الصحة الانجابية: هل الولادة تحت الماء آمنة ولماذا قل انجاب الذكور؟

3502 2016-10-06

تطور علاجات الخصوبة واهتمام السيدات بالمستقبل الوظيفي وارتفاع تكاليف الولادة يدفع النساء لتأخير الإنجاب، فيما أصبحت الولادة في الماء أكثر شعبية ولاسيما بين النساء اللائي يسعين لبديل لتجربة الولادة في المستشفى‭‭ ‬‬لكن دراسة جديدة لم تجد أدلة تذكر على ما إذا كان هذا الخيار جيدا بالنسبة للأطفال، في حين خلصت دراسة أجريت مؤخرا إلى أن الرجال الذين تعرضوا لمادة الديوكسين - وهي مادة كيميائية سامة كانت شائعة في فترة من الفترات في المبيدات الزراعية - تقل نسب إنجابهم للذكور عن أقرانهم الذين لم يتعرضوا لتلك المادة.

من جهة أخرى أشارت دراسة إلى أن النساء اللاتي يلجأن للإنترنت أو تطبيقات الهاتف المحمول لتحديد أفضل أوقات الشهر لمحاولة الحمل قد يحصلن على نصائح غير دقيقة، على صعيد ذي صلة قالت شركة سيج للأدوية إن دواء أنتجته تمكن من تخفيف أعراض اكتئاب ما بعد الولادة محققا هدف دراسة صغيرة الحجم في المرحلة المتوسطة من اختبارات الدواء مما دفع أسهم الشركة للارتفاع.

وتعاني مريضة اكتئاب ما بعد الولادة من تقلبات في المشاعر منها قلق شديد ونوبات فزع وأفكار عن نفسها أو طفلها وشعور بأنها لا قيمة لها وبالخجل والذنب، ومن المتوقع أن تبلغ قيمة مبيعات الدواء نحو 610 ملايين دولار بحلول عام 2021 وفقا لبيانات قامت بتجميعها وحدة تومسون رويترز كورتليس، وارتفع سهم الشركة بنسبة 40 بالمئة إلى 47.15 دولار في التعاملات السابقة على فتح البورصة.

في سياق متصل ذكر تحليل جديد لدراسات قارنت بين نساء مكتئبات لم يُعالجن ونساء غير مكتئبات أن الاكتئاب في الحوامل مرتبط بولادة أطفال مبتسرين وانخفاض وزن الأطفال حديثي الولادة، الى ولد أول طفل في العالم باستخدام تقنية خصوبة جديدة لـ "ثلاثة أشخاص"، حسب مجلة "نيو ساينتست" العلمية.

النساء فوق الأربعين ينجبن أطفالا أكثر من المراهقات

النساء فوق الأربعين ينجبن أطفالا أكثر ممن تقل أعمارهن عن 20 عاما، وذلك للمرة الأولى منذ نحو 70 عاما، بحسب ما رصدته الإحصاءات الرسمية في إنجلترا وويلز، وأظهرت بيانات مكتب الإحصاءات الوطنية البريطاني وجود 697,852 حالة ولادة لأطفال على قيد الحياة في عام 2015 في بريطانيا، ومن بين تلك الحالات سجل المكتب 15.2 سيدة من كل 1000 حالة ولادة، وضعت مولودها عن عمر يزيد عن 40 عاما، مقارنة مع 14.5 سيدة في سن المراهقة أنجبن أطفالا من بين كل 1000 سيدة.

وكانت آخر مرة ارتفعت فيها معدلات خصوبة السيدات فوق الأربعين، مقارنة بمن هن في سن المراهقة عام 1947، وذلك في أعقاب الحرب العالمية الثانية، وتبين الأرقام اتجاهين رئيسيين حول من يريد إنجاب أطفال ومتى في كل من إنجلترا وويلز، وتراجعت معدلات الحمل بين المراهقات على المدى الطويل، وانخفضت لأكثر من النصف منذ عام 1990، وكان هناك 33 مراهقة تنجب أطفالا من بين كل ألف سيدة.

وفي الوقت نفسه، ارتفعت حالات الحمل في الفئات العمرية الأكبر، حيث لم تتجاوز 5.3 سيدة من بين كل ألف واحدة أنجبت أطفالا في عام 1990، وارتفع متوسط العمر الذي تنجب فيه السيدات في إنجلترا وويلز إلى 30.3 سنة، وذلك منذ عام 1975.

وكشف مكتب الإحصاء أسباب هذه الظاهرة، ومنها تطور علاجات الخصوبة وانخراط المزيد من السيدات في التعليم الجامعي والاهتمام بالمستقبل المهني بالإضافة إلى إرتفاع تكاليف الإنجاب.

وقالت ليز ماكلارين، مسؤولة نتائج الإحصاءات الحيوية في مكتب الإحصاء الوطني: "إن اتجاه النساء لإنجاب أطفال في سن متقدمة استمر طوال عام 2015".

وأضافت بالقول :"النساء الذين تزيد أعمارهم فوق 40 عاما لديهم معدلات خصوبة أعلى من النساء دون 20 عاما، مقارنة بآخر الأرقام التي جمعت في فترة الأربعينيات"، وتشير البيانات إلى أن معدلات الخصوبة انخفضت في جميع الفئات العمرية تحت سن 25 عاما، مع زيادة لجميع الفئات العمرية من 30 عاما فيما فوق.

ولدى النساء الذين تتراوح أعمارهن بين 30 و 34 عاما أعلى معدل خصوبة من أي فئة عمرية، بمعدل ولادة يصل إلى 111 سيدة لكل ألف سيدة، كما ارتفع أيضا معدل الولادة للنساء اللاتي ولدن خارج بريطانيا لتصل إلى 27.5 بالمئة من جميع حالات الولادة.

وقال آدم بيلين، رئيس جمعية الخصوبة البريطانية: " نعلم أن معدل خصوبة الإناث ينخفض تدريجيا منذ أواخر العشرينيات، وتزداد وتيرته بداية من منتصف الثلاثينات"، "على الرغم من المخاطر لا ينبغي أبدا المبالغة، وينبغي أن يدرك الرجال والنساء بأن القدرة على الإنجاب تقل لدى النساء الأكبر سنا".

وأضاف :"فضلا عن ذلك من المحتمل أن يستغرق الحمل وقتا أطول، ويمكن في وقت لاحق أن ينطوي الحمل والإنجاب على مخاطر أكبر تؤدي للإجهاض، وتتطلب تدخلا طبيا أكثر تعقيدا".

وقالت خدمة استشارات الحمل البريطانية :"إن اتجاه السيدات المتقدمات في السن للأمومة مازال قائما، وهناك العديد من الأسباب التي تدفع النساء حاليا للإنتظار لفترة أطول حتى تفكرن في الإنجاب"، وأضافت إن "رعاية الطفل بتكلفة مناسبة وتحسين حقوق الأمومة قد يجعل الإنجاب مبكرا سهلا لبعض النساء إذا رغبن، لكن هناك ضرورة لضمان جودة عالية لخدمات الصحة الإنجابية للنساء في أي سن".

هل الولادة في الماء آمنة بالنسبة للأطفال؟

أصبحت الولادة في الماء أكثر شعبية ولاسيما بين النساء اللائي يسعين لبديل لتجربة الولادة في المستشفى‭‭ ‬‬لكن دراسة جديدة لم تجد أدلة تذكر على ما إذا كان هذا الخيار جيدا بالنسبة للأطفال، وحلل باحثون بيانات من 29 دراسة نشرت سابقا وتوصلوا إلى عدم وجود اختلاف كبير بين الولادة في الماء وطرق الولادة الأخرى فيما يتعلق بالمضاعفات أو الوفاة بين الأطفال أو التحويل لوحدة العناية المركزة. ولكن معظم هذه الدراسات كانت صغيرة ولم تظهر أيضا أي فوائد للولادة في الماء.

وقال الدكتور اليستر سوتكليف وهو أكبر معدي هذه الدراسة وباحث في طب الأطفال في مستشفيات لندن الجامعية في بريطانيا "فكرة أن ولادة الطفل تحت الماء آمنة لم يثبت أنها آمنة أو غير آمنة في مراجعتنا، "على الرغم من أن محاولة المخاض في الماء خطة جيدة فإن نصيحتي هي الانتظار إلى أن تكون هناك أدلة أمان أكثر إقناعا قبل الولادة بشكل فعلي في الماء"، وبالنسبة للأمهات فإن المخاض في حوض استحمام به ماء دافئ يمكن أن يساعد في تخفيف الألم والحد من الحاجة لاستخدام بنج واحتمال التعجيل بالمراحل الأولى من المخاض قبل تمدد عنق الرحم بشكل كامل ويصبح الطفل جاهزا للنزول. ولكن حينما يحين وقت الدفع بالطفل فإن الفوائد غير واضحة.

وقال سوتكليف وزملاؤه إن نحو تسعة في المئة من الرضع في بريطانيا تمت ولادتهن تحت الماء العام الماضي، ولكن في الولايات المتحدة قدمت الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد والأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال توصيات ضد الولادة تحت الماء بسبب المضاعفات المحتملة بالنسبة للأطفال مثل الأمراض المعدية وصعوبة التنفس والغرق.

ولتقييم المخاطر والفوائد بالنسبة للأطفال راجع سوتكليف وزملاؤه بيانات من دراسة شملت نحو 39 ألف حالة ولادة، وتمت كل هذه الدراسات في مستشفيات أو مراكز للتوليد. ومعظمها كانت دراسات اعتمدت على الملاحظة بفترات متابعة قصيرة وكان كثير منها قاصرا على نساء كان حملهن بلا تعقيد ومخاطر قليلة.

وأشارت الدراسات إلى فائدة واحدة محتملة للولادة تحت الماء وهو ارتفاع طفيف لما يعرف باسم اختبار ابجار (لتقييم الطفل بعد ولادته) والذي يقيس دقات القلب والتنفس والتوتر العضلي وردود الفعل، لكن لأن معظم الدراسات لم تنتق بشكل عشوائي نساء للولادة تحت الماء وآخريات للولادة التقليدية فمن المستحيل استنتاج أن الولادة في الماء تؤدي إلى نتائج أفضل بالنسبة لمعايير تقييم الطفل بعد الولادة.

وقال الدكتور آموس جرونباوم مدير التوليد في نيويورك وايل كورنيل ميديسن "لا يوجد دليل على أن الولادة تحت الماء لها أي فوائد ولم يعترف معدو هذه الدراسة بأي فائدة سوى ذكر أن الحيتان والدلافين تلد تحت الماء، "ليس معنى أن شيئا يحظى بشعبية أنه آمن أو له أي فوائد"، وأضاف جرونباوم الذي لم يشارك في الدراسة عبر البريد الالكتروني "في حقيقة الأمر هناك كثير من الأدلة تشير إلى أضرار مثل الإصابة بعدوى ونوبات مرضية والتهاب رئوي في (الأطفال)".

رسائل هاتفية تنقذ حياة الكثيرين من الامهات والاطفال حديثي الولادة

تكتب فلوريد العاملة في قطاع الصحة العامة حروفا على شاشة هاتفها وترسلها.. بهذه الخطوات البسيطة سجلت احدى الحوامل في منطقة نائية من رواندا ببرنامج متابعة صحي يستمر حتى بلوغ الطفل عامه الثاني، وتحمل هذه الخدمة الصحية اسم "رابيد اس ام اس"، وقد اطلقتها في العام 2009 وزارة الصحة بالتعاون مع منظمة يونيسف، واتسع نطاقها في العام 2012 ليشمل المناطق النائية في هذا البلد، بفضل 45 الف موظف ومتطوع في مجال الصحة العامة يختارهم السكان المحليون وتتكفل السلطات بتدريبهم، ومن الرموز التي ترسل عبر الهاتف لادخال السيدات الى بيانات وزارة الصحة العامة او تعديل هذه البيانات "بي ار اي" التي تعني ان مركزا صحيا تثبت من حمل السيدة المعنية، اما رسالة "ان بي" فهي تعني الا مشكلة، بحسب ما تشرح فلوريد لمراسل وكالة فرانس برس في صالة منزل السيدة الحامل مرسلين التي تزورها لمتابعتها في قرية نياروكومبي.

وتقول "انا ارسل ايضا معلومات اساسية، مثل رقم الهوية، وما ان كان هذا أول حمل لها، والمشاكل التي تعاني منها"، ما ان تسجلت مرسلين في هذه الخدمة، حتى باتت مواعيد زياراتها الطبية ترسل تلقائيا الى هاتف فلوريد المسؤولة عن متابعتها.

حتى الان، تسير الامور مع مرسلين على ما يرام، لكن في حال طرأ عليها طارئ فإن ارسال عبارة "انذار احمر" من هاتف فلوريد يكفي لكي يهرع فريق طبي الى المكان، يقول فرنسوا هاكيزيمانا المسؤول في مركز موارمبي الصحي قرب نياروكومبي "بفضل خدمة رابيد اس ام اس، يمكننا ان نحدد بسهولة اسماء النساء اللواتي قد يتعرضن للخطر او المتاعب بسبب الحمل، بناء على معلومات عنهن مثل حالات الاجهاض السابقة او العمليات الجراحية".

وبسهولة بالغة، يمكن لفرنسوا ان يستعرض على شاشة الكومبيوتر اسماء الحوامل في القرى المجاورة، يؤكد المسؤولون عن برنامج "رابيد اس ام اس" انه اتاح انقاذ ارواح كثيرة منذ اطلاقه، لكنهم لا يقدمون ارقاما دقيقة بهذا الخصوص.

فمن الصعب اجراء قياس دقيق للنتيجة التي حققها هذا النظام. لكن تقارير البنك الدولي تتحدث عن انحسار نسبة وفيات الاطفال دون العام الواحد في رواندا من 47 في الالف عام 2009، الى 31 في الالف، وفي هذه المدة نفسها، انحسرت وفيات الامهات بسبب الولادة من 411 امرأة بين كل مئة الف ولادة الى 290.

التعرض للديوكسين يقلل احتمالات إنجاب الذكور

خلصت دراسة أجريت مؤخرا إلى أن الرجال الذين تعرضوا لمادة الديوكسين - وهي مادة كيميائية سامة كانت شائعة في فترة من الفترات في المبيدات الزراعية - تقل نسب إنجابهم للذكور عن أقرانهم الذين لم يتعرضوا لتلك المادة.

وأجرى الباحثون فحوصات لرجال ونساء كانوا يعملون في الفترة بين عامي 1969 و 1984 في مصنع في نيوزيلندا كان ينتج ما عرف باسم مبيدات فينوكسي الزراعية وهي كيماويات تستخدم لمنع نمو الأعشاب الضارة، وكان ذاك المزيج الكيماوي يحتوي على عدة أنواع من مادة تيتراكلوروديبنزو-بي-ديوكسين (تي.سي.دي.دي) والتي تم ربطها بعدد من المشكلات الصحية من بينها انخفاض احتمال إنجاب الذكور.

وقالت أندريا مانتجيو كبيرة الباحثين في الدراسة وباحثة في الصحة العامة في جامعة ماسي في ولنجتون بنيوزيلندا "قبل عشرين عاما تم لأول مرة تسجيل أن احتمال إنجاب الذكور لدى الرجال الذين تعرضوا لمعدلات مرتفعة من الديوكسين نتيجة لحادثة صناعية في سيفيزو بإيطاليا قل عن احتمال إنجابهم للفتيات مقارنة برجال تعرضوا لنسب قليلة من المادة".

ومنذ ذلك الحين أجريت بضع دراسات على من تعرضوا للديوكسين وخلص بعضها إلى نتائج مشابهة بشأن جنس المواليد ولم يتوصل البعض الآخر لذات النتيجة، وأضافت مانتجيو عبر البريد الإلكتروني "هذه الدراسة التي أجريت على مجموعة من المنتجين السابقين لمبيدات زراعية ملوثة بالديوكسين تعزز مجموعة من الدراسات التي رصدت هذا التأثير"، وقالت "وجدت هذه الدراسة أيضا أدلة على أن التأثير مرتبط بالكمية (كلما زاد التعرض للديوكسين زاد التأثير) وأيضا أن الأمر مرتبط بالرجال (التأثير تم رصده في الرجال الذين تعرضوا لمعدلات مرتفعة من المادة وليس النساء)"، وبالأساس ينتج الديوكسين عرضا من الأنشطة الصناعية لكنه قد ينتج أيضا من أحداث طبيعية مثل ثورات البراكين وحرائق الغابات. وعادة ما تتراكم مثل تلك الكيماويات في السلسلة الغذائية وفي الأغلب في الأنسجة الدهنية للحيوانات، وحلل الباحثون في تلك الدراسة بيانات 127 رجلا و 21 امرأة أنجبوا في الإجمال 355 طفلا بعد أن بدأوا العمل في المصنع، وقالت الدراسة التي نشرت في دورية (أكيوبيشينال آند إنفيرومنتال ميدسن) إن مجموعة الأطفال شملت 197 ذكرا و 158 أنثى بما يمثل معدلا يبلغ 0.55 أو 55 ذكرا و45 أنثى في كل 100 مولود، وكل الذين شملتهم الدراسة قدموا عينات دم في 2007 و2008 للباحثين لاختبار تركيز مادة (تي.سي.دي.دي) واستخدم الباحثون النتائج في تقدير معدلات المادة في الدم لدى الآباء في وقت ولادة أطفالهم.

وبالنسبة للآباء الذين حوت دماؤهم نسبة تركيز تفوق 20 بيكوجراما في الجرام وقت الولادة كان معدل جنس المواليد 0.47 بما يعني أن احتمال إنجاب هؤلاء الرجال للإناث يفوق احتمال إنجابهم للذكور، وعندما كان التركيز 100 بيكوجرام في الجرام في دم الآباء وقت الولادة وصل معدل جنس المواليد إلى 0.45 بما يعني تراجع احتمال إنجاب الذكور.

دراسة تنصح بعدم الاعتماد على التطبيقات التي تحدد أفضل مواعيد للحمل

أشارت دراسة إلى أن النساء اللاتي يلجأن للإنترنت أو تطبيقات الهاتف المحمول لتحديد أفضل أوقات الشهر لمحاولة الحمل قد يحصلن على نصائح غير دقيقة، واختبر الباحثون 20 موقعا إلكترونيا و33 تطبيقا صممت للمساعدة في التكهن بما يعرف بأيام الإخصاب أي تلك التي تكون فيها أعلى احتمالات لحدوث الحمل وهي الأيام السابقة للتبويض.

وفي دورة شهرية مدتها 28 يوما يكون التبويض لدى المرأة عادة في اليوم الخامس عشر والذي يكون أيضا اليوم الأخير من أيام الإخصاب التي يبلغ عددها ستة، وحين طلب الباحثون من تلك التطبيقات والمواقع تحديد أيام الإخصاب لامرأة مدة دورتها الشهرية 28 يوما تكهن معظمها بثقة بيوم التبويض لكن الدراسة وجدت أن أربعة منها فقط هي التي حددت أيام الإخصاب الصحيحة، وقال الدكتور روبرت سيتون الباحث بكلية طب كورنيل ميديسين ومستشفى بريسبتريان في نيويورك الذي قاد الدراسة "قبل استخدام التطبيق أو الموقع على النساء فُهم أن أيام الإخصاب تتكون من يوم التبويض بالإضافة للأيام الخمسة السابقة له من الدورة"، وأضاف "بوسعهن استخدام التطبيق أو الموقع الإلكتروني للمساعدة في التكهن بموعد التبويض ثم الاسترشاد بذلك لمعرفة بقية أيام الإخصاب"، واختبر سيتون وزملاؤه كل المواقع والتطبيقات باستخدام نفس الحالة وهي امرأة تبلغ مدة دورتها الشهرية 28 يوما وتستغرق فترة الطمث لديها أربعة أيام وبدأت آخر دورة لها في الأول من يناير كانون الثاني، ووجدت الدراسة أن 80 بالمئة من المواقع و87 بالمئة من التطبيقات التي تكهنت بالتاريخ الصحيح ليوم التبويض قالت إنه سيكون في 15 يناير كانون الثاني، لكن موقعا واحدا وثلاثة تطبيقات تكهنت بأن تكون أيام الإخصاب بين 10 و15 يناير كانون الثاني، وقال سيتون إن الموقع الوحيد الذي كان دقيقا في تحديد أيام الإخصاب هو بيبي ميد دوت كوم. ومن بين التطبيقات كانت آيبيريود وماي دايز وكلو الأكثر دقة، وخلص الباحثون في دورية (اوبستتريكس أند جينكولوجي) لطب النساء والتوليد إلى أن على النساء توخي الحذر بشأن الاعتماد على المواقع الإلكترونية والتطبيقات لتحديد الأيام التي تكون فيها أعلى احتمالات الحمل.

وأشاروا إلى أن الأزواج الذين يستعينون بتطبيق أو موقع إلكتروني يعطي نتائج غير صحيحة لأيام الإخصاب قد يمارسون الجنس في موعد مبكر جدا أو متأخر جدا من الشهر سعيا لحدوث الحمل، وقالت ديبورا لابتون الباحثة بجامعة كانبيرا في أستراليا والتي لم تشترك في الدراسة إن النتائج تشير إلى أن النساء ربما يحتجن للاعتماد على بدائل لتحديد أيام الإخصاب شهريا، وأضافت أن بوسع النساء القيام بذلك من خلال رصد بعض التغيرات التي تمر بها أجسامهن قرب فترة التبويض مثل ارتفاع طفيف في درجة حرارة الجسم وزيادة في الإفرازات المهبلية، ومضت قائلة "هذه التطبيقات والبرامج لن تكون مفيدة على الأرجح للنساء اللاتي يحاولن الحمل أو من يستخدمنها لتفادي حدوث الحمل".

دواء جديد لشركة سيج ينجح في علاج اكتئاب ما بعد الولادة

قالت شركة سيج للأدوية إن دواء أنتجته تمكن من تخفيف أعراض اكتئاب ما بعد الولادة محققا هدف دراسة صغيرة الحجم في المرحلة المتوسطة من اختبارات الدواء مما دفع أسهم الشركة للارتفاع، وتقول رابطة الأطباء النفسيين الأمريكية إن امرأة من كل سبع نساء تعاني من اكتئاب ما بعد الولادة الذي قد يؤثر على قدرتها على رعاية المولود والقيام بمهامها اليومية، وليس هناك دواء معين لعلاج هذه الحالة. وتشمل الخيارات المتاحة حاليا مجموعة من مضادات الاكتئاب العادية، وقالت الشركة إن بيانات 21 مريضة أظهرت أن الدواء سيج-547 حقق انخفاضا إحصائيا ملحوظا في الأعراض خلال 60 ساعة بالمقارنة مع دواء وهمي خال من المادة الفعالة وفقا لمقياس معياري للاكتئاب مستخدم في الأبحاث.

وقالت سامانتا مالتزر برودي المشاركة في الدراسة لرويترز إن أدوية الاكتئاب العادية تحتاج ما بين أربعة وستة أسابيع ليظهر تأثيرها، وأضافت "لذلك فإن التأثير السريع لهذا الدواء لا يشبه أي بديل متاح في هذا المجال"، وقالت الشركة ومقرها كيمبريدج في ماساتشوسيتس إنها تقيم الدواء لاستخدامه في علاج بعض أنواع نوبات الصرع وهو مرض يهدد حياة المريض.

ميلاد أول طفل من ثلاثة أشخاص

ولد أول طفل في العالم باستخدام تقنية خصوبة جديدة لـ "ثلاثة أشخاص"، حسب مجلة "نيو ساينتست" العلمية، ويحمل الصبي البالغ من العمر خمسة أشهر الحمض النووي الطبيعي لأمه وأبيه، بالإضافة إلى قدر قليل من الشفرة الوراثية للمتبرع.

واتخذ أطباء أمريكيون خطوة غير مسبوقة لضمان ألا يكون للطفل نفس الحالة الوراثية التي تحملها والدته الأردنية في جيناتها، وولد الطفل قبل 5 شهور في المكسيك، وتقول المجلة إنه يتمتع بصحة جيدة، ويقول خبراء إن هذه الخطوة تبشر بعهد جديد في الطب ويمكن أن تساعد الأسر الأخرى ذات الحالات الوراثية النادرة.

لكنهم يحذرون من أن هناك حاجة إلى مراجعة دقيقة لهذه التكنولوجيا الجديدة والمثيرة للجدل، والتي يطلق عليها اسم "تبرع الميتوكوندريا"، وليست هذه هي المرة الأولى التي ينجح فيها العلماء في تخليق طفل لديه الحمض النووي لثلاثة أشخاص - بدأت تلك الطفرة في أواخر التسعينيات – لكن الطريقة هذه المرة جديدة ومختلفة تماما.

الميتوكوندريا هي أجزاء صغيرة توجد داخل كل خلية من خلايا الجسم وتعمل على تحويل الطعام إلى طاقة قابلة للاستخدام، تعاني بعض النساء من عيوب وراثية في الميتوكوندريا يمكن أن تنتقل إلى الأطفال. وفي حالة الأسرة الأردنية، كان هناك خلل يطلق عليه اسم "متلازمة لي" ثبت أنه قاتل لأي طفل يعاني منه.

ومتلازمة لي مرض وراثي يصيب الجهاز العصبي. وكانت الوالدة الاردنية قد فقدت اثنين من ابنائها لهذا المرض كما اجهضت 4 مرات، وابتكر العلماء عددا من الطرق للتغلب على هذه المشكلة، واستخدم الفريق الأمريكي، الذي يقوده الدكتور جون زانغ من مركز نيو هوب للخصوبة في نيويورك والذي سافر إلى المكسيك للقيام بهذا الإجراء لأنه لا توجد هناك قوانين تحظر ذلك، الأسلوب الذي يأخذ كل الحمض النووي الحيوي من بويضة الأم بالإضافة إلى الميتوكوندريا السليمة من بويضات المتبرع لتكوين بويضة جديدة سليمة يمكن إخصابها بالحيوانات المنوية للأب، وتستخدم هذه التقنية بويضة سليمة من المتبرع لتوفير الميتوكوندريا السليمة، وتكون النتيجة هي أن يحمل الطفل 0.1 في المئة من حمضه النووي من المتبرع (الحمض النووي للميتوكوندريا) وجميع الشفرة الوراثية لصفات مثل الشعر ولون العين من الأم والأب.


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
تغيير الرمز

تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (صحة)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك