فَــمــا لِــجُــرحٍ إِذا أَرضــاكُــمُ أَلَــم

284 2017-11-14

هل كانت تَظنُّ الكاتبةُ البريطانيّةُ آغاتا كريستي أنَّ الروايةَ التي كَتبتها سنةَ 1923، "رئيسُ الوزراءِ المخَطوف" (The Kidnapped Prime Minister)، سترى النورَ بين لبنانَ والسعوديّة سنةَ 2017؟ ما يَـحدُث لرئيسِ الحكومةِ "الُمُستَقال" سعد الحريري شبيهٌ بهذه الروايةِ التي حوَّلها المخرِجُ الإنكليزيّ أندرو غرييف (Andrew Grieve) فيلماً تلفزيونـيًّا سنةَ 1990. لكنَّ الفارقَ أنَّ التحرّيَ البريطانيَّ أُعطي 32 ساعةً و15 دقيقةً، بحَسَبِ الروايةِ، لاستعادةِ رئيسِ الوزراء لئلّا تتحوّلَ عملـيّـةُ الخطفِ الخيالـيّـةُ أزمةً دولـيّـة، فيما رئيسُ حكومتِنا مخطوفٌ فعلياً منذ عشرةِ أيامٍ، ولا يزال مَن يَزعمُ أنَّ الخطفَ استضافةٌ والاحتجازَ رعايةٌ والمراقبةَ حمايةٌ والاستقالةَ انتفاضة.

أما بعد، فالسعوديّـةُ تُفيد لبنان حتّى حين تُسيءُ إليه من دونِ نـيّـةِ الإساءة؛ فالأزمةُ التي فجَّرتها أخيرًا، كشَفت حقائقَ وملابساتٍ مختلِفةً أبرزُها:

1. الموقفُ السعودي، على عِلّاتِه، فتحَ موضوعَ سلاحِ حزبِ الله في لبنان والمِنطقة بشكلٍ نهائيّ. فبعدَ اليوم، أصبحَ هذا السلاحُ في نطاقِ المعالجةِ مهما كانت التَكلِفةُ. هذا قرارٌ دوليّ جَماعيٌّ. فبموازاةِ التدابيرِ السعوديّـةِ المتصاعِدةِ تدريجًا، هناك العقوباتُ الأميركـيّـةُ المُتدَحرِجةُ ضِدَّ إيران وحزبِ الله، وإنذاراتُ الاتحادِ الأوروبيّ، والتهديداتُ العسكريّـةُ الإسرائيليّــة. لذا، تَـفرِضُ مصلحةُ حزب الله، علاوةً على المصلحةِ اللبنانية، أن تَتجاوبَ الدولةُ اللبنانـيّـةُ وتسارعَ إلى وضعِ استراتيجيّـةٍ دفاعيّةٍ جِدّيةٍ تَستوحي القرارَ 1701 و"إعلانَ بعبدا". هكذا، يَلتقي إطارُ الحلِّ اللبنانيِّ لحزبِ الله مع إطارِ التسويةِ الروسيّةِ ــــ الأميركـيّـةِ للتمدُّدِ الإيرانيّ في سوريا. وتجاهلُ حزبِ الله والدولةِ هذا التحوّلَ سيَدفعُ المجتمعَ الدوليَّ نحو خِيارات أقسى.

2. الأحداثُ الأخيرةُ كَشفت أنَّ طبيعةَ الصِراعِ السعوديِّ ــــ الإيرانيّ (حزبُ الله ضِمنًا) مختلِفٌ عن واقعِ الصراعِ الإسرائيليِّ ــــ الإيرانيّ (حزبُ الله أولاً). مِحورُ الصراعِ الأوّلِ في الخليجِ واليمن، فيما محورُ الصراعِ الثاني في لبنانَ وسوريا. لكنَّ التحولاتِ المَيدانيّةَ الأخيرةَ من اليمنِ إلى سوريا قَـــرَّبت بين الصراعين برعايةٍ أميركية، فزادَ خطرُ نشوبِ حربٍ إسرائيليّةٍ وَفْقَ توقيتِ تل أبيب لا وَفْقَ توقيتِ واشنطن أو الرياض.

3. وجودُ رئيسِ جمهوريّـةٍ لبنانيّـة متينٍ، مبادِرٍ وضنينٍ بالكرامةِ الوطنيّة. على أنَّ الكرامةَ لا تتجزأ، فلا نستطيعُ أن ندافعَ عنها بوجهِ السعوديّـةِ ونُبيحَها لإيران. فتصريحاتُ المسؤولين الإيرانيّين في المدّةِ الأخيرة لا تَقِلّ إساءةً لسيادةِ لبنان عن تصريحاتِ مسؤولينَ سعوديّين. وإذا كانت قِلّــةُ التجربةِ تَشفَع بشبابِ الرياض فكَثرةُ التجربةِ تجازي شِيبَ إيران. وبانتظارِ التعاملِ المتوازِن، نَجح الرئيسُ عون في جعلِ قصرِ بعبدا ملتقى كلِّ القِوى اللبنانيّةِ خِلافًـا لما حَصل سنةَ 2005 حين أدَّت هزّةُ اغتيالِ الرئيس رفيق الحريري إلى أنْ يَنقسِمَ اللبنانيّون بين ساحتي الشهداءِ ورياض الصلح ويَبتعدوا عن قصرِ بعبدا.

4. وجود احتياطي من الوحدة الوطنية (أو الخوفِ الوطنيِّ) تَـمكَّن رئيسُ الجمهوريّـة من بَلورتِها أمام الرأيِ العامِّ اللبنانيِّ والمجتمَعيْن العربيّ والدوليّ، فتشَجَّعت الدولُ الأجنبيّـةُ، ولاسيما الكبرى منها، وتضامنَت مع لبنان وطالبَت بعودةِ الرئيسِ الحريري. على أنَّ الوِحدةَ الوطنيّـةَ أيضًا لا تَتجزأُ، فلا قيمةَ لها إذا تَجلّت حولَ شكلِ تقديمِ استقالةِ رئيسِ الحكومةِ واختَفت حيالَ القضايا الوطنيّـةِ والسياديّـة. فكلُّ "الوفاقِ الظاهريِّ" الحاصلِ منذ عشرةٍ أيامٍ سيتَبخّرُ فورَ أنْ يَطرحَ رئيسُ الجمهوريّـةِ معالجةَ المشاكلِ التي يَشكو منها المجتمعُ اللبنانيُّ وأثارت غضبَ السعوديّـةِ ودولِ الخليج.

5. التصرّفُ السعوديُّ الذي عبّر عنه مسؤولون سعوديّون جُدُد بشكلٍ فَـظّ أدّى إلى نتائجَ عكسيّة: عِوضَ أن يَـتَّحدَ اللبنانيّون ضِدَّ حزبِ الله ودورِه في حروبِ المِنطقة، امتعضوا من الموقِفِ السعوديِّ لأنهم أصيبوا بكرامتِهم، ونَسَوا الاهاناتِ التي وجَّهها السيدُ حسن نصرالله إلى العائلةِ المالِكةِ السعوديّـةِ كلّما اعتلى مِنبرًا وخَطب. وعِوضَ أن يُـعزّزَ الموقِفُ السعوديُّ وِحدةَ الشارعِ السُنّي أثارَ خِلافاتٍ داخلَه. وعِوضَ أن يُــولِّدَ الموقفُ السعوديُّ استنهاضًا جديدًا لقوى 14 أذار عزّز، على الأقل مرحليًّا، تَجمّعَ 08 أذار.

6. تبيّن بالوجهِ الشرعيِّ أنَّ ما سُـــمِّيَ بـــ"التسويةِ الرئاسيّةِ" سنةَ 2016 هي كنايةٌ عن "صفقةِ مُــغَــفَّلة" (marché de dupes). فكلُّ فريقٍ أخبَر حلفاءَه ما يَسُرُّهم لكي يتقـبَّـلوها. لكن، حين أتَت الساعةُ بَرزت صفقةُ "التبييضِ السياسيّ". فسعدُ الحريري أوهَم السعوديّين (استنادًا إلى أقوالِهم الأسبوع الماضي) أنَّ انتخابَ ميشال عون سيخرِجُه من سيطرةِ حزبِ الله، وأنَّ الأخيرَ سينسحبُ من سوريا. حَصلَ العكس، فدَفع الحريري ثمنَ الوعودِ الُـمشتَهاةِ. وأصلاً، منذ سنواتٍ نعيش في عالمِ النيّات الُـمشتَهاة: سنةَ 2006 ظنَّ الجنرالُ عون أنَّ "تفاهمَ مار مخايل" مَعبرٌ للحدِّ من سلاحِ حزبِ الله، وسنةَ 2015 تَوسَّم الدكتور جعجع بورقةِ "إعلان النـيّـات" ممرًا لانتزاعِ التيّار الوطنيِّ الحر من حزبِ الله، وسنةَ 2016 توقَّع الرئيسُ الحريري أنً تَسحبَ التسويةُ الرئاسيّةُ الرئيسَ عون من جاذبـيّـةِ 08 آذار. لكنَّ كلَّ هذ التمنّياتِ الصادقةِ اصطدمت بسلاحِ حزب الله، والسلاحُ أقوى من النيّات.

إن كانت هذه النقاطُ بعضَ ما كَشفَه الموقِفُ السعوديّ، فماذا ستكشِفُه الاسابيعُ والأشهرُ المقبلة؟ جديرٌ بنا أنْ نعلمَ اليومَ مِن أنْ نقولً غدًا: "لو كنتُ أَعلَمُ".

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
تغيير الرمز

تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (مقالات الكتاب)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك