ذكرى نهاية حرب: ٨/٨


مر زمناً يقترب من ثلاث عقود على نهاية الحرب العراقية الايرانية في ٨/٨/١٩٨٨، وما زالت ذكراها ماثلة في عقول أجيال بعضها يعتصر ألماً وبعضها تحركه انفعالات وبعضها الآخر تسيطر عليه مشاعر عداء بالضد من الطرف الآخر.

وبعيداً عنها مشاعر وآلام لا مبرر لها، فإن الذكرى بحد ذاتها تدفع الى تناول مواضيعها من عدة اتجاهات، يهمني منها اتجاه يتعلق بما آل اليه حال الجيش العراقي الذي خاض تلك الحرب وكان أحد اسباب اندلاعها اذ وبعد أن تضخم حجمه، وزادت أعداد منتسبيه من ٥٠ ألف عام ١٩٦٨إلى ٤٣٠ ألف عام ١٩٨٠، وتوسعت دوائر أمنه، وتحدثَ سلاحه وقويت قوته الجوية الى المستوى الذي أشعر القيادة التي تعاني في الأصل من داء العظمة بنشوة التفوق والاقتدار، فكانت الحرب سبيلاً لاستخدام ذلك الاقتدار تفوقاً في الضربة الأولى على خصم كان مشغولاً بالتحول والانتقال.

ضربة سرعان ما تبدد زخمها وعاودت الحرب سجالاً بين طرفين يقتربان في التوازن من حيث القدرة، خاصة وان الزيادة المذكورة في حجم الجيش قد جاءت على حساب الكثير من مستلزمات البناء العسكري الصحيح في مجالات الإعداد والتهيئة والتدريب والمعنويات التي لم تؤمن له التفوق الكافي لحسم موضوع الحرب، في ظل إدارة مدنية عليا للقوات المسلحة، غير مستعدة للالتزام بالمعايير العسكرية، أفضت الى أن تكَّون له وضعاً خاصاً يعبر عن خليط غير متجانس لبعض ضوابط العسكرية، وسياقات التعامل الحزبي، واتجاهات الفعل المليشياتي، إذ أنه يقاتل مثلاً، ويقبل الخسائر، ويعيد تنظيم نفسه بضوابط العسكر.

ويدار في أعلى قمة هرمه، ويهيئ نهج تفكير منتسبيه، والعلاقات بين أفراده بلغة الحزب وقيادته المدنية.

ويُنَظم أهدافه وسبل حركته وطبيعة ارتباطاته بطريقة المليشيات.

وضع خاص تسبب في ضعفه وانهاكه، جاء نتيجة حتمية لتعدد الغايات التي أرادت الحكومة آنذاك تأمينها من وجوده جيشاً حزبياً عقائدياً، ومن زجه في القتال دون حساب النتائج والاحتمالات بشكل صحيح.

إذ ان المتابع يرى وبشكل واضح أنها أي الحكومة وضعت غايات، وبدلت أخرى، قبل الحرب وطوال سنيها، فهي وعندما وسعتْ حجمه وزادت تسليحه جعلت الغاية استقواءً على المحيط الاقليمي، وفي بداية الحرب ضرب الثورة الإيرانية وإجهاض مشاريع تصديرها، ثم عاودت تبديلها غاية رئيسية بعد سقوط المحمرة، في السنة الثانية للحرب، لتكون الدفاع عن الأرض بأقصى جهد ممكن، وهكذا في السنة الثامنة التي تحددت الغاية فيها بإيقاف إطلاق النار بأي ثمن كان.

كذلك وفي الوقت الذي وضعت إحدى الغايات الاستراتيجية، تقوية ودعم الجيش للاستقواء والصمود في الحرب، وضعت ضمناً غاية عليا تتعلق بعدم تجاوز قوته حدود الإفراط بالثقة، خشية حصول انقلابات تنهي حكم الحزب... غايات وإن يبدو تغيرها طبيعياً في بعض الجوانب للتعامل مع النتائج، تبعاً للموقف السياسي والعسكري، لكنها حوت على تناقضات أرهقت المنتسبين، بسبب حاجتهم لتبديل نهج تفكيرهم لاستيعابها، وتغيير سبل تنفيذها بسرعة لا تنسجم في معظم الأحيان، وسرعة التطور ونمو القدرات ولا مع جريان المعارك الدائرة على الجبهة في الحرب.

ان العوامل المذكورة تفاعلت مع عوامل السياسية الداخلية والخارجية، وشكل ادارة البلاد الفردية التسلطية فأثرت كثيراً على مهنية الجيش وعلى دوره الوطني في الحياة العراقية، وسببت تخريباً في بنيته العامة، ليصل الى عام ٢٠٠٣ وقد أصبح جيشاً لا يشبه الجيش بماضيه العريق ولا يستطيع تأمين الردع المفروض في الساحة الاقليمية، وأصبحت معنويات وقناعات منتسبيه متدنية، وأسلحته قديمة واداءه متدنياً وقيادات له همها الوحيد ارضاء القائد وتملقه أملا في الحصول على مكاسبه وتفادي عقابه...

حال تتحمل قيادة الحزب والدولة آنذاك مسؤولية حصوله، ونتيجة قوامها خسارة متساوية لحرب الثمان سنوات، وفشل في ادارة حرب بدأت عام ٢٠٠٣ وتخبط لبعض منتسبيه في التنقل بين جموع المليشيات وقوى الارهاب، لا ينبغي القفز من فوقها في ذكرى نهاية حرب لمجرد الشعور بالعداء أو الانتشاء ودعاوى نصر جر البلاد الى الهلاك.

facebook.com/saad.alobaidy.92

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
تغيير الرمز

تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (مقالات الكتاب)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك