المرأة ومفاتيح الصحة النفسية والجسدية

15278 2014-12-20

شبكة النبأ: تحتاج المرأة في ظل المتغيرات الكبيرة التي يشهدها العالم الى عناية صحية خاصة، بسبب اختلاف تكوينها الجسدي والنفسي خصوصا وان العديد من التقارير والابحاث، قد اشارت الى ان المرأة بشكل عام تمر بالعديد من التغيرات الحيوية المختلفة، التي تحتاج الى رعاية واهتمام خاص بسبب تقدم السن، لان نشاط وحيوية وقوة المرأة ستتأثر بعوامل كثيرة مثل الهرمونات الانثوية والعادات الغذائية والنشاط الحركي وكذلك العوامل النفسية والتي قد تكون من اهم العوامل التي لها ارتباط بحياة وسلامة المرأة بعد سن الاربعين كما يقول بعض الخبراء، ولعل من اهم تلك العوامل التي تتأثر بها المرأة بعد سن الاربعين اضطرابات في النوم مثل الأرق وقلة الخلود للنوم، اضطرابات الدورة الشهرية حيث يحدث لها بعض المتغيرات مثل طول او قصر او اختلاف كميتها او انقطاعها لفترة من الوقت، تجاعيد في البشرة والوجه حيث يبدأ محتوى البشرة من الكولاجين (بروتين الوجه) في التناقص مما يؤدي الى نحافة الجلد والذي تصاحبه تجاعيد وكذلك تتغير تركيبة الوجه حيث تصبح ذات طابع دهني، ترهلات في مناطق مختلفة في الجسم وغيرها من الامور والمشاكل الصحية الاخرى، التي قد تتفاقم بشكل خطير جراء اتباع بعض العادات والسلوكيات الغذائية الخاطئة، او بسبب الادمان على المشروبات او التدخين وغيرها من العادات السيئة الاخرى التي تضر بصحتها كما تشير الدراسات العلمية، وفي هذا الشأن فقد أظهرت دراسة ان النساء اللواتي يدخن ويشربن الكحول يواجهن احتمالا اكبر بالموت المبكر مقارنة بالرجال في الوضع نفسه.

وبينت معطيات اخذت من دراسة اوروبية واسعة شملت 380 الف شخص فوق سن الاربعين ان النساء يواجهن احتمالا اكبر بكثير جراء بسبب التأثير السلبي للإفراط في تناول الكحول والتدخين. وقد توفي داخل المجموعة التي تمت متابعتها على فترة 12 عاما ، 26411 شخصا خلال مرحلة الدراسة على ما افاد تقرير اصدره باحثون فرنسيون ونشر في مجلة "بولتان ابيديميولوجيك ايبدومادير". وفي سلم خطر يضع غير المدخنين عند مستوى "1" ارتفع احتمال الوفاة الى 1,38 لدى الرجال الذين يدخنون سيجارة الى 15 سيجارة في اليوم والى 1,86 لدى الرجال الذين يدخنون 16 الى 26 سيجارة والى 2,44 لدى اولئك الذين يستهلكون اكثر من هذا العدد من السجائر. لكن الصورة اختلفت كثيرا عندما دخلت الكحول في المعادلة. بحسب فرانس برس.

فلدى الرجال الذين يدخنون اكثر من 26 سيجارة ويشربون ما يعادل 30 غراما من الكحول في اليوم بلغ احتمال الوفاة على سلم اخر 2,38 مقارنة برجال لا يدخنون ابدا ويشربون ما اقصاه خمسة غرامات من الكحول. اما في صفوف النساء فقد وصل هذا الخطر الى 3,88. وقال واضعو الدراسة ان "النساء اللواتي يسرفن في تناول الكحول يواجهن خطرا اكبر بكثير ناجما من التدخين مقارنة باللواتي يستهلكن كميات قليلة او لا يستهلكن الكحول بتاتا". ولم يتوسع الباحثون في الاسباب الممكنة لهذا الفرق الكبير. واكدت الدراسة ايضا نتائج سابقة بان المدخنين يواجهون معدلات وفاة اكثر من غير المدخنين بنسبة تراوح بين 1,5 مرة و3 مرات.

ضغط الدم

في السياق ذاته وجدت دراسة جديدة أن ارتفاع ضغط الدم قد يكون أكثر خطورة على النساء من الرجال. وذكر موقع "هلث دي نيوز" الأميركي أن باحثين في مركز "وايكفوريست بابتيست" الطبي الأميركي، وجدوا أن النساء بحاجة لاكتشاف مشكلة ارتفاع ضغط الدم بشكل مبكر أكثر، كما أنهن يحتجن لعلاج أكثر فعالية.

وقال الباحث المسؤول عن الدراسة كارلوس فيراريو إن "المجتمع الطبي كان يظن أن ارتفاع ضغط الدم هو نفسه بالنسبة للجنسين، وقد اعتمد العلاج على هذه الفرضية". وذكر أن الدراسة الجديدة هي الأولى من نوعها التي تعتبر الجنس البشري عنصراً في اختيار الدواء لعلاج ارتفاع ضغط الدم. وأشار الباحثون إلى أنه على الرغم من التراجع الكبير في أمراض القلب عند الرجال خلال العقود الثلاثة الأخيرة، إلا أن ذلك ليس صحيحاً بالنسبة للنساء، بل على العكس فهذه الأمراض هي السبب الرئيسي للوفاة بين النساء الأميركيات. بحسب يونايتد برس.

وأجرى العلماء سلسلة من التجارب على 100 رجل وامرأة في سن 53 عاماً وما فوق، لم يتلقوا علاجاً لارتفاع ضغط الدم. وظهر بين النساء والرجال الذين لديهم المستوى نفسه من ارتفاع ضغط الدم، أن النساء أكثر عرضة لأمراض الشرايين بنسبة 30 إلى 40% مقارنة بالرجال. وبانت اختلافات فيزيولوجية ملحوظة بجهاز القلب والشرايين عند النساء، بما في ذلك أنواع ومستويات الهرمونات التي تنظم ضغط الدم. وقال الباحثون إن هذه الاختلافات تؤثر على مدى حاجة الحالة للعلاج القوي.

آلام الطمث

 

الى جانب ذلك أفادت دراسة أسترالية جديدة باحتمال أن تكون النساء المدخنات أكثر عرضة لآلام الطمث. حيث كانت النساء المدخنات اللاتي خضعن للدراسة أكثر عرضة للشعور بآلام حادة أثناء الدورة الشهرية ويزداد الألم طردا مع عدد السجائر التي تدخنها المرأة في اليوم. وقالت الدكتورة جنيفر ليدون وو طبيبة النساء والتوليد في مستشفى لينوكس هيل في نيويورك أن العلاقة بين تدخين السجائر وزيادة آلام الطمث غير واضحة تماما لكن ذلك قد يحدث نتيجة انخفاض كمية الأكسجين المتاحة للرحم.

وقالت وو التي لم تشارك في الدراسة الجديدة "نعرف أن التدخين يسبب انقباض الأوعية الدموية... عندما يحدث هذا في الرحم يمكن أن يسبب شعورا بالألم". وتتبعت الدراسة التي نشرت في دورية مكافحة التبغ حالة 9067 امرأة لمدة 13 عاما في المتوسط. وفي بداية البحث كانت أعمار النساء بين 18 و23 عاما. وأبلغ نحو 25 بالمئة منهن عن معاناة من الطمث وكان 25 بالمئة تقريبا مدخنات.

وخلال فترة الدراسة عانت نحو 14 بالمئة من اللاتي شملتهن الدراسة من عسر الطمث في 70 إلى 80 بالمئة من مرات الدورة الشهرية وهو ما اعتبره الباحثون حالة "مزمنة". ومقارنة بالنساء اللائي لم يدخن على الإطلاق زادت احتمالات التعرض لعسر الطمث المزمن خلال فترة الدراسة بنسبة 33 في المئة لدى من كن يدخن وأقلعن وبنسبة 41 بالمئة لدى المدخنات وقت إجراء الدراسة حتى بعد الأخذ في الاعتبار العوامل الاجتماعية وأسلوب الحياة والصحة الإنجابية التي ربما تسهم في عسر الطمث.

كما وجدت الدراسة أنه كلما بدأت النساء التدخين في سن مبكر كلما زادت احتمالات تعرضهن لعسر الطمث المزمن. وقال الدكتور هونج جو من جامعة كوينزلاند والذي قاد فريق الدراسة إن النتائج ربما تمثل حافزا للنساء الشابات للإقلاع عن التدخين. وكتب جو وزملاؤه في تقريرهم "تحمل هذه الدراسة رسالة مهمة بأن التدخين قد يعرض النساء لآلام متكررة بعد الحيض مباشرة وطوال حياتهن الإنجابية وبالتالي تقدم المزيد من الحوافز للشابات للامتناع عن التدخين."

على صعيد متصل ذكرت دراسة غير رسمية أن مشروبات الحمية (الدايت) قد تزيد خطر الإصابة بأزمات قلبية أو جلطات دماغية أو قد تؤدي إلى مشكلات أخرى في القلب بالنسبة للنساء بعد سن انقطاع الطمث. ووجد الباحثون أنه بالمقارنة بالنساء اللائي لا يشربن أو نادرا ما يشربن مشروبات الدايت فإن النساء اللائي يشربن هذه المشروبات مرتين أو ثلاث مرات يوميا يزيد لديهن احتمال الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 30 بالمئة كما يزيد عندهن احتمال الوفاة بنسبة 50 بالمئة جراء الإصابة بالأمراض الناتجة عن مشروبات الدايت.

وتم جمع النتائج من تحليل لتناول مشروب الدايت وآثاره بين ما يقارب 60 ألف مشاركة وذلك في دراسة أمريكية استمرت لفترة طويلة لاتجاهات صحة القلب والأوعية الدموية بين النساء بعد سن انقطاع الطمث. وقال الدكتور أنكور فياس من مستشفيات وعيادات جامعة ايوا والذي ترأس الدراسة "تتماشى نتائجنا مع دراسات سابقة وتعزز هذه النتائج تلك الدراسات كما توضح وجود ارتباط بين مشروبات الدايت والمتلازمة الأيضية."

وترتبط المتلازمة بمجموعة من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم وزيادة الكوليسترول وزيادة الوزن. وعرضت نتائج الدراسة في الجلسات العلمية السنوية للجامعة الأمريكية لطب القلب في واشنطن. وكان متوسط عمر النساء التي اشتملت عليهن دراسة مشروبات الدايت 62.8 وكان يجب ألا يكون لديهن تاريخ إصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لكي يتم ادراجهن في التحليل. وطلب من النساء من خلال استبيان تحديد استهلاكهن من مشروبات الدايت خلال أخر ثلاثة شهور. وتم تعريف المشروب بأنه متوسط 12 أوقية وتشتمل على مشروبات صودا دايت ومشروبات فاكهة دايت.

وبعد متوسط متابعة استمر 8.7 عام لوحظت مجموعة من النتائج السلبية من بينها أمراض القلب التاجية وقصور القلب الاحتقاني وأزمات قلبية وجلطة دماغية ومرض الشرايين الطرفية والوفاة جراء الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية في حوالي 8.5 بالمئة من النساء اللائي كن يستهلكن مشروبين أو ثلاثة من مشروبات الدايت يوميا. بحسب رويترز.

ويقارن هذا بنسبة 6.9 بالمئة من النساء اللائي كن يشربن ما بين خمسة إلى سبعة مشروبات أسبوعيا و6.8 بالمئة كن يشربن ما بين مشروب واحد إلى أربعة أسبوعيا و7.2 بالمئة في أولئك اللائي كن لا يشربن أو يشربن ثلاثة مشروبات دايت شهريا. وقال فياس "وجدنا فقط ارتباط لذا لا يمكن أن نقول إن مشروبات الدايت تسبب هذه المشاكل" وأضاف أن عوامل أخرى قد تفسر الارتباط الواضح بين استهلاك مشروب الدايت وخطر الإصابة بأزمات قلبية أو جلطات دماغية.

الاسترخاء والحديد

على صعيد متصل اسفرت الدراسات المتعلقة بتأثير اساليب الاسترخاء على اعراض انقطاع الطمث عن نتائج متضاربة حتى الان ولكن دراسة من السويد ايدت هذا الاسلوب بوصفه بديلا للعلاج بالهرمونات. وذكر باحثون في دورية انقطاع الطمث ان نساء ممن انقطع طمثهن وقمن بالتدريب على الاسترخاء قبل واثناء بداية الهبات الحرارية استطعن تقليص تكرار تلك الهبات الى النصف خلال التجربة التي استمرت ثلاثة اشهر .

ويعتقد ان العلاج البديل بالهرمونات يساعد من خلال تحقيق استقرار تذبذب الهرمونات خلال السنوات السابقة واللاحقة لانقطاع الطمث مباشرة ولكن لا يتسنى لكل النساء تناول الهرمونات بسبب ظروف صحية اخرى او عوامل خطر. ولا تريد كثيرات تناول الهرمونات بسبب الاخطار المحتملة للهرمونات نفسها. وقالت كبيرة الباحثين لوتا ليند-استراند من جامعة لينكوبنج ان"الاسترخاء التطبيقي يمكن استخدامه لمعالجة اعراض المحرك الوعائي(مثل الهبات الحرارية) في النساء بعد انقطاع الطمث."

وبدأت ليند استراند وزملاؤها في اختبار تأثير اسلوب يسمي الاسترخاء التطبيقي على الهبات الحرارية بعد انقطاع الطمث ونوعية الحياة. وابتكر هذا الاسلوب في السويد في الثمانينات بناء على علاج السلوك المعرفي. وجند الباحثون 60 امرأة سويدية بصحة جيدة واختاروا بشكل عشوائي مايزيد قليلا على نصفهن لممارسة الاسترخاء التطبيقي والباقيات لمجموعة قياس لم تتلق اي علاج. وكانت كل النساء في الخمسينات من اعمارهن وانقطعن عنهن الطمث قبل عام او اكثر ولكن مازلن يتعرضن لهبات حرارية او تعرق ليلي.

وتعلمت النساء في المجموعة العلاجية وعددهن 33 التركيز على التنفس واسترخاء التوتر العضلي قبل واثناء الهبات الحرارية. وخلال الاسبوع الاول تابعت النساء وسجلن ما شعرن به قبل واثناء الهبات الحرارية او اعراض انقطاع الطمث الاخرى. وتم تشجيعهن فيما بعد على قضاء 15 دقيقة مرتين في اليوم على تشنيج وترخية العضلات من الرأس حتى اصبع القدم وتعلمن تدريجيا كيفية تخفيض الوقت اللازم للاسترخاء من خلال التركيز على التحكم في التنفس وعدم تشنج العضلات .

وعند نهاية الدراسة طلب من النساء ممارسة الاسترخاء 20 مرة في اليوم في جلسات طول الواحدة منها 30 ثانية. وتطلب التدريب النهائي ان تستخدم النساء مهارات التنفس والاسترخاء للاسترخاء سريعا خلال التعرض لهبة حرارية. وفي بداية الدراسة واجهت كل المشاركات عشر هبات حرارية يوميا في المتوسط. وبعد ثلاثة اشهر ابلغ الباحثون ان مجموعة الاسترخاء التطبيقي واجهن اربع هبات حرارية في اليوم في حين واجهت مجموعة القياس ثماني هبات في المتوسط. ووجد الباحثون ايضا تحسنا في النوم والالام فيما بين نساء مجموعة الاسترخاء.

وقالت كيم انيس من جامعة وست فرجينيا والتي تدرس علاجات عقلية-جسدية لأنظمة انقطاع الطمث ولكنها لم تشارك في هذه الدراسة ان"النتائج تقول لكم انه نعم هذا يحقق نجاحا على ما يبدو. "هذه تجربة متوسطة الحجم اسفرت عن نتائج مباشرة فيما يتعلق بفعالية الاسترخاء التطبيقي رغم انها ليست قاطعة." وقالت انيس وباحثون اخرون ان الالية الكامنة وراء العلاجات العقلية-الجسدية وتأثيرها على اعراض انقطاع الطمث غير مفهومة بشكل كامل ولكن يمكن ان يكون لها صلة بالجهاز العصبي الودي المسؤول عن ردود افعال"المواجهة او الانسحاب" بالاضافة الى الوظائف الاساسية مثل معدل ضربات القلب وضغط الدم والتعرق .

في السياق ذاته ذكرت دراسة امريكية ان النساء اللائي يحصلن على قدر من الحديد اكبر بقليل من الكمية اليومية الموصي بها في وجباتهم الغذائية يقل احتمال تعرضهن لشكل اكثر حدة من اعراض انقطاع الطمث . وتابع باحثون يكتبون في دورية علم الاوبئة الامريكية نحو ثلاثة الاف امرأة لاكثر من عشر سنوات ووجدوا ان النساء اللائي تناولن يوميا مايزيد عن 20 مليجراما من مصادر الحديد قل احتمال اصابتهن بأعراض انقطاع الطمث بما يتراوح بين 30 و40 في المئة بالمقارنة من النساء اللائي حصل على كمية اقل من هذا المعدن.

وقالت كبيرة معدي البحث اليزابيث بيرتون جونسون من جامعة ماساتشوستس في امهيرست "معظم الدراسات السابقة لاعراض انقطاع الطمث ركزت على العلاج والعوامل الفعالة التي تختلف بين النساء اللائي عانين من اعراض انقطاع الطمث واللائي لم يتعرضن. "اننا مهتمون بالبحث بشكل اكبر في بعض المعادن المعينة." مشيرة الى ان فريقها درس من قبل العلاقة بين تناول الفيتامين واعراض انقطاع الطمث. بحسب فرانس برس.

ويشير معهد الطب الامريكي الذي يحدد الكميات اليومية المسموح بها من المغذيات الى ان الحديد الذي يتم الحصول عليه من مصادر اللحوم والدواجن ايسر في معالجته في الجسم وان الناس الذين يحصلون على الحديد من مصدر نباتي فقط يريدون تناول كمية اكبر مرتين من الموصى بها. وقالت بيرتون جونسون انه على الرغم من عدم استطاعة البحث اثبات ان الحديد يمنع اعراض انقطاع الطمث فانهم يشكون في ان هذا المعدن ربما له صلة بانتاج السيروتونين وهو جزيء يلعب دورا في عمليات كثيرة في الجسم وفي المخ . وقال الباحثون ان الحديد ضروري للجسم لتصنيع السيروتونين .

الخضار والفواكه

من جانب اخر قد يساعد استهلاك الخضار والفواكه الطازجة بكميات كبيرة في العشرين من العمر النساء على الحفاظ على شرايينهن بحالة جيدة وتخفيض خطر تصلب الشرايين بنسبة 40%، وفق ما كشفت دراسة. ولأسباب لا تزال غامضة حتى الآن، لا يقدم هذا النظام الغذائي المنفاع عينها للرجال، بحسب القيمين على هذه الدراسة التي عرضت خلال المؤتمر السنوي للجمعية الأميركية لطب القلب في واشنطن.

وفي إطار هذه الأبحاث الممتدة على عقدين، تناولت النساء 8 إلى 9 وجبات من الفواكه والخضار في اليوم الواحد، في مقابل 3 إلى 4 وجبات عند المجموعة الضابطة. وقال مايكل مييديما المتخصص في طب القلب في معهد القلب في مينيابوليس (ولاية مينيسوتا شمال الولايات المتحدة) والقيم الرئيسي على هذه الدراسة إن "نتائج هذه الأبحاث تعزز الفرضية القاضية بأن تصلب الشرايين هو عملية تبدأ في مرحلة مبكرة ويمكن إبطاؤها بفضل نظام عذائي سليم في مرحلة الشباب". وأضاف "تترسخ العادات الغذائية في مرحلة الشباب. فمن المهم أن يعرف المرء أن الخيارات الغذائية السليمة تعود بالنفع مدى الحياة". بحسب فرانس برس.

وكانت دراسات سابقة قد أظهرت أن اعتماد نظام غذائي غني بالفواكه والخضار يساهم في تخفيض خطر التعرض لسكتة قلبية أو جلطة دماغية. وقد شملت هذه الأبحاث 2508 رجال ونساء تتراوح أعمارهم بين 18 و 30 سنة. وهي أطلقت في الثمانينيات بناء على طلب الحكومة الفدرالية للتعمق في دراسة أمراض القلب والأوعية الدموية.

الحمية

الى جانب ذلك أوصى البروفيسور الألماني هارالد كلاين، النساء اللائي يعانين اضطرابات هرمونية، باتباع حمية غذائية، إذ يُمكنهن بذلك الحد من هذه الاضطرابات. وأوضح كلاين، عضو الجمعية الألمانية للغدد الصماء بمدينة ألتدورف، أن النساء اللائي يعانين، مثلاً، مما يُسمى بـ(متلازمة تكيّس المبايض)، التي تُعد أكثر الاضطرابات الهرمونية شيوعاً في مرحلة الخصوبة لدى النساء، يرتفع لديهن معدل إفراز هرمون الأندروجين الذكوري، وكذلك معدل إفراز الأنسولين بشكل كبير، ما يؤدي إلى زيادة الوزن وحدوث اضطراب في الهرمونات.

وعن أعراض الإصابة بمتلازمة تكيّس المبايض، أشار كلاين إلى أن النساء المصابات بهذه المتلازمة عادةً ما يعانين حب الشباب، وتزداد نسبة الشعر في أجسادهن، في حين أنه يتساقط من رؤوسهن. فضلاً عن ذلك، غالباً ما يعاني هؤلاء النساء نقصاً في الخصوبة، ومن ثمّ يعانين عدم انتظام في عملية التبويض، أو من عدم حدوثها من الأساس. بحسب الوكالة الألمانية .

وأوضح كلاين فائدة إنقاص الوزن بالنسبة لهؤلاء النساء، بقوله، إن خفض الوزن بـ5٪ يقلل أعراض (متلازمة تكيّس المبايض) إلى حد كبير، مؤكداً أنه إذا استطاعت المرأة إنقاص وزنها، ستزداد فرصها حينئذٍ في حدوث عملية التبويض بشكل طبيعي، وكذلك في الحمل، فضلاً عن ذلك ينخفض لديها خطر الإصابة بسكري الحمل وحدوث إجهاض للحمل.

الهرمونات البديلة

من جهة اخرى يعتبر العلاج بالهرمونات البديلة موضوعا شائكا لدى الكثير من النساء خلال العقد الماضي، خصوصا بعدما أشارت إحدى الدراسات إلى أن هذا النوع من العلاج، قد يزيد من خطر الإصابة بمرض القلب، والنوبات القلبية. وكشفت دراسة جديدة صدرت عن جامعة يال، أن بين 18 ألف و19 ألف امرأة في سن الخمسينيات، واللواتي خضعن لاستئصال الرحم، توفين لأنهن لم يخضعن لعلاج الهرمونات البديلة.

يذكر أنه قبل العام 2002، اعتاد أطباء الأمراض النسائية، أن يوصوا بعلاج الهرمونات البديلة للنساء اللواتي خضعن لاستئصال الرحم. وخضعت أكثر من 90 في المئة من النساء لعلاج الهرمونات، لمعالجة بعض العلامات مثل الهبات الساخنة، ومكافحة ترقق العظم، وأمراض أخرى ترتبط بانقطاع الطمث. ولكن تبعا للدراسة، تستخدم فقط 10 في المئة من هؤلاء النساء العلاج بالهرمونات البديلة اليوم.

وخصصت الدراسة لإثبات أن نظرية علاج الهرمونات البديلة لا يعطي فقط شعورا بالراحة من أعراض انقطاع الطمث، ولكن يساعد أيضا في حماية النساء من أمراض القلب، وترقق العظم. ويذكر أن الدراسات السابقة كانت قد أشارت إلى أن مزج الأستروجين بالبروجيستين، يزيد من مخاطر الإصابة بمرض القلب، والنوبة القلبية، وسرطان الثدي.

وخلص الباحثون في الدراسة التي نشرت في المجلة الأميركية للصحة العامة، إلى أن زيادة الإصابة بأمراض القلب لدى النساء، ترتبط بأولئك اللواتي خضعن لاستئصال الرحم، ويتناولن حبوب منع الحمل التي تمزج بين هرموني الأستروجين والبروجيستن. وأوضحت الدراسة أن هرمون الأستروجين لديه نتائج ايجابية على الصحة، ويخفف من نسبة الوفاة لدى النساء، والإصابة بأمراص السرطان والقلب. بحسب رويترز.

وقال الدكتور فيليل ساريل، رئيس قسم الأمراض النسائية في جامعة يال، والمشرف على الدراسة إن "التباس حصل في المجتمع في استيعاب الفرق بين النوعين من العلاج الهرموني." من جهته، أوضح الدكتور هولي ثاكر، وهو رئيس المركز التخصصي لصحة النساء في كليفلاند، أن النساء "يجب أن يفهمن أن هرمون الأستروجين هو جزء مهم من العلاج، خصوصا النساء في عمر الخمسينيات واللواتي خضعن لإستئصال الرحم."

نمط الحياة والحمل

من جانب اخر كشفت دراسة طبية في الدنمارك إمكانية تفادي حدوث حالات سقوط الحمل خلال الحمل الأول بنسبة 25 في المئة وذلك من خلال تغيير نمط الحياة. وقال باحثون إن رفع ما يزيد على 20 كيلو غراما يوميا أو زيادة وزن المرأة أو نقصه عن المعدل الطبيعي أثناء فترة الحمل يعزز خطر حدوث سقوط الحمل. وأضاف المشرفون على الدراسة، التي شملت 91427 امرأة، أن الحوامل في أوائل الثلاثينات من العمر، لاسيما من اعتدن تناول المشروبات الكحولية والعمل في نوبات ليلية، هن الأكثر عرضة لاحتمال سقوط الحمل. ونشرت الدراسة في دورية دولية معنية بطب النساء والتوليد.

وذكر باحثون بجامعة كوبنهاغن، التي أشرفت على إجراء الدراسة، أنه بالإمكان تفادي سقوط الحمل فقط من خلال تقليل عوامل الخطر المسببة له. وقالت آن ماري نايبو أندرسون، الباحثة البارزة في جامعة كوبنهاغن، إن "الرسالة الرئيسية من هذه الدراسة تفيد بأن سقوط الحمل يمكن تفاديه." وقالت أندرسون إن الدراسة تسلط الضوء على الأهمية النسبية لعوامل مختلفة ذات صلة بنمط الحياة، وليس العوامل النوعية مثل تناول عقاقير طبية معينة تفضي إلى سقوط الحمل. وأضافت أنه "على الجميع، الشباب والشابات وأصحاب المسؤولية السياسية أن يضعوا في الحسبان أن تأجيل الحمل إلى منتصف الثلاثينات يزيد من احتمال تعرض المرأة لسقوط الحمل."

وأهمية الدراسة تكمن في تسليط الضوء على الأهمية النسبية لعوامل مختلفة ذات صلة بنمط الحياة من شأنها أن تسبب سقوط الحمل، مثل تناول عقاقير طبية معينة. واعتمدت الدراسة على السجلات الوطنية للمواليد بالدنمارك في الفترة من عام 1996 وحتى عام 2002. وكشف تحليل بيانات السجلات عن أن 3.5 في المئة من حالات الحمل انتهت بسقوطه.

واعتمدت الدراسة في الربط بين سقوط الحمل ونمط الحياة على بيانات تم جمعها من مقابلات هاتفية بالاستعانة بأجهزة الحاسب الآلي. وقالت كارولين أوفرتون، المتحدثة باسم الكلية الملكية لطب النساء والتوليد، في بريطانيا إنها "دراسة مثيرة للاهتمام في ضوء الزيادة الهائلة لعدد السكان." وأضافت أن الدراسة أكدت أهمية النصائح التي يقدمها الاختصاصيون في بريطانيا والتي تهيئ ظروف حمل صحية للمرأة تتضمن على سبيل المثال، العزوف عن تناول الكحوليات.

لكنها تسائلت عن مدى قابلية تطبيق نتائج الدراسة على المرأة البريطانية. وأضافت أوفرتون، معلقة على نتائج الدراسة أن "20 كيلوغراما هو وزن حقيبة كبيرة، وهو وزن أحيانا يحمله الكثيرون منا." أما بالنسبة للنساء اللاتي يردن الحفاظ على جمال مظهرهن أثناء الحمل، فتنصحهن أوفرتون بأن يحافظن على نظام غذائي متوازن بحيث لا يصبحن "نحيفات للغاية" أو بدينات. كما شددت على أهمية ابتعاد النساء عن التدخين وأن يطلبن من أزواجهن الإقلاع عن التدخين أيضا. بحسب بي بي سي.

على صعيد متصل وجدت دراستان نشرتا حديثا أن النساء يصبن، وبعد الولادة، بأعراض الوسواس القهري (OCD) والتوتر بمعدل أكثر مما كان يعتقد في السابق. وأظهرت إحدى الدراسات، وشاركت فيها 400 امرأة لمدة ستة أشهر، أن 11 في المائة من الأمهات الجدد يعانين بعد الولادة من تلك الأعراض، التي قد تتحسن أو تسوء بعد ستة أشهر. وقالت د. دانا غوزيت، الأستاذ المساعد في طب أمراض النساء والولادة بجامعة "نورث ويسترن: " النساء بعد الولادة قد يتعرضن لأعراض الوسواس القهري بمعدل أعلى من أي وقت آخر في مراحل حياتهن." وأما الدراسة الثانية، التي نشرت "الدورية الأمريكية لطب الأطفال"، فقد وجدت ان التوتر هو الأكثر شيوعاً من الكآبة التي تصيب النساء بعد الولادة، على الأقل خلال الأشهر الستة التي تلي ذلك.


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
تغيير الرمز
تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (صحة)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك