غياب صوت العقل عن معظم القضايا والأزمات في المنطقة العربية مسألة قديمة/ جديدة، فالمزايدات والأصوات المتشنجة والمحرضين من تنظيمات وأنظمة اعتادت أن تقتات على الأزمات في منطقتنا، حيث يجيد هؤلاء الظهور حين تشتعل ألسنة اللهب كما حدث بين الفلسطينيين واسرائيل في الآونة الأخيرة، إذ وجدت التنظيمات المتطرفة والقوى الراديكالية التي تعد سبباً أساسياً من أسباب غياب الأمن والاستقرار الاقليمي، في هذه الأزمة ضالتها، فمارست التحريض في أبشع صوره إعلامياً وسياسياً، وقامت باستغلال التصعيد في غزة لتصفية حسابات سياسية مع قوى كبرى كما فعلت تركيا مع الولايات المتحدة، أو توظيف الأزمة في اثبات نفوذها وذراعها الطولى التي تنخرط في مجمل بقاع التوتر الشرق أوسطية!

غياب صوت العقل والمنطق لا يقتصر على بيئة العلاقات الاقليمية والدولية، ولكنه يمتد ليشمل وسائل الإعلام وبالطبع وسائل التواصل الاجتماعي التي تحولت بين عشية وضحاها إلى ساحات تعربد فيها تنظيمات التطرف وعناصرها وكتائبها الالكترونية، التي استغلت الأزمة في محاولة التشكيك في مواقف وسياسات الدول العربية والاسلامية. ورغم هذه الأجواء الصعبة والمعقدة، فالكتّاب والمحللين يجدون صعوبة شديدة في التعبير بموضوعية عن رؤيتهم للأحداث والسعي لتقديم رؤى ومقترحات مفيدة لطرفي الصراع بدلاً من الانخراط وسط هذه الزوبعة من الضجيج وتوزيع الاتهامات على هذه أو تلك من الدول.

القضية الفلسطينية تبدو ـ من وجهة نظري ـ من أكثر القضايا الاقليمية والدولية بحاجة إلى ترجيح العقل والموضوعية من أجل بناء مقاربة قابلة للتحقيق على أرض الواقع في ظل فشل جميع الصيغ والمبادرات والجهود التي استهدفت تسوية هذه الأزمة سياسياً منذ بداية أولى خطوات السلام العربية ـ الاسرائيلية بتوقيع اتفاقية كامب ديفيد بين مصر واسرائيل في منتصف سبتمبر عام 1978، حيث تمسكت أنظمة ودول معينة بمواقفها الراديكالية المعارضة لأي تسوية سياسية مع إسرائيل ولم تزل هذه الاطراف على مواقفها رغم أنها لم تفلح في تحقيق أي اختراق أو حلحلة للقضية عبر التحريض على ممارسة العنف وسفك الدماء، وذلك لأن الهدف الأساسي من التمترس وراء هذه المواقف ليس دفاعاً على الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، بل استغلال هذه القضية في المتاجرة سياسياً وابتزاز العالم وانتزاع المكاسب من دون أدنى حرج!

المعروف أن الحرب هي وسيلة لتحقيق السلام، وأن إشعال الحروب أسهل بكثير من صنع السلام، فالسلام يسعى إليه من يمتلكون رؤى مستقبلية للتنمية والبناء، ولكن الأنظمة التي تحاول الخروج من أزماتها الداخلية عبر صرف أنظار شعوبها إلى أزمات وصراعات خارجية، أو تلك التي لا تمتلك أي مشروعاً تنموياً من الأساس، وتوجه موارد شعوبها نحو تحقيق أهداف وهمية لا تصب في مصلحة هذه الشعوب، كل هذه الأنظمة تعمل دائماً لتنفيذ أجندتها الخاصة، وتدرك تماماً أن مسؤوليتها عن أي تصعيد قد يسفر عن سفك دماء الفلسطينيين، تكاد تكون معدومة.

الحقيقة أن مراجعة شريط الأحداث في أزمة غزة الأخيرة يشير إلى نقاط عدة مهمة أولها أن القضية الفلسطينية لا تزال في صدارة اهتمامات الدول والشعوب العربية، وأن كل ما تروجه تنظيمات التطرف والارهاب عن انحسار هذا الاهتمام يبدو مجرد دعاية رخيصة لا تخدم سوى هذه التنظيمات، فالأزمة قد اثبتت ـ على سبيل المثال ـ مركزية الدور المصري وأهميته في كل مايتعلق بالقضية الفلسطينية، وأن كل محاولات الانتقاص من هذا الدور لم تفلح في تحقيق أهدافها، فمكانة مصر ودورها التاريخي لا يزال يضمن لها لعب دور مركزي في تحقيق الأمن والاستقرار مهما حاولت بعض الأطراف تغيير قواعد اللعبة.

الحقيقة أيضاً أن الكتابة بموضوعية وعقلانية في موضوع الصراع الفلسطيني ـ الاسرائيلي خصوصاً في أوقات التصعيد والتوتر، باتت مسألة صعبة للغاية، وتبدو أشبه بالسير في حقل ألغام، وإذا كانت وسائل التواصل الاجتماعي تفتقر إلى القواعد والمعايير التي تحول دون الانزلاق إلى التجاوزات والسباب والشتائم تعليقاً على المقالات والآراء، فإن التعبير عن الرأي في أوقات الأزمات بموضوعية وعقلانية، بحسب مايراه الكاتب، ينطوي على كلفة كبيرة لأن هناك من يحاولون اسكات صوت العقل والتشويش على أي محاولة للتفكير بعقلانية في أوقات الأزمات.

من المهم أن يستمع الفلسطينيون إلى حسابات المنطق والعقل بدلاً من الاصغاء لأصوات التحريض التي تستخدم القضية والشعب الفلسطيني، كمخلب قط للانتقام من اسرائيل وابتزاز القوى الكبرى من أجل انتزاع تنازلات في سياسات هذه القوى.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

اضف تعليق