في ذكرى فتوى ثورة العشرين: المرجعية الشيرازية تدحر الاستعمار البريطاني مرّة أخرى


في مثل هذه الأيام ـ وبالضبط في يوم العشرين من شهر ربيع الثاني عام (1337) للهجرة النبويّة أصدر الإمام الشيخ محمّد تّقي الشيرازي قدّس سرّه فتواه (الصاعقة) التي زلزلت أركان الاستعمار البريطاني الظالم، الذي كان يحاول ـ وبمراوغة مقيتة ـ التدليس على الشعب العراقي الواعي والصامد، تحت (غطاء) الانتخابات وتزويرها، حتى يتسنّم ـ وباسم الحرية زوراً ـ عرش العراق. فنشر الاستعمار (البريطاني) في أرجاء العراق انه يريد إعمار العراق ومساعدة الشعب العراقي في النهوض به إلى المصالح الشاملة والأفق السعيد. وقد تصدّى الإمام الشيرازي لهذه المراوغة بالفتوى (الصاعقة) التي تقول بالحرف الواحد، (هذا نصّها):

 (بسم الله الرحمن الرحيم ليس لأحد من المسلمين أن ينتخب غير المسلم للإمارة والسلطنة على المسلمين) 20/ربيع الثاني/1337. الأحقر محمّد تّقي الحائري الشيرازي. (الختم المبارك). راجع كتاب (الحقائق الناصعة، ص81).

كما جاء في (الحقائق الناصعة) بعد نقل هذه الفتوى (الصاعقة) التاريخية مايلي:

وكانت هذه الفتوى الرصاصة الروحية الأولى التي انطلقت إيذاناً بالجهاد، والدعوة إلى الثورة، وقد طبعت منها عشرات الآلاف من النسخ ووزّعت في كل مدينة وقرية، وفي كل دار وكوخ مما أحدثت هزّة وطنية في قلوب العراقيين، وأصابت السياسة (البريطانية) نكسة أذلّت الحاكمين الإنجليز ومن بعدهم أذنابهم، الأذناب الذين تاب الكثيرون منهم ورجعوا إلى آية الله الشيرازي يستغفرون عمّا سلف من ذنوبهم.

مجلس قيادة الثورة

أسّس الإمام الشيرازي قدّس سرّه على أعقاب (الفتوى) الصاعقة مجلساً لقيادة الثورة، يستشيرهم وينقل بواسطتهم أوامره للمجاهدين، وكان فيهم العلماء الأعلام التالية أسمائهم:

1. الشيخ محمد رضا الشيرازي النجل الأكبر للإمام الشيرازي.

2. السيد محمد علي هبة الدين الشهرستاني.

3. الميرزا أحمد الخراساني، نجل المحقّق الأصولي الكبير (الآخوند).

4. السيد أبوالقاسم الكاشاني.

5. الشيخ مهدي الخالصي. قدّست أسرارهم.

تعبئة الرأي العام للثورة الإسلامية

وجعل الشعب العراقي الصامد والبطل في كل مدينة وقرية يعبّئ الطاقات الثورية ـ خصوصاً الشباب الناهض ـ للاستعداد لثورة شاملة وعلى جميع الأصعدة وفي كل الجهات.

مراوغة بريطانية أخرى

ولمّا شعر الاستعمار البريطاني بالخيبة في المراوغة الفاشلة تحت غطاء (الانتخابات) عمد إلى حيلة أخرى لتمرير سياسته (المخادعة) باسم (الحركة الوطنية) فاجتمع على إثر ذلك الحاكم البريطاني (الميجر نوربري) بجماعة من (العراقيين) وقال لهم:

 (إنّ الحكومة البريطانية جاءت للعراق محرّرة لا مستعمرة، وتقترح لكم تشكيل (مجالس أهلية) تنظر في شؤونكم الداخلية ـ على شتى المستويات السياسة، والاقتصادية، والاجتماعية، وغيرها ـ ويكون للحاكم البريطاني حقّ إعطاء المشورة عند مسيس الحاجة. وعندما أحسّ العراقيون (بهذه المهزلة) تركوا (الحاكم البريطاني) وانضووا إلى مجالس الثوّار، وصاروا جميعاً في مواجهة (الاستعمار البريطاني).

الخطوة الأولى للجهاد

اجتمع رؤساء عشائر الفرات، وقرّروا الذهاب إلى مدينة كربلاء المقدّسة، للمثول أمام المرجعية الدينية العليا ـ الإمام الشيرازي ـ، وحضروا جميعاً في بيت (المرجعية العليا) في أول شعبان (1337للهجرة).

ثم عرضوا عليه ما يوجبه عليهم وعلى عامّة الشعب العراقي النبيل، فأجابهم الإمام الشيرازي بالحرف:

 (إنّ الواجب الديني يقضي عليّ أن أقوم بهذا العمل [أي الحكم بالجهاد الدفاعي] إن تمّت موازينه). راجع كتاب (الحقائق الناصعة، ص101).

رسل إلى جنوب ووسط وشمال العراق

وتتالت الرسل من (العلماء الأعلام) و(شيوخ العشائر العراقية) و(المثقّفين العراقيين) إلى شتّى البلدان في جنوب العراق، والوسط وبغداد وأطرافه، وشمال العراق بشتى أطرافه ومدنه وقُراه.

الإمام الشيرازي يأمر باستعمال القوّة

(الحقائق الناصعة، ص195): وبعدما أمعن الاستعمار البريطاني الظالم ممارساته اللاإنسانية, أصدر الإمام الشيرازي (الفتوي التاريخية الثانية) التالية بالحرف:

 (مطالبة الحقوق واجبة علي العراقيين، ويجب عليهم في ضمن مطالبتهم رعاية السلم والأمن، ويجوز لهم التوسّل بالقوّة الدفاعية إذا امتنع الإنجليز عن قبول مطالبهم). الأحقر محمّد تّقي الحائري الشيرازي. (الختم المبارك)

وثار المسلمون في أطراف العراق بثورة شاملة عارمة، وهبّوا (للدفاع) عن الحرمات في كل مكان.

وكان (للنجف الأشرف) وعلمائها الأعلام، وعشائره الأباة، ومثقّفيه الأكارم الدور الكبير في التعبئة الثورية، وتحرير المناطق من (الاستعمار المحتلّ) وتحرير النجف الأشرف عنه بعد سيطرة البريطانيين الكاملة عليه.

تحرير النجف الأشرف

(كتاب الحقائق الناصعة، ص208): وبعدما تحرّر (النجف الأشرف) من السلطة البريطانية المحتلّة أسّس النجفيون الأشراف فيه أربعة مجالس ـ درءاً للسلبيات التي عادة تتّفق في أمثال ذلك.. وكانت عناوين المجالس كمايلي:

1. المجلس البلدي

2. مجلس الإدارة

3. مجلس التنفيذ

4. المجلس العلمي

قصف الطائرات البريطانية مسجد الكوفة

(الحقائق الناصعة ص292): في اليوم (8 /ذي القعدة/1338للهجرة) قامت القوات البريطانية بقصف (مسجد الكوفة) وقتل من فيها من العبّاد والنسّاك والرجال والنساء والأطفال بالرشّاشات والقنابل. وقد صدر من (النجف الأشرف) بيان بهذه الفجائع في اليوم التالي (9/ ذي القعدة/1338للهجرة).

المنفيّون من أحرار كربلاء المقدّسة

(الحقائق الناصعة، ص426): وقبض المستعمرون على مجموعة من رجال الثورة من العلماء، والمثقّفين، والعشائر من مدينة كربلاء المقدسة، ونفتهم عن العراق بقسوة بالغة وفيهم (الشيخ محمد رضا الشيرازي والسيد محمد علي الطباطبائي، والشيخ هادي كمونة، والحاج علوان، وعبد المهدي القنبر وآخرون (رحمة الله عليهم).

تحرير كربلاء المقدّسة

وفي اليوم التاسع من ذي القعدة 1338للهجرة أمر الإمام الشيرازي بطرد الحاكم البريطاني الذي كان قد دخل كربلاء المقدّسة بالقوّة والقسوة ومستهيناً بأبناء الحسين عليه السلام ومهدّداً لهم، فهبّ المؤمنون في كربلاء المقدّسة، ونهضوا بكل شرائحهم لطرد الحاكم الغاصب.

ثم شكّلوا أربعة مجالس لضبط الأمور وإدارة الثورة، وهي كما يلي:

1. المجلس العلمي

2. المجلس الوطني

3. المجلس الخدمي

4. المجلس الثوري

وتعاقبت الحروب الدامية بين الشعب العراقي (الغيور) والاستعمار المحتلّ المقيت، بلدة بلدة، وقرية قرية، وريفاً ريفاً وعشائر عشائر، حتى كان الانتصار العظيم للإسلام والمسلمين، والخذلان والانكسار للكفر والظالمين. والحمد لله ربّ العالمين.


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
تغيير الرمز

تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (تاريخيات)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك