اللاجئون السوريون بعد اعتداءات ألمانيا: ترقب وخوف من الأسوأ

2178 2016-07-27

عاد الجدل حول موضوع اللاجئين في ألمانيا ليشتد مجددا بعد تورط لاجئين في اعتداءات شهدتها ألمانيا مؤخرا. بالمقابل أثارت هذه الهجمات تخوفات في صفوف اللاجئين من أن تؤثر على وضعيتهم في بلدهم الجديد.

خلال أسبوع واحد شهدت ألمانيا أربعة اعتداءات دامية، فلم يكد الألمان يستوعبون صدمة الهجوم الأول حتى توالت أحداث أخرى. هذا التزامن بين الاعتداءات الأخيرة خلق تخوفات كبيرة في الشارع الألماني من أن البلاد أصبحت مستهدفة بشكل أكبر وستعرف مزيدا من الهجمات مستقبلا. من جهة أخرى سلطت هذه الهجمات الضوء مجددا على موضوع اللاجئين، الذي يثير جدلا كبيرا وانقساما داخل المجتمع الألماني، بحكم أن المتورطين في ثلاثة من هذه الاعتداءات هم لاجئون اثنان منهما سوريون. اليمين المتطرف في ألمانيا وفي مقدمته حزب البديل من أجل ألمانيا لم يفوت هذه الفرصة لنشر خطاباته المعادية للاجئين حتى بعد التأكد من أن دوافع هذه الاعتداءات لم تكن كلها إرهابية. أما في أوساط اللاجئين وتحديدا السوريين منهم فينتشر الخوف والترقب لما ستسفر عنه هذه الاعتداءات وردود الفعل الألمانية على مستوى الشعب والسلطة معا. وهو ما انعكس في وسائل التواصل الاجتماعي.

"السوريون يشعرون بالخجل"

وبعد اعتداء فورتسبورغ الذي تورط فيه لاجئ أفغاني هاجم ركاب قطار قبل أن تقتله الشرطة التي أعلنت أنه مرتبط بتنظيم داعش، واعتداء ميونخ الدامي الذي تبين أن مرتكبه مهووس بعمليات القتل الجماعي، ثم قتل لاجئ سوري لسيدة ألمانية حامل لدوافع شخصية. وأخيرا صبّ اعتداء أنسباخ الانتحاري وارتباط منفذه بتنظيم داعش الزيت على النار. ونقلت صحف ألمانية أن عدد اللاجئين المتشبه في تشكليهم خطرا إرهابيا في ألمانيا ويخضعون لاستجواب الجهات الأمنية ارتفع مؤخرا حيث توجد 410 حالات تخضع للمراقبة.

كل هذا يلقي بظلاله على حياة اللاجئين في ألمانيا. هؤلاء عبروا عن قلقهم ومخاوفهم وحتى "خجلهم" في مواقع التواصل الاجتماعي. باسل يوسف أحد هؤلاء. هو لاجئ سوري يعيش في ألمانيا منذ تسعة أشهر. وفي أول رد فعل منه على ما حدث، نشر على صفحة "البيت السوري في ألمانيا" على فيسبوك -وهي إحدى الصفحات الأكثر متابعة من طرف الجالية واللاجئين السوريين في ألمانيا- نشر اقتراحا للخروج في مسيرة للتنديد بالاعتداءات التي حصلت وتوضيح أنها مجرد أعمال فردية لا تمثل جميع السوريين معتبرا أن هذه الأعمال باتت تسيء لسمعة اللاجئ السوري في أوروبا وفي ألمانيا بشكل خاص. وفي حوار أجرته DW عربية مع باسل، يقول إن أكثر ما يشعر به اللاجئون السوريون الآن هو الخجل مما حدث، لأن لاجئين سوريين تورطوا فيه.

خوف من ردة فعل الألمان

وفيما يرى باسل أن لا خوف من ردود أفعال عدائية من الألمان على خلفية ما حدث "لأن الشعب الألماني واع ويعرف أنها أعمال فردية ولا يجب التعميم"، تخشى فاطمة اللاجئة السورية المقيمة في برلين من تداعيات هذه الاعتداءات على حياتها اليومية خاصة أنها لم تحصل بعد على إقامة في ألمانيا، رغم أنها جاءت إلى البلد منذ حوالي سنتين. وتقول فاطمة في تصريحات لـDW عربية "أي شيء يقوم به لاجئ سوري يؤثر على النظرة العامة إلينا، وتزداد نظرات الريبة والانزعاج منها كلما ازداد هذا النوع من الهجمات رغم أن من يفعلونها لا يعبرون عن كل السوريين". وتضيف فاطمة "أخاف من كل شيء.

من أن تتأثر إجراءات الإقامة ولا أتمكن من جلب زوجي وابني من سوريا. وأخشى من أن تزداد نظرات القلق مني في المواصلات العامة". وقال وزير داخلية ولاية بافاريا إن اللاجئ السوري منفذ الهجوم سبق وأعلن الولاء لداعش، ورجحت مصادر إعلامية في نفس الوقت أن يكون إحباط الشاب هو مادفع به للقيام بالاعتداء حيث تم رفض طلب لجوئه وسبق أن حاول الانتحار مرتين. وتقول فاطمة "الوضع النفسي للاجئين سيء جدا. طبعا هذا لا يبرر ارتكابهم لجرائم كهذه ولكن هناك من يشعر باليأس وفقد الثقة في ألمانيا فلا يوجد ما يشعرهم أنهم في أمان، وعندما يلتقي هذا الشعور مع قلة الوعي والثقافة نجد البعض يتوجه نحو الانحراف". مع ذلك ترى فاطمة أن التغطية الإعلامية لهذه المواضيع يكون فيها الكثير من التضخيم والإجحاف: "إذا كان في ألمانيا ما يقارب نصف مليون لاجئ سوري وارتكب واحد منهم فقط جرما تكون العاقبة على الجميع ويتم تصويرهم على أنهم جميعا سيئون".

"شكرا ألمانيا"

أحد المعلقين على فيسبوك اقترح أن يعود اللاجئون السوريون إلى إعادة إطلاق حملة "شكرا ألمانيا" التي كانوا أطلقوها بعيد استقبال ألمانيا لمئات الآلاف منهم لشكر أنغيلا ميركل والشعب الألماني، وهي الحملة التي لقيت ترحيبا وقتها. وكتب سامر عودة: "يا جماعة الخير .. ما بعرف اذا بتوافقوني الرأي أو لأ ... بس أنا كتير حبيت فكرة وقت البيت السوري في ألمانيا عمل حملة Danke Deutschland وحاسس أنو من المناسب نعيدها ونوزع ورد عالعالم بكل ألمانيا ونقلهم شكراً على كل شي عم يقدموه للناس اللي عم تجي لهون. أنا رأيي نرجع نعمل هالحملة بسبب الأحداث اللي عم تصير منشان نوضح للألمان أنو نحن منحبن وما منتفق مع الأحداث اللي عم تصير".


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
تغيير الرمز

تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (صحافة دولية)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك