هل يتعرض ابني الى تنمر مدرسي؟


في حادثة غريبة من نوعها نقلت على احدى الوكالات الإخبارية تلميذ يبلغ من العمر 13 عاما يطلق سهم على مدرسه في احدى مدارس مدينة برشلونة الاسبانية وبحسب وسائل الاعلام الاسبانية ان سبب الحادثة أراد الطالب ان يطلق ذلك السهم على أحد زملائه في المدرسة.

عندما يرتكب تلميذ مثل هكذا جريمة تتراود علينا الكثير من التساؤلات وهي:

لماذا ارتكب التلميذ هذه الجريمة؟ ماهي أسبابه؟ ولماذا التجئ الى هكذا نتيجة؟ وهل قامت الإدارة المدرسية بواجبها للبحث والتصدي امام هكذا اعتداءات؟ وما الاثار الناتجة عن هذه الاعتداءات؟

فلو تأملنا في الجريمة ان التلميذ لم تكن نيته قتل الأستاذ لابل كان يهدف الى قتل زميله وحاول الأستاذ حماية التلميذ الاخر لذا وقع ضحية الحادث معنى ذلك ان التلميذ كان يعتدي على زميله بطريقة البلطجة او التسلط او الترهيب او الاستقواء والذي يعرف بمصطلح اضبط التنمر المدرسي.

حيث بات التنمر المدرسي يتعدى من انه مشكلة الى ظاهرة متفشية في المدارس وتفاقمت درجة خطورتها من كونها استعراض العضلات اللفضية او البدنية البسيطة على الآخرين والتي تتمثل بالشتم أو الدفع أو الضرب يمكن ملاحظة تكرارها في كثير من المدارس وما ينجم عنها من آثار سلبية. الى ارتكاب جرائم كبيرة كما حدثت مع هذا التلميذ.

ان للتنمر أسباب كثيرة ومتنوعة تعتمد جميعها على الاضطرابات النفسية التي يعاني منها الأطفال قد يعيش الطفل ظروف اسرية متعبة او ظروف مادية متدنية وربما زيادة الاسراف والدلع أيضا او أحيانا نقص عاطفي من قبل الاسرة وقد تكون الأسباب صحية او جسدية ربما يعاني من مرض معين او نقص جسدي تجعل منه شخصية عدوانية مع رفاقه في الدراسة وأحيانا تأثير وسائل الاعلام يعني تكون مسألة مكتسبة من برامج معين هو يتابعها.

الاثار السلبية

ان الشخص الضحية الذي يتعرض الى التنمر من قبل رفاقه في المدرسة أي من يشهد التنمر في محيطه بالإضافة لتعرضه الى أضرار آنية فهو يؤدي مستقبلا لاضطرابات عقلية ونفسية، ويؤدي حتى الى الوقوع في الادمان، أو الانتحار.

فقد أفادت دراسة أمريكية بأن الأطفال الذين يتعرضون للتنمر من أقرانهم في الصف الخامس الدراسي تزيد على الأرجح فرص إصابتهم بالاكتئاب ومعاقرتهم للمخدرات والخمر في عمر المراهقة مقارنة بنظرائهم الذين لم يتعرضوا له. وفق ما جاء في وكالة رويترز.

واثبتت الدراسة ان 4300 طالب مع بدء دراستهم في الصف الخامس، أي حوالي في عمر 11 عاما. ولدى وصول هؤلاء الطلبة إلى الصف العاشر تبين أن 24 في المئة منهم شربوا الخمر و15 في المئة دخنوا الماريجوانا و12 في المئة التبغ.

التخلص من شعور الألم

وقد فسرت كبيرة الباحثين في هذه الدراسة فاليري إيرنشو سبب لجوء الأطفال الذين يتعرضون الى التنمر الى اقتناء الخمر والمواد المخدرة حيث قالت، "اعتمدنا على فرضية المداواة الذاتية عندما حاولنا أن نفهم السبب وراء لجوء ضحية التنمر من أقرانه" إلى التدخين وتعاطي المواد المخدرة. وفق رويترز.

وأضافت إيرنشو لرويترز هيلث عبر البريد الإلكتروني "هذا يعني أن الناس تلجأ إلى تعاطي المواد المخدرة لمحاولة التخلص من شعورها بالألم أو السيطرة على مشاعرهم". وقالت "وهكذا يجتاح من يتعرضون للتنمر شعور سيء أو يصابون بأعراض اكتئاب لذا فإنهم ربما يتعاطون المواد المخدرة في سعيهم للشعور بتحسن".

ضحايا التنمر

وفي هذه الدراسة حقق الباحثون في بيانات ثلاث دراسات أجريت في الفترة بين عامي 2004 و2011 بين طلبة في مدارس في هيوستون ولوس أنجليس وبرمنجهام في ولاية ألاباما. وسئل الطلبة عما إذا كانوا دخنوا التبغ أو الماريجوانا أو شربوا الخمر على مدى 30 يوما سبقت خضوعهم للدراسة ومدى تعرضهم للتنمر من أقرانهم خلال العام الدراسي السابق لخضوعهم للدراسة. وشملت أسئلة التعرض لتنمر من زملاء الدراسة الإيذاء الجسدي مثل الدفع بقوة أو الركل وكذلك الإيذاء النفسي مثل تعرضهم للتهكم أو التحدث عنهم بما لا يسرهم أمام أطفال آخرين. وفق رويترز.

وفي بداية الدراسة في الصف الخامس الدراسي قال نحو عشرة في المئة من المشاركين إنهم كانوا ضحايا تنمر من أقرانهم وكان ذلك أكثر شيوعا بين الأطفال الذين يعانون من أمراض مزمنة أو من الأقليات أو فتيان. وفي الصف السابع تحدث نحو اثنين بالمئة عن أعراض اكتئاب. وبنهاية الدراسة في الصف العاشر كان التدخين وتعاطي المواد المخدرة.

مشكلات نفسية

ان الطفل الذي يتعرض للتنمر من طفل في نفس المرحلة العمرية له ولا يستطيع ان يدافع عن نفسه يؤدي ذلك إلى مشكلات نفسية إذ يلجأ المراهقون الذين يشعرون بالاكتئاب والضيق إلى العزلة عن أقرانهم ويفقدون الاهتمام بمعظم الأشياء. وقالت بوني ليدبيتر، وهي باحثة نفسية بجامعة فكتوريا في كندا، في رسالة عبر البريد الإلكتروني "إن المراهقين بحاجة إلى اكتساب سبل للتعامل مع أزمة أقرانهم قبل أن تتحول إلى تنمر". وربما في حالات أخرى ونتيجة لهذه الضغوط النفسية التي يمرون بها تجعل منهم طفل عدواني يتنمر على اقرانه لكي يثأر الى نفسه.

انخفاض المستوى الدراسي

إضافة الى الاضرار النفسية والانحرافات الاجتماعية أيضا انخفاض المستوى الدراسي للطفل الذي يتعرض الى التنمر داخل المدرسة حيث اكتشف باحثون أن الطلبة الذين تعرضوا للتنمر في الكثير من أوقاتهم داخل المدارس كانوا أكثر عرضة لخطر انخفاض درجاتهم الدراسية وتواصلهم داخل الفصول. كما اكتشفوا أن الطلبة الذين لم يتعرضوا للتنمر سوى في سنوات دراستهم الأولى نجحوا في اكتساب اعتزازهم بأنفسهم وتحسن أداؤهم الدراسي عندما توقف تعرضهم لهذا التنمر بعد ذلك. وفق رويترز.

فهم الاضرار

وقال جاري ليد قائد فريق البحث الذي أجرى الدراسة لخدمة رويترز هيلث "إن التنمر والتعرض له داخل المدارس في سنوات الدراسة الأولى صار (موضوعا) أكثر أهمية خلال الأعوام الماضية لأننا صرنا أكثر دراية بالضرر الذي يسببه." وأضاف جاري الباحث في علم النفس في جامعة ولاية أريزونا أن "المعملين وأولياء الأمور ومديري المدارس وكل من له صلة بالطفل في عمر دخول المدرسة. عليهم جميعا أن يفهموا تلك الأضرار." وفق رويترز.

وشملت الدراسة 383 طفلا نصفهم من البنات والنصف الآخر من البنين بدءا من مرحلة رياض الأطفال ووصولا إلى السنة النهائية في مرحلة الثانوية. وخلال الدراسة تم تصنيف المشمولين في قاعدة بيانات إلى فئات طلبة نادرا ما تعرضوا للتنمر أو لم يتعرضوا له أصلا أو تعرضوا له في السنوات الدراسية الأولى فقط وآخرين تعرضوا له في سنوات دراستهم الأخيرة وغيرها من الفئات.

وقفة...

علينا ان لا نمرر سلوك التنمر المدرسي مرور الكرام نعم هو أكثر انتشارا في دول الغرب لكنه أصبح ظاهرة مقلقة أيضا في الدول العربية حيث سجلت المدارس السعودية حالات ليست بقليلة عن التنمر المدرسي ما ادى الى تغييب التلاميذ عن فصولهم الدراسية بسبب مايتعرضون اليه من مضايقات من قبل اقرانهم في الفصول الدراسية.

ومن المؤكد ان الأسباب التي جعلت انتقال التنمر الى اولادنا هو تفشي الاعلام الغربي ووسائل الاعلام الغربية التي نقلت بدورها هذه الممارسات الخاطئة الى اذهان أطفالنا وسلوكهم العدواني وان هذا السلوك ان لم يكافح منذ بدايته بحسب رأي المختصون سوف يؤدي الى تكون أطفال منحرفين أخلاقيا ومتمردين على قوانين المجتمع ومن السهولة انجرافهم الى طريق الاجرام بكافة انواعه.

من اجل ذلك على الجهات التربوية المختصة سواء على مستوى المعلم أو الإرشاد أو الإدارة المدرسية أو الإشراف الطبي أو التربوي، ان تهتم بهذه المشكلة داخل المدرسة وتبدأ برقابة هكذا حالات ومعالجتها من خلال تدخل الارشاد والاشراف التربوي وعمل حلقة وصل مع الاسرة التي أيضا بدورها ان تراقب أولادهم وحتى بناتهم في حين ظهرت عليهم علامات العنف او بالعكس الاكتئاب والعزلة فالمتنمر والضحية بحاجة الى رعاية ومعالجة لكي يجتازوا ازمتهم.


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
انقر لاضافة تعليق
تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (علم نفس)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك