فلسفة الدعاء في شهر الخير والعطاء


بسم الله الرحمن الرحيم

(واذا سألك عبادي عني فاني قريب اجيب دعوة الداعي اذا دعان)

الدعاء – مدخل تعريفي –

الدعاء في اللغة: من (دعا) فهو لفظ عربي، ويطلق (الدعاء) كصيغة مبالغة (على الشخص كثير الدعاء).

اما في الاصطلاح: فهو حالة تعبدية للخالق مستمرة تجسد الواقع بين الانسان وحاجاته وعواطفه، لا تتحدد بزمان او مكان لأنه ظاهرة متجددة حاضرة في كل وقت، لذا اختلف الباحثون في وضع تعريف جامع، فما هو الا (رجوات قلب وهمسات فؤاد ونبضات وجدان وترنيمات عابد)، والدعاء علامة الايمان، وقمة الاخلاق، وبلورة السلوك، وجوهر العبادة وامارة العبودية لقول الرسول – صلى الله عليه واله: (الدعاء مخ العبادة)، واما انه امارة العبودية وعلامة الايمان، فلانه بالدعاء وحده وعن طريقه فقط يستطيع العبد ان يحقق عبوديته الخالصة لله رب العالمين امتثالا لأمره بالدعاء والاستجابة لدعوته اليه لقوله عز من قال: (وقال ربكم ادعوني استجب لكم ان الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين).

والدعاء من اجلّ انواع العبادة فقد ورد في الحديث (الدعاء هو العبادة)، هذا يدل على عظم منزلة الدعاء في العبادة، والدعاء وارد بطبيعة الحال في القرآن الكريم كقوله تعالى في دعاء نوح – عليه السلام – (رب اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمنا وللمؤمنين والمؤمنات ولا تزد الظالمين الا تبارا)، وكذلك دعاء نبي الله ابراهيم – عليه السلام: (واذ قال ابراهيم رب اجعل هذا البلد امنا واجنبني وبني ان نعبد الاصنام)، وهناك حشد كبير من الآيات الكريمات بصيغ واساليب الدعاء على لسان الانبياء لايسع المجال لذكرها، وكما هو وارد في الاحاديث الشريفة للرسول الكريم – صلى الله عليه واله – وسنة المعصومين عليهم السلام، والدعاء يستدعي الايمان بالله تعالى ايمانا صادقا وانه سبحانه وتعالى واحد لاشريك له ولا معبود سواه وانه القادر على كل شيء، العليم بكل امر، وان نقر له بالعبودية، وان القوة والتدبير بيده، وانه لا باب لنا سوى بابه الكريم، وان الداعي يبين بدعائه، ان الذي يهيمن على العالم كله ويطلع على اخفى اموره ويحيط بكل شيء علما هو القادر على اغاثتي واسعاف مقاصدي وهو البصير بجميع احوالي والسميع لندائي لذا فلا اطلب الا منه وحده وانه يسمع صوتي وندائي وهو الذي يدير الامور كلها فلا انتظر تدبير ادق اموري الا منه وحده.

شهر العطاء هو ربيع الدعاء

شهر رمضان المبارك هو ربيع الدعاء، والدعاء هو مدرسة للإنسان يستطيع من خلال التتلمذ فيها ان يسمو الى اعلى عليين بان يصقل ذاته، ويبلور مواهبه، ويتعرف على الطاقات الكامنة في نفسه ليستخرج كنوزها من خلال الدعاء، فلو تدبر الانسان المسلم في ادعية شهر رمضان المبارك، لحصل له جزء لايستهان به من معرفة الله سبحانه وتعالى، فأدعية شهر رمضان، وخصوصا دعاء الافتتاح تزودنا بمعرفة الله تبارك وتعالى، ومعرفة صفاته واسمائه اذا ما تلوناها بتدبر وتمعن، اما اذا قرآنا الادعية دون ان نتوجه الى معانيها ونتدبر فيها، ودون ان نتعمق في كلماتها واصولها، ويسودنا الشعور باننا نقف امام خالقنا ومن بيده امرنا ومصائرنا، فان قراءة هذه الادعية سوف تصبح بالنسبة الينا كقراءة الصحف والقصص، وحينئذ سوف لا يكون الدعاء مدرسة لنا، فلننظر في شهر رمضان الكريم: كم درجة من التقوى ارتقينا؟ وكم مرتبة من الايمان ارتقينا؟ وليكن جهد الواحد منا منصبا على الحصول على درجات اعلى، وهذا لا يمكن الا من خلال السعي المكثف، وقراءة الآيات القرآنية، فالقرآن هو مدرسة الانسان، وهو الذي يربيه ويرفعه الى مصاف الملائكة، فهو يفتح امام الانسان افاقا لاتحد شريطة ان يقرأه قراءة تدبر وتفكر واستلهام واستيحاء، لا ان يقرأه وقلبه مقفل بالأغلال كما يقول الله تعالى: (افلا يتدبرون القرءان ام على قلوبهم اقفالها) فقبل كل شيء، علينا ان نفتح هذه الاقفال من قلوبنا، ونخرجها من القوقعة التي وضعناها فيها، هذه القوقعة التي يطلق عليها القرآن الكريم اسم (الغلف) في قوله عز وجل: (وقالوا قلوبنا غلف)، أي ان قلوب هؤلاء قد وضعت في ما يشبه (القمقم) ثم انغلق هذا القمقم عليها فهي لاتخرج منه، فالقلب الذي ينغلق بالشهوات ويصبح سجين الاوهام والخرافات لايمكنه ان يفهم شيئا من الحقائق، فهو ينظر الى القرآن من زاوية هذه الشهوات والاهواء، وعبر منظار الاوهام والخرافات وهذه حقيقة ملموسة لاسبيل الى انكارها.

الدعاء مفتاح لحل المشكلات

وعلى وفق ما تقدم يرى اية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله): ان بعض المشاكل التي يواجهها الانسان مقدرة له، ولا سبيل للخلاص منها، وليس امامه الا الصبر عليها وشكر الله على كل حال، ولكن مع ذلك لا ينبغي الجزع والياس ولا ترك الدعاء والتضرع، فان الله تعالى يحب دعاء عبده المؤمن، ينقل (دام ظله) قصة بقوله: كان في النجف الاشرف رجل مؤمن من اهل العلم ذا نية صادقة يسمى الشيخ محمد حسن السريرة، وكان مصابا بالسعال، فاذا سعل يخرج من صدره مع الاخلاط دم، وكان مع ذلك في غاية الفقر والاحتياج، لايملك قوت يومه، يخرج في اغلب اوقاته الى البادية الى الاعراب الذين يقطنون في اطراف النجف الاشرف، ليحصل على قوت ولو شعير، ولم يكن على مبتغاه كفاية، رغم شدة رجائه، وكان رغم ذلك قد تعلق قلبه بامرأة من اهل النجف، وقد طلبها من اهلها وما اجابوه الى ذلك لقلة ذات يده، وقد اضحى في هم وغم شديدين من جهة ابتلاءاته، فلما اشتد به الفقر والمرض وآيس من تزويج البنت، عزم على ما هو معروف عند اهل النجف الاشرف من انه من اصابه امر فواظب على الذهاب الى مسجد الكوفة اربعين ليلة الاربعاء، لابد ان يرى صاحب الامر – عجل الله فرجه، من حيث لايعلم ويقضي له مراده، وبهذا قال الشيخ: فواظبت على ذلك اربعين ليلة الاربعاء فلما كانت الليلة الاخيرة التي تزامنت مع ليلة شتاء مظلمة، مع هبوب رياح شديدة ومع بعض الامطار هبت ريح، وانا جالس في دكة باب المسجد وكانت الدكة الشرقية المقابلة للباب الاول تكون على الطرف الايسر، عند دخول المسجد، ولا اتمكن الدخول في المسجد من جهة سعال الدم، ولا يمكن قذفه في المسجد، وليس معي شيء اتقي فيه عن البرد، وقد ضاق صدري، واشتد علي همي وغمي، وضاقت الدنيا في عيني، وافكر الليالي قد انقضت، وهذه اخرها، وما رأيت احد ولا ظهر لي شيء بعد، وقد تعبت هذا التعب العظيم، وتحملت المشاق والخوف في اربعين ليلة، اجيئ فيها من النجف الاشرف الى مسجد الكوفة، ويكون لي اليأس من ذلك، فبينما انا افكر في ذلك، وليس في المسجد احد ابدا وقد اوقدت نارا لأسخن عليها قهوة جئت بها من النجف الاشرف، لا أتمكن من تركها لتعودي بها وكانت قليلة جدا اذا بشخص من جهة الباب الاول متوجها الي فلما نظرته من بعيد ادركت وقلت في نفسي: هذا اعرابي من اطراف المسجد، قد جاء الي ليشرب من القهوة وابقى بلا قهوة في هذا الليل المظلم، ويزيد علي همي وغمي، فبينما انا افكر اذا به قد وصل الي وسلم علي باسمي وجلس في مقابلي، فتعجبت من معرفته باسمي، وظننته من الذين اخرج اليهم في بعض الاوقات من اطراف النجف الاشرف، فصرت اساله من أي العرب يكون؟ قال: من بعض العرب، فصرت اذكر له الطوائف التي في اطراف النجف الاشرف، فيقول: لا لا، وكلما ذكرت له طائفة قال: لا لست منها فأغضبني وقلت له: اجل انت من طريطرة مستهزئا وهو لفظ بلا معنى، فتبسم من قولي ذلك، وقال: لا عليك من اينما كنت، ما الذي جاء بك الى هنا؟ فقلت: وانت ما عليك السؤال عن هذه الامور، فقال: ماضرك لو اخبرتني، فتعجبت من حسن اخلاقه وعذوبة منطقه، فمال قلبي اليه، وصار كلما تكلم ازداد حبي له، فعملت له السبيل من التتن، واعطيته، فقال: انت اشرب فانا ما اشرب، وصببت له في الفنجان قهوة واعطيته، فأخذه وشرب شيئا قليلا منه، ثم ناولني الباقي وقال: انت اشربه، فأخذته وشربته، ولم التفت الى عدم شربه تمام الفنجان، ولكن يزداد حبي له آنا فآنا، فقلت له: يا اخي انت قد ارسلك الله الي في هذه الليلة تؤنسني افلا تذهب معي الى ان نجلس في حضرة مسلم – عليه السلام – ونتحدث؟ فقال: اذهب معك فحدث حديثك. بعد ذلك حدثه حديثه حتى ان قال: وقد غرني هؤلاء الملائية وقالو لي اقصد في حوائجك صاحب الزمان وبت اربعين ليلة الاربعاء في مسجد الكوفة، فانك تراه، ويقضي لك حاجتك وهذه اخر ليلة من الاربعين، وما رأيت فيها شيئا، وقد تحملت هذه المشاق في هذه الليالي فهذا الذي جاء بي هنا وهذه حوائجي، فقال لي وانا غافل غير ملتفت: اما صدرك فقد برئ، واما المرأة فتأخذها عن قريب، واما فقرك فيبقى على حاله حتى تموت، وانا غير ملتفت الى هذا البيان ابدا، فقلت: الا تذهب الى حضرة مسلم – عليه السلام -؟ قال قم، فقمت وتوجه امامي، فلما وردنا ارض المسجد فقال: الا تصلي صلاة تحية المسجد، فقلت افعل، فوقف هو قريبا من الشاخص الموضوع في المسجد، وانا خلفه بفاصلة، فأحرمت للصلاة وصرت اقرأ الفاتحة، فبينما انا اقرأ واذا يقرأ الفاتحة قراءة ما سمعت احد يقرأ مثلها ابدا، فمن حسن قراءته قلت في نفسي: لعله هذا هو صاحب الزمان - عليه السلام – وذكرت بعض كلمات له تدل على ذلك، ثم نظرت اليه بعد ما خطر في قلبي ذلك، وهو في الصلاة، واذا به قد احاطه نور عظيم منعني من تشخيص شخصه الشريف، وهو مع ذلك يصلي وانا اسمع قراءته، وقد ارتعدت فرائضي، ولا استطيع قطع الصلاة خوفا منه فأكملتها على أي وجه كان، وقد علا النور من وجه الارض، فصرت اندبه وابكي واتضجر واعتذر من سوء ادبي معه في باب المسجد، وقلت له: انت صادق الوعد وقد وعدتني الذهاب معي الى مسلم – عليه السلام – فبينما انا اكلم النور، واذا بالنور قد توجه الى جهة مسلم، فتبعته فدخل النور الحضرة، وصار في جو القبة، ولم يزل على ذلك ولم ازل اندبه وابكي حتى اذا طلع الفجر، خرج النور، فلما كان الصباح التفت الى قوله: اما صدرك فقد برئ، واذا انا صحيح الصدر، وليس معي سعال ابدا وما مضى اسبوع الا وسهل الله علي الزواج من البنت من حيث لا احتسب وبقي فقري على ما كان كما اخبر صلوت الله وسلامه عليه وعلى ابائه الطاهرين.

الدعاء بمعنى القول

لقوله تعالى: (فما كان دعواهم إذ جاءهم بأسنا إلا أن قالوا إنا كنا ظالمين)، وردت آيات بهذا الصدد تشير الى ان الاستعمال القرآني للدعاء بمعنى القول وهذا يوضح ايضا تفسير القرآن بالقرآن، وغيرها كثير من المعاني.

والدعاء في القرآن الكريم من ابرز العبادات، فهو عبادة تقرب العبد الى ربه وانه من اهم الابواب التي وضعها الله تعالى لورود عباده عليه والارتباط به فضلا عن ابواب الارتباط الاخرى كالتوبة والاستغفار والخوف والخشية والشوق والرجاء والشكر، بينما الاعراض عن الدعاء عن الله جلت قدرته استكبار عن عبادته، و لذا على الانسان ان يستعين على قضاء حوائجه الدنيوية والاخروية بالدعاء والابتهال والتضرع لله سبحانه، وان العبد يقبل على ربه بالحاجة والطلب والسؤال وان الله يقبل على عبده بالاجابة.

الدعاء في الاحاديث والروايات

ان الرسول الاكرم – صلى الله عليه واله وسلم واهل بيته الكرام عليهم السلام لهم الدور الفاعل في ارساء قواعد الدعاء وتبيان اثره العميق في سلوك العبد اتجاه خالقه ونفسه ومجتمعه، ولم يتركوا بابا من ابواب حياة الانسان الا وضعوا له من الدعاء ما يختص به حيث اذ عملوا على ارتباط الانسان بخالقه في جميع تصرفاته في أي وقت كان وان ادعيتهم متضمنة نصوصا قرآنية او تكون معانيا ودلالات والفاظا قرآنية فكانت ادعيتهم عليهم السلام، كلها ذات اسلوب بليغ وعبادات بيانيه فائقة المعاني تهدف الى اصلاح النفس، وتحوي على التعاليم التي تدفع بالداعي الى التفكر في الله عز وجل ونعمه، وضرورة الوقوف امام اوامر الخالق ونواهيه، والاخذ بما فيه صلاح دينه ودنياه، وهذه الادعية العظيمة النفيسة بجملتها مقتبسه من انوار الذكر الحكيم والسنة النبوية مصوغة ببلاغة هاشمية فصيحة، ولو استعرضنا من خلال البحث بعضا على سبيل المثال لا التحديد وردت مادة (دعا) وتصاريفه ودلالاته على نحو مائة وتسعين مرة، ضمن اثنين وسبعين اشتقاقا تنوعت معانيها بتنوع سياقها في الكتاب العزيز ابرزها:-

الدعاء بمعنى العبادة

لقوله تعالى: (وقال ربكم ادعوني استجب لكم ان الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين) وهو اول معاني الدعاء واكثرها استعمالا في القرآن الكريم وهو بمنزلة العبادة. ومن المعلوم ان للدعاء مفهوم واسع وشامل يتسع لعدة اعمال عبادية وهو في حقيقته جوهر العبادة، لذا ساوى الباري جلت قدرته بين العبادة والدعاء واكد الرسول صلى الله عليه واله هذا المعنى بروايات كثيرة منها (الدعاء هو العبادة).

الدعاء بمعنى الصلاة

لقوله تعالى: (واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم)، والعكس صحيح في قوله تعالى:...(وصل عليهم ان صلاتك سكن لهم...)، والصلاة في اشهر معانيها الدعاء.

الدعاء بمعنى الاستعانة والاستغاثة:- لقوله تعالى: (اذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم...) ومفهوم الاستغاثة عموما هو مساعدة العبد في امر عظيم، وفي نفس الوقت فيه امل وثقة بالله تبارك وتعالى، وكذلك الاستغاثة بالدعاء، والطلب في العون والايمان نتيجة حالة صعبة شديدة مرت بالداعي.

الدعاء بمعنى النداء

لقوله تعالى: (اذ نادى ربه نداء خفيا قال رب اني وهن العظيم مني واشتعل الرأس شيبا. ولم اكن بدعائك رب شقيا)، ويبدو هنا ان لفظ الدعاء يفسر النداء والعكس فعليه يجوز وضع احدها مكان الاخر.

كدعاء الرسول (صلى الله عليه واله) في هذا الشهر المبارك وغيره وكأدعية الامام علي – عليه السلام، إمام البلاغة والبيان كدعاء كميل ودعاء الصباح وغيرها، وادعية الامام علي بن الحسين زين العابدين – عليه السلام - في صحيفته السجادية، كدعاء ابي حمزه الثمالي، وادعية الامامين الباقرين عليهما السلام بل حتى في نكباتهم ومصائبهم واحزانهم، فأدعية الامام الحسين – عليه السلام، في يوم عاشوراء وكذلك سيدتنا زينب – عليها السلام، فهي تشمل جميع شؤون الحياة فكانت ادعية روحية ضرورية لكل مسلم يدعو بها في المهمات، بما فيها من بركات وفضائل وحصول اعلى الدرجات، ولهم حشد هائل من الادعية في كل المناسبات والاحوال والساعات والايام. ولاحظ بهذا الصدد ادعية الايام والاشهر ولا سيما في هذا الشهر العظيم شهر الخير والعطاء والطاعة والتقوى والاحسان والبر بالفقراء وتوثيق اواصر الاخوة والمحبة والتعاطف بين المسلمين، شهر الرجوع الى الله تعالى ومحاسبة الانفس وتهذيبها وتربيتها على الطاعة وتعويدها الصبر والاحتمال، وهو شهر تعمر فيه بيوت الله تعالى بالذكر والصلاة وقراءة القرآن والدعاء والتفقه في الدين والقرب الالهي.

شهر اوله رحمة واوسطه مغفرة واخره عتق من النار، ولم يذكر الله تعالى في كتابه العزيز اسم شهر من الشهور صراحة الا هذا الشهر المبارك، ومن فضائل هذا الشهر الكريم ان الله تعالى فرض صيامه وجعل هذا الصيام ركنا من اركان الاسلام واثاب عليه الثواب العظيم فقد ورد في الحديث القدسي: (كل عمل ابن ادم له الا الصوم فانه لي وانا اجزي به)، وان هذا الشهر جمع من الخير مالم يجمعه شهر اخر فهو الشهر الذي انزل الله فيه القرآن، هدى الناس الى دينه وانه القانون الالهي للبشرية جمعاء، وانه شفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين، فيه ليلة القدر، وما ادراك ما ليلة القدر، ليلة القدر خير من الف شهر، فرض الله في هذا الشهر صيام نهاره واحياء ليله بالعبادة والدعاء وكثرة تلاوة القرآن وتدبر معانيه، فهو شهره الذي نزل فيه، وفي قراءته غذاء روحي وتركيز وتعميق الايمان في نفسية المؤمن وان الله جعل تحديد ليلة القدر مبهما حتى تكون كل ايام رمضان خيرا ورحمة وهداية وديمومة للعمل الصالح في كل الشهر.

ولما نزلت اية الصيام في السنة الثانية للهجرة خرج رسول الله – صلى اله عليه واله وسلم – يخبرهم بذلك مبشرا ومنوها بفضل هذا الشهر قائلا: (اتاكم شهر رمضان شهر خير وبركة يغشاكم الله فينزل فيه الرحمة ويحط الخطايا ويستجيب الدعاء)، وان الصيام هو العبادة الوحيدة التي لايدخلها الرياء، اذ لايطلع عليها الا الله تبارك وتعالى، فان المرء قد يرائي بصلاته، ليقال انه عابد وقد يرائي بصدقته او جهاده او بغير ذلك من اعمال البر والطاعة ليقال انه مجاهد محسن متصدق، لكن الصوم قد تنزه عن ذلك وتلك من صغائر النفس وعبث الشيطان، قال تعالى: (فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه احدا)، وفي الحديث القدسي: (من اشرك بعمله العبادي فهو لشريكي)، وقد شهد الله تبارك وتعالى لعبادة الصوم بان (نوم الصائم عبادة، نفسه تسبيح ودعاءه مستجاب وعمله مضاعف)، لارتباطها بالنفس والسمو الروحي ونقاء الضمير ونظافة القلب.

والصوم يربي في نفس المؤمن خلق المراقبة والاخلاص حتى يعبد ربه، وكانه يراه فليس من ماهية الصيام الافعال الظاهرة المحسوسة التي تظهر في بقية العبادات ابتغاء حب الثناء والمدح وان بين الصوم والدعاء رباطا وثيقا وعلاقة مقدسة، وهي التقرب الى الله في شهره من خلال الذكر الحكيم والادعية والمناجاة، و لان في هذا الشهر ابواب السماء مفتحة للتوبة والانابة وقبول الاعمال الصالحة والطاعات، على الرغم من ان قبول الاعمال في كل الاوقات، ولكن لهذا الشهر شهر الله خصوصية لإحياء كل لحظة فيه بجميع انواع العبادة و بما فيها (مخ العبادة) كما ورد عن الرسول الكريم صلى الله عليه واله وسلم وهو الدعاء، والدعاء هو اقبال العبد على الله والاقبال هو روح العبادة، والعبادة هي الغاية من خلق الانسان لقوله تعالى: (وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون).

الدعاء سلاح المؤمن

من خلال هذه المعاني الصريحة الواضحة نستطيع ان نجد ونوضح قيمة الدعاء وقيمة العبادة بانها تشد الانسان الى الله وتربطه به تعالى و لذا فان قصد التقرب الى الله في العبادة امر جوهري اساسي في تحقيقها، فالعبادة في حقيقتها توجه الى الله واقبال عليه ابتغاء لمرضاته، ولا توجد عبادة تقرب الى الله اكثر من الدعاء، لانه اقبال الى الله فقد ورد عن الرسول – صلى الله عليه واله وسلم وال البيت عليهم السلام (عليكم بالدعاء فإنكم لا تتقربون بمثله)، وعن الرسول الاكرم – صلى الله عليه واله: (الدعاء سلاح المؤمن وعماد الدين)، وقال عليه الصلاة والسلام: (ثلاثة لاترد دعوتهم، الصائم حتى يفطر، والامام العادل، ودعوة المظلوم يرفعها الله فوق الغمام وتفتح لها ابواب السماء، ويقول الرب وعزتي وجلالي لانصرنك ولو بعد حين)، وقال عليه الصلاة والسلام: (الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة)، ويتوضح مدى الصلة والترابط بين الدعاء وشهر العبادة كونه شهر التوبة والاستغفار والانابة لقوله تعالى: (شهر رمضان الذي انزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه).

وورد عن النبي المصطفى صلى الله عليه واله وسلم: (لو يعلم الناس ما في رمضان من الخير لتمنت امتي ان يكون رمضان السنة كلها)، وروي عنه صلى الله عليه واله مخاطبا الصحابة والمسلمين، (قد جاءكم شهر رمضان، شهر مبارك، كتب عليكم صيامه، تفتح فيه ابواب الجنة، وتغلق فيه ابواب الجحيم وتغل الشياطين) فكان الرسول – صلى الله عليه واله وسلم واهل بيته الكرام يحتفون بشهر رمضان ويفرحون بمقدمه ويجتهدون العبادة فيه ويكثرون من الصلاة، ومن قراءة القرآن والادعية كدعاء رؤية هلال رمضان ودعاء الافتتاح، ودعاء السحر الموسوم (بالبهاء)، ودعاء ابي حمزه الثمالي وهو دعاء عظيم المضامين له اثار مباركة في معراج الروح والرقي والاخلاقي للسالكين، ودعاء الايام والليالي وفي اواخره دعاء وداع رمضان وغيرها كثير، وان الزيارات الشريفة ومراسيمها للمعصومين عليهم السلام، تعد في حيز واسع منها دعاء كالوارد في زيارة امين الله المأثورة عن الامام زين العابدين عليه السلام، بعد الزيارة مباشرة: (اللهم فاجعل نفسي مطمئنة بقدرتك راضية بقضائك مولعة بذكرك ودعائك محبة لصفوة اوليائك...)، او ما دعي به بعيد الزيارات كدعاء الحسين – عليه السلام – يوم عرفة، كذلك الدعاء بعد زيارة عاشوراء، ومن اعتبارات الاجابة الاستغفار قال الله تعالى في محكم كتابه العزيز: (وما كان ليعذبهم وانت فيهم..)، وكذلك: (وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون)، وقيل في ذلك: امانان لأهل الارض، رفع احدهما وهو وجود النبي – صلى الله عليه واله وسلم وبقي الاخر وهو الاستغفار، وتقدم الاستغفار على الدعاء من شروط التحقق قال تعالى: (ربنا اغفر لنا ذنوبنا واسرافنا في امرنا وثبت اقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين) واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين...

* باحث في مركز الامام الشيرازي للدراسات والبحوث

............................................
المصادر والمراجع
بحار الانوار: محمد باقر بن محمد تقي المجلسي، مؤسسة الوفاء، بيروت – لبنان، 1305 هـ
تاج العروس: السيد محمد مرتضى الحسيني الزبيدي، دار الفكر، بيروت – لبنان، د – ت.
الدعاء في القرآن الكريم:- محمد عبود زوين، دار الكتب العلمية، بيروت – لبنان، ط1 – 2012 م.
سنن ابي داود: سليمان بن الاشعث السجستاني الازدي، تحقيق: شعيب الارناؤوط واخرون، دار الرسالة العالمية، ط1، 1430 هـ - 2009 م.
سنن بن ماجة: محمد بن يزيد بن ماجة القزويني، تحقيق شعيب الاناؤوط واخرون، دار الرسالة العالمية، ط 1، 2011 م
شهر رمضان – بصائر واحكام: اية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي، دار محبي الحسين – عليه السلام -، ط1، 1425 هـ - 2004 م.
العلم النافع – سبيل النجاة: اية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله)، مؤسسة الرسول الاكرم (صلى الله عليه والله) الثقافية، ط2، 1429 هـ.
مجلة ينابيع – الدعاء حقيقته وفلسفته: صاحب محمد حسين نصار، العدد الثامن، 1426 هـ - 2005 م.
المعجم المفهرس لالفاظ القرآن الكريم: محمد فؤاد عبد الباقي، دار الكتب المصرية، 1364 هـ
مسند احمد بن حنبل: ابو عبد الله احمد بن محمد حنبل بن هلال بن اسد الضيباني، تحقيق: شعيب الارناؤوط واخرون، مؤسسة الرسالة العالمية، ط، 1421 هـ - 2001 م.
مفاتيح الجنان: الشيخ عباس القمي، مؤسسة سحاب دانش، قم المقدسة – ايران، 1387 هـ.
وسائل الشيعة: الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي، مؤسسة ال البيت عليهم السلام لأحياء التراث، قم المقدسة، د – ت.


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
تغيير الرمز

تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
فيسبوك