شجرة الزيزفون


شغف الخريف لتلك الاوراق الخضراء جعلها تعصي الجذور وتخلع من الاغصان، بهدوء تعانق الارض، تتلاعب بها الرياح كيفما تشاء، تتوسد الرصيف، يبعثرها حيث لا تشعر، تان على اعوادها، حاولت تلم أشلاءها، ولكن هيهات تجمعها، فالغصن ذابل، والرياح قوية، تبعثرت اوراق الزيزفون الصفراء الجافة، ونشرت عبقها المحفوظ منذ زمن، هاجرت أغصانها مع رف الرياح لتلك الاغصان، باكية بالية حائرة فنشرت في هذا الكون الفسيح ذكريات بحجم الشجرة العملاقة، ما أن تسير في الطريق حتى ترى الاوراق الصفراء قد ملأت الرصيف، والشجرة تتساقط منها ورقة تليها ورقة، لتبدأ الاغصان رحلة التيه، بقيت الشجرة شامخة رغم رحيل اوراقها، تمضي السنين والشجرة تودع اوراقاً وتحمل اوراقاً، لم تتعب او تمل.

جلستُ انا وذاكرتي تحت هذه الشجرة، ادهشني منظرها، هدوء شاحب يترقب انبعاث الذكريات من قاع الماضي، اشرعة محلقة في سماء زرقاء، الذكريات تمور في ارض صفراء، أتحدث بهمس بين الاوراق والجذور، واكتب امنيتي على جذعها البني، أعيد تفاصيل الايام، وذكريات طفولتي، حيث الياسمين وقاسيون وتشرين، قلبي هو من كان يتكلم، وجسدي ينصت لتلك الألحان، أستجمع ورقات الشجرة واكتب عليها إسم تلك المدينة الجميلة، احضنها بين يدي خوفا من تلك الرياح تفرقها عني، احتضنها بقوة أمسح بها على قلبي، لعل نبضاته تهدأ قليلا، تختفي شهقتي وتجف دموعي، ولكن سرعان ما أتت الرياح وبعثرت الاوراق التي في يدي، كم هي مؤلمة عندما تبعثرك الايام وانت في اجمل اوقاتك، فيشد الوجع وينزف الجرح من جديد، أُنزل رأسي وتتسرب الهموم، أكتم انفاسي المحرقة خوفا من نيران تُحرق الاوراق، ساعات مضت على ما حدث، أغمضت عيني قليلا فرأيت زهرة بيضاء بين تلك الاغصان، حاولت ان اقطفها لكنها تمسكت بأغصانها، وراحت تخبىء عني عطرها، كأنها تقول لي ألا يكفي موت الاوراق، ورحيل اخواتي الزهرات، قلت لها في سرّي، لا تخافي فانا أشبهك كثيرا، رحلت عن شجرتي كما رحلت هذه الأوراق، وبقيت في هذه البلدة وحيدة كما انت!!.

- هل يجمعني القدر يوماً بتلك المدينة؟.. قالت لي الزهرة.

عندما يأتي الخريف تتساقط الاوراق، وتذبل الورود، تعيش الشجرة عارية، تتفقد اوراقها وتبكي على أغصانها، وفي الربيع تنسى الآلام، فتبدأ بتزيين جذورها وترتدي احلى ثيابها، وتفوح بعطرها بين الحدائق:

- لا تحزني ستزهر أيامك قريباً.

ثمة سيدة قادمة نحو هذه الشجرة، كل ما فيها يضفي عليها الأناقة وقوة الشخصية، مبتسمة كنجمة ملائكية، كوردة تتفتح وسط شجرة الزيزفون، تقرَّبت مني، جلست بقربي، سيدة لطيفة طيبة، تحادثني بنبرة صوت هادئة كملاك ارسل لي، كانت تمسك معطفها بقوة وهي تضمه وتحاول أن تخبىء نفسها به، وتمنع وضوح ملامحها، عينان ناعستان جذابتان وقد بادلتها ابتسامة الثقة، تصارع الرياح خوفا على معطفها، لا يخلو حديثها من الامل والتفاؤل، وبينما كلمات الشكر والحمد ترتل من فمها المستدير، مرة بعد مرة، تلهو اصابعي بتلك الاوراق فأجد نفسي منصته لحديثها بكل ما أملك من قوة، فأهز رأسي كإشارة مني بأنني معها، كانت الشمس آفلة، ولم يبق منها إلا لمعان فوق شجرة الزيزفون، جلستُ أتأمل في الشجرة وذهني شارد في الذكريات.

تتجانس الاصوات، أخذتْ نفسا عميقا وأغمضت عينيها براحة.. والتفتت تنظر الى يدي، اخرجت سلسله ذهبيه عليها أحجار من فيروز، مسحتها بطرف المعطف وهي تنظر إليّ، ثم ضمت وجهها بين كفيها، ونظرات الثقة والغرور تملأ وجهها، على الرغم من تلك الملامح الملائكية التي تملأ وجهها، تنظر ببرود الى الزيزفون، أوجعها قلبها وهي ترى عينييها الناعستين ذات اللون العسلي الفاتح تذبل اكثر، صمتي أمامها عجيب، وكأني فقدت ابجدية الكلام، بالكاد تفهم حروفي المقطعة، أشفقت على قلبي:

- لابد أن الغربة تقسو عليك؟.

- كيف علمتي أنني غريبة هنا؟.

- لا يجلس تحت هذه الشجرة إلا الغرباء، وكل ملامحك تدل على انك غريبة هنا.

أمسكت رأسي ببطء، لم يكن هناك شيء سوى ضوء الشمس وذاك الهواء البارد.

قلت لها:

- وانت غريبة أيضا؟.

اخذت نظره سريعة حولها، وقالت:

- كنت غريبة!.

قالتها بثقة وهي تنظر للسماء. واكملت حديثها:

- انا من بلد هذا الحجر الفيروز.

نظرت جانبها وأشارت إلى مكان ما:

- والآن انا من أهل المدينة، انا في الجنة.

قالتها بنبرة لا تخلو من الحزن، وأكملتْ:

- كيف أن أعيش في سماء غير سماء وطني؟. الحياة ارهقتني، لا ادري ما عليَّ فعله الآن؟ أنسى مدينتي!؟ الاقدار يكتبها الله ونحن نجري خلفها.. لكن تعقيدات حياتنا هي مما جنته ايدينا، هي حصاد تعلقنا بالأشياء التي ليست لنا. أن يولد المرء في بيئة بسيطة ليس عيباً.. العيب ان لا يتقبل بيئته وظروفه وان لا يعمل لتغييرها نحو الافضل. مشاعرنا التي نكبتها والتي لم نَبُحْ بها، نحتاج من يسمعها، نحتاج من يشاركنا بها، الغربة هاجس مخيف، فقد يعيش قلبك في حزن وضيق!. إعط فرصةً لقلبك أن ينبض من جديد، ان يحقق ذاته ان يتعايش ان يغامر.. لا تجعل احزانك تأخذ من سنوات عمرك اجملها، تحرك وعوّض ما فاتك.. لا تكن فريسة لظروفك بل تغلّب عليها وانطلق للحياه.. وان غطت سماء قلبك الغيوم القاتمة.. اشعل مشكاة الامل بداخلك.. ستشرق شمس احلامك ذات يوم وستنجلي تلك الغيوم.. وستكون انت كما ينبغي ان تكون.. فقط احترف الأمل واعمل به.

اتكأت على شجرة الزيزفون، وانا لا أرى حلا سوى الحزن، لم اعد استطيع تحمل المزيد، مستعدة لفعل أي شيء من اجل ان اذهب إلى مدينتي ولو لحظة واحدة! كل الابواب أُغلقت في وجهي.. تمنيت لو اموت في لحظة سريعة.

تنهدتْ بتعب واكملت حديثها:

- نحن مهما تمسكنا في هذه الأوطان نبقى غرباء، ألا تنظرين إلى الحمام وطيور السند وهند، تترك وطنها لتعيش هنا، هذه المدينة هي مدينة الحمام والسلام وترابها من تراب الجنة، تلك النظرات الباردة الذابلة في عينيها ارهقتني.

اخرجت ضحكة فرح من بين دموعها، شعرت بالتكسير في جسمها طريقة جلوسها لم تكن مريحة. كم جميل أن تطالعنا الذكريات، وترينا وجهها المغمور بابتسامة الحاضر، وكم هي مؤلمة عندما تنقر على وتر الفراق، فتشد على عرابات الألم لينزف اللحن، ويجهش بالبكاء.

تضع كفها تحت رأسها وتنزل دمعاتها، ومن ثم تغمض عينيها وتحلم بشيء وترى المدينة، قلبها يدق ويدق.. سرقنا الوقت وبدأ غسق الغروب يظهر .

أخرجتْ من جيبها دفترا صغيرا يحوي مذكراتها، اكتفت بملء بعض السطور بقلمها، ثم وضعت حجر الفيروز بين صفحات الدفتر وأغلقتها عليه، اقتربت مني، همست في اذني، هذه كل ذكرياتي وحجر الفيروز اجعليه معك وتذكري انك لست وحيدة هنا .

شهقت بعمق كمن نال للتو حريته، ورفعت يدها ورأسها نحو السماء، ترتل الدعاء، حينما حدقت بعينيهــا زاد اندهاشي، لم أر في عينيهــا لحظـة صدق أقوى من هذه، امسكت يدي وقالت:

- انا هنا متى أردت مساعدة تجديني هنا!! فقط تعالي إلى هذه الشجرة.

لم يمض سوى دقيقتين على رحيلها منذ جلوسنا، استشعرت أن هناك طاقة إيجابية تجول في جسدي، الغربة أصبحت وطن، والظلام ضياء، واليأس أمل.

من هذه السيدة الصالحة؟ ولما أتت إلى هنا؟؟، وكأنها تعلم مسبقـا ما أود قولــه قبل أن أتفوه به، فلمست يدها يدي وكأني طفلتها، تدعمني، تدفعني للبوح والحديث وإخراج ما في أعماقي، وعندما أفصحت رحلت وكأنها لم تعرف عني شيئاً، وفاجأني قولها إنها هي الأخرى جاءت لتخبرني بذات القرار بل وتشاركني الرأي فيه. وإلى يومي هذا كلما ضاقت بي الحياة ذهبت إلى تلك الشجرة، لتساعدني، لم تتردد يوماً في تقديم المساعدة، بفضلها اليوم اكتب كلماتي. سؤال يدور رأسي كلما رأيتها.. هل هي ملاك أوحى لي؟ أم أنها هي شجرة الزيزفون؟.


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
تغيير الرمز

تعليقات فيسبوك
تسبيح الأمل
العراق
2016-5-28
ويبقى خيط من الأمل والإنسانية والصدق رغم كل الألم في سطور القصة.
رائعة أنت وخلاقة كل التوفيق لك.
عذراء الرياحي
العراق
2016-5-28
تحية طيبة سلم قلمك المبدع في تصوير أجواء المكان وتفاعل الشخوص وتلتقطين بلماحية التفاصيل الصغيرة لتضميها الى القصة وتوظفيها في مكانها الصحيح. مع تقديري ومحبتي.
حمد آل عيسى
الإمارات العربية المتحدة
2016-5-28
لست ادري هل احترفت هذه المبدعة سرقة انتباهنا ومهرت في اقتياد شوقنا طوعا الى مبتغاها
لوهلة خلت أني امام لوحة حقيقية بكل الوانها وحركاتها وأصواتها ومشاعرها الجياشة
ما ان انتهيت الى السطر الأخير من هذه القطعة الفنية البديعة الا وبيدي تضرب الطاولة اعجابا ودهشة
ما لفت انتباهي في هذه القصة المحبوكة بعناية ان الكاتبة تملك لغة استطاعت توظيفها بإتقان وابداع في قصتها أتمنى منها مزيدا من هذه اللوحات المدهشة الساحرة .
آخر الاضافات
فيسبوك