قلوبهم.

فإن قيل: هل يمكن أن تدخل الأحكام الإلهية الملقاة على النبي في المشاورة؟ أقول: لا تدخل الأحكام في المشاورة لأنها خاصة في أمر الحرب أو أمور الدنيا التي يمتاز بها أصحاب النبي حسب معرفة كل واحد منهم، أما الأحكام التي تخرج عن اختصاصهم فهي غير داخلة في هذا الجانب ولهذا يمكن إبداء الآراء التي تكون قابلة للمداولة بين أتباع النبي (ص) وصولاً إلى اشراكهم في الأمر المشار إليه في قوله تعالى: (فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين) آل عمران 159.


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
تغيير الرمز

تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (القرآن الكريم)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك