هل انت مصاب بمرض الأذكياء والمثقفين؟

1315 2017-08-27

نسعى جميعاً إلى أن نكون أكثر سعادة. ولكن ثمّةَ سببٌ آخر لنتمنى أن نكون أكثر طمأنينة؛ فالسعادةُ هي قطعاً نتيجةٌ، بيد أنها حافزٌ أيضاً.

ومن المرجح أن تكون أفضل وسيلة لنصبح أكثر إنتاجية هو أن نكون أكثر سعادة فقط، فالناس السعداء ينجزون أكثر، رغم ذلك، القول أسهل من الفعل.

"إنه مرض الأذكياء والمثقفين ..وكذلك فهو مرض هؤلاء الذين لم يعرف الشر طريقه إلى قلوبهم". عبارة يصف بها الدكتور عادل صادق، الأمين العام لاتحاد الأطباء النفسيين العرب هذا المرض الذي ربما مررت بنوباته يوماً أو خالطت أحد المصابين به.

هذا المرض النبيل الذي يصيب أكثر من 350 مليون شخص حول العالم ويعاني منه نحو 10% من الأشخاص في العالم العربي.. هو الاكتئاب!

كيف يمكنك أن تتعامل وحدك مع أعراض الاكتئاب المبكرة؟ـ الاعتماد على الرعاية الطبية وحدها ربما لا يكون كافياً في كل مراحل الاكتئاب، لذا فمن الأفضل أن نتعلم الاعتناء بأنفسنا خاصة في الأطوار المبكرة للاكتئاب

وإليك بعض الخطوات التي قد تمكنك من السيطرة على الأمر أو تجنب آثاره: حاول أن تعيش حياة بسيطة ولا تعقّد أي أمر على نفسك.

دوّن دوماً عن ما يُسعدك وعندما تكتئب افتح هذه المذكرة واقرأ، قد تشعر بالسعادة، وقد تتغلب على شعور عدم الفائدة المصاحب عادة للاكتئابـ حاول أن تحيط نفسك بأصدقاء جيدين تحبهم فلا يتخلوا عنك وقت احتياجك لهم.

تعلم كيف تدير مجهودك وتسترخي وقت الحاجة فلا تبذل الكثير من الوقت والجهد في شيء لا يستحق، نظّم وقتك لكي تشعر بالإنجاز، واجعل لكل شيء وقت محدد، استمع إلى موسيقى ذات إيقاع مبهج تكون محببة إليك، اقرأ عن الاكتئاب وأعراضه وطرق علاجه لتكون على دراية به.

إذا أُصبت بالاكتئاب فعليك بتسلّق الصخور!

كشفت نتائج دراسة ألمانية حديثة أن رياضة تسلق الصخور في الأماكن المغلقة مفيد لعلاج حالات الاكتئاب الحاد. ويستمر مفعول هذه الطريقة لأربعة أشهر على الأقل. فماهو السر في ذلك؟ تعاني لينا، وهي فتاة في الرابعة والعشرين من عمرها، من الاكتئاب. واكتسبت مزيداً من الثقة بالنفس عما كانت عليه من قبل، وهي تشارك في دراسة تجريها مستشفى جامعة إيرلانغن الألمانية حول ما إذا كانت رياضة تسلق الصخور في الأماكن المغلقة، والوصول إلى ارتفاعات متوسطة بدون حبال على جدران مثبت عليها كتل صلبة كالصخور بأحجام وأشكال مختلفة، يمكن أن يساعد في علاج الاكتئاب. وحتى الآن تبدو نتائج الدراسة واعدة. بحسب وكالة الانباء الألمانية.

وتقول كاترينا لوتنبرغر وهي طبيبة علم نفس تشارك في هذه الدراسة الرائدة بشأن استخدام رياضة تسلق الصخور لعلاج الاكتئاب: "لقد تعلمنا أن حدة الاكتئاب تتحسن بدرجة واحدة في المتوسط، وأن هذا التأثير يستمر أربعة أشهر على الأقل".

وخلال الدراسة التي نشرت في الدورية العلمية "BMC Psychiatry" المتخصصة في علم النفس ومقرها لندن، قسمت لوتنبرغر وفريقها البحثي حوالي مئة مشارك إلى مجموعتين. وأخضعت المجموعة الأولى لأسلوب العلاج عن طريق تسلق الصخور، فيما تم علاج المجموعة الثانية وفق الأساليب التقليدية. وتوصلت الدراسة إلى أن علاج الاكتئاب عن طريق تسلق الصخور يكاد يكون بنفس فعالية أفضل أساليب العلاج الأخرى الأكثر شيوعاً، ويجري الباحثون حاليا مزيداً من المقارنات بين طريقة علاج الاكتئاب عن طريق تسلق الصخور ووسائل العلاج التقليدية الأخرى. وفي كل من المدن الألمانية الثلاثة: إيرلانغن وبرلين وميونيخ، توجد ثلاث مجموعات تضم كل منها عشرة مشاركين حيث تقوم المجموعة الأولى بتسلق الصخور، وتتلق المجموعة الثانية علاجاً سلوكياً فيما تخضع المجموعة الثالثة لبرنامج للتدريبات البدنية. ويستمر برنامج العلاج عشرة أسابيع.

وتشرف طبيبة علم النفس ليزا فيغ على مجموعة تسلق الصخور في إيرلانغن والتي تباشر برنامج العلاج في صالة ألعاب رياضية في بلدة زيرندورف. وفي كل أسبوع، يتدرب أعضاء المجموعة على شيء جديد مثل إدراك أجزاء الجسم على سبيل المثال، أو التعامل مع الحدود القصوى لكل مشارك أو اختبار مشاعر الإنجاز والفخر والخوف والثقة.

وتقول لوتنبرغر إن "المشاركين يتعلمون معنى الخوف وكيفية إدراكه وما الذي يمكنهم أن يفعلوا حياله"، مضيفة أنه في هذا التوقيت الحرج "يكون من المفيد التنفس بهدوء وتهدئة العضلات المتوترة، ويمكنك أن تفعل الشيء نفسه في المرة القادمة عندما يكون مديرك في العمل واقفا أمامك".

وذكر أندرياس شتروله مدير قسم الطب النفسي في مستشفى جامعة شاريته بالعاصمة الألمانية برلين، أن دراسات متعددة أظهرت أن التدريبات الرياضية يمكن أن تساعد في تخفيف الاكتئاب. وأوضح قائلا إن التدريبات الرياضية ترفع مستوى "هرمونات السعادة" في الدم، وهي السيروتينين والدوبامين، فضلا عن بروتينات معينة مسؤولة عن نمو الأعصاب، كما أن لها فوائد طويلة المدى بالنسبة لنظام هرمونات التوتر.

الجيوب الأنفية تسبب الكآبة وتقود للتغيب عن العمل

كشفت دراسة حديثة أنّ الآلام والأعراض المزمنة لالتهاب الجيوب الأنفية قد تجعل المصابين يتغيبون عن العمل أو الدراسة بسبب الاكتئاب الناتج عن الإصابة وهو السبب الأكبر لتراجع إنتاجيتهم.

قال فريق بحثي في دورية (حوليات الحساسية والربو والمناعة) إن المرء يصاب بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن غالبا بسبب عدوى أو تورم في الجيوب الأنفية أو إصابة في الأنف وإن المرض قد يؤثر بشدة في جودة حياته. وذكرت الدراسة أنه بالإضافة إلى آلام الوجه وصعوبة التنفس عبر الأنف يمكن أن تكون هناك أعراض شعورية لالتهاب الجيوب الأنفية المزمن كالاكتئاب وأن العلاج في المستقبل قد يحتاج إلى التركيز أكثر على هذه الأمور.

وقال كبير الباحثين في الدراسة أحمد سيداغات وهو أستاذ مساعد في كلية الطب بجامعة هارفارد في بوسطن "توصلنا إلى أن أعراض الاكتئاب الشديد مرتبطة أكثر بالتغيب عن العمل أو الدراسة بسبب التهاب الجيوب الأنفية المزمن." وأضاف "هذه النتائج مفاجئة للغاية لأنه لم يتم الربط من قبل بين أحد أعراض التهاب الجيوب الأنفية وتغيب المرضى عن العمل أو الدراسة". بحسب رويترز.

ويرى الباحثون أن الإنتاجية المهدرة بسبب تغيب المصابين عن العمل أو الدراسة أو عدم تفاعلهم مع الناس وكذلك إنتاجيتهم المهدرة في المنزل بسبب التهاب الجيوب الأنفية تقدر بنحو عشرة آلاف دولار لكل مريض في السنة. ولمعرفة الأعراض المرتبطة بالتغيب عن العمل أو الدراسة جمع فريق الباحثين بيانات 107 بالغين يعانون بشكل مزمن من التهاب الجيوب الأنفية.

وتبين أن من تحدثوا عن أعراض شعورية بسبب التهاب الجيوب الأنفية كانوا أكثر ميلا بكثير للتغيب عن العمل مقارنة بمن لم تظهر عليهم هذه الأعراض. وقال جيس ميس وهو باحث زميل كبير في جامعة أوريغون للصحة والعلوم في بورتلاند إن من الصعب الجزم بأن التهاب الجيوب الأنفية المزمن يمكن بالفعل أن يسبب الاكتئاب لكن الكثير من أعراض الالتهاب يمكن أن تؤثر في قدرة المرضى على التكيف مع الأنشطة الحياتية اليومية.

وأضاف ميس الذي لم يشارك في الدراسة "يجب أن يتفهم المرضى أن تشخيص إصابتهم بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن قد يزيد من احتمالات تراجع حالتهم الشعورية بمرور الوقت." وقال سيداغات إنه إذا كنت تعرف شخصا يعاني من مشاكل مزمنة في الجيوب الأنفية فمن المهم إدراك أن أعراض الاكتئاب ربما تؤثر على حياته. وتابع "تشير نتائجنا إلى أن الاكتئاب ربما يكون دافعا واضحا للغاية للتغيب عن العمل أو الدراسة بسبب التهاب الجيوب الأنفية المزمن وأن السعي لعلاج الاكتئاب لن يؤدي فحسب إلى تحسن كبير في جودة الحياة بل قد يحسن أيضا الإنتاجية في إطار هذا المرض المزمن".

مضادات الاكتئاب قبل وأثناء الحمل مرتبط بمخاطر التوحد

أشار دراسة جديدة إلى أن تناول النساء لمضادات الاكتئاب قبل أو أثناء فترة الحمل ربما يرتبط بزيادة مخاطر إصابة أطفالهن بالتوحد، لكن الدرسة أكدت على تحليل كل حالة، مشيرة إلى أن نحو 15 في المائة من الحوامل يصبن بالاكتئاب.

كشفت دراسة حديثة أن تعاطي النساء الحوامل لمضادات الاكتئاب ربما تكون لها عواقب لعدم علاج حالة الاكتئاب أثناء الحمل وإنما زيادة احتمال إصابة الأطفال بالتوحد. وقالت فلورنس جريسييه كبيرة الباحثين في الدراسة إن الحامل التي تتناول تلك العقاقير ينبغي ألا توقفها لأن البيانات أثبتت أنها يمكن أن تؤدي إلى إصابة الجنين باضطرابات طيف التوحد ولو أن الاحتمال ضعيف. وقالت جريسييه وهي من مستشفى جامعة بيستر في لو كرملين بيستر بفرنسا "ينبغي تقييم كل حالة على حدة". وكتبت جريسييه وزملاؤها في دورية (جاما) لطب الأطفال أن ما يصل إلى 15 في المائة من السيدات الحوامل يصبن بالاكتئاب. بحسب رويترز.

للخلايا الجذعية دور مهم في تطوير الطب المتجدد، فهي أصل جميع خلايا في الجسم، وبانقسامها تنشأ من الخلايا الجذعية خلايا فرعية لها وظائف محددة، لتتحول ثانية إلى خلايا جذعية. والمميز هو أن هذه العملية تستمر طيلة حياة الإنسان، وبذلك تتجدد أعضاء الجسم.

وجمع الباحثون في التحليل الجديد قواعد بيانات دراسات فحصت العلاقة بين تعرض الجنين لمضادات الاكتئاب ومخاطر الإصابة بالتوحد، ووجدوا أن عشرة أبحاث توصلت إلى نتائج متفاوتة. فعندما راجع الباحثون ست دراسات شملت أكثر من 737 ألف مشاركا وقارنت بين أشخاص مصابين بالتوحد وغيرهم من غير المصابين اكتشفوا أن تشخيص إصابة الأطفال باضطرابات طيف التوحد يزيد على الأرجح بنسبة 81 في المائة لمن تعرضوا لمضادات الاكتئاب خلال فترة الحمل.

وفي دراستين تابعتا أكثر من 772 ألف طفلا لفترة من الزمن وجد الباحثون أنه لم تكن هناك صلة بين تعاطي مضادات الاكتئاب خلال الحمل واضطرابات طيف التوحد. لكن بيانات أربع دراسات أظهرت أن احتمالات إصابة الأطفال بالتوحد تزيد بنسبة 77 في المائة إذا تعاطت أمهاتهن مضادات الاكتئاب قبل فترة الحمل.

وقالت جريسييه لرويترز هيلث إنه يتعين العمل على جمع مزيد من البيانات المفصلة. وأضافت أنه على سبيل المثال ينبغي على الباحثين جمع بيانات بشأن حدة الاكتئاب الذي عانت منه الأمهات أثناء الحمل وجرعة العقار الذي تناولنه وما إذا كان مصحوبا بمواد أخرى.

غوغل تحارب الاكتئاب بهذه الميزة!

منذ الآن عندما يبحث مستخدم في “غوغل” عن كلمات مثل “الاكتئاب” أو “الاكتئاب الإكلينيكي”، يظهر أمامه استبيان لاختبار مستويات الاكتئاب والمساعدة في تحديد ما إذا كان ينبغي عليه طلب المساعدة المتخصصة، وفقاً لما ذكرته “غوغل” في مدونتها الرسمية.

وسيظهر للمستخدمين في الولايات المتحدة، الذين يبحثون عن معلومات عن الاكتئاب، مربع في أعلى الشاشة يشجعهم على “التحقق مما إذا كنتم تعانون من الاكتئاب سريرياً”. ويفحص الاختبار المُصادق عليه سريرياً، مستويات الطاقة والشهية والتركيز، إضافة إلى أمور أخرى.

وطمأنت شركة التكنولوجيا المستخدمين بأنها تدرك أن المعلومات “حسّاسة وخاصة” وبالتالي فهي لن تخزن الردود.

والمبادرة تم تطويرها بالشراكة مع التحالف الوطني للأمراض العقلية، وتقول الرئيسة التنفيذية للتحالف، ماري جيليبرتي: “يمكن أن تساعدكم نتائج البرنامج على إجراء محادثة أكثر استنارة مع طبيبكم”.

ووفق شبكة “سي إن إن”، يؤثر الاكتئاب الإكلينيكي على واحد تقريباً من كل خمسة أميركيين في مرحلة ما من حياتهم، لكن يستغرق الأشخاص الذين يعانون من أعراض الاكتئاب ما بين ست وثماني سنوات في المتوسط قبل أن يطلبوا المساعدة الطبية.

وتعلّق جيليبرتي بالقول: “نأمل أن يصبح المزيد من الناس على علم بالاكتئاب ويسعون للحصول على العلاج وتحسين نوعية حياتهم من خلال إتاحة هذه المعلومات على غوغل”.

كن طبيب نفسك

في العادة، يحتاج الاكتئاب إلى متابعة الطبيب المختص، لكن يمكنك بشكل عام التعرف على أنواع الاكتئاب وملاحظة حالتك وأعراضك الخاصة

1- الاكتئاب الشديد: هو عدم الرغبة في ممارسة أي نشاط وتدني الحالة المزاجية بشكل سريع، بما في ذلك العلاقات الاجتماعية والعمل أحياناً.

2- المَلَنْخُولْيَا السوداء: وهو مصطلح يستخدم لوصف الحالات المتطوّرة، وأحد أعراضه الرئيسية أن المريض يتحرك ببطء أكثر، ويفقد متعته في كل شيء تقريباً.

3- الاكتئاب الذهني: أحياناً يفقد المرضى في هذه المرحلة الاتصال مع الواقع مثل الاعتقاد بأنهم مراقبون من كل من حولهم وأن كل حدث سيء لهم أو لمن حولهم يكونون هم السبب فيه، أو أن الجميع ضدهم.

4- اكتئاب ما قبل وبعد الولادة: تكون النساء في خطر متزايد في مرحلة الحمل والولادة من الإصابة بالاكتئاب وهي حالة شائعة تصاحب 80% من السيدات وهي حالة تتعلق بتغيير هرمونات الجسم والتكيف مع "الحمل أو طفل جديد" وتؤثر على علاقة الأم بطفلها أو شريكها ومن حولها.

5- الاضطراب ثنائي القطب: يسمى عادة بـ "الاكتئاب الجنوني"، وفيه يتأرجح المريض بين الاكتئاب وفقدان النشاط، وبين الهوس وفرط النشاط، وبينهما أوقات من المزاج المعتدل.

ويتميز بالحاجة لفترات كبيرة من النوم وسرعة الإحباط.

6- الاكتئاب الجزئي: وأعراضه مماثلة للاكتئاب الشديد ولكنه يكون على فترة أطول.

7- اضطرابات عاطفية موسمية: وهو الذي يصاحب فصل الشتاء مثلاً ويختفي بانتهائه، وتكون أعراضه نقص في الطاقة والنوم الكثير والميول إلى تناول الكثير من الكربوهيدرات.


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
تغيير الرمز

تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (صحة)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك