شهدت درجات الحرارة في صيف 2018 ارتفاعا ملحوظا مقارنة بنفس الفصل في السنوات الماضية. وسواء تعلق الأمر بأوروبا أو العالم العربي، فإنّ درجات الحرارة تجاوزت 50 درجة مئوية في بعض البلدان كمصر والمغرب والجزائر والعراق ودول الخليج. وبالرغم من أن سبب هذا الارتفاع يرجع بالأساس إلى تغير المناخ العالمي، والذي لا يقتصر على ارتفاع درجة الحرارة وإنما يتجاوزه حتى إلى انتشار ظواهر أخرى كالتصحر والجفاف أو الفيضانات المتواترة وغير المتوقعة أحيانا، إلا أن ذلك لا ينفي وجود اختلالات أخرى تسببت في انقلاب موازين الطقس.

قد يكون النوم خلال أيام الصيف الحارة مهمة مستحيلة، فتجد نفسك في بحث دائم عن وسائل لتعديل الحرارة والحصول على بعض النسمات الباردة، بما في ذلك استخدام المروحة في الليل. ولكن هل من الصحي النوم أمام المروحة؟

ارتفاع درجات حرارة الجو لعدة أيام متتالية قد يكون له تأثيرات خطيرة على الصحة، خاصة عند كبار السن وسكان المدن الكبرى، الذين يزيد شعورهم بارتفاع درجة الحرارة. ويؤدي ارتفاع درجات الحرارة عادة إلى انتشار حالات الصداع والإجهاد والشعور بالدوار وفقدان التركيز، وقد يصل الأمر إلى الإغماء، خاصة لدى كبار السن الذين لا يشربون كميات كافية من السوائل.

ويمكن أن تساعد بعض التعديلات في أسلوب الحياة اليومية على تخفيف حدة تأثير ارتفاع درجات الحرارة على الجسم. وينصح الخبراء بتجنب الوجبات الدسمة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين، بالإضافة إلى عدم بذل مجهود بدني كبير سواءاً في الرياضة أو قيادة السيارة خلال فترات النهار. ومن المهم أيضاً الحرص على تغطية الرأس عندما تشتد حرارة الشمس.

في فصل الصيف تكثر المُشكلات الصحية التي لا تقتصر على إصابات الجلد فقط أو بعض الأمراض الأخرى نتيجة التعرض للشمس، وإنما تتعلق أيضا بإصابات قد يتعرض لها الصغار. نصائح بسيطة يقدمها الخبراء لقضاء صيف ممتع دون مشاكل.

مع ارتفاع درجات الحرارة نشعر بالتعب وانخفاض عام في الأداء الذهني والبدني خاصة في أوقات العمل. دراسة علمية أكدت وجود علاقة بين ارتفاع درجات الحرارة في الصيف وبين قدرة الفرد على العمل والانتاج، فكيف يرى الباحثون ذلك؟

البيت الذي تدخله الشمس لا يدخله الطبيب، فالتهوية الجيدة مهمة للغاية بشكل يومي، لكن أوقات التهوية غير المناسبة يمكنها أن تزيد من انتشار العفن على الجدران، فما هي معايير التهوية السليمة للمنزل خاصة في أيام الصيف؟

وتعتبر شهور الصيف فرصة مناسبة للبعض لتهوية قبو المنزل وهو أمر مفيد لكنه يحتاج للحذر، لأن دخول الحرارة لهذا المكان تزيد من فرصة الرطوبة وبالتالي يمكن تكون العفن بسهولة، لاسيما وأن القبو عادة ما يتميز بأنه أبرد من أي مكان آخر في البيت حتى في أيام الصيف الحارة.

ولتقليل درجة الرطوبة في المنزل يجب تجنب مسألة تجفيف الملابس بعد غسلها داخل المنزل، فأفضل وأسرع طريقة هي تجفيف المنزل في الشرفة أو في الحديقة أو أي مكان مفتوح. أما بالنسبة لمن لا تتوافر لديهم هذه الإمكانية، فيجب عليهم زيادة مرات التهوية للمنزل لتقليل الرطوبة.

هل النوم أمام المروحة مضر بالصحة؟

وسط موجة الحر القائمة انشغلت الكثير من الصحف بالحديث عن الخطورة الهائلة للنوم أمام المروحة، وأضرارها المتعددة على الصحة، إذ أنها قد تتسبب بحدوث مشكلات صحية مثل الحساسية، والربو، والتهاب العضلات، ذلك لأن تشغيل المروحة يؤدي الى إثارة الغبار في الغرفة، كما أنه يخفض درجة الحرارة إلى مستويات قد تكون مضرة. فهل حقاً تسبب المروحة كل تلك الأضرار، التي يحذر منها غالباً؟

قال الدكتور لين هوروفيتز، اختصاصي في أمراض الرئة في مستشفى لينوكس هيل بمدينة نيويورك في الولايات المتحدة، إن المروحة ليست بهذه الخطورة إذا ما اتبعت بعض الخطوات لتجنب تلك المخاطر، فمن المهم أيضاً أن تنعم بالنوم الهادئ، الذي يصبح مهمة مستحيلة في درجات الحرارة المرتفعة دون وجود مروحة أو أجهزة تكييف.

وأوضح د.هوروفيتز أن أي شيء يتسبب بحركة هوائية سريعة، مثل المروحة ، من شأنه أن يسبب جفاف في الفم، والممرات الأنفية، مما يسبب الازعاج، وخصوصاً للأشخاص، الذين يعانون من الحساسية. بحسب ما نشره موقع (نورفولك).

كما شرح عن بعض الأمور التي، قد تجنبك الآثار الضارة للنوم أمام المروحة. إذ من المهم أن تبقيها على مسافة آمنة من سريرك، وألا تكون موجهة إليك مباشرة، والقيام بالإرواء الأنفي، أو ما يعرف بغسل الجيوب الأنفية باستخدام الرذاذ الملحي يومياً، الذي يمكن أن تساعد بعلاج الممرات الأنفية الجافة، والاحتقان وغيرها من مشاكل الأنف. بالإضافة إلى شرب كمية كبيرة من المياه.

ومن ناحية أخرى، قد يسبب الهواء البارد تقلصات في العضلات، وبالتالي قد يؤدي التعرض له ليلاً إلى تصلب العنق في الصباح. غير أن هوروفيتز قال إن هذه مشكلة قد تكون أكبر عند تشغيل أجهزة تكييف الهواء طوال وقت النوم أكثر من المراوح. ولتجنب ذلك، يجب ألا يكون الهواء موجهاً عليك مباشرة، وألا تقل درجة الحرارة عن 68 درجة فهرنهايت (20 درجة مئوية)، بحسب ما نشره موقع ( لايف ساينس).

نصائح بسيطة تزيد متعة الصيف وتجنبك مخاطر الحر

يعتبر فصل الصيف موسم العطلات والسفر وممارسة مختلف الأنشطة ولاسيما الرياضية منها في الهواء الطلق. وبهذه المناسبة قدمت مؤسسة ويسترن هيلث كير البريطانية نصائح للوقاية من الإصابات والأمراض التي قد تصيب أفراد العائلة في فصل الصيف.

ويقول الدكتور برندان لافري، استشاري طب الطوارئ في مستشفى ألتلاجنيفين، إن "أشهر الصيف، يكثر خلالها عدد الأطفال الذين يستقبلهم قسم الطوارئ في المستشفى". ولهذا ينصح لافري بحماية الأطفال من التعرض لأشعة الشمس المفرطة من الساعة الثانية وحتى الساعة الرابعة مساءً.

ويضيف لافري في حواره لموقع ديري ناو البريطاني، أنه يجب استخدام واقي الشمس مع عامل حماية 15+، وتناول الكثير من السوائل. وينصح الآباء والأمهات بعدم ترك الأطفال دون مراقبة في المسابح أو البحر وضرورة ارتداء العوامات الخاصة بالأطفال الصغار، بحسب الموقع.

وإذا كان طفلك من هواة ركوب الدراجات مثل معظم الأطفال، فيجب عليهم ارتداء الخوذة الواقية للرأس ووضع وسائل الحماية للركب والذراعين أيضاً. أما بالنسبة لمن لديهم مراجيح وترامبولين، فيجب عليهم التأكد من وجود مساحات كافية حول تلك الألعاب التي يجب أن تكون بعيده عن أي جدار أو سور، وعدم وضعها على أرض خرسانية حتى لا تتسبب في إصابات خطيرة للأطفال، وفقاً لما ذكره الموقع المهتم بالأخبار الطبية.

وللتقليل من مخاطر لدغ النحل والحشرات الأخرى، ينصح بارتداء الأطفال أحذية وملابس ذات ألوان فاتحة، وإذا استدعى الأمر فاستخدم واقي الحشرات للأطفال الأكبر سناً، لكن احذر استخدامه للرضع.

ووفقاً لميشيل فرانسيكو، مديرة برنامج السلامة في ولاية أوهايو الأمريكية، فإن الانزلاق والسقوط يعتبران من الأسباب الرئيسية لاستقبال المرضى في أقسام الطوارئ كل في المشافي الأمريكية. لذا تنصح فرانسيسكو في موقع نيوزجورنال الأمريكي بتوخى الحذر لدى السير الأماكن المبللة مثل المسابح ويجب المشي بخطوات صغيرة وبطيئة.

وتكثر في فصل الصيف أيضاً الإصابات الناتجة عن التعرض الشديد لدرجات الحرارة المرتفعة، لذا يجب الحفاظ على رطوبة الجسم وتناول الكثير من السوائل خاصة الماء. وأكدت فرانسيكو على ضرورة عدم ترك الأطفال أو الحيوانات الأليفة وحدهم في السيارة حتى لو كانت النوافذ مفتوحة.

وعن اللعب وممارسة الأنشطة المختلفة في درجات الحرارة المرتفعة، يؤكد الخبراء على ضرورة اختيار الأوقات المبكرة من اليوم لتفادي التعرض للشمس بشكل زائد ولتقليل المخاطر الناتجة عن ذلك، فضلاً عن ارتداء الملابس ذات الألوان الفاتحة لعكس أشعة الشمس.

كيف تؤثر حرارة الصيف على عقولنا؟

أفادت دراسة علمية حديثة بأن الموجات الحارة لها تأثير كبير على عمل الفرد وإنتاجه، إذ أنها تجعل تفكيره أبطأ مما يؤدي إلى فقدان التركيز وتشتت الانتباه. وتشير الدراسة إلى أن الحرارة المرتفعة لا تؤثر على البالغين فقط، وإنما تؤثر على الأطفال أيضاً حتى وإن كانوا يتمتعون بصحة جيدة.

ووجد الباحثون في جامعة هارفارد الأمريكية، أن الطلاب الذين يقيمون في مساكن غير مزودة بأجهزة لتكييف الهواء أثناء موجة صيفية حارة، حققوا نتائج أقل في اختبارات أجريت على مهارات الإدراك لمدة أسبوع تقريباً، مقارنة بطلاب مقيمين في مبانٍ مكيفة.

وأوضح جوزيه جييرمو سيدينو لورون، المدير المساعد لبرنامج "هيلثي بيلدينغز": "تمكنا لأول مرة من رصد تأثير ضار للموجات الحارة على الأصحاء في مرحلة الشباب". مضيفاً: "وجدنا رد فعل أطول وتراجعاً في الإتقان في تلك المجموعة (التي لا تستخدم أجهزة تكييف) مقارنة بمجموعة مماثلة من الطلاب تستخدمه".

وتابع الباحثون في كلية تي.إتش تشان، للصحة العامة في بوسطن والتابعة لهارفارد، حالة المجموعتين اللتين ضمتا 44 طالباً وخريجاً في أواخر سن المراهقة وأوائل العشرينات على مدى 12 يوما على التوالي في يوليو/ تموز عام 2016. وفي الدراسة التي نشرت في دورية "بلوس ميديسين"، خضع الطلاب في كل صباح لاختبارين لمهارات الإدراك على هواتفهم الذكية. ويقيس الاختبار الأول، الذي يتطلب التعرف على لون كلمات معروضة، سرعة رد الفعل لدى الطلاب وقدرتهم على التركيز وتجاهل أسباب التشتيت، بينما يقيس الاختبار الثاني، الذي تضمن مسائل حسابية أساسية، سرعة المهارات العقلية والذاكرة.

ووجد الباحثون أن رد فعل الطلاب المحرومين من أجهزة التكييف كان أبطأ بنسبة 13.4 في المئة في الاختبار الأول وأحرزوا نتائج أقل بنسبة 13.3 في المئة في الاختبار الثاني مقارنة بالطلاب المقيمين في مساكن مكيفة. ويرى الباحثون أن السبب في تأثير الحرارة على أداء الأشخاص، قد يكون قيام الجسم بسحب الدم من مناطق معينة في المخ وهو يحاول خفض درجة حرارته.

وأشار الباحثون إلى أن أكثر الأبحاث السابقة المتعلقة بالطقس شديد الحرارة ركزت على المعرضين لخطر الموت وهم الأطفال الصغار أو كبار السن. وفي هذا السياق، أوضح جو ألين، من إدارة مركز المناخ والصحة والبيئة العالمية أن الجانب الأكبر من التغطية الإعلامية تركز على الوفيات بينما "حقيقة الأمر أن الملايين يتأثرون بالموجات الحارة". وأضاف ألين الذي شارك في الدراسة: "مع تغير المناخ وزيادة فترات الموجات الحارة، سنرى تأثيرا أكبر على الأداء والتعلم".

التهوية السليمة صيفا.. تكييف طبيعي لكن بشروط!

التهوية من الأمور اليومية الضرورية لكل بيت نظرا لفوائدها الصحية علاوة على أن التهوية السليمة يمكن أن تجنب الأشخاص الحرارة الشديدة في حال عدم وجود جهاز تكييف بالمنزل. بيد أنه يجب الاهتمام بأوقات التهوية خاصة في فصل الصيف، إذ ينصح الخبراء بحسب ما أوردته مجلة "بريغيته" الألمانية بأن تكون التهوية في ساعات الصباح المبكرة أو بعد غروب الشمس لأن التهوية في الظهيرة وأثناء سطوع الشمس، تؤدي لدخول الهواء الساخن للمنزل وبالتالي تزيد الشعور بارتفاع درجة الحرارة.

وللتخلص من الجراثيم المحتملة، يفضل فتح نوافذ البيت كلها مرة واحدة، لأن تيار الهواء في هذه الحالة يزيد من فاعلية التهوية ويجدد الهواء في كل مكان. ويحذر الخبراء من أن توقيت التهوية الخاطئ يمكنه أن يتسبب في انتشار العفن على جدران المنزل. ففتح الأبواب والنوافذ في فترات سطوع الشمس يؤدي لدخول الهواء الساخن وبالتالي يزيد من درجة الرطوبة في المنزل وهو ما يعتبر بيئة مناسبة للعفن على الجدران. ومن المهم للغاية الحرص على إبقاء النوافذ مغلقة أثناء فترات سطوع الشمس الحارة وذلك بعد التهوية، فدخول الهواء الساخن للمنزل سهل للغاية ولكنه ضيف ثقيل للغاية، يصعب إخراجه من البيت بعد دخوله.

وينصح الخبراء وفقا لمجلة "بريغيته" باختيار أيام باردة لتهوية القبو بحيث لا تختلف الحرارة داخل القبو وخارجه بشكل كبير، أو التهوية في فترات الصباح الباكر أو المساء. ومن النصائح المهمة هنا في التهوية، هو عدم ترك النافذة نصف مفتوحة لساعات طويلا، ولكن فتح جميع النوافذ ليحدث تيار هوائي قادر على تجديد الهواء داخل القبو.

مشروبات طبيعية تروي العطش في فصل الصيف

حراة الصيف المرتفعة في كثير من الدول العربية تجعل الناس يبحثون عن أفضل المشروبات التي تروي العطش. بالطبع الماء هو المشروب المناسب. ولكن هناك مشروبات أخرى طبيعية، لذيذة الطعم، تمد الجسم بالطاقة وتروي العطش.

مع ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف، يفقد الجسم الكثير من السوائل عن طريق التعرق. إذ يتم تبريد الجسم عن طريق العرق الذي ينتجه الجسم بشكل عفوي. وكثيرا ما نقرأ عن ضرورة وأهمية الشرب في هذا الفصل، بيد أن السؤال الذي يحير الكثيرين: ما هو المشروب الأفضل الذي يساعدنا على إرواء العطش؟ موقع "إ ر بي-اونلاين" الألماني استعرض بعض المشروبات الصحية والمفيدة التي تروي عطش الصيف:

1. الماء

يعد الماء أفضل وسيلة للقضاء على العطش في الصيف الحار، فالماء النقي يمدّ الجسم بما يحتاجه من سوائل. والمياه المعدينة تمد الجسم بالأملاح المعدينة اللازمة التي يمكن أن يفقدها الجسم عبر التعرق وينصح خبراء الصحة بضرورة شرب ما لا يقل عن لتيرين ماء يوميا في الأيام الحارة جدا. وبالنسبة لأولئك الذين لا يحبذون شرب الماء بكثرة، بإمكانهم إضافة بعض المنكهات الطبيعية كشريحة ليمون مثلا، أو عدة أوراق من النعناع، ما يمنح الماء مذاقا مختلفا.

2. المحاليل الشاردية

من يتعرق كثيرا يتوجب عليه تناول ما يكفي من المحاليل الشاردية. وبالرغم من أن المحاليل الشاردية المؤلفة من السكر والملح تتميز بطعم غريب، إلا أنها تعطي الجسم ما يحتاجه لإمكانية تخزين الماء وسوائل أخرى في الجسم. ومن يرغب بصنع محاليل شاردية بنفسه، بإمكانه مزج 500 ميليلتر من الماء مع 250 ميليلتر من عصير التفاح الطبيعي و250 ميليلتر من عصير الكرز، ورشة ملح. ثم شرب هذا المحلول على مدار اليوم.

3. مشروب الزبادي مع الفواكه

هو مشروب منعش حلو مصنوع من الزبادي يساعد على تنظيم الهضم. ويمكن صنعه باستخدام أنواع مختلفة من الفواكه ويعتبر بمثابة وجبة خفيفة لأولئك اللذين يفقدون الشهية في الطقس الحار. ويحتاج تحضيره إلى كوب من الزبادي وكوب من الماء ويمكن إضافة 200 غرام من المانغو أو أي نوع آخر من الفواكه المحببة مع رشة من الهال والقرنفل والقرفة والزنجبيل وملعقة كبيرة من السكر، تخلط جميع المقادير وتوضع في الثلاجة، ثم تُقدم باردة.

4. الشاي المثلج

يعد الشاي المثلج من المشروبات المنعشة والمفضلة في فصل الصيف، إذ يتميز بسهولة تحضيره ويساعد على إطفاء شدة العطش. كل ما يحتاجه الأمر هو تحضير الشاي الأسود ومن ثم تركه 5 دقائق ليبرد، ومن ثم إضافة حفنة من أوراق النعناع وليمونة وقليل من العسل، وبعد ذلك وضعه في الثلاجة حتى يبرد تماما. وعند تقديمه يمكن إضافة مكعبات من الثلج.

5. عصير الطماطم

تعد الطماطم من أقوى مضادات الأكسدة وتحمي من الأشعة فوق البنفسجية والسرطان وأمراض القلب، فضلا عن أن عصير الطماطم المنكّه يروي العطش بسرعة. ويتميز عصير الطماطم بسهولة تحضيره، إذ يحتاج إلى 200 ميليلتر من الطماطم المعصورة طازجة ورشة ملح و قليل من الفلفل الحار وملعقة صغيرة من السكر، وبعد خلط جميع المقادير يتم تبريدها.

6. عصير البطيخ

البطيخ غني بفيتاميني "A" و"C"، وهو يتكون عموما من الماء كعنصر أساسي، ما يجعل عصير البطيخ منعشا جدا. ولتحضيره يتم خلط 400 غرام من البطيخ الأحمر مع مكعبات الثلج. ومن الممكن إضافة قليل من النعناع أو الزنجبيل.

7. عصير الزنجبيل

يمكن وصف الزنجبيل بأنه ثمرة ملائمة لجميع الفصول. ففي الشتاء يقوي جهاز المناعة وفي الصيف يساعد على استقرار الدورة الدموية. ولعصير الزنجبيل تأثير مشابه لعصير الليمون.

لتحضير عصير الزنجبيل يجب خلط 100 غرام من الزنجبيل مع 350 غراما من الشاي الأخضر وقليل من عصير الصبار ولتر واحد من الماء. وبعد تقطيع الزنجبيل يتم غليه مع 400 غرام من الماء لمدة 10 دقائق، وبعد تبريد المزيج يتم تصفية الخليط ومن ثم إضافة الشاي الأخضر وعصير الصبار والماء.

8. عصير الخضار

بعيدا عن المشروبات المحلاة ينصح خبراء التغذية بتناول عصير الخضا ر في فصل الصيف. إلى جانب دوره في إطفاء شدة العطش، لعصير الخضار دور مهم في التخلص من السموم. ويمكن تحضير هذا العصير اللذيذ باستخدام الجزر والشمندر السكري والخيار ورشة من الفلفل الحار. وبعد تقشير الفواكه وتقطيعها يتم عصرها ومن ثم شربها.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0