دمر أمريكا: إعصار القرن يهدد 26 مليون إنسان.. لكن هل هذا كل شيء؟

2515 2017-09-09

تعصف الأعاصير بعدة ولايات أمريكية، فبعد إعصار هارفي المدمر الذى ضرب ولاية تكساس، مسفراً عن مقتل ما لا يقل عن 60 شخصاً، يقترب إعصار "إرما" من فلوريدا بعد أن دمر عدداً من الجزر في البحر الكاريبي وقتل تسعة أشخاص على الأقل.

فقد اجتاح الإعصار "إيرما"، أقصى إعصار يشهده المحيط الأطلسي، جزر الكاريبي الشمالية بمزيج من الرياح العاتية والأمطار، مع مخاوف من وصوله إلى اليابسة في ولاية فلوريدا مطلع الأسبوع القادم، ووصل الإعصار "إيرما"، إلى سواحل جزيرة بورتو ريكو التابعة للولايات المتحدة في البحر الكاريبي، بعد ضربه عدة جزر هناك.

ومع تواصل مسيرة إعصار إيرما المدمر، اعرب الرئيس الاميركي دونالد ترامب الخميس عن "قلقه البالغ" مع اقتراب الاعصار ذي القوة غير المسبوقة من السواحل الأمريكية. وتسبب إيرما بخسائر جسيمة في جزر الكاريبي وخلف العديد من القتلى.

كما ذرت سلطات الولايات المتحدة السكان وحثتهم على الاستعداد لإعصار شديد "غير مسبوق" متجه إلى ولاية فلوريدا، ورجحت بقاء العاصفة خلال اليومين التاليين. فيما أوقع الإعصار المعروف باسم "إرما" دمارا في جزر الكاريبي.

فقد مر إعصار "ارما" عبر جزيرة باربودا في الكاريبي، اليوم الأربعاء (السادس من أيلول/ سبتمبر 2017)، في طريقه نحو ولاية فلوريدا جنوب شرق الولايات المتحدة. وذكر مسؤولون أمريكيون أن العاصفة، التي تبلغ سرعة رياحها 295 كيلومترا في الساعة، هي إحدى أقوى العواصف التي تم تسجيلها في المحيط الأطلسي.

الإعصار إيرما الذي طال مقاطعة سان بارتيليمي وسان مارتان ناهيك عن بورتو ريكو وهايتي وكوبا تقدم باتجاه فلوريدا. إعصار وصف بالعملاق ولم يعرف له مثيل منذ عام ثماني وعشرين. بالنظر إلى مثل هذه الكوارث، هل يوجد إدراك بضرورة حماية المناخ؟.

خسائر مدمرة

أدى الإعصار إيرما إلى دمار عبر دول الكاريبي بلغ حجمه نحو 10 مليارات دولار، إذ يعد الأكثر كلفة الذي يضرب دول وجزر المنطقة، حسبما قدر خبراء مخاطر الكوارث الجمعة، وتغطي التقديرات نحو 12 جزيرة ومنطقة ضربها الإعصار، إضافة إلى توقعات حول الدمار في جزر توركس وكايكوس، الواقعة ضمن مسار الإعصار، بحسب مركز إدارة الكوارث وتكنولوجيا تقليل المخاطر في ألمانيا. بحسب فرانس برس.

وقال رئيس مجموعة تحليل الكوارث في المركز جيمس دانيل "من المحتمل أن تكون كلفة الخسائر 10 مليارات دولار في منطقة الكاريبي. إنها خسارة فادحة"، وتكبدت جزر سانت مارتن الهولندية أكبر الخسائر (2.5 مليار دولار)، وجزر العذراء الأمريكية (2.45 مليار دولار)، وجزر سانت مارتن الفرنسية (1.55 مليار دولار)، وجزر العذراء البريطانية (1.4 مليار دولار)، ولم يضرب الإعصار بورتوريكو الأمريكية، لكنه من المتوقع أن يكبدها خسائر قدرها 790 مليون دولار، بحسب تقديرات المركز.

ومبلغ 10 مليارات دولار لا يشمل الخسائر المتوقعة في جمهوريتي الدومنيكان وهايتي حيث الكثافة السكانية العالية، والمتوقع أن يضربهما الإعصار لاحقا، ويمكن أن تصل الكلفة إلى نحو 120 مليار دولار إذا تم إدراج الولايات المتحدة في تقديرات الخسائر، ومن المتوقع أن يضرب الإعصار إيرما ولاية فلوريدا الأمريكية مساء السبت، وتضرر بسبب هذا الإعصار نحو 1.2 مليون شخص حتى الآن بحسب الصليب الأحمر الذي أكد أن الرقم قابل للارتفاع وقد يبلغ نحو 26 مليونا.

من جهة ثانية، ذكرت الوكالة الأمريكية الوطنية للأحوال الجوية أن الأمطار المصاحبة لإعصار "إيرما" ستبدأ بالتأثير على جنوب فلوريدا من ليلة اليوم الجمعة، وأوضحت الوكالة في بيان لها على موقعها على الإنترنت أن تأثير الأمطار سيستمر إلى مساء يوم السبت ويوم الأحد، مشيرة إلى أن الأمطار الغزيرة جدًا سيصاحبها فيضانات، وأشارت الوكالة إلى أن جورجيا وكارولينا الجنوبية وغرب كارولينا الشمالية ستشهد أمطارا غزيرة يوم الاثنين القادم.

3 أعاصير عنيفة تهدد الولايات المتحدة في آن واحد

توقع مركز الأعاصير الأمريكي أن يصل إعصار إرما العنيف سواحل ولاية فلوريدا يوم السبت القادم، وحذر من ارتفاع شدة أعصار كاتيا الذي يتبع مسار إرما، فيما يزداد إعصار خوسيه قوة أيضا، وبذلك، تشهد منطقة المحيط الأطلسي القريبة من سواحل الولايات المتحدة حاليا تشكل ثلاثة أعاصير في آن واحد وذلك لأول مرة منذ العام 2010.

وبانتظار اقتراب إرما الذي اشتد ليصل إلى المستوى الخامس والأقصى للأعاصير، وفق مقياس سافير سيمسون، أعلنت سلطات ولاية فلوريدا حالة الطوارئ وبدأت بإجلاء السكان من جزر فلوريدا كيز وولاية ميامي.

وتبلغ سرعة رياح إرما 300 كيلومتر في الساعة، وحذر خبراء الأرصاد الجوية من أن قوة إرما تفوق إعصار هارفي المدمر الذي ضرب ولاية تكساس في أواخر أغسطس/آب الماضي، مسفرا عن مقتل ما لا يقل عن 70 شخصا. بحسب nhc.noaa.gov + وكالات.

وسبق أن تسبب إرما بتدمير نحو 95% من الجزء الفرنسي لجزر سان مارتان، مخلفا 8 قتلى على الأقل وأكثر من 20 مصابا، إضافة إلى التدمير شبه الكامل للبنية التحتية في دولة أنتيغوا وباربودا، بعد أن اجتاح الاعصار جزر البحر الكاريبي يوم أمس الأربعاء.

بالتزامن مع ذلك، يتجه إعصار كاتيا، الذي تشكل في خليج المكسيك، نحو سواحل فلوريدا بسرعة حوالي 4 كيلومترات في الساعة، فيما توقع مركز الأعاصير الوطني الأمريكي ارتفاع سرعة الرياح المصاحبة له لاحقا، كما صنف المركز العاصفة الاستوائية خوسيه إعصارا من المستوى الأول.

إعصار إرما غير المسبوق يضرب الكاريبي متجها إلى فلوريدا

حذرت سلطات الولايات المتحدة السكان وحثتهم على الاستعداد لإعصار شديد "غير مسبوق" متجه إلى ولاية فلوريدا، ورجحت بقاء العاصفة خلال اليومين التاليين. فيما أوقع الإعصار المعروف باسم "إرما" دمارا في جزر الكاريبي.

مر إعصار "ارما" عبر جزيرة باربودا في الكاريبي، اليوم الأربعاء (السادس من أيلول/ سبتمبر 2017)، في طريقه نحو ولاية فلوريدا جنوب شرق الولايات المتحدة. وذكر مسؤولون أمريكيون أن العاصفة، التي تبلغ سرعة رياحها 295 كيلومترا في الساعة، هي إحدى أقوى العواصف التي تم تسجيلها في المحيط الأطلسي.

وحذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم سكان ولاية فلوريدا من إعصار جديد، وقال: "يتجه إعصار جديد، ويبدو أنه غير مسبوق، على نحو مباشر نحو فلوريدا وبورتو ريكو وأنحاء أخرى".

وقال المركز الوطني الأمريكي لمواجهة الأعاصير إن العاصفة كانت متجهة إلى جزر فيرجن، وصدرت تحذيرات من هبوب إعصار في أنحاء كثيرة من الكاريبي، من بينها بورتو ريكو وجمهورية الدومينيكان وهايتي وجزر البهاما. وذكرت قناة "سي إن إن" أن منطقة بورتو ريكو الأمريكية أعلنت حالة الطوارئ، ويخشى المواطنون من أن الكهرباء في الجزيرة معرضة للانقطاع لأسابيع أو شهور.

وأشار المركز الوطني الأمريكي لمواجهة الأعاصير في أحدث تقرير له إلى أن "اندفاع العاصفة بقوة بشكل يهدد الحياة والمد سيتسببان في غرق المناطق الجافة، بالقرب من الساحل بالمياه المرتفعة، التي تتحرك نحو الداخل من الشواطئ". وأضاف المركز: "من المرجح أن تزداد بعض التقلبات، خلال اليوم أو اليومين التاليين، لكن من المتوقع أن يبقى إرما إعصارا قويا من الفئة الرابعة أو الخامسة ، خلال اليومين المقبلين".

وحذر حاكم ولاية فلوريدا /جنوب الولايات المتحدة/ من أن إعصار ارما قد يكون أقوى عاصفة تضرب الولاية. ودعا سكان الولاية إلى الاستعداد الكامل، مؤكدا أن مسار العاصفة غير واضح بعد أن كان من المقرر أن تضرب فلوريدا كيز، جزر تقع قبالة الساحل الجنوبي الغربي للولاية يوم الأحد. مشيرا إلى عاصفة ألحقت أضرارا بالولاية قبل 25 عاما في آب/ أغسطس 1992 وكانت هذه العاصفة الأكبر التي تضرب الولاية والأكثر تكلفة في تاريخ الولايات المتحدة حتى وقوع إعصار كاترينا في عام 2005.

إعصار إيرما المدمر يقترب وأوامر بإخلاء السواحل الأمريكية

أمر حاكم جورجيا اليوم الخميس (السابع من أيلول/ سبتمبر) بأخلاء المناطق الساحلية في الولاية الواقعة جنوب شرق الولايات المتحدة اعتبارا من السبت مع اقتراب الاعصار إيرما الذي ضرب العديد من جزر الكاريبي.

واوضح الحاكم ناثان ديل أن هذا القرار يشمل كامل منطقة شاتهام، أي نحو 300 ألف شخص يقيم معظمهم في مدينة سافانا السياحية اضافة الى بقية المنطقة الساحلية لمواجهة أي فيضانات محتملة جراء الاعصار، معلنا في الوقت نفسه استنفار خمسة آلاف عنصر في الحرس الوطني. وفي فلوريدا، دعي أكثر من مئتي ألف شخص الى إخلاء منازلهم.

ويواصل الاعصار العنيف إيرما طريقه في منطقة البحر الكاريبي متجها إلى الولايات المتحدة بعد ان خلف ضحايا والحق دمارا هائلا في جزر استوائية. وتم إخلاء المناطق المعرضة للخطر في جنوب فلوريدا حيث يحتمل أن يضرب الاعصار من الدرجة الخامسة مصحوبا برياح عنيفة وامطار غزيرة.

واعرب الرئيس دونالد ترامب الخميس عن "قلقه البالغ" حيال الاعصار الذي تسبب بخسائر جسيمة في منطقة الكاريبي وخلف أربعة قتلى وفق حصيلة غير نهائية للحكومات المعنية، في حين احصى الصليب الاحمر عشرة قتلى.

ويشق إيرما طريقه غربا في الكاريبي محملا برياح سرعتها 295 كلم بالساعة. وقال خبراء الطقس الفرنسيون إن إيرما عصف بأقصى قوة لأكثر من 33 ساعة، ما يجعله العاصفة العنيفة الاطول مدة منذ أن بدأت الاقمار الاصطناعية بتسجيل هذه العواصف في سبعينيات القرن الماضي، وخلفت العاصفة وراءها دمارا كبيرا. وقال الصليب الاحمر الدولي إن 1,2 مليون شخص تأذوا بالإعصار إيرما، ويمكن أن يرتفع عددهم الى 26 مليونا.

وفي العديد من الجزر اقتلع الاعصار سقوف المباني واطاح بحاويات السفن مثل عيدان الثقاب وتطايرت المخلفات بعيدا وتعطلت المطارات والمرافئ وشبكات الهواتف النقالة. تعرضت جزيرة سان مرتان الخلابة المقسومة بين فرنسا وهولندا، لأسوأ الاضرار من العاصفة، وضرب الاعصار إيرما باربودا التي تشكل مع انتيغوا دولة مستقلة. وتعرضت 30 بالمئة من منازلها للدمار، بحسب رئيس وزرائها غاستون براون.

وقال كوين (20 عاما) المقيم في بلدة فورهوت بجزيرة سان مارتان لاذاعة آر.تي.ال الهولندية انه يشعر بالصدمة لما شاهده، وقال "هناك دمار هائل. الرمال تناثرت على كل شيء. كل شيء تعرض لدمار". وقال براون "باربودا الان اصبحت ركاما بكل معنى الكلمة".


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
تغيير الرمز

تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (بيئة)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك