الخصائص الزهرائية في الثقافة المغربية


في عصر عولمته يطغى فيها منتوج الأقوياء والعمالقة وتندثر فيها ثقافات المجتمعات وتمحى ذاكرتها، أقف متعجباً أمام انكسار ثقافات العالم عند باب السيدة فاطمة الزهراء في المغرب. باب انكسر عنده ما أدخله نزوح الأمويين من الأندلس، وتلاشى أمامه التطرف الموحدي وما اعقبه من شتى أصناف الحكم الجبري الذي جاء ليمحوا الوجود الزهرائي من المغرب فإنمحى.

كل الرموز قد فنيت وبقيت يد فاطمة تحملها الصدور وتعلق على الحيطان بل وتنقش بها شتى أنواع النعم. السيدة فاطمة الزهراء تحظى بمكانة خاصة عند المغاربة. مقامها وشرفها وقداستها وافضليتها أشياء تتحدى الزمن. ملايين الكتب والمجلدات المحلية والأجنبية تمجد شخصيات مختلفة من التاريخ الإسلامي تروج في المعارض والمكتبات لا تجد مقابلها كتيب واحد مخصص للزهراء. ولولا ذكر بعض العلماء والكتاب المغاربة الأصلاء لها على هامش بعض مؤلفاتهم لكاد ذكرها ينعدم في الكتب. لكن مع كل هذا، ظلت هي سيدة للعالمين عند المغاربة في ثقافتهم وملجئاً لهم في توسلهم وذكراً مباركاً في مناسباتهم. باب الزهراء في المغرب وأي باب! إذا إنفتح شعت فلا الشمس تحكيها ولا القمر. مظاهر فيض من وجدان الإنسان المغربي نقف عندها هنا تريك كيف طوت أم الزمان القرون عياءً وهي تنتشر.

في فهم الأنتروبومورفيزم الزهرائي

تجدر الإشارة إلى أن المقصود من الأنتروبومورفيزم هنا ليس معناه العام المرتبط بإعطاء صفات إنسانية لغير الإنسان. إن تعلق أنسنة بعض الظواهر الطبيعية بشخصية فاطمة الزهراء عند المغاربة تتطلب القول بزهرائيتها. ومنه جاء العنوان الفرعي حول الأنتروبومورفيزم الزهرائي. قوس الرحمان (المسمى كذلك قوس قزح) له إسم خاص عند المغاربة وهو "حزام لالة فاطمة الزهراء" بالدارجة، ويعني حزام السيدة فاطمة الزهراء. ويسمي المغاربة كذلك البرد الذي يتساقط من السماء بـ "دموع لالة فاطمة الزهراء". ولقد تعدى الأنتروبومورفيزم الزهرائي عند المغاربة الظواهر الطبيعية ليشمل الجمادات حيث تجد في المعتقد الشعبي المغربي حضوراً قوياً ليد فاطمة. تصنع كف مفتوحة من الفضة أو الفخار وتعلق على الجدران وعلى الصدور إعتقاداً بأنها تحمي من الشرور و"تلتقف" عين الحساد وتجلب البركة. هناك من يرى أن إستعمال تسمية "حزام لالة فاطمة الزهراء" جاء على خلفية النهي في بعض النصوص الإسلامية الشيعية والسنية عن قول "قوس قزح". لكن مع صعوبة الجزم بذلك تظهر لنا بعض التساؤلات المشروعة. لماذا الحزام وليس الدملج أو الخاتم؟ لا توجد نصوص تنهى عن تسمية البرد بالبرد، فلماذا سماه المغاربة بـ"دموع فاطمة"؟ لماذا الكف التي تصنع من المعدن والفخار ويسميها المغاربة بيد فاطمة شكلها هو شكل اليد المفتوحة وهي تدفع جسماً مسطحاً؟

إن القضية هنا تختلف عن الأنتروبومورفيزم الموجود في حكايات العبد ايسوب اليوناني. القضية هنا تحكي تبني بقايا الأدارسة الشيعة المغاربة للغة مشفرة ينقلون بها وقائع تاريخية حول حياة القديسة فاطمة الزهراء في زمن كان الانتساب إليها جينياً عقوبته الإعدام، فما بالك بالحديث عن مجريات حياتها! يحكي القاضي حشلاف الجزائري ما جرى على أبناء فاطمة بعد سقوط الدولة الإدريسية فقط لأنهم أبناء فاطمة فيقول في سلسلة الأصول المشهورة: " شئنهم من الاضطهاد ما سطر منه الشيء الكثير من ذلك مذبحة وادي الشرفاء في بني ملال، وذكر أنه قطع به أربعمائة رأس شريف. وهذا سبب تسميته بوادي الشرفاء وهذه المذبحة أدخلت الرعب في صدورهم، وذلك هو ما حملهم على الفرار من فاس وغيرها طلبا للنجاة بأنفسهم وتفرقوا في نواحي شتى من جهات المغرب". ويضيف القاضي الجزائري ناقلاً عن صاحب عجائب الأسفار في نفس المؤلف المشهور: “قال يصعب علي جدا تمييز الأشراف من بين البرابرة لطول مكثهم بين أظهرهم مع إخفاء أصلهم وأنسابهم ومصاهرتهم للبرابرة".

هكذا يثبت القول بأن أبناء فاطمة أخفوا ذكر أنسابهم ولم يهملوه بسبب وجود مشجرات إلى يومنا هذا تعد من أصح ما يوجد بين مشجرات الشرفاء في العالم. بنفس الطريقة التي أخفي فيها النسب العلوي ولم يهمل، اخفيت كذلك أخبار أجداد هذا النسب ولم تهمل وتم تداولها وتخليد وقائعها بإستعمال الرموز. من المعروف أن الحزام عند المرأة المغربية والذي يسمى كذلك ب"المضمة" حزام سميك مختلف عن الحزام النسوي في الثقافات الأخرى والذي تجده عادت أقل سمكاً. والحزام النسوي المغربي يغطي أكثر من نصف ضلعها. فإذا اضفنا يد فاطمة المفتوحة "الخميسة" وهي على شكل يد تدفع جسماً مسطحاً وكذلك دموعها المعبر عنها في وصف البرد فإننا نرى الصورة المشفرة التي رسمها الإنسان الشيعي المضطهد في المغرب لفاطمة وهي في جو من الحزن تحاول دفع الهجوم عليها لينتهي بإصابتها في ضلعها.

ومعلوم أن بعض آثار الضرب التي لا تفتح جلد الإنسان قد تسبب في ظهور ألوان مختلفة في البداية حيث تزداد قتامة لتنتهي في لون شديد الزرقة يميل إلى السواد. ومن هنا نرى ملاءمة تشبيه الضلع المكسور بقوس الرحمان. وإذا ما نظرنا إلى التاريخ فإننا نجد عدداً من المؤرخين يتحدث عن هجوم المتطرفين لخلافة أبي بكر على بيت فاطمة الزهراء التي رفضت البيعة حيث ينقلون كسر بابها عندما كانت تحاول دفعه وتعرضها لكسر على مستوى الضلع وأحداث مأساوية أخرى. (1)

ولعل هذا الموروث الشعبي في الثقافة المغربية البعيدة عن تأثيرات السياسة في المشرق يؤيد القائلين بمأساة الزهراء ويكذب اجتهادات النافين لهذه المأساة لأنه يستحيل تآمر مغاربة مطاردين محاصرين في الجبال قبل 1100 سنة مع مؤرخين بعيدين آلاف الكيلومترات في زمن التنقل على البهائم لاختلاق أو فبركة قصة حول الزهراء. إن حكاية الزهراء في المغرب صمدت لأن رموزها استعملت في وصف الطبيعة. فكلما ظهر القوس بعد المطر استذكرنا جرح فاطمة الزهراء وكلما سقط البرد استذكرنا دموعها وفي غياب القوس والبرد نستذكرها بيد معدنية معلقة على الصدور أو يد من الفخار تعتلي الجدران. وفي مواسم المولد النبوي في المغرب وغيرها لا زالت ترتفع يد فاطمة على الأعمدة التي تحمل الرايات المختلفة والتي يرفعها عادة المشاركون في مواكب الاحتفال.

لا تقتصر قضية الأنتروبومورفيزم الزهرائي على التخليد الرمزي للمأساة الفاطمية. بل يمتد إلى تخليد الاعتقاد بدور فاطمة الزهراء التكويني المرتبط بمقامها في المعتقد الديني. فتجد عند المغاربة مثلاً عين لالة فاطمة الزهراء. حيث تصنع عادة عين من الفخار تعلق على جدران البيوت والمحلات أو على المرآة الداخلية للسيارات -حديثاً - ترمز إلى كون عين فاطمة الزهراء ساهرة على حماية أحبابها.

إن إستعمال أشياء مثل العين وحدوة الفرس له أصول في الحضارات القديمة عند المصريين والفينيقيين والفرس والرومان يقول الخبير في علم الآثار رونالد ماشيس. (2) لكن إستعمال المغاربة للعين يترجم قيامهم بأسلمة بعض المعتقدات القديمة التي ربما دخلت إلى شمال المغرب حيث إستقر المطاردون من ذرية فاطمة الزهراء. والدليل على قيامهم بتفطيم الإعتقاد بالعين التي تحمي نسبتهم لها إلى الزهراء، والأهم من هذا وضعها داخل "الخميسة"، اليد التي تحدثنا عنها سابقاً، بحيث أصبحت يداً تتوسطها عين.

الزهراء في النظم الشعبي المغربي

من المسائل التي تحير عقل الباحثين في أثر السيدة الزهراء في التراث الشعبي المغربي تواجدها في سياقات تحمل معاني كبيرة. وكأن المغاربة جبلوا بعد العهد الإدريسي الشيعي على إخفاء فضائل ومناقب أهل البيت وعلى رأسهم فاطمة الزهراء ليس فقط عبر الأنتربومورفيزم السالف الذكر، بل عن طريق اخفائها بين أبيات الشعر الشعبي حرصاً على استمرارية ذكر فضائلها التي كانت جريمة عقوبتها الإعدام على مدى قرون طويلة. وكنموذج على هذا، يمكن الأخذ بعين الإعتبار الامداح النبوية التي تستعمل لإحياء ذكرى المولد النبوي في المغرب شمالاً على وجه الخصوص. فإذا ما دققنا مثلاً في كلمات نظم الحضرة الشفشاونية -التي أصبحت في غاية من الشهرة حيث سادت مهرجانات الموسيقى الروحية بفاس واذيعت مراراً وتكراراً على التلفزة المغربية الرسمية-نجد ما يلي:

"قموا يا نايمين قموا حاميا.. وأنوار محمد شرقت عليا
أنا يا يما حليمة وهنا.. وداتو لالة فاطمة الزهراء"

هذا مما يستهل به المدح الطويل للحضرة الشفشاونية في عيد المولد. وما يهمنا من هذا الإقتباس هو محاولة فهم دلالة ذكر فاطمة الزهراء في مقطع يتحدث عن لحظة ولادة النبي. فإذا فهمنا أن ولادته الشريفة يعبر عنها بالإشراق وأن ذكر حليمة السعدية له علاقة بإرضاع المولود، فإننا نندهش لذكر الزهراء التي هي بنت هذا المولود. خاصة وأن ذكرها جاء في معنى أخذها له. يعني بعد الولادة والرضاعة آخذة هذا المولود هي الزهراء التي هي بنته في المستقبل وكأنها هي أمه. ومع عدم وجود أصل لتشبيه وتكنية فاطمة بأم أبيها عند الطوائف التي حكمت المغرب، فإننا وبعد العلم بشيعية دولة الأدارسة إذا بحثنا في التراث الشيعي نستطيع فهم سبب ذكر فاطمة في الحضرة الشفشاونية لتخليد ولادة أبيها وكأنها هي الأم وليست البنت. فمثلاً نجد في كتاب كشف الغمة أن النبي كان يحب فاطمة ويكنيها بأم أبيها (3) ومثله موجود بكثرة في كتب شيعية أخرى. يقول الفخر الرازي في شرح أحد مواطن إستعمال مصطلح "أم":" أم الجيش"، الراية العظمى في قلب الجيش.

الخلاصة إذن هي أن الزهراء هي قلب محمد والمحور الذي تدور حوله رسالته. ويكفي الفهم العام لمعنى "أم أبيها" الذي يشرح سبب ذكر المغاربة لها في ذكرى المولد وكأنها هي الأم. يمكن الإطمئنان إلى القول بأن الثقافة المغربية على الرغم من مد التيارات الفكرية القاحلة الآتية من نجد والمدعومة بملايين الدولارات وجيوش من الدعاة وتساهل من الإعلام الرسمي، وعلى الرغم من تعاقب دول حاربت أثر الزهراء بكل قوة، إلا أنها روحياً تحتل إلى اليوم المكانة العليا بدون منازع.

من الاناشيد الشعبية المغربية -والتي يمكن تصنيفها ضمن فن الملحون- المتداولة ليس فقط في المغرب، بل في الجزائر كذلك تجد أنشودة "ياسادتي". الأنشودة تحكي قصة ولد ثائب من معاقرة الخمر يريد إسترضاء والدته مقدماً بين يدي مسعاه مقطعاً توسلياً يتكررعلى امتداد الأنشودة وهو:

"يا ساداتي ولاد طه برضاكم عالجوا الحال
يا ناس الجود والكرم
مولانا ترحم لالة فاطمة الزهرا الطاهرا"

هنا يستوقفنا شيء فريد للغاية وجدت نظيره في المقاطع الدينية الإسلامية في البلدان الأخرى، إلا إنه لا يبدو له مثيل في مقاطع الفن الشعبي عدا في المغرب. ذلك لأن المقطع التوسلي هذا فيه توجه مباشر لطلب الشفاعة ومعالجة الحال إلى أبناء النبي على وجه العموم في البداية يتم تخصيصه في نهاية المقطع في شخص فاطمة الزهراء. والتخصيص انما جاء في صورة الترحم على الزهراء الموصوفة بالطهر كذلك. ولا يختلف لا ميكانيكياً في المعنى اللغوي ولا تصورياً في المعنى الإيحائي الترحم على الزهراء هنا والصلاة عليها إذا علمنا أن صلاة الله على الإنسان رحمة. بالنتيجة يكون التوسل هنا بالزهراء الطاهرة بعد الترحم عليها متطابق مع التوسل بها في النصوص الدينية المشرقية بعد الصلاة عليها، وهذا مشهور في كتب مثل "مفاتيح الجنان" وغيرها من كتب الشيعة.

يقول الشاعر المغربي المعاصر الحاج علي حسون في قصيدة "جاوبني يا ولدي جاوبي" الشعبية، والتي تحكي أحزان والدته التي ذهبت إلى الحج ولم تجد لا أثراً ولا ذكراً للزهراء:

" جاوبني يا ولدي جاوبي
على الزهراء قلبي معذبني
على الزهراء عقلي محيرني
جاوبني يا ولدي جاوبني
عندي يا ولدي سؤال محيرني
ما شفت في كتاب مسطر
ولا سمعت خطبة في منبر
ولا حكاية تروى في الآثار
لفاطمة الزهراء شي خبر
فض يا ولدي على عيني هذا الغبار
اللي دارو بكر وزيد وعمر"

مشهد القصيدة يصور لك الغربة والظلمات التي تجتاح عاطفة أمهات المغاربة اللواتي تربين في جبال وقرى المغرب. أمهات اعتدن على عدم الفصل بين الإسلام والزهراء، وإذا بهن في آخر عمرهن يذهبن لتقفي آثارها وسماع حديثها في موسم الحج ليصدمن بالدمار الهائل الذي حل بآثارها مما فعله الوهابية. فلا بيت ولا قماش ولا قدر ولا حديث ينسب إلى الزهراء. ولعل المثل الذي يقول في المغرب أن زيارة مولاي عبد السلام تعادل ثواب الحج أساسه الدمار الذي حل بالأماكن المقدسة مقابل الأثر الذي حفظ في ضريح مولاي عبد السلام لبقايا ذرية الزهراء.

الزهراء على لسان علماء المغرب

التفصيل في ما جرى على لسان علماء المغرب -خاصة الشماليون-في حق السيد فاطمة الزهراء يحتاج إلى كتاب خاص. لكن الاستشهاد ببعض أقوالهم كاف لتغطية جزء من عموم الحديث عن الخصائص الزهرائية في الثقافة المغربية. وهنا عوض نقل ما صدر عنهم من أحاديث موجودة في الكتب الدينية، أفضل أن انقل عباراتهم الخاصة التي تترجم لفهمهم وتصورهم. يعتبر العلامة الراحل أحمد بن الصديق آخر كبار حفاظ الحديث في شمال إفريقيا والوحيد الذين كان مجازا سنياً وشيعياً في الرواية وهومن منطقة طنجة. يقول العلامة بن الصديق في كتاب " البحر العميق" أن أفضل الخلق عند الله بعد رسول الله فاطمة الزهراء ثم الحسنان والإمام علي.(4) ومع إعتبار أن الملائكة والمرسلين من الخلق، فإنه يبدو واضحاً هنا تفضيل السيدة فاطمة الزهراء على الملائكة والمرسلين في الإرث الثقافي المغربي.

يقول العلامة النسابة المغربي المشهور الطاهر بن عبد السلام اللهيوي -وهومن منطقة تطوان - في كتاب "الحصن المتين": "إن غداً يوم القيامة للا (لالة كذلك وتعني السيدة) فاطمة ستجمع اولادها وإن شفاعة رسول الله ستبدأ منهم ولو فعلوا ما فعلوا من الإجرام والمناكر والكبائر التي ينص عليها الكتاب والسنة".(5) وهنا تقديم واضح للزهراء وذريتها على سائر الأمم فيما يخص أولية طلب الشفاعة. وهذا مما يدل على بلوغ السيدة فاطمة الزهراء عند المغاربة مكانة لا تبلغها غيرها من نساء العالم بلا أدنى شك.

القسم بفاطمة الزهراء والتوسل بها

هناك عبارة شائعة في جبال وقرى شمال المغرب خصوصاً تستعملها غالباً الأمهات والجدات وليست متداولة عند الصغار. والعبارة هي "امش في حجاب لالة فاطمة الزهراء". فإذا ودعت أم أو جدة ابناً أو حفيداً قالت له: أمض في حجاب السيدة فاطمة الزهراء. وهنا نلاحظ الخصوصية التي يتمتع بها ذكر الزهراء في الأدعية، حيث جرت العادة على أن لا يستعمل هذا الدعاء من طرف الصغار ويستعمل فقط من طرف أكثر الناس شرفاً وأعلاهم مكانة في الأسرة.

من الشائع في اللغة الدارجة عند المغاربة إعتماد عبارة "بجاه لالة فاطمة الزهراء". عبارة تستعمل في مواطن القسم والتوسل الدينيين. فمن الأمثلة التي شاهدتها قيام إمرأة مسنة في تدخلها لإفلات حفيدها من عقاب تأديبي ينتظره من طرف أبيه بإلقاء هذه العبارة على الأب: "دخلت عليك بجاه لالة فاطمة الزهراء إلا سامحته". وهذا نوع من القسم يوازي القول: "أقسمت عليك بجاه السيدة الزهراء". ولا يرد عند المغاربة مثل هذا القسم لأنه من أقوى أنواع القسم الذي لا يستعمله عرفا سوى الراشدون وكبار السن. كما أن نفس القسم المذكور يتوجه به المغاربة إلى الله معتقدين أنه لا يرد. فيقول الطالب لحاجته مثلاً فيما عجزت عنده القدرة الإنسانية متوجهاً إلى الله: "يا ربي بجاه لالة فاطمة الزهراء". وجذير بالذكر انني لم أقف في عرف الدارجة المغربية على عبارات قسم تستعمل فيها غير هذه الشخصيات الإسلامية: محمد، علي، فاطمة، الحسن والحسين. وهذا ما يفسر حداثة الإعتقاد بأهمية شخصيات إسلامية أخرى لم تتجذر في الثقافة المغربية لتسير عرفا دارجاً رغم ضخامة الدعاية لتأسيس حاضنة اجتماعية لها.

ولا يوجد أصل لهذا الإعتقاد الديني في حق فاطمة الزهراء في الكتب الدينية المعتمدة رسمياً على مر القرون. وأصل هذا الإعتقاد يوجد في كتب منعت عن المغاربة مثل كتاب النور المبين للجزائري الشيعي حيث تجد من حديث علي بن الحسين قوله” ان آدم نظر الى ذروة العرش فرأى نور اشباحنا، فقال الله يا آدم هذه الاشباح افضل خلائقي وعرفه أسمائهم (محمد، علي، فاطمة. الحسن والحسين)؛ وقال بهم آخذ وبهم اعطي وبهم اعاقب وبهم اثيب فتوسل بهم يا آدم وإذا دهتك داهية فاجعلهم الى شفعائك فاني آليت على نفسي لا ارد بهم سائلا. (6) ضف إليه عدداً من المؤيدات الشيعية مثل حديث الكساء الذي يسمي الشخصيات المقدسة الخمسة المذكورة وآية المباهلة وغيره.

لقد رأينا كيف أن أخبار وفضائل السيدة الزهراء قاومت رياح التغيير في شتى الأزمنة. ورأينا كيف أبدع عشاقها في المغرب القديم أجمل الطرق لتخليد ذكراها وقد نجحوا. ونجاحهم يزيدك ذهولاً عندما تقف على إبداع ثقافي لم تؤثر فيه العولمة. بل العكس، لأن الثقافة الجميلة والممانعة الحاملة للخصائص الزهرائية أصبحت اليوم بفضل العولمة أكثر قوة وانتشارا. وإذا كان لا بد من درس يستفاد في هذا السياق فهو حتمية انتصار ثقافة الإبداع على ثقافة التخريب.

.......................................
1. ابن شهر اشوب، مناقب آل أبي طالب ج3 ص352.
2. Ronald T. Marchese (2005). The Fabric of Life: Cultural Transformations in Turkish Society. pp. 103–107.
3. علي بن عيسى بن ابي الفتح الاربلي، كشف الغمة في معرفة الائمة، دار الاضواء، الجزء 2 صفحة 88. بيروت.
4. أحمد بن الصديق الغماري، البحر العميق في مرويات بن الصديق، ص 117.
5. الطاهر بن عبد السلام اللهيوي، الحصن المتين، ص 202.
6. نعمة الله الجزائري، النور المبين في قصص الأنبياء والمرسلين، مؤسسة الخرسان، ط 2009، ص 43


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
تغيير الرمز
تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (اهل البيت)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك