أهذه واقعية؟


مايكل يونغ

 

ادّعى رئيسان أميركيان اثنان بأنهما يتحلّيان بالواقعية السياسية، لكن إن كان هذا صحيح، فهما يمارسانها بشكلٍ سيّئ.

مع أن الرجلين قد ينفران من هذه المقارنة، إلا أن دونالد ترامب وباراك أوباما متشابهان للغاية في مقاربتهما حيال السياسة الخارجية. فالرجلان، حالما تسنّما منصب الرئاسة، تخلّيا عن مبدأ نشر الديمقراطية كقضية محورية في تعاطي أميركا مع سائر الدول، وتبنّيا بشكلٍ علني أجندة تتّسم بالواقعية السياسية، ووضعا نصب أعينهما هدفاً أساسياً يكمن في السعي إلى تحقيق المصالح الوطنية الأميركية.

واقع الحال أن ما من إدارة تتسلّم سدة الحكم من دون أن تتعهّد بأن تنكبّ على تحقيق المصالح الأميركية. لكن عبر المجاهرة بواقعيتهما، سلّط الرجلان الضوء على أوجه الاختلاف الكبيرة بين إدارتيهما وإدارة جورج دبليو بوش. فكما استبد بترامب هاجس التميّز عن إدارة أوباما، كذلك بذل هذا الأخير قصارى جهده ليبيّن أنه نقيض بوش تماماً.

يُضاف إلى ذلك تحديداً إخفاقٌ يتحمّل مسؤوليته كلٌّ من ترامب وأوباما بشكلٍ مشترك، ويتجلّى في المحنة التي ابتُليت بها الولايات المتحدة وحلفاؤها: في حين أن الرجلين حملا راية الواقعية السياسية في علاقاتهما الخارجية، إلا أنهما فشلا فشلاً ذريعاً في طريقة أداء هذا الدور. فإذا كانت الواقعية تتمثّل في تعزيز النفوذ الأميركي في العالم والحفاظ عليه، إلا أن الولايات المتحدة فقدت جزءاً كبيراً من نفوذها في عهدَي هذين الرئيسين.

يُعدّ الشرق الأوسط خير دليل على هذا الانحدار الأميركي. ومن غير المستغرب أنه طرأ على حين غرّة. فعلى حدّ تعبير المؤرّخ نيال فيرغسون في مقاله الفذّ في مجلّة فورين أفيرز العام 2010، يحلّ تداعي الإمبراطوريات بشكلٍ أسرع بكثير مما يتخيّل المؤرّخون: "ماذا لو لم يكن المسار التاريخي دوريّاً وبطيئاً، بل يتحرّك كيفما اتّفق – أي أنه تارةً يكون ثابتاً مستقرّاً، إنما قد ينطلق بسرعة فائقة في أي لحظة، وكأنه سيارة سباق؟ ماذا لو كان الانهيار لايتطلّب قروناً عدّة، بل ينسلّ بغتةً، كما اللص في عباب الليل؟"

حتماً، كان التداعي الذي أصاب الشرق الأوسط أشبه بلصٍّ تسلّل في خفاء الليل، وكان باراك أوباما هو الذي يرتدي القناع والقفّازات. فواقع الحال أن الرئيس السابق أطلق تصريحاً هامّاً خلال مقابلة طويلة أجراها معه جيفري غولدبيرغ لصحيفة "ذي أتلانتيك" في نيسان/أبريل 2016. فبعد أن برّر أوباما تحوّل الولايات المتحدة من الشرق الأوسط إلى آسيا، أردف قائلاً: "المنافسة القائمة بين السعوديين والإيرانيين -التي ساهمت في إذكاء حروب الوكالة والفوضى في سورية والعراق واليمن- تتطلب منا أن نقول لأصدقائنا وللإيرانيين إن عليهم أن يجدوا طريقة فعالة لتقاسم المنطقة وإرساء نوع من السلام البارد".

لاشكّ أن مثل هذه الأفكار القيّمة تبدو منطقية إذا ماطُرحت في صفّ لتعليم السياسة الخارجية، باعتبارها تستند إلى مفاهيم مثالية مثل المصالح المشتركة التي تصبّ في صالح الجميع، وإلى مؤلفات جون ستيوارت مِل. لكن من المستغرب للغاية أن نسمعها على لسان شخص يصف نفسه بأنه واقعي. فالواقعيّ لايتخلى بابتهاج عن حلفائه، ولايفترض أن يلقي على الدول الأجنبية محاضرة حول ماهية مصالحها العليا، حتى في ظل إبلاغهم بأن بلاده قد قررت سحب يدها من منطقتهم. بدلاً من ذلك، يحدّد أولوياته الوطنية الخاصة، ويعمل بعدها بكل الوسائل المتاحة على توفير النفوذ لتحقيقها.

وقد قام أوباما، عبر عكس عقود من السياسة الأميركية في الشرق الأوسط والاعتراف بإيران كدولة تتمتع بـ"حصص" مشروعة في المنطقة، بالتنازل عن السلطة إلى بلد يُعتبر "واقعياً" بشكل جليّ، وفسّر إنصافه الهادئ كدعوة لتوسيع سلطته الخاصة في جميع أنحاء العالم العربي. واليوم، تبدو إيران على مشارف النجاح في دفاعها عن حليفها السوري بشار الأسد، الذي تتمتع بتأثير كبير عليه. كما أنها تملك نفوذاً ملحوظاً في العراق ولبنان من خلال قوات الحشد الشعبي وحزب الله. بالإضافة إلى ذلك، يُعتبر رأيها مهماً في أي حل في اليمن، مع احتفاظها أيضاً بسلطة نافذة في أفغانستان والخليج.

هذه هي القوة الحقيقية. هي قابلة للقياس، وقد تكون شريرة، لكنها العملة الوحيدة التي يستخدمها الواقعيون، الذين لايبدون تحيّزاً أبداً عندما يتعلق الأمر بالحديث عن السياسة الخارجية.

أما مع دونالد ترامب فقد حصلنا على فهم أكثر فجاجةً بكثير للسلطة. لكن في حين بدا الرئيس السابق نظرياً ووعظياً، تجد الرئيس الحالي صاخباً ويفتقر إلى الفطنة. يبدو أنه ليس مستعداً بشكل أفضل مما كان أوباما ليكون واقعياً. ترامب يرفع صوته عالياً لكنه لايحمل عصا. لقد تعهّد باحتواء نفوذ إيران في الشرق الأوسط، لكنه يبدو غير مهتم أبداً بالمساعدة على رسم معالم النتائج في الدولة الوحيدة التي ستحدّد على نحو كبير مدى انتشار طهران الإقليمي، أي سورية. بدلاً من ذلك، يعتمد ترامب الآن على روسيا، وهي أحد خصوم الولايات المتحدة، لتولي زمام المبادرة هناك. وبينما تتدافع دول المنطقة على تقاسم سورية مابعد الحرب، ركّز الجنود الأميركيون، المتقوقعون في فقاعتهم الخاصة، على هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية، مع إيلاء اهتمام لايُذكر للوضع السوري الأوسع نطاقاً.

تتغيّر سياسات المنطقة بشكل كبير. فحلفاء أميركا القدماء يستعدون بالفعل لحقبة مابعد الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، ومن أهم معالمها العداء المتزايد بين إيران وإسرائيل. كما سبق أن بدأت روسيا، وهي قوة واقعية حقيقية، القيام بخياراتها، وموازنة دورها في هذه المواجهة المدمرة المحتملة، واستغلال المنافسة الإيرانية-الإسرائيلية لتعزيز نفوذها. ويبدو أن ترامب غير مدرك لهذا الوضع، وإن كان مدركاً له فما يعتزم القيام به حيال ذلك ليس بالأمر الواضح.

عندما تبنى أوباما وترامب الواقعية، نسيا بطريقة ما أن الوضع الطبيعي للدول يتمثّل في السعي إلى السلطة. لكن على العكس، في ما يتعلق بالشرق الأوسط، أسهب أوباما في شرح أسباب تفضيله توجيه أنظار أميركا إلى أماكن أخرى. بدوره، أتاح ترامب فرصاً وفيرة لأولئك الذين يسعون إلى توسيع نفوذهم في المنطقة على حساب أميركا. وإن كان ذلك يسمّى واقعيّة، فثمة شيء غريب غير واقعي حول هذا الموضوع.

http://carnegie-mec.org


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
تغيير الرمز

تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (وجهات نظر)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك