كيف يتحكم الامن بالسياحة العالمية؟


العمليات الارهابية التي نفذها تنظيم داعش وباقي التنظيمات المتشددة في العديد من البلدان، اثرت بشكل سلبي على قطاع السياحية حول العالم، والذي اصبح يعاني ازمة كبيرة بسبب عزوف السياح الأجانب زيارة بعض الدول بسبب المخاوف والتهديدات، وبحسب تقرير منظمة السياحة العالمية فإن قطاع السياحة الذي يعد أحد أكبر القطاعات وأكثرها دينامية ومرونة بين قطاعات اقتصاديات العالم، يشكل 10% من الناتج المحلي الإجمالي في العالم، أي ما يعادل 7.6 تريليون دولار أميركي، وقد زاد عدد السياح الدوليين من 25 مليون سائح في العام 1950 إلى 1.1 مليار عام 2014، ثم 1.2 مليار في العام 2015، ويتوقع أن يصل العدد إلى 1.8 مليار سائح بحلول عام 2030.

وقد تأثرت العديد من كبرى الوجهات السياحية حول العالم بتدهور الأوضاع الأمنية، على غرار مصر وتونس وتركيا وفرنسا، وهو ما دفع تلك الجهات الى اعتماد خطط واجراءات جديدة من اجل اعادة الثقة لهذا القطاع المهم، والعمل على جذب السياح وتشجيعهم للتغلب على مخاوفهم الأمنية، وعلى مر العقود الماضية انخفضت السياحة الدولية ثلاث مرات فقط، خلال العام 2001 بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر، وفي 2003 بسبب وباء السارس، وفي العام 2009 نتيجة الأزمة الاقتصادية العالمية، وفي كافة هذه الظروف عاد القطاع بقوة في السنوات التالية.

وفي هذا الشأن فقد أشارت أرقام الحجز المسبق لرحلات الطيران إلى استمرار انخفاض الرحلات إلى المقاصد السياحية التي تأثرت بهجمات إرهابية. وستكون تركيا من أكثر الوجهات السياحية تضررا، حيث يتوقع أن ينخفض الحجز في الفترة ما بين سبتمبر/ أيلول إلى ديسمبر/ كانون الثاني المقبلين بنسبة 52 في المئة، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. أما الحجز إلى فرنسا فيتوقع أن ينخفض بنسبة 20 في المئة خلال نفس الفترة.

وتشير دراسة، أعدتها شركة متخصصة في بيانات السفر، إلى أن أسبانيا والبرتغال وإيطاليا ستكون الوجهات البديلة المفضلة في جنوب أوروبا. وأجرت هذه الدراسة شركة "فوروارد كيز" لصالح برنامج "يو آند يورز" في راديو بي بي سي فور. وخلال الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري، زادت المقاعد المتاحة في الرحلات القادمة من بريطانيا إلى إسبانيا بنحو 19 في المئة، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، بينما زادت إلى ألمانيا بنسبة 12 في المئة، وإلى البرتغال بنسبة 12 في المئة أيضا.

ويرجع الفضل إلى شركات الطيران منخفض التكاليف في زيادة القدرة الاستيعابية لرحلات الطيران. ووفقا لشركة "فوروارد كيز"، أدت سلسلة الهجمات الإرهابية في فرنسا، والتي بدأت مع الهجوم على مقر مجلة شارلي إبدو، إلى انخفاض وصول الزائرين الأجانب إلى هناك. وعزز من اتجاه الانخفاض هجمات باريس، التي وقعت في نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2015. وعانت فرنسا من انخفاض على أساس سنوي بنسبة 5.4 في المئة، في الفترة ما بين أغسطس/ آب 2015 ويوليو/ تموز 2016، وشهدت باريس أسوأ انخفاض بنسبة 7.5 في المئة خلال نفس الفترة.

وانحفض الحجز إلى تركيا بنسبة 15 في المئة ما بين أغسطس/ آب 2015 ويوليو/ تموز 2016، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وذلك بسبب سلسلة الهجمات الإرهابية، ومحاولة الانقلاب الفاشل التي جرت في يوليو/ تموز الماضي. ويقول أوليفر جاغر، من شركة فوروارد كيز: "يسبب المسافرون مشكلة حينما يقررون السفر إلى مقاصد بديلة". وأضاف: "المشغلون وشركات الطيران يقررون استخدام طائراتهم في مسارات بديلة، لكي يملأوا المقاعد الشاغرة". وانخفض وصول الزائرين الأجانب إلى تونس بنسبة 39.4 في المئة، ما بين أغسطس/ آب 2014 ويوليو/ تموز 2015، وذلك بعدما استهدفت سلسلة من الهجمات الإرهابية، بما في ذلك الهجوم على أحد الشواطئ في مدينة سوسة، المقاصد السياحية في ذلك البلد. لكن أرقام مجلس السياحة التونسي تقول إن هناك زيادة في أعداد السائحين القادمين من الجزائر وروسيا.

فرنسا

الى جانب ذلك أعلن ماتياس فيكل، سكرتير فرنسا المكلف بشؤون التجارة الخارجية وتشجيع السياحة، انخفاض أعداد السياح الوافدين إلى فرنسا، على خلفية الاعتداءات التي شهدتها البلاد مؤخرا. وقال فيكيل، في مقابلة مع صحيفة "لو ديمانش" الفرنسية "خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، شهد قطاع السياحة تراجعا ملحوظا في أعداد السياح الأجانب الوافدين إلى فرنسا بلغت نسبته حوالي 10% وذلك بسبب المخاوف التي أثارتها موجة الاعتداءات التي ضربت البلاد". وأضاف فيكيل: "السياح الذين يأتون عادة من البلدان ذات القدرة الشرائية المرتفعة كالولايات المتحدة، ودول الخليج، وبعض دول آسيا، تراجعوا بسبب التهديدات الأمنية وانخفض عددهم في فرنسا مما شكل ضربة لقطاع الفنادق الفخمة".

وعلى الرغم من انخفاض نسبة السياحة الوافدة، اعتبر فيكل أن فرنسا "تبقى الوجهة الأولى للسياح عالميا". وأعلن المسؤول الفرنسي عن خطة استثمارية وضعتها الدولة الفرنسية لتطوير قطاع السياحة بتكلفة تصل إلى مليار يورو. وتعرضت فرنسا، منذ أواخر العام الماضي، لموجة من العمليات الإرهابية أبرزها مقتل 132 شخصا في سلسلة هجمات متتالية، وقعت خلال نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بمسرح "باتاكالان" وستاد "دو فرانس" الرياضي وأماكن أخرى، إضافة إلى حادث دهس 84 مواطنا بشاحنة في نيس، قبل فترة قصيرة من ذبح الكاهن المسن جاك هامل (84 عاما) على يد إرهابيين في كنيسة مدينة روان. وتبنى ما يعرف تنظيم داعش الإرهابي هذه الهجمات وأكد استمراره في تنفيذ عمليات مشابهة في جميع أنحاء أوروبا.

وبحسب تقارير وزارة السياحة الفرنسية، تركز التأثير في العاصمة باريس وضواحيها حيث زادت فترات إقامة السياح في المناطق الأخرى 2% في الفترة من كانون الثاني إلى حزيران. ويعتبر القطاع السياحي الفرنسي من اهم القطاعات الانتاجية في الاقتصاد الفرنسي ويعتبر هذا القطاع من الاعمدة الاساسية للإقتصاد ، كما تعد فرنسا الأولى على مستوى العالم من حيث عدد الزوار، إذ يبلغ عددهم ما يقارب 83 مليون سائح أجنبي سنويا في الوقت الذي تشكل السياحة نحو 7.4% من الناتج المحلي الاجمالي. ووفقاً لأرقام البنك الدولي، فإن فرنسا هي ثاني أكبر اقتصاد في منطقة اليورو وسادس أكبر اقتصاد في العالم، ويشكل ناتجها الاجمالي 15.3 في المئة من إجمالي ناتج الإتحاد الأوروبي، وتساهم بـ16.27 في المئة من الموازنة التشغيلية للاتحاد الأوروبي.

وبحسب الارقام الرسمية، يؤمن القطاع السياحي الفرنسي ما يقارب 1.1 مليون فرصة عمل مباشرة بالاضافة الى نحو مليون وظيفة غير مباشرة من ضمنها نحو 700 الف فرصة عمل موسمية. وتشير الاحصاءات الى ان ما يقارب 30% من العاملين في القطاع السياحي الفرنسية يعملون تحديدا في قطاع المطاعم أما 17% من القوة العاملة في السياحة الفرنسية لديهم عمل أو وظيفة في الفنادق الفرنسية. وبالدخول أكثر في تقسيم التوزيع الجغرافي لليد العاملة في فرنسا، تشير الدراسات الى ان نحو 30 من اليد العامل في هذا القطاع تتركز في العاصمة باريس أما المركز الثاني فهه لمنطقة رون الب السياحية مع نسبة 10% من اليد العاملة، كذلك تستحوذ المناطق الجنوبية المطلة على البحر البيض المتوسط والمعروفة بالكوت دازور بنسبة 10% أيضا من إجمالي اليد العاملة الفرنسية في القطاع السياحي.

وتقدّر الارقام الرسمية حجم الفائض السياحي السنوي الذي كان قطاع السياحة في فرنسا حتى العام 2013 بأكثر من 12 مليار اورو يفوق فائض صناعة الاغذية ويعتبر مصدراً مهماً للتوظيف واليد العاملة وموردا للتجارة الخارجية. وفي فرنسا ما يقارب 275 الف مؤسسة تعمل في القطاع السياحي، مع 38 موقعاً مسجلاً في التراث العالمي لليونسكو و 45 الف موقع اثري ومحفل تاريخي بالاضافة الى 8 الاف متحف و 4000 موقع سياحي. كما تشير الدراسات الى ان متوسط الانفاق اليومي للسائح الاجنبي في فرنسا يصل الى ما يقارب 60 اورو فيما أكثر من 80% من السيّاح الاجانب الذين يزورون فرنسا سنويا هم من هولاندا وإيطاليا وألمانيا وبريطانيا وبلجيكا وإسبانبا بالاضافة الى سويسرا.

ووضعت الحكومة الفرنسية العام الماضي خطة طموحة لإستقبال ما يقارب 100 مليون سائخ بحلول العام 2030، وهذه الخطة أقرت قبل الهجمات الاخيرة التي وبالتأكيد ستدفع الحكومة لإعادة النظر ببرنامجها الطموح. وبالعفل، وضعت الحكومة هدف الـ 100 مليون سائح ضمن خطة تنمية قطاع السياحة للاحتفاظ بموقع فرنسا الطليعي على الخارطة للسياحة العالمية وللإصتفادة من نمو عدد السياح حول العام ويتوقع ان يناهز الملياري سائح بحلول 2030. وبحسب تفاصيل الخطة التي وضعتها الحكومة الفرنسية لتحقيق أهدافها والي تضمن 30 بنداً بكلفة إجمالية عند مليار اورو تقريبا، ستسعى الجهات المعنية لتحفيز المحلات التجارية الواقعة في المناطق السياحية على فتح أبوابها أمام السياح أيام الاحد والتي تقفل حاليا مع عطلة نهاية الاسبوع، بالاضافة الى الاسراع في عملية بناء خط قطار مباشر يربط بين مطار رواسي - شارل ديغول والعاصمة باريس، لتوفير الوقت المطلوب بين هاتين النقطتين من ما يقارب الساعة في السيارة الى نحو 20 ديقيقة في القطارع المتوقع إنجازه.

كما تلاحظ الخطة الحكومية وضع تعرفة موحدة واجمالية لسيارات الاجرة العاملة بين مطار شارل ديغول والعاصمة باريس مع توفير خدمة الانترنت مجانا في حرم المطارات، وتكريس خط خاص بسيارات الاجرة وحافلات الركاب على الطريق السيرع الواصل بين المطار وباريس. وبحسب بندو الخطة التي وضعت لتحفيز السياحة الفرنسية أكثر في لسنوات المقبلة، أهمية انشاء 5 قطاعات سياحية نخبوية تتميّز بهم فرنسا، وهي المطبخ الفرنسي ، صناعة النبيذ، السياحة الجبلية والبيئية زكافة انواع الرياضة الشتوية بالاضافة الى قطاع مهم وهو صناعة السلع الفاخرة. وتسعى الحكومة الفرنسية أيضا ضمن خطتها الطموحة تأسيس مجلس للترويج للسياحة الفرنسية في الخارج مع العمل على تطوير استراتيجية تسويقية لهذه السياحة.

ومن الخطوات الاسياسية التي كانت الحكومة الفرنسية وضعتها لتحفيز السياحة بحلول 2030، تعزيز الشرطة السياحية في البلاد لرفع مستوى الامن للسياح بالاضافة العمل على تسهيل وتسريع اجراءات منح التأشيرات لمواطني دول الخليج وافريقيا الجنوبية والهند. ولكن من المؤكد ان العديد من بنود هذه الخطة سيتم اعادة النظر بها بعد الاعتداءات الاراهابية الاخيرة التي ضربة فرنسا، وخاصة فيما يتعلق بمنح التأشيرات ومستوى الأمن المطلوب لحماية السيا، بظل حالة الطوارئ التي تم تمديدها 6 اشهر اضافية. بإختصار يبقى حال مستقبل القطاع السياحي في فرنسا رهن التطورات الامنية والاجراءات المتخذة من قبل السلطات المعنية لتطمين السيّاح، وتأمين المرافق السياحية، ولكن يبدو ان الافق مقفلة أمام أي إنفراج على هذا الصعيد، أقله حتى رفع حالة الطوارئ.

مصر

على صعيد متصل أفاد الجهاز المركزي المصري للتعبئة العامة والإحصـاء، أن إجمالي عــدد السياح الوافدين إلى مصر من كـافة دول العالم، تراجع خلال شهر يوليو/ تموز الماضي بنسبة 41.9%. وبلغ عدد السياح نحو 5.229 ألـف سـائح خلال شهر يوليو/تموز الماضي، مقــابل 911.6 ألف سائح خلال الفترة نفسها من العام 2015 . وذكر الجهاز الرسمي، في بيان، أن من أهم الدول التي أثرت في نسبة الانخفاض، روسيا الاتحادية بنسبة 60.0% تليها المملكة المتحدة بنسبة 17.5% ثم ألمانيا بنسبة 10.4% ثم بولندا بنسبة 3.8%. وأوضح البيان، أن منطقة الشرق الأوسط سجلت أكثر المناطق إيفادا للسياح خلال شهر يوليو/تموز الماضي، بنسبة 37.3%، وأن السعودية أكـثر الدول إيفادا بنسبة 40.%.

وجاءت في المرتبة الثانية أوروبا الغربية بنسبة 31.1%، وحلت في المرتبة الثالثة أوروبا الشرقية بنسبة 10.3%، وكانت أوكرانيا أكثر الدول إيفادا للسياح بنسبة32.1%، كما بلغت نسبة السياح الوافدين من باقي دول العالم "الأمريكتين وإفريقيا وشرق آسيا والباسفيك وجنوب آسيا ودول أخرى" 21.3%. وكانت روسيا قد أوقفت كافة رحلاتها الجوية إلى المطارات المصرية عقب تحطم طائرة "إيرباص-321" التابعة لشركة الطيران "كوغاليم أفيا" نتيجة لعمل إرهابي، في شبه جزيرة سيناء بعد إقلاعها من مطار شرم الشيخ، في 31 أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي، ومقتل 217 راكبا و7 من أفراد الطاقم كانوا على متنها.

من جانب اخر نقلت صحيفة "صدى البلد" المصرية، عن مصادر ملاحية بمطار القاهرة، أن وفد الخبراء الروس، الذي وصل القاهرة لتفقد الوضع الأمني بالمطارات المصرية، قام بفحص حطام الطائرة الروسية المنكوبة. وقالت المصادر، في حديث للصحيفة، "ضم الوفد الروسي 4 من خبراء التحقيق الروس إلى جانب خبيرين ألمانيين من الشركة المصنعة للطائرة، وهي من طراز إيرباص 321، وكان برفقتهم الطيار أيمن المقدم، رئيس لجنة التحقيق في حادث الطائرة ورئيس الإدارة المركزية لحوادث الطيران بوزارة الطيران المصرية، حيث اصطحب الوفد معه مجموعة من معدات الفحص لتفقد حطام الطائرة في منطقة الإسكراب بأرض المهبط بمطار القاهرة، واستغرقت عمليات فحص الحطام حوالي ساعتين، استأنف الوفد بعدها اجتماعاته لوضع ملاحظاته على عمليات فحص الحطام".

وكانت وكالة "تاس" الروسية قد افادت في وقت سابق، استنادا إلى مصدر في العاصمة المصرية، بوصول وفد خبراء روس مكلفين بتفقد الوضع الأمني في مطارات مصر، إلى القاهرة. وتأتي هذه الزيارة استجابة لدعوة وزارة الطيران المدني المصرية، ومن المقرر أن يقوم الخبراء بتفقد المنشآت السياحية، بما في ذلك الفنادق في منتجعي الغردقة وشرم الشيخ، وكذلك التعرف على أحدث الإجراءات الأمنية التي تم اتخاذها في مطارات البلاد. وأضافت صحيفة "اليوم السابع" أنه يخطط لعقد لقاء بين الوفد الروسي وممثلين عن لجنة السياحة التابعة للبرلمان المصري.

وكان وزير الطيران المدني المصري، شريف فتحي، قد أعلن، في 22 أغسطس/آب، أن روسيا ومصر أقرتا "خارطة طريق" خاصة باستئناف حركة الطيران بين البلدين في مؤشر إلى قرب عودة السائح الروسي إلى مصر. وقال الوزير المصري إن الخطة تنص على وصول عدة وفود لتفقد المنتجعات السياحية والفنادق وعرض آخر ما توصلت إليه لجان التحقيق وآخر ما تم تطويره من الأجهزة الأمنية بالمطارات. وأشار فتحي إلى أن الحكومة الروسية، بناء على تقرير الوفد، ستحدد مدى ملائمة استئناف حركة الطيران. يذكر أن روسيا كانت قد طلبت من القاهرة اتخاذ تدابير أمنية إضافية في المطارات، وتأمين المنتجعات والمرافق السياحية في مصر بما يضمن سلامة السائح الروسي.

وكانت روسيا قد أعلنت وقف كافة رحلاتها الجوية إلى مصر منها بعد سقوط طائرة ركاب من طراز إيرباص 321 وتابعة لشركة "Metrojet" الروسية للطيران في أراضي منطقة الحسنة بشبه جزيرة سيناء، بُعيد إقلاعها من مطار شرم الشيخ المصري، في 31 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ما أودى بحياة 217 راكبا و7 من أفراد الطاقم كانوا على متنها. ولم تحدد لجنة التحقيق في الحادث سبب تحطم الطائرة بشكل نهائي، لكن الفرضية الأساسية حتى هذه اللحظة تقول إن الكارثة نجمت عن عملية إرهابية. وأدى قطع حركة الطيران بين روسيا ومصر إلى تكبد قطاع السياحة المصرية خسائر ضخمة، حيث شهد تدفق السياح إلى البلاد انخفاضا إلى النصف تقريبا.

من جهة أخرى، أفادت صحيفة "اليوم السابع" بوصول لجنة من سلطات الطيران السويسري إلى مطار القاهرة الدولي تضم 3 مسؤولين أمنيين، في زيارة هدفها متابعة إجراءات تأمين الركاب ونقل الحقائب والأمتعة والبضائع. وأكدت مصادر أمنية رفيعة المستوى بالمطار للصحيفة أن اللجنة الثلاثية السويسرية ستواصل عملها لمدة يومين في إطار خطة دورية لمتابعة الإجراءات المتبعة لتأمين الركاب والحقائب برحلات مصر للطيران المتجهة إلى جنيف. وتشهد مصر تراجعا حادا في موارد العملات الأجنبية بسبب تراجع السياحة وتراجع تحويلات المصريين في الخارج ونقص تدفقات الاستثمار الأجنبي، فقد تراجع احتياطي النقد الأجنبي لدى البنك المركزي، من 36 مليار دولار مطلع العام 2011 إلى حوالي 15 مليار دولار حاليا.

تركيا

الى جانب ذلك أظهرت بيانات رسمية، أن عدد السياح الأجانب الوافدين إلى تركيا تراجع بأكثر من 40% في يونيو/حزيران وهو أكبر انخفاض في 22 عاما. وهذه البيانات، هي الأحدث ضمن سلسلة من الأنباء السيئة للاقتصاد مع تراجع ثقة المستثمرين بفعل مخاوف سياسية وأمنية. وتضررت التوقعات الخاصة بالاقتصاد التركي أكثر بعد محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة، التي وقعت هذا الشهر بعدما كان ينظر إلى اقتصاد البلاد على أنه واحد من أبرز الاقتصادات في الأسواق الناشئة.

وتوقع بعض خبراء الاقتصاد تراجع إيرادات السياحة، أحد أعمدة الاقتصاد، بنسبة 25% هذا العام مما قد يكلف البلاد نحو 8 مليارات دولار أو ما يعادل 1% من الناتج المحلي الإجمالي. ومن المرجح أيضا استمرار الانخفاض. وأعلنت شركة "توماس كوك" البريطانية للسياحة، الخميس، تخفيض الأرباح المستهدفة لهذا العام بالكامل بعد أن اضطر عملاؤها لتغيير خطط عطلاتهم بعد محاولة الانقلاب الفاشلة. وتزدحم المنتجعات والشواطئ التركية المطلة على بحر إيجه والبحر المتوسط عادة بالسائحين الأوروبيين.

وأظهرت بيانات وزارة السياحة أن عدد السائحين انخفض بنسبة 40.86%، في يونيو/حزيران، على أساس سنوي حيث بلغ 2.44 مليون شخص خلال الشهر. وهذا هو أكبر انخفاض مسجل وفقا للبيانات التي ترجع للعام 1994. كما أظهرت البيانات أن المستوى المنخفض القياسي السابق لأعداد السائحين كان في مايو/أيار عندما هبط عدد الزوار الأجانب 34.7%. وتضررت السياحة بشدة بسبب التوتر مع موسكو بعد إسقاط تركيا طائرة حربية روسية في سوريا العام الماضي. وأوضحت البيانات أنه على الرغم من أن أنقرة وموسكو بدأتا في استعادة العلاقات في الآونة الأخيرة إلا أن عدد السياح الروس القادمين إلى تركيا انخفض 87% في الأشهر الستة الأولى من العام. بحسب رويترز.

من جانب اخر رفعت الحكومة الروسية، الحظر الذي فرضته نهاية العام الماضي على رحلات الطيران العارضة "شارتر" مع تركيا، بعد إسقاط سلاح الجو التركي قاذفة روسية فوق سوريا. ووقع رئيس الوزراء الروسي، دميتري مدفيديف، مرسوما يقضي بإلغاء الحظر والقيود المفروضة على رحلات الطيران، وفقا لبيان نشرته الحكومة على موقعها. ولتوفير الأمن لرحلات الطيران، أوعزت الحكومية الروسية لهيئاتها باتخاذ تدابير إضافية، وجاء في بيانها: "تنفيذا للمرسوم الرئاسي، توعز الحكومة الروسية باتخاذ تدابير إضافية تهدف لتوفير الأمن عند تنفيذ رحلات الطيران الجوية مع تركيا".

وكانت موسكو قد فرضت قيودا وتدابير اقتصادية ضد تركيا بعد اسقاط سلاح الجو التركي قاذفة روسية في سوريا، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ودخلت تلك القيود حيز التنفيذ في بداية العام الجاري ومنها حظر رحلات الطيران العارضة بين البلدين. وبعد اعتذار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في يونيو/حزيران، عن إسقاط الطائرة الروسية اتفق الجانبان على استئناف العلاقات بين روسيا وتركيا، ولكن الأوضاع الأمنية والسياسية في تركيا حالت دون حدوث ذلك.

وفي 9 أغسطس/اَب، صرح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في أعقاب لقائه الرئيس التركي في مدنية سان بطرسبورغ الروسية، بأن موسكو تعتزم رفع التدابير والقيود الاقتصادية المفروضة على الشركات التركية بشكل تدريجي، منوها بأن رحلات الطيران العارضة "شارتر" ستستأنف قريبا. ويشير رفع حظر الطيران إلى قرب استئناف الرحلات السياحية من روسيا إلى تركيا، وستساهم عودة السائح الروسي إلى شواطئ تركيا في إنعاش قطاع السياحة، أحد أبرز القطاعات الاقتصادية في تركيا، ولكن إعادة الثقة بشكل كامل تتطلب من الجانب التركي ضمان أمن المواطنين الروس على أراضيها.


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
تغيير الرمز
تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (سياحة)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك