عصفور تويتر: عندما يغرد داخل قفص الإخفاقات

1917 2017-02-16

تويتر يغرد بعيدا عن مستخدميه، هكذا يبدو موقع التواصل الاجتماعي الذي انطلق منذ عشر سنوات ويكافح منذ وقت طويل لتحديد غرضه الأساسي قد ينتهي به المطاف إلى اتجاه سيتحدد بناء على رغبة من يشتريه، وذكر في مصادر معنية إنه ليس من الواضح مدى سرعة تويتر في المضي قدما في صفقة البيع لكن الشركة تتحرك لإضفاء الطابع الرسمي على العملية. والصفقة ليست مؤكدة نظرا لغموض التوقعات المالية للشركة وارتفاع سعر البيع حيث بلغت القيمة السوقية لتويتر ما يزيد على 16 مليار دولار، وفي الآونة الأخيرة يعاني موقعتويتر على المستوى المادي رغم التغريدات الكثيفة والعديدة والمثيرة للجدل التي ينشرها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على صفحته على الموقع، وهذه التغريدات وإن كانت قد أسهمت في تسليط الضوء على الموقع، لكنها لم تتمكن من انتشاله من أزمته المادية، إذ أعلنت شركة "تويتر" عن أرباح بلغت 717 مليون دولار للربع الرابع لتخذل توقعات "وال ستريت" وتزداد أرباحها بنسبة 1 في المائة فقط مقارنة بالربع ذاته العام الماضي.

لكن الانخفاض بنمو الأرباح يعود لتراجع غير قطاع الإعلانات التجارية، بالأخص في الولايات المتحدة، حيث تراجع بنسبة 7 في المائة، فالشركة تجد صعوبة بالتنافس للحصول على الإعلانات التجارية وسط الخدمات المتسارعة الأخرى بالإنترنت.

في حين عدد المستخدمين فيبقى ثابتاً إذ بلغ 319 مليون مستخدم نشط في الربع الرابع، ليرتفع الرقم بمقدار مليونين فقط منذ الربع الثالث، وانخفض سعر السهم بمقدار 10 في المائة قبل بدء التداولات، بعد الإعلان عن أرباح الشركة.

أما فيما يخص اخر التطورات شركة تويتر أعلنت هذه الشركة التي تشرف على الموقع الاجتماعي الشهير، عن تعديلات جديدة تهدف إلى الحد من الإساءات على الموقع، وجاءت هذه الخطوة بعد تعرض تويتر لانتقادات شديدة بسبب المضايقات التي يتعرض لها مستخدموه وإخفاق الشركة في إيجاد مشتر للموقع بعد شهور من الشائعات في هذا الصدد.

الى ذلك أظهرت دراسة نشرت أن القوميين أصحاب البشرة البيضاء والذين يعرفون أنفسهم كمتعاطفين مع النازيين ويعيش أغلبهم في الولايات المتحدة يتمتعون "بحصانة نسبية" عند استخدامهم تويتر وعادة ما يكون لهم متابعون أكثر بكثير من الإسلاميين المتشددين.

ويكافح تويتر لخلق توازن بين حرية التعبير وحجب الخطاب العنيف الذي يحض على الكراهية ويتعرض لانتقادات متزايدة في أعقاب شكاوى من مستخدمين قالوا إنهم تعرضوا لانتهاكات،

قالت شركة تويتر إنها ستحدث بعض خصائص موقعها للتواصل الاجتماعي للتصدي بشكل أفضل للتنمر الإلكتروني بعد أن تعرضت لضغوط لزيادة جهودها للحد من السلوك العدواني، وقالت الشركة إنها ستوسع نطاق خيار "إخفاء التغريدات" للسماح للمستخدمين بحجب تغريدات

وكانت تويتر قد اتخذت خلال الفترة الماضية إجراءات عدة للتعامل مع الحسابات والتغريدات المسيئة والمزعجة، وتقليل المضايقات التي قد يتعرض لها مستخدمي شبكتها الاجتماعية.

يذكر أن من ضمن التغييرات الأخيرة التي قامت بها تويتر، لمواجهة الحسابات والتغريدات المسيئة، هي إبعاد المستخدمين المسيئين نهائيا عن الشبكة ومنعهم من إنشاء حسابات جديدة، وتوفير نتائج بحث أكثر أماناً، وإخفاء التغريدات المسيئة والمزعجة بشكل تلقائي.

ووسعت تويتر من أداة "الصمت" التي تسمح للمستخدمين بمنع ظهور كلمات رئيسية محددة أو جمل وحتى محادثات كاملة في أي إشعارات على حساباتهم، وقالت تويتر إنها تُعيد تدريب فرق الدعم التقني لديها بشأن سياسة السلوك الذي يتسم بالكراهية وتحسين الأدوات والأنظمة الداخلية للتعامل بشكل أكثر كفاءة مع خطاب الكراهية حينما يجري الإبلاغ عنه.

واضطرت تويتر للتعامل مع قضية الإساءة خاصة في ظل غياب الاهتمام بالاستحواذ على الموقع من جانب مشترين محتملين، وكانت تقارير أشارت إلى اهتمام شركات غوغل وأبل وديزني بشراء تويتر لكنها جميعا أحجمت عن الدخول في أي صفقة للاستحواذ عليه، وهناك تساؤلات أيضا تتعلق بمستقبل نمو تويتر في ظل عجز الشركة عن جذب جمهور جديد للموقع وتحقيق مكاسب على المدى الطويل.

تعديلات جديدة

أعلنت تويتر عن ثلاث تعديلات رئيسية سيجري طرحها للاستخدام خلال "الأسابيع المقبلة."

وتشمل هذه التعديلات خطوات لتحديد الأشخاص الذين جرى وقف حساباتهم على الموقع بشكل دائم ومنعهم من إنشاء حسابات جديدة، وأعلن إيد هو، نائب رئيس القسم الهندسي لتويتر في تدوينة له عن هذه التعديلات، وقال إن "جعل تويتر مكانا أكثر أمانا يمثل نقطة تركيز رئيسية بالنسبة لنا"، وأضاف: "إننا ندافع عن حرية التعبير وقدرة الناس على رؤية جميع جوانب أي قضية. وهذا يتعرض للخطر حينما تتسبب الإساءة والمضايقات في خنق وإسكات هذه الأصوات"، وتابع: "لن نسمح بهذا الأمر، وقد أطلقنا جهودا جديدة لإيقافه". بحسب البي بي سي.

وكان جاك دورسي، الرئيس التنفيذي لتويتر أعلن في تغريدة له على الموقع إن تويتر سيتبنى "نهجا جديدا تماما إزاء الإساءة من بينها (إطلاق) حوار أكثر انفتاحا وفي الوقت الحقيقي في كل خطوة (يقوم بها المستخدم عبر الموقع)، وتشمل التعديلات الأخرى ما يلي:

-تعزيز أمن نتائج البحث وإزالة التغريدات التي تحتوي على محتوى قد يكون حساسا، وتلك التي تُنشر من حسابات مغلقة أو غير المرغوب فيها.

-إزالة الردود على التغريدات التي قد تكون مسيئة أو غير مناسبة.

ولا تعني أي من هذه الأدوات إزالة التغريدات تماما من المنصة، لكن المستخدمين سيكون بإمكانهم التحكم فيما إذا كانوا يريدون مشاهدتها في إعداداتهم أم لا.

وقال نيك توماس، المحلل في شركة "أوفوم" للأبحاث إن التعديلات الأخيرة ستكون محل ترحيب لدى أولئك الذين يرون أن منصة تويتر أصبحت "مكانا مسموما بشكل متزايد للمشاركة فيه"، لكنه تساءل إذا كانت هذه الخطوة "جاءت متأخرة جدا لتعالج المشكلة".

واعتبر توماس أن مشاركة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في موقع تويتر كأبرز مغرد قد تضيف المزيد من المشاكل للموقع، وقال: "حقيقة أن تويتر يمثل الآن وسيلة الاتصال المفضلة للشخص الأكثر إثارة للانقسام في السياسة العالمية (ترامب) هو أمر يمكن وصفه في أفضل الأحوال بأنه نعمة ونقمة للمنصة"، يذكر أن الرئيس الأمريكي يحرص على استخدام تويتر في إبداء رأيه في القضايا العامة للجمهورين الأمريكي والعالمي.

صفقة على وشك التوقيع لبيع تويتر

افادت القناة الاخبارية المالية الاميركية سي ان بي سي الجمعة ان صفقة على وشك التوقيع لبيع شبكة تويتر للتواصل، لافتة الى ان غوغل (الفابيت) ومجموعة "سيلزفورس دوت كوم" للمعلوماتية بين الشارين المحتملين، كما تتنافس مجموعات تكنولوجيا اخرى على شراء تويتر، على ما اعلنت القناة نقلا عن مصادر قريبة من الملف لم تكشف هويتها. بحسب فرانس برس.

واحرزت المفاوضات بين تويتر وهذه الشركات تقدما قد يثمر صفقة تعلن قبل نهاية العام، بحسب المصدر، وفي وول ستريت شهدت اسهم تويتر ارتفاعا بنسبة 20,77% ليباع السهم ب 22,50 دولارا قبل نحو عشر دقائق من افتتاح الجلسة رسميا، وتبحث تويتر منذ اسابيع مختلف الخيارات لانعاش نموها الجامد، ومنها بيعها اضافة الى تسريح موظفين وبيع اصول على غرار شركة الاعلانات "موباب" وحتى تطبيق تسجيلات الفيديو القصيرة "فاين".

القوميون البيض يتمتعون "بحصانة نسبية" عند استخدام تويتر

أظهرت دراسة نشرت أن القوميين أصحاب البشرة البيضاء والذين يعرفون أنفسهم كمتعاطفين مع النازيين ويعيش أغلبهم في الولايات المتحدة يتمتعون "بحصانة نسبية" عند استخدامهم تويتر وعادة ما يكون لهم متابعون أكثر بكثير من الإسلاميين المتشددين.

وفحصت الدراسة التي أجراها برنامج البحث في التطرف في جامعة جورج واشنطن واطلعت عليها رويترز 18 حسابا على تويتر لقوميين بيض بارزين بما يشمل حساب الحزب النازي الأمريكي وخلصت الدراسة إلى أن تلك الحسابات شهدت تزايدا حادا في إجمالي المتابعين ليفوق 25 ألفا ارتفاعا من نحو 3500 في 2012.

وتتناقض نتائج تلك الدراسة مع التأثير المتراجع لتنظيم داعش على تويتر وسط حملة للتضييق استهدفت التنظيم المتشدد وفقا لما ذكره بحث أجراه الباحث جيه.إم.بيرجر في وقت سابق وللنتائج التي خلص إليها خبراء مكافحة التطرف ومسؤولون حكوميون.

وقالت الدراسة "فاق القوميون البيض والنازيون الدولة الإسلامية من حيث عدد الأصدقاء والمتابعين للحسابات بهامش كبير". بحسب رويترز.

وقال بيرجر في تقريره "القوميون البيض والنازيون يستخدمون الموقع بحصانة نسبية." وأوضح بيرجر أن مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر تواجه صعوبات إضافية في تطبيق معاييرها على جماعات القوميين البيض لأنهم أقل ترابطا من شبكات الدولة الإسلامية والتعامل مع حساباتهم يواجه تعقيدات أخرى متعلقة بحرية التعبير، ورفض متحدث باسم تويتر التعليق مسبقا على الدراسة قبل نشرها. ولم تتمكن رويترز من التحقق بشكل مستقل من نتائج الدراسة.

تويتر يحدث بعض خصائصه للتصدي للتنمر الإلكتروني

قالت شركة تويتر إنها ستحدث بعض خصائص موقعها للتواصل الاجتماعي للتصدي بشكل أفضل للتنمر الإلكتروني بعد أن تعرضت لضغوط لزيادة جهودها للحد من السلوك العدواني، وقالت الشركة إنها ستوسع نطاق خيار "إخفاء التغريدات" للسماح للمستخدمين بحجب تغريدات استنادا إلى كلمات أساسية ومجمل ومحتوى محادثات من حساب أي مستخدم.

ويتيح خيار "إخفاء التغريدات" حاليا حجب التغريدات من حسابات، وقالت الشركة في تدوينة إن هذا التغيير سيسري على كل المستخدمين خلال الأيام المقبلة.

وفي يوليو تموز أغلق تويتر بشكل نهائي بعض الحسابات الشخصية بسبب التحرش بعد أن تركت الممثلة ليزلي جونز إحدى بطلات فيلم (جوست باسترز) الموقع قائلة إنها تعرضت لمضايقات شديدة، وقال تويتر دون الخوض في تفاصيل إنه سيقدم طريقة "مباشرة بشكل أكبر" للمستخدمين للإبلاغ عن المحتوى المسيء.

ما هي الخاصية الجديدة التي تراجعت عنها تويتر؟

اتخذت تويتر إجراء، اعتقدت أنه سيساعد في الحد من المضايقات التي قد يتعرض لها مستخدمي شبكتها الاجتماعية، وذلك قبل أن تتراجع عنه بعد ساعات قليلة عقب تعرضها لانتقادات عدة.

وكانت تويتر قد أعلنت، عبر تغريدة على حساب TwitterSafety@ التابع لها، إلغاء خاصية تُرسل إشعارات لمستخدمي شبكتها الاجتماعية تنبههم فيها بإضافتهم من قبل مستخدمين أخرين إلى قوائم المتابعة.

ونشرت تويتر، عقب ساعتين فقط من إلغاء الخاصية، تغريدة أخرى على نفس الحساب تؤكد فيها إنها أعادتها مرة أخرى، وأن إلغاءها كانت خطوة خاطئة من قبلها.

وأكدت تويتر أنها تراجعت عن إلغاء خاصية الإشعارات تلك بعدما استمعت إلى آراء مستخدمي شبكتها الاجتماعية، وأنها قامت بإلغائها في المرة الأولى لرغبتها في توجيه الإشعارات المهمة فقط إلى المستخدمين.

وكان عدد كبير من مستخدمي تويتر قد غردوا عبر حساباتهم بضرورة عودة خاصية الإشعارات عند إضافاتهم من قبل مستخدمين أخرين إلى قوائم المتابعة، وذلك لاتخاذ إجراء حيال هذه الإضافات.

وتستخدم قوائم المتابعة، وهي خاصية أشبه بالمجموعات في الشبكات الاجتماعية الأخرى، على نحو سيء من قبل بعض الحسابات، وذلك لتوجيه تغريداتهم المسيئة أو المزعجة إلى مجموعة كبيرة من المستخدمين في وقت واحد. بحسب البوابة العربية للأخبار التقنية.

حتى تغريدات "ترامب" لا يمكنها إنقاذ "تويتر"

حتى ورغم الانتباه الذي تتلقاه تويتر مع تغريدات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، المثيرة للجدل، إلا أنه يبدو وأن تويتر في مأزق، إذ أعلنت شركة "تويتر" عن أرباح بلغت 717 مليون دولار للربع الرابع لتخذل توقعات "وال ستريت" وتزداد أرباحها بنسبة 1 في المائة فقط مقارنة بالربع ذاته العام الماضي.

الانخفاض بنمو الأرباح يعود لتراجع غي قطاع الإعلانات التجارية، بالأخص في الولايات المتحدة، حيث تراجع بنسبة 7 في المائة، فالشركة تجد صعوبة بالتنافس للحصول على الإعلانات التجارية وسط الخدمات المتسارعة الأخرى بالإنترنت.

أما عدد المستخدمين فيبقى ثابتاً إذ بلغ 319 مليون مستخدم نشط في الربع الرابع، ليرتفع الرقم بمقدار مليونين فقط منذ الربع الثالث، وانخفض سعر السهم بمقدار 10 في المائة قبل بدء التداولات، الخميس، بعد الإعلان عن أرباح الشركة.

وقال الشريك المؤسس والمدير التنفيذي للشركة، جاك دورس إن: "العالم بأكمله ينظر إلى تويتر، قد لا ننمو وفق لتوقعات الجميع، ولكن هنالك عامل واحد يستمر بالنمو ومضاهاة منافسينا، ألا وهو الوقع التي يحدثه تويتر وتأثيره،" في مكالمة جماعية مع محللين.

ورغم أن تأثير تويتر لا شك فيه، فتغريدة من ترامب يمكنها التأثير بأسهم الشركات (اقرأ الخبر: روبوت يجني المال من تغريدات ترامب "السلبية").

بل وحتى يمكن للتغريدات أن تظهر بعناوين الأخبار الرئيسية، إلا أن نجاح توتير المادي شكل تحدياً للشركة خلال طرحها للاكتتاب العام، في محاولة لإثبات الشركة قدرتها أمام المستثمرين والمعلنين بأنها متمكنة من النمو كخدمة إنترنت رئيسية.

"تويتر" تعلن عن تضاعف خسائرها وتراجع إيراداتها

أعلنت شركة تويتر عن نتائج مالية مخيبة للآمال، إذ قالت الشركة إنها خسائرها وصلت إلى 167 مليون دولار خلال الربع الأخير من عام 2016، مقارنة بخسائر نفس الفترة العام الماضى التى كانت تقدر بـ90 مليون دولار، وهو الأمر الذى انعكس على سهم الشركة ودفع لخسارة عشرة فى المائة من إجمالى قيمته، كما بلغت إيرادات الربع الأخير من 717 مليون دولار، وهو أقل بكثير من توقعات المحللين.

وهذا يعنى أن الإيرادات الخاصة بكل مستخدم أصبحت 2.25 دولار، بانخفاض 3.4 فى المائة عن العام السابق وبفارق كبير عن 7.16 دولار فى الإيرادات لكل مستخدم لموقع فيس بوك، وانخفضت عائدات الإعلانات على الموقع إلى حوالي 638 مليون دولار، لذلك قالت الشركة إنها ستعيد النظر في استراتيجيات الإعلان الأساسية.

وأوضحت الشركة أن عدد مستخدميها الآن هو 319 مليون مستخدم نشط شهريا بارتفاع 4% من نفس الفترة من العام السابق، وهي نسبة نمو ضعيفة للغاية مقارنة بمواقع التواصل الاجتماعي الأخرى، وعلى الرغم من أن تويتر يعد المنصة المفضلة لعدد كبير من الشخصيات الشهيرة حول العالم على رأسهم "دونالد ترامب" إلا أن الشركة فقدت أكثر من 1.5 مليار دولار تراكميا منذ طرحها للاكتتاب العام في أواخر عام 2013.


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
تغيير الرمز

تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (معلوماتية)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك