من أغبى ما أشيع حول فايروس كورونا المستجد، وعلى لسان بعض الملاكات الصحية أو بعض وسائل الإعلام، أن هذا الوباء يقتل فقط كبار السن! ذلك من دون أي وازع أخلاقي أو إنساني أو مهني، متناسين مشاعر هذه الفئة الكبيرة التي هي صاحبة الفضل الأكبر على كل فئات المجتمع الأخرى.

تعلمنا ورأينا كثيراً أن الأطباء في السابق إذا ما راجعهم مريض ووجدوا أنه مصاب بمرض قاتل أو أن حالته وصلت لمرحلة متقدمة في مرض خطر، فإنهم لا يبلغونه بحقيقة وضعه الصعب أو الميؤوس منه حرصاً على حالته النفسية.

فالحالة النفسية للمريض هي الأساس في إمكانية شفائه أو عدم شفائه، فهم يخبرونه بأن وضعه الصحي جيد وأنه سيتماثل للشفاء في القريب العاجل، ويجب عليه الالتزام بالتعليمات الصحية لكي يشفى خلال وقت قصير.

أو ربما يبلغون أحد مرافقيه عن حقيقة وضعه الصحي. إذ نرى بين الحين والآخر إعلان المنظمات الصحية حول العالم، عن شفاء حالات مرضية كثيرة مصابة بفايروس كورونا المستجد، حالات لكبار في السن تصل أعمارهم إلى أكثر من مائة عام، ذلك في أكثر بلدان العالم وبأعداد كبيرة، وهذا دليل على أن هذه الأعمار قابلة للتشافي من هذا الفايروس بشكل واسع، وإن كان بنسب أقل من الشباب ولكن نسبة شفائهم كبيرة أيضاً.

يلزم أن نذكر أن لمهنة الإعلام ضوابط كثيرة ومن أهمها الالتزام بمبادئ المصداقية، والأخلاقية المهنية، والموضوعية. ولكن مع شديد الأسف على ما يثار في هذه الناحية، من أخبار مفزعة تتجاوز كل هذه الضوابط التي من دونها لا يكون ممتهن الإعلام إعلامياً بل من الممكن أن تطلق عليه ألقاب أخرى أقربها: مسوّق لأفكار جهات مغرضة، أو أداة تخويف لغرض خلق الفوضى، أو إنسان مأجور لا يقل خطورة عن المجرم. فالإعلامي هو ناقل الحقيقة في المقام الأول وليس مشيعاً للفوضى أو ناقلاً للإشاعات، فلا بد له من التحقق من مصدر المعلومة قبل نشرها، إضافة الى أن هنالك موانع تمنعه من نقل كل معلومة تقع بين يديه، حتى وإن كان متيقناً من صحتها حفاظاً على قيم المجتمع، أو مراعاة لأوضاع وحالات معينة.

العالم كله يمرّ بأزمة كبيرة وخطرة تتطلب من الجميع التعامل بمسؤولية أكبر، ويجب على الجميع أن لا يكونوا مصدراً لنشر الخوف والهلع، بقدر ما يكونوا مصدراً لنشر الوعي والتثقيف بطرق الوقاية من هذا الوباء اللعين، لا سيما أن المصادر الصحية في دول العالم كلها، تشير إلى تحقّق نسب شفاء متقدمة لهذه الشريحة من هذا الفايروس تتجاوز نسبة ٩٠%. إننا نرجو من كل الإخوة والزملاء الذين ينشرون أخباراً كهذه، وهم غير ملتفتين لتأثير الآلام التي تصيب آباءنا وأمهاتنا من كبار السن، أن ينتبهوا إلى أنهم يسيئون إلى أقدس شرائح المجتمع وأكثرها فضلاً على الشرائح الأخرى.

..........................................................................................................
* الآراء الواردة في المقال قد لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية.

اضف تعليق