كازو إيشيكورو Kazuo Ishiguro يفوز بجائزة نوبل


فاز بجائزة نوبل لهذا العام (2017) الروائي البريطاني الجنسية الياباني المولد كازو إيشيكورو Kazuo Ishiguro. وفيما يلي مقال عن حياته بقلم محرري موسوعة المعارف البريطانية Encyclopedia Britannica:

ولد كازو ايشيكورو في 8 تشرين الثاني عام 1954 في مدينة ناكازاكي Nagasaki اليابانية. وهو روائي بريطاني من أصل ياباني معروف بحكاياته الغنائية الخاصة بالندم المقرون بالتفاؤل البارع. وفي عام 2017 حصل على جائزة نوبل للأدب لأعماله لأنه " قد عرى في رواياته التي تتسم بقوة عاطفية عظيمة الخواء الكامن تحت شعورنا الواهم بالعلاقة بالعالم".

هاجرت عائلة ايشيكورو إلى بريطانيا عام 1960 حيث التحق بجامعة كنتKent وحصل على البكالوريوس1978، وجامعة أيست أنجلياEast Anglia وحصل على الماجستير1980. وبعد تخرجه عمل في مؤسسة خيرية للمشردين وبدأ الكتابة في وقت الفراغ. وقد لفت الانتباه أصلا عندما اشترك بثلاث قصص قصيرة في مقتطفات أدبية مختارة بعنوان (Introduction 7: Stories by New Writers المقدمة 7: قصص لكتّاب جدد) عام 1981.

كانت أولى رواياته (A Pale View of Hills التلال الشاحبة) عام 1982، وهي تروي بالتفصيل ذكريات إتسوكو Etsuko لما بعد الحرب، وإتسوكو إمرأة يابانية تحاول أن تواجه انتحار ابنتها كيكو Keiko. وفي روايته (An Artist of the Floating World فنان من العالم الطليق) عام 1986، يؤرخ لحياة العجوز ماسوجو أونو Masuji Ono الذي يواجه على نحو متزايد الحياة اليابانية المقلِّدة للثقافة الغربية في الفترة التي تلت الحرب العالمية الثانية، وهي تروي سيرة الكاتب السابقة كفنان سياسي يعمل ضمن الدعاية الامبريالية. وقد استخدم في روايته الفائزة بجائزة البوكر (The Remains of the Day ما تبقى من اليوم) عام 1989وأخرجت على شكل فلم عام 1993، وجرى سرد الرواية باستخدام ضمير المتكلم first-person narrative حول ذكريات ستيفنز Stevens رئيس الخدم الإنكليزى، والذي حالت رسمية قناعه المحتشم دون إدراك ما يجري حوله ودون ألفته مع المجتمع. وبنشر (The Remains of the Day)، أصبح إشيكورو واحدا من بين أفضل الروائيين الأوربيين شهرة وهو في الخامسة والثلاثين فقط من عمره. وركزت روايته التالية (The Unconsoled من لا عزاء لهم) عام 1995، وهي انحراف أسلوبي جذري عن رواياته التقليدية المبكرة التي لاقت تعليقات متفاوتة عميقة على نقص في تبادل الأفكار وغياب الإحساس- حين يصل عازف بيانو يعمل في حفلة موسيقية إلى إحدى المدن الأوروبية ليقدم معزوفة موسيقية.

وتعتبر روايته (When We Were Orphans عندما كنا أيتاما) عام 2000 ممارسة ضرب من رواية الجريمةcrime-fiction على خلفية الحرب الصينية اليابانية Sino-Japanese War في ثلاثينات القرن العشرين. وهي تدور حول تقصّي رجل بريطاني عن والديه اللذين اختفيا خلال طفولته. وفي عام 2005 نشر إيشيكورو روايته(Never Let Me Go أبدا لا تدعني أذهب) التي أُخرجت فلما عام 2010 وهي ومن خلال قصة ثلاث مستنسلات آدميةhuman clones، تحذّر من المآزق الأخلاقية التي تثيرها الهندسة الوراثية. أما روايته (The Buried Giant المارد الدفين) التي نشرها عام 2015، فهي قصة فانتازيا وجودية existential fantasy مأخوذة من خرافة آرثرية (نسبة إلى Arthur البطل الأسطوري البريطاني).

وفي عام 2009 نُشرت له مجموعة قصصية تحت عنوان(Nocturnes: Five Stories of Music and Nightfall لوحات ليلية: خمس قصص عن الموسيقى والغسق). كما أنه كتب سيناريوهات للتلفزيون البريطاني وأخرى لفلميه اللاحقين(The Saddest Music in the World الموسيقى الأكثر حزنا في العالم) عام 2003 و(The White Countess السيدة النبيلة-الكونتيسة- البيضاء)عام 2005. وقد عُيّن ضابط فروسية في الإمبراطورية البريطانية Officer of the Order of the British Empire (OBE)عام 1995.


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
تغيير الرمز

تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
فيسبوك