ليلة الفلاسفة المظلمة

أو لنتفلسف معا/جميعا أو لا نتفلسف...

3567 2016-04-17

ليلة الفلاسفة في دورتها الثانية (الجمعة 27 نوفمبر 2015) والتي نظمها المركز الثقافي الفرنسي بالمكتبة الوطنية بالرباط، تحت شعار "لنتفلسف جميعا "، كانت في نظري، ليلة حالكة، موحشة، إقصائية وغير متكافئة، رغم وفرة الحضور وتفاعل الشباب ورقصهم على إيقاع عزف صاخب على هامش تظاهرة غربية غريبة في بهو المكتبة، تجعلنا نطرح اكثر من ملاحظة وأكثر من سؤال:

1. فكما هو معلوم لقد عربت وزارة التربية الوطنية منذ 1973، الفلسفة في الأقسام النهائية بالتعليم الثانوي. وقد اثار ذلك القرار الجريء والطبيعي، من بعض الفرنسيين ومن اذنابهم المغاربة، ردود فعل قوية ورافضة. بدعوى قلة المراجع بالعربية أو غياب المصطلحات وربما لأن العربية في اعتقادهم، (لغة الغزالي والفارابي وابن سينا وابن رشد وابن خلدون وابن الهيثم...) لا يمكنها أن تعبر عن الفكر الانساني في ابهى حلله، فقط هي لغة ديكارت وفكتور هوجو و اليوطي، من تستطيع ذلك. أو بدعوى أن بعض الأساتذة المغاربة الذين درسوا باللغة الفرنسية، خصوصا في مدارس البعثة، لم يتمكنوا من التكيف، فقد كانوا مفرنسين أكثر مما كانوا معربين، و"سيعانون كثيرا"، وبالنسبة للبعض الآخر "كان الانتقال إلى العربية مستحيلا"... وغيرها من المبررات الواهية والتي اثبتت التجربة بطلانها.

2. وتحت شعار "لنتفلسف كلنا جميعا أو لا نتفلسف"، أطرح بعض التساؤلات...من ضمنها كيف يلتئم في ليلة واحدة هذا الكم الهائل من العروض والمواضيع: الدرس الفلسفي وسؤال الدين وعلاقته بالحقيقة والقانون وخطاب العنف، صراع الاختلاف، الابتكار، التقليد... ابن رشد وابن عربي والحداثة... صناعة الإرهاب... الايديولوجيا والمعتقدات... كيف يلتئم كل ذلك في تظاهرة مشبوهة، تطغى على برنامجها العروض بالفرنسية بشكل ملفت وبنوع من التحدي.

3. كما تم استقطاب لهذه التظاهرة الناشز، جمهور من الشباب والأساتذة والتلاميذ والطلبة ومعظمهم من البعثات وخاصة الفرنسية أو المؤسسات والمدارس الخاصة المفرنسة (جمهور موازين السويسي)... في حين هزل حضور أساتذة و تلاميذ وطلبة المدارس العمومية المساكين (جمهور موازين النهضة) والذين يمثلون أكثر من 90 في المائة من العدد الاجمالي لتلاميذ منظومتنا التعليمية. أليس من حقهم هم أيضا التأمل والتفلسف وطرح الأسئلة في ليلة الفلاسفة، وما أدراك ما ليلة الفلاسفة؟

4. وأمام تلك الكثرة وذلك الزخم، وتحت خلفية مهزلة فرنسة بعض المواد العلمية في اقسام البكالوريا... وإيقاع خطب وزير التربية الوطنية بلغة عربية غير فصيحة ومذكراته وما أثارته من جدل في جميع الأوساط، بما فيها الحكومة ذاتها وردود الفعل العصبية والقرارات المرتجلة تحت قبة البرلمان وما يثيره كل ذلك من نشوة لدى التيار الفرانكفوني الذي يعادي المدرسة العمومية ويحارب محاولات إصلاحها، أمام كل ذلك، لاحظنا غياب أو تغييب مفكرين وفلاسفة مغاربة كبار أعطوا ولازالوا الكثير، أمثال محمد سبيلا ومحمد وقيدي وعبد الرحمن طه وعبد السلام بنعبد العالي... وغيرهم كثير، أم استبعدوا فقط لانهم يفكرون ويعبرون ويناضلون باللغة العربية؟ هذه اللغة التي ترجم عنها الفلاسفة وعلماء الغرب أنفسهم منذ زمن بعيد، أمهات الكتب والمصنفات في الفلسفة والعلوم والطب والفلك...

5. وبينما كنت اتجول بين القاعات المكتظة، غمرتني استفهامات أصابتني برعشة فلسفية محمومة... فهل هناك اختصاص حقيقي في الساحة حول تداول مثل هذه القضايا باللغة الفرنسية بالذات في قلب عاصمة المملكة المغربية الاسلامازيغوعربية.... ام انه شغف بمعرفة كانت محظورة؟ هل لهذا الحضور "الوازن" عمق معرفي فلسفي حقيقي.. أم أنه توق وحنين لإعادة الدرس الفلسفي الى عتمة الليل الفرانكفوني بدسائسه المخفية وأشباحه المخيفة؟ أسئلة تحتاج إلى إيجاد أجوبة بمناهج متحررة وبدروس مدارسنا وجامعاتنا المتعطشة للاستقلال من التبعية والتخلص من الاستيراد الاعمى للنظريات والاتكال على الحلول الجاهزة؟ وهل هذا التعطش موجود في مدارسنا العمومية التي ضاقت بمعاول الهدم وأصبحت على مشارف الهاوية، وهل هو حاضر وبقوة لدى شبابنا المهمش والمعطل والمطرود.. والذين سيحصل بعض منهم، على (فقط) "البكالوريا الوطنية"، أليس من حقهم هم أيضا نصيب من كعكة الفلسفة؟

6. اغلب الحضور إذن، كان وعلى الأرجح، من مدارس البعثات والمعاهد الخاصة، فهل هو سياق وسباق مدروس وممنهج للعودة لتدريس الفلسفة بلغة موليير والسعي بمختلف الطرق، لفرنسة تعليمنا وحياتنا الثقافية بل وحياتنا " توكور"؟ أم هي تهيئة ودعم تلاميذهم لمتابعة دروسهم ومقرراتهم المعتمدة... واستعداد لليوم الموعود؟ وهل لضعف حضور أبناء المدارس والجامعات العمومية، دلالاته المعرفية والتربوية والتي تتأثر سلبا بعدم احتكام هذه المؤسسات، لمقومات المنهاج العلمي النقدي والتأمل الفلسفي وطرق التفكير المبدع والمتحرر؟

7. نحن لا نرفض ابدا الانفتاح والتعدد والتلاقح... إننا نرفض استمرار الوصاية والتبعية والاستيلاب، ولكننا في المقابل، نعتقد ان منظومة التعليم عندنا في أمس الحاجة للتطوير وفق منهاج شمولي مندمج، تتكامل فيه العلوم والمعارف وتتلاقح بالكفايات الأساس وتغتني بمبادئ التربية الدينية والاخلاقية السليمة، وأن تكتسب بلغة وطنية قوية وبأساليب وطرق وتقنيات متطورة....

8. أليس في حاجة التطوير هذه، استمرار لما ميز مطالب الحركة الوطنية منذ السنوات الاولى من الاستقلال والتي تمثلت على وجه الخصوص، في الإلحاح على ضرورة الحفاظ على استقلال المغرب وهويته، الامر الذي تشخص في مبدأ توحيد التعليم وتعريبه...، في حين نرى المرتدين اليوم يعملون على تعميق الهوة في نظامنا التعليمي وداخل المجتمع برمته، وجعله يسير بوتيرتين مختلفتين، الأولى يجسدها تعليم عمومي وصل أو يكاد الى الطريق المسدود، يلجه أبناء الفئات الاجتماعية الفقيرة والمهمشة وابناء البوادي النائية، والثانية مدارس البعثات الأجنبية وبعض المدارس الخاصة الجشعة، التي يلجها أبناء الأعيان والفئات المحظوظة، الامر الذي يرسخ مظاهر اللامساواة وانعدام تكافؤ الفرص الذي تلح عليه دساتيرنا ومواثيقنا...

9. هذه بعض من ملاحظات وأسئلة حاولت التفلسف بها أنا أيضا وأقتسمها مع القراء الكرام... وأنا في طريق عودتي من ليلة فلسفية حالكة ولكنها مضاءة ولله الحمد، بأنوار طرامواي مدينة العرفان، المدينة التي هد أبوابها.. وكأني بصوت أجراسه وانزلاقه على السكة بمحاذاة المكتبة الوطنية، ينادي متناظري الليل، "لنتفلسف كلنا جميعا، أو لا نتفلسف".

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
تغيير الرمز

تعليقات فيسبوك