"ثورة ستريت آرت"

فن غير تقليدي يستهدف المتلقي التقليدي

2454 2016-05-05

لطالما كانت السياسة مصدر الهام لفناني الشارع في انحاء العالم اجمع، فهذا الفن شكل تحدياً للفنانين كونه تمرد على فكرة أن الاعمال الفنية يجب أن تعرض في المؤسسات الثقافية والمعارض والأماكن المغلقة دون العمل على تغيير مفاهيم الفن التقليدية.

لكن الفن رمز الابداع والابتكار وهذا يعني ان الفنان لا يمكن تحديد حرية ابداعه من لذا يسعى فنان الشارع وراء تواصل فنّه مع الناس في حياتهم اليومية واستخدام الشارع كمنصة للتعبير عن القضايا السياسية والاجتماعية والثقافية المختلفة.

إذ تحتل الرسوم الجدارية واللوحات والصور شوارع الولايات المتحدة تعبيرا عن آراء فناني الشارع في الانتخابات الرئاسية الاميركية، مهاجمين هذا المرشح أو مدافعين عن ذاك،

ففي أمريكا يمكن للصورة ان تكون شديدة التأثير في الحملات الانتخابية، في العام 2008 اكتسبت الحملة الانتخابية للرئيس باراك اوباما دفعا كبيرا بفضل الرسم "هوب" (امل) الذي اعده الرسام شيبارد فيري، فقد ساهم هذا الرسم بجعل الشباب يشعرون بوجود علاقة تربطهم باوباما، ولا سيما لبساطة التصاميم التي اثرت على جمهور واسع من المواطنين الباحثين عن مستقبل تحكمه سياسات مختلفة عن سياسة الرئيس جورج بوش، بحسب ما تقول سوريس هانغ رئيسة شركة الاستشارات الفنية "كريايتيف كابال" والمشرفة على معرض "فن الثورة السياسية"، وهي ترى ان جدران المدن تشكل منذ زمن طويل مساحة للتعبير السياسي، لكن "الفرق اليوم ان مواقع التواصل الاجتماعي تنشر الفكرة أبعد وأسرع بكثير".

اما في تايلند ازدهر فن الشارع على نحو غير مسبوق بسبب قمع الدولة مما دفع بالكثير من الفانيين إلى التعبير بالفن وازدهر المشهد الفني في العاصمة ردا على الحياة تحت الحكم العسكري.

كذلك في كييف ينتشر فن الشارع (ستريت آرت) حيث تغطي رسوم جدارية ضخمة جدران العاصمة الاوكرانية حاملة في غالب الاحيان رسائل سياسية، وفي اقل من سنة شهد "ستريت آرت" رواجا كبيرا في كييف مع عشرات الاعمال التي تغطي جدران العاصمة انجزها فنانون اوكرانيون واجانب، فقد رسم الاسترالي غيدو فان هيلتن بورتريه للشاعرة الاوكرانية ليسيا اوكريانكا (1871-1913) في حين انجز الاسباني ثوسن بانديدو مخلوقات اسطورية مستوحاة من الفولكلور الاوكراني، وتحمل غالبية هذه الاعمال رسائل سياسية صريحة.

ايضا في العاصمة الكولومبية بوغوتا تجسد فنون الشارع مشاهد مختلفة من الواقع المحلي خصوصا تلك المتصلة بالنزاع المسلح الأطول في الاميركيتين في ظل المفاوضات المستمرة منذ ثلاث سنوات لإنهائه.

وتشهد كولومبيا منذ سنوات طفرة لفنون الشارع التي خصصت لها مناطق محددة في العاصمة بمبادرة من رئيس البلدية اليساري السابق غوستافو بيترو (2012 - 2015) المقاتل السابق في ميليشيا "ام-19" المنحلة منذ سنة 1990، وتتيح مسارات محددة التنقل في انحاء المدينة لاكتشاف الجداريات الضخمة الملونة التي تزين بعضا من شوارعها.

على صعيد ذي صلة قام رسامو غرافيتي عرب بخداع منتجي المسلسل الأمريكي الناجج "هوملاند" خلال عملهم إنجاز رسوم على جدران ديكور مثل مخيم للاجئين السوريين في إطار إحدى حلقات المسلسل إلا أن هؤلاء وضعوا كتابات تنتقد "عنصرية المسلسل" والصورة الخاطئة التي يقدمها عن المسلمين.

وعليه يشهد فن الشارع ازدهارا وانتشارا كبيرا في جميع ارجاء العالم خلال الآونة الاخيرة، إذ يهدف إلى تحقيق التواصل بينه وبين المواطن البسيط، فقد كسر فنانو الشارع ذلك البرج العاجي وأنزلوا الفن على أقدامه ليصافح العالم والجاهل الغني والفقير المبالي لقضايا وطنه وشعبه وغير المبالي.

يذكر ان "ستريت آرت" هو فن غير رسمي ترعرع ونشأ متمرّدا ثائرا خارج المؤسسات الثقافية والحضانات الحكومية، وقد ضمّ مزيجا من أشكال التعبير الفني مثل فن "الغرافيتي" وفن النحت والتصوير الفوتوغرافي في الأماكن العامة وفنون التعبير الجماعي والفنون الحركية كالرقص والتعبير الجسماني وغيرها.

فن الشارع في الانتخابات الاميركية

تحتل الرسوم الجدارية واللوحات والصور شوارع الولايات المتحدة تعبيرا عن آراء فناني الشارع في الانتخابات الرئاسية الاميركية، مهاجمين هذا المرشح أو مدافعين عن ذاك، واكثر من يلهم فناني الشارع الاميركيين المرشح الجمهوري الابرز عن حزبه دونالد ترامب الذي اشتهر بتصريحات تنطوي على عدائية وعنصرية تجاه المسلمين والمهاجرين من اميركا اللاتينية والنساء.

يقول ميتشل دوملاو احد مؤسسي معرض لوس انجليس لفنون الشارع في حديث لوكالة فرانس برس "كثير من الناس اجتمعوا لانجاز الاعمال الفنية التي تنتقده"، ويضيف "كلما كان المرشح مثيرا للجدل، حصد المزيد من الانتباه"، من أشهر الرسوم الجدارية المنتقدة لدونالد ترامب تلك التي رسمها الفنان النيويوركي هانكسي، والتي تداولها مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع، وهي تصور وجه رجل الاعمال الثري يغرق في القاذورات بين الذباب، وطبعت عبارة "دونالد انت احمق" على لوحات كثيرة في نيويورك ولوس انجليس وميامي، وحتى على قمصان. بحسب فرانس برس.

في شيكاغو وواشنطن ونيويورك ولوس انجليس، انتشرت لوحات لفنان الشارع "بلاستيك جيزيس" الذي وجه سهمه ايضا الى المرشح ترامب، وعلى لوحة تشبه لوحة "ممنوع الوقوف في اي وقت كان"، بدلت تلك العبارة بعبارة "ممنوع ترامب في اي وقت كان".

ويقول الفنان "على غرار كثير من الناس، ليس لدي صوت في مجال السياسة. الصحف مثل +نيويورك تايمز+ لا تفتح صفحاتها لي لاكتب رأيي في السياسة والحرب على المخدرات والازمة الاقتصادية".

ويرى هانكسي ان "فن الشارع هو وسيلة جيدة للتعبير عن الرأي مع بعض الامل في ان نتمكن من اطلاق نقاش في البلاد"، احب المرشحين الى قلوب فناني الشارع هو المرشح لتمثيل الحزب الديموقراطي بيرني ساندرز. اما منافسته في الحزب هيلاري كلينتون، فهي واحدة من مصادر الهامهم للسخرية، وفي بعض الرسوم الجدارية، يظهر ترامب وكلينتون جنبا الى جنب، وفي احد هذه الرسوم يظهران على شكل ملاكمين يتبادلان اللكمات.

جدران تايلاند تعبر في صمت

على جدار إحدى الضواحي الشمالية للعاصمة التايلاندية بانكوك يضع أسين أسيد اللمسات النهائية على لوحة رسمت بالرش (سبراي) لدجاجة ملونة عملاقة تمسك بمذياع مكسور، قال أسين الذي يستخدم اسما مستعارا في رسوم فن الجرافيتي لحماية هويته "المذياع يشير إلى وسائل الإعلام. وسائل الإعلام تحاول أن تقول شيئا لكن يتم مقاطعتها." وصرح بأن ملهمه هو رسام جرافيتي برازيلي يدعى كرانيو، وأضاف "ألوان قوس قزح ترمز إلى الحرية".

واستولى الجيش التايلاندي على السلطة قبل نحو عامين تقريبا وفرض رقابة على وسائل الإعلام وأخضع مئات من منتقديه لجلسات "توجيه" وأخمد الاحتجاجات، وهدد رئيس المجلس العسكري برايوت تشان أوتشا بغلق وسال الإعلام التي تنتقد حكومته كما أنه اعتاد توبيخ الصحفيين الذين يعتبرهم خارجين عن الخط الرسمي.

وقالت جيلي باك وهي مالكة مقهى وصالة عرض في إشارة إلى فناني بانكوك "لأنهم لا يستطيعون الحديث فهم يبدعون.. سترى المزيد والمزيد من رسوم الجرافيتي وفن الشارع حيث يقول الناس كلمتهم على الجدران"، وكانت الأنظار مُنصرفة عن ساحة الفنون في بانكوك لصالح أماكن أخرى كهونج كونج لكن في السنوات الأخيرة استقبلت الساحة عددا كبيرا من الفنانين التايلانديين والمغتربين الذين حولوا المتاجر والمساحات غير المستغلة إلى صالات لعرض الفنون. بحسب رويترز.

وفي أمسية قريبة تجمع حشد من الزوار في قاعة بصالة ومقهى دبليو.تي.إف لمشاهدة معرض أقيم تحت عنوان ملفت يقول "هذا ليس عملا سياسيا" للفنان جيراووت أويسونجكومسات الذي خُصص لحالات الاختفاء القسري التي وقعت على مدار حكومات متعاقبة، وفي القاعة المظلمة تماما أضاء الزوار كشافات على صور رُسمت بالأبيض والأسود من ضمنها صور لناشطين حقوقيين بارزين لا يُعرف لهم مكان، وقال جيراووت إنه على الرغم من أن الأمر ليس تعليقا مباشرا على المجلس العسكري غير انه يتحدث عن الإفلات من العقاب الذي يتمتع به مسؤولو الدولة مشيرا إلى انه في البداية شعر بالخوف من إقامة المعرض.

فن الشارع ينتشر على جدران كييف

ينتشر فن الشارع (ستريت آرت) في ارجاء كييف حيث تغطي رسوم جدارية ضخمة جدران العاصمة الاوكرانية حاملة في غالب الاحيان رسائل سياسية، يعتبر الكسندر كوربان عامل المناجم السابق من كيروفسكه في منطقة دونيتسك، احد اشهر فناني الشارع في هذا التيار الجديد الذي يعكس النفس الجديد المنتشر في المدينة بعد الساعات الحالكة اثر القمع الدموي للحركة الاحتجاجية في ساحة ميدان مطلع العام 2014.

فقد هجر هذا الشاب البالغ 28 عاما مسقط رأسه الذي يحتله الانفصاليون المؤيدون للروس هربا من النزاع في شرق اوكرانيا الذي اسفر عن سقوط اكثر من ثمانية الاف قتيل منذ اندلاعه في نيسان/ابريل 2014.

يمثل رسمه الجداري طفلا يلهو بطائرات ورقية وهو مهدى الى ليف نجل زوجين صديقين له ساعداه في هذه "الظروف الصعبة" على ايجاد ملاذ في العاصمة الاوكرانية على ما يقول، ويضيف "عندما طرأت على ذهني فكرة طفل مع طائرات ورقية فكرت اولا بليف"، وعمل الفنان مدة خمس سنوات في منجم في حوض دونباس المنجمي قبل ان يهجر المنطقة هربا من الحرب. وكان فن الشارع بالنسبة له عندها مجرد هواية الا ان بعض رسوم الغرافيتي التي انجزها لا تزال صامدة في هذه المنطقة. بحسب فرانس برس.

فقد انجز الفنان الاوكراني اوليكسي بوردوسوف لوحة جدارية بعنوان "القديس جاورجيوس الاوكراني" التي تمثل رجلا في بزة فارس قوزاق برأس صقر وهو الشعار الوطني الاوكراني يطارد افعى برأسين. وترمز الافعى الى التهديد المزدوج الذي تمثله روسيا المتهمة بدعم الانفصاليين المؤيدين لها ودول حلف شمال الاطلسي، ويوضح "فكرتي تقوم على ان اوكرانيا اصبحت مسرحا لمساومات في اللعبة الجيوسياسية بين الغرب والشرق"، ويضيف "عندما يموت الاف الاشخاص في بلدي لا يمكنني تجاهل ذلك وانجاز رسم لا يعكس الواقع".

واختار اخرون موضوع حركة الاحتجاج التي برزت في نهاية العام 2013 ومطلع العام 2014 وادت الى قلب النظام المؤيد لروسيا بقيادة الرئيس فيكتور يانوكوفيتش، فقد رسم الارجنتيني فرانكو فاسولي شخصا يرفع علما اوكرانيا محاطا بزجاجات حارقة ورجال ملثمين، اما البرتغالي الكسندر فارتو فقد رسم اول قتيل سقط بالرصاص خلال الحركة الاحتجاجية وهو سيري نيغويان، وهذه الاعمال جزء من سلسلة طويلة من الرسوم التي تلتها، وقد اطلق فنانون عدة ما يعرف ب"مشروع المدينة للفن" الذي يهدف الى اقامة منطقة فنية في وسط العاصمة وهم يبحثون عن مستثمرين وفنانين اخرين.

وتدعم السلطات البلدية وغالبية السكان هذا التيار. ويقول جيو ليروس احد القيمين على المشروع "خلال العمل على احد الرسوم الجدارية قدم الينا سكان المبنى الشاي والحلويات"، ويؤكد الاسباني بانديدو ان السكان اعجبوا كثيرا بعمله وان مدير حضانة اطفال طلب منه العمل على جدران مدرسته، وهو يقول لوكالة فرانس برس "ثمة اشخاص يتمتعون بالطاقة ويحاولون جعل هذه المدينة اكثر انفتاحا"، الا ان البعض لا يزال يعارض ذلك على ما يقول ليروس، ويروي قائلا "عندما كنا نعمل على رسم ليسيا اوكراينكا اتت امرأة مسنة لمقابلة الفنان وبدأت تصرح قائلة بانها لن تسمح الا بصورة للينين على منزلها"، رغم ذلك استحال الستريت آرت ت عنصرا اساسيا في العاصمة وباتت النزهات السياحية على الدرجات الهوائية تشمل محطة امام هذه الاعمال، ويقول رئيس بلدية كييف فيتالي كليتشكو "هذه الاعمال الفنية الجديدة تتماشى بشكل مثالي مع النمط العصري الاوروبي الجديد في المدينة".

فنون الشارع بين الحرب والسلم على جدران بوغوتا

تجسد فنون الشارع في العاصمة الكولومبية بوغوتا مشاهد مختلفة من الواقع المحلي خصوصا تلك المتصلة بالنزاع المسلح الأطول في الاميركيتين في ظل المفاوضات المستمرة منذ ثلاث سنوات لإنهائه.

فقد الهمت السنوات الطويلة من العنف والأفق المستجد اخيرا للتوصل الى اتفاق بين الحكومة والقوات المسلحة الثورية في كولومبيا (فارك)، ابرز الميليشيات المسلحة في البلاد، محبين كثيرين لفنون الشارع.

بذلك ينشر دي جي لو في انحاء بوغوتا لوحات جدارية بألوان شاحبة ورسوما بالأبيض والاسود تظهر جنودا بقبعاتهم وجزماتهم العسكرية يقصفون بمدافعهم الرشاشة قلوبا او زهورا وأخرى لنبتات ذرة تشبه حباتها القنابل اليدوية.

ويقول هذا الاستاذ في الفنون التشيكيلة في جامعة كولومبيا الكاثوليكية لوكالة فرانس برس "اريد توجيه رسالة للدعوة الى الانفتاح"، ويضيف دي جي لو الذي يصف نفسه بأنه "رسول للسلام"، "افضل سلما هشا على حرب كاملة"، وهو قد بدأ بتركيز اعماله على مواضيع سياسية منذ 2006 في اوج مرحلة نزع اسلحة القوات شبه العسكرية وموجات الخطف على يد الميليشيات المسلحة، وهو يجوب وسط بوغوتا حاملا عبوات الرذاذ والتلوين الاسود وينشر رسومه على الجدران لأنه لا يرى واجهة فنية افضل من الشارع، ويؤكد دي جي لو "أنا انسان وبصفتي هذه اعتقد أن اي نزاع امر عبثي سواء بالنسبة لذلك الدائر في بلدي او في انحاء اخرى في العالم".

رسامو غرافيتي يخدعون منتجي مسلسل أمريكي

على صعيد مختلف، استغل ثلاثة فنانين غرافيتي استعان بهم منتجو مسلسل "هوملاند" (الوطن) الفرصة لاتهام المسلسل الأمريكي الناجح بالعنصرية عبر رسم غرافيتي ورد في إحدى الحلقات عندما طلب منهم المنتجون إنجاز رسوم على جدران ديكور مثل مخيم لاجئين سوريين، وقد استغل الفنانون هبة أمين وكرم كاب وستون هذه الفرصة للتعبير عن استيائهم من الطريقة التي تقدم فيها منطقة الشرق الأوسط وآسيا عموما في المسلسل.

وصرح كاب من برلين "في مناسبات عدة قدم هوملاند بطريقة خاطئة أشخاصا يفترض أنهم عرب ومسلمون. المسلسل يقدم المسلمين على أنهم أعداء في المقام الأول"، وفي الحلقة الثانية من الموسم الأخير تمر بطلة المسلسل كاري ماثيسون التي تقوم بدورها الممثلة الأمريكية كلير داينز أمام جدار كتب عليه بالعربية "الوطن عنصري". ويتضمن رسم آخر مر في المسلسل "الوطن بطيخ". بحسب فرانس برس.

وأوضح كاب أن المنتجين أعطوا الفنانين كامل الحرية طالما أن أعمالهم لا تتخذ طابعا سياسيا مضيفا "إلا أننا كنا نريد إثارة نقاش"، وليست هذه المرة الأولى التي يثير فيها هذا المسلسل جدلا. ففي موسمه الثاني تعرض للانتقادات لأنه تحدث عن مؤامرة مشتركة بين حزب الله الشيعي اللبناني والقاعدة وهما مجموعتان تتواجهان في سوريا.

ووجهت باكستان انتقادات أيضا إلى المسلسل نهاية العام 2014 منددة بـ "أخطاء" في تقديم الثقافة الباكستانية، وقال ستون إن الفنانين اعتبروا أن محاولتهم هذه قد تنجح بسبب الأخطاء الواردة سابقا في المسلسل.لكنه أوضح "كنا نظن أن أحدا ما سيتنبه لذلك خلال عملية المونتاج" قبل بث الحلقة معربا عن "استغرابه"، ولم تعلق مجموعة "شو تايم" على قضية الغرافيتي. إلا أن أحد القيمين على المسلسل أليكس غانسا قال إنه كان ينبغي على المخرجين أن يتنبهوا لذلك قبل البث.


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
تغيير الرمز

تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (فنون)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك