معالم الإصلاح في ثورة الإمام الحسين عليه السلام

9880 2015-10-19

جسدت ثورة الإمام الحسين (عليه السلام) في نهضتها قيم ومبادئ حقوق الأمة ومنها الإصلاح، حيث أكد فيها على ضرورة الاهتمام بإصلاح شؤون الأمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية من خلال توعية الأمة بمواصفات الحاكم العادل القائم بالعدل الذي يسوس الناس بالقرآن والسنة ويحترم آرائهم ومعتقداتهم ويؤمن بالشورى في الحكم وتولي الحكم من هو أهلا لها، وعدم المساومة على الحق، والالتزام بالاتفاقيات والعهود، ودعم سيادة القانون، وجعلها مقياسا لقيمة الحاكم ومشروعية حكمه وهذا ما أراده (عليه السلام) بقوله (ولعمري ما الإمام إلا الحاكم بالكتاب، القائم بالقسط، الداين بدين الحق، الحابس نفسه على ذات الله).

كما تضمنت معالم تلك النهضة تمتين أواصر الثقة بالمعتقدات من خلال طرح الصحيح منها إلى الأمة، والتأكيد على وحدة الأمة ومنع إثارة التفرقة والعنصرية والطائفية والقبلية والقومية كأساس للتمييز بين الناس، وقد وضع (عليه السلام) شروط الكفاءة والاستقامة في تولي شؤون الأمة وتسيير مهام الحكم والسياسية فيها، فضلا عن ممارسة حق النقد والبيعة والنصح والتوجيه ومناقشة سياسة الحاكم، وهذا ما أكده الحسين (عليه السلام) عندما قال: (إنا أهل بيت النبوة، ومعدن العلم، ومختلف الملائكة، وبنا فتح الله، وبنا ختم، ويزيد رجل فاسق، شارب الخمر، قاتل النفس المحرمة، معلن بالفسق، ومثلي لا يبايع مثله).

واستطاع الإمام الحسين (عليه السلام) أن يوقظ الضمير الإنساني ويؤثر فيه باتجاه القيم الحقة، والانتصار لها، وتحقيقها على أرض الواقع، كونها لم تحدّد بدين أو مذهب أو قومية معيّنة، بل كانت للإنسانية جمعاء.

وقد اكد الإمام (عليه السلام) على أهمية طريق الحرية وعدم الانسياق وراء الحاكم الظالم مهما كانت الاسباب، وعدم العيش كالعبيد، بل دعا (عليه السلام) الى ان يكون الناس احراراً في دنياهم، وقد انطلق بأهدافه هذه معلنا الحرب على الظلمة بقوله (ألا وإني لم أخرج أشرا ولا بطرا ولا مفسدا ولا ظالما، وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي رسول الله، أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر)، مذكراً بان دعواته الإصلاحية هي ليس للتنافس على الخلافة وإنما لإيجاد أرضية لعمل الحق مقابل الباطل جاهراً قوله "اللهم إنك تعلم إنه لم يكن ما كان منا تنافسا في سلطان، ولا التماسا من فضول الحطام، ولكن لنرى المعالم من دينك، ونظهر الإصلاح في بلادك، ويأمن المظلومون من عبادك، ويعمل بفرائضك وسنتك وأحكامك"، من هنا ثورته (عليه السلام) جاءت من اجل حرية الناس وصيانة كرامتهم الإنسانية، ورفض الذلة التي اتبعها الطغاة من الأمويين وأتباعهم في تعاملهم مع الناس.

فقد دأب بنو أمية منذ توليهم زمام السلطة السياسية في الأمة الإسلامية على انتهاك كل ما هو مقدس بموازين الشرع الإسلامي واستهانوا بالقيم الإنسانية قبل الإسلامية، وكان حكمهم من أسوء أنظمة الحكم في كل الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والدينية، فها هو الحاكم الأموي يزيد بن معاوية يمسك زمام السلطة بعد أبيه ليذيق الأمة خلال ثلاث سنوات الويلات ويأمر بقتل جميع من يعارض حكمه وسلطانه وفي مقدمتهم الإمام الحسين وسبي عياله وتعمد الإساءة له ولأهل بيته، لذا جاءت ثورة الإمام الحسين (عليه السلام) للإصلاح السياسي والاقتصادي والسياسي والاجتماعي والديني في الدولة الإسلامية.

وينبغي على المنصف أن يفرق بين الإسلام وتطبيقه السليم على يد المعصوم خليفة السماء في الأرض والانحراف الذي حصل بعد تولي بني أمية السلطة، وما رافق ذلك من عدوان على الحقوق والحريات تحت راية من يدعي زورا الإسلام، ولا يلومن أحد إلا نفسه بعد العاشر من المحرم سنة 61هـ لتقصيره في الوقوف جنب الحق وجنب آل الرسول الذين أرادوا للأمة ان تنهض من غفوتها وتثور على الحكم الاستبدادي المغتصب المتمثل بيزيد ومن سار في فلكه إلى قيام الساعة، فقد حاول الإمام الحسين استنهاض الأمة من سباتها إلا انه أصطدم بالغدر والمكر وانكار ابسط الحقوق الإسلامية بل انه واجه يوم العاشر من المحرم عدوا لا يمت للإنسانية بصلة.

وسنضع تأسيساً لبعض الحقوق الإصلاحية، السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والدينية، التي أقرتها الشريعة الإسلامية وثورة الإمام الحسين عليه السلام وانتهكها حكام الأمويين في عاشوراء:

سياسيا: الشورى في الحكم

لقد دعة الاسلام الى الشورى في الحكم، وان يتم اختيار الحاكم عن طريق بيعة المسلمين له من خلال شروط تتوفر فيه اهمها العدالة والتقوى والتفقه في الدين وصحة النسب، ورضا الناس له، اضافة الى تأكيد الاحاديث الشريفة على أحقية اهل بيت النبوة عليهم السلام بالحكم، واهمها حديث الغدير "من كنت مولاه فهذا علي مولاه اللهم والي من ولاه وعادي من عاداه.."، الا ان الأمويين قد جعلوا من الحكم وراثيا بالبيت الأموي، بعد ان كان شورى بين المسلمين، وهو مخالفة صريحة للقران الكريم "وامرهم شورى بينهم"، ومخالفة صريحة ايضا للسيرة النبوية الشريفة، خاصة بعد تأكيد الرسول محمد (صلى الله عليه واله وسلم) على ان يتولى امر المسلمين من هم على دراية ومعرفة بالقران والسنة، وبشؤون الحكم، كذلك من يحصلون على بيعة الامة لهم، من خلال مواصفات خاصة، بالرضا وليس بالإكراه، وبالإضافة الى شكل الحكم فان هناك انتهاك صارخ في تعامله مع الرعية من خلال تقريب الموالين لهم، والابعاد والتنكيل وقتل المعارضين، فقد تم ملاحقة اهل بيت النبوة عليهم السلام وانصارهم، وقتلهم او تهجيرهم الى البلاد البعيدة نتيجة الملاحقة من قبل اتباعهم من الولاة الفاسدين.

ومن هنا جاءت نهضة الامام الحسين (عليه السلام) لبسط العدل في الحكم الذي تختاره الأمة، تأكيده (عليه السلام) على ضرورة مشاركة الفرد في الحياة السياسية، وعدم التخلي عن ممارسة تلك الوظيفة لئلا يترك المجال للنفعيين للتسلط على رقاب الناس واستغفالهم، واللعب بمقدراتهم والتحكم بمصائرهم، وهذا التأكيد هو نفسه الذي اعتمدته المادة الحادية والعشرين من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان حيث جاء فيها ما نصه:

1- لكل شخص الحق في أن يشترك في حكومة بلده مباشرة، أو عن طريق ممثلين مختارين بحرية.

2- لكل شخص الحق في الدخول بشكل متساو إلى الخدمة العامة في بلده.

3- سوف تكون إرادة الشعب هي أساس سلطة الحكومة، وهذه الإرادة سوف يتم التعبير عنها في انتخابات دورية وحقيقية، وتكون بواسطة اقتراع عام ومتساو، وسوف تجري بواسطة تصويت سري، أو إجراءات تصويت حرة نزيهة ومتساوية تشمل الجميع.

اقتصاديا: العدالة في توزيع الثروة على المجتمع

لقد اكد الاسلام على قيم العدالة بين الناس في كل الامور، ومنها الجوانب المعيشية، وعلى الحاكم ان لا يفرق بين احد من الرعية، لان من واجبات الحاكم هو توفير مستلزمات العيش، والخدمات، وعدم معاقبة الناس في ارزاقهم، وهذا يشمل حتى اصحاب الديانات الاخرى كاليهود والنصارى، فما بالك بالمسلمين، وخاصة اصحاب واهل بيت النبوة، الا ان الحكم الاموي بقيادة يزيد عمد الى السيطرة على مقدرات الامة، واعتبار كل ما يجبى من زكاة وخراج وغيره ملكا خاصا للحاكم يتصرف به حسب ما يشاء، ويقوم بإنفاقه على ملذاته من بناء القصور، وشرب الخمور، واكرام بطانته المقربين منه كأقاربه والموالين له، حتى اصبح العطاء مشروطا بمدى الولاء للحاكم، وحجبها عن المعارضين لحكمه، لهذا اصبحت البلاد الاسلامية تعج بالفقراء وبالولاة القساة، والناهبين للثروة من الناس بغير حق، لذا جاءت النهضة الحسينية في عاشوراء لتأكد على القيم الانسانية، وحق الناس في الحياة والعيش الكريم وعدم معاقبتهم على افكارهم ومعتقداتهم، كذلك دعا الامام الحسين عليه السلام الى الالتزام بالقران الكريم والسنة النبوية وعدم تبذير الثروات على الامور الدنيوية للحاكم، وتوزيع العطاء على عامة الناس.

اجتماعيا: احترام الكرامة الإنسانية

اما اجتماعيا فقد عمل (يزيد) على اذلال الناس ومعاملته لهم كالعبيد، فقد اغتصب الخلافة، وفرض حكمه بالجور والظلم، وكان يريد استسلام أهل الحق لذله، وهذا لا يتلاءم مع أصحاب المبادئ والقيم الذين خصهم الله بالكرامة والعزة وهذا ما أكده (عليه السلام) بقوله "ألا وإن الدعي ابن الدعي قد تركني بين السلة والذلة، وهيهات له ذلك مني، هيهات منا الذلة، أبى الله ذلك لنا، ورسوله، والمؤمنون، وحجور طهرت، وجدود طابت، أن يؤثر طاعة اللئام على مصارع الكرام"، فقد عمل الحكم الاموي على انتهاك حرمات المسلمين، من خلال اخذ الفتاوى من بعض علماء السلطة وذلك بتكفير كل من يخالف منهجهم الفاسد، استخدام الإرهاب والتصفيات الجسدية للقوى المعارضة لحكمه، واستخدام منهج التنكيل بعوائلهم واضطهادهم، واغتيال الشخصيات التي تحمل رسالة التغيير وفضح الباطل والدعوة إلى الإصلاح، واستباحة دماء المسلمين واعراضهم، اذ ان هجوم الجيش الاموي على المدينة ومكة وانتهاك حرمات النساء المسلمات، وقتل الابرياء، حتى وصل الامر بهم الى هدم الكعبة المشرفة من خلال ضربها بالمنجنيق، المضايقة الاقتصادية باستخدام أسلوب التجويع لإذلال الناس، إغداق الأموال لشراء الضمائر والذمم وتسخيرها لمصلحته ولتحريف الوقائع.

لذا ركز الإمام (عليه السلام) في دعواته الإصلاحية إلى صيانة الكرامة الإنسانية، ورفض العبودية وقال متحديا الذلة التي يريدها الطغاة للأحرار، وتوجيه الناس وتذكيرهم بأدوارهم في هذه الدنيا وضرورة التزامهم بالوعي من كل مكر أو خديعة تحاك ضدهم، محذرا من سوء العاقبة في الدنيا بالخزي والذلة وفي الآخرة بعذاب الله عند إطاعة الأشرار والسير على نهجهم، حيث قال (عليه السلام) محذراً الناس "ولكنكم مكنتم الظلمة في منزلتكم، وأسلمتم أمور الله في أيديهم يعملون بالشبهات، ويسيرون في الشهوات، سلطهم على ذلك فراركم من الموت وإعجابكم بالحياة التي هي مفارقتكم، فأسلمتم الضعفاء في أيديهم، فمن بين مستعبد مقهور وبين مستضعف على معيشته مغلوب، يتقلبون في الملك بآرائهم ويستشعرون الخزي بأهوائهم، إقتداءً بالأشرار، وجرأة على الجبار، في كل بلد منهم على منبره خطيب يصقع، فالأرض لهم شاغرة وأيديهم فيها مبسوطة، والناس لهم خول لا يدفعون يد لامس".

عقائديا: العمل بالقرآن والسنة

ان اهم شروط الحاكم المسلم هي العمل بالقران وسنة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وعدم تبديلها، لذا كانت اعمال الامويين ضد الدين الاسلامي هي الاخطر على الاطلاق، فقد كان الحكم الاموي بعيدا عن روح الاسلام، وعدم تفقهه بالدين، وجهله بإدارة الحكم، وتحكم المزاج، والمصلحة الشخصية، والقبلية في قراراته، ثم قام بانشاء طبقة من وعاظ السلاطين وصناع الأحاديث والمحرفين لسنة الرسول محمد (صلى الله عليه واله وسلم) لتقدم ليزيد ما يحتاج من الأحاديث النبوية التي تساعده على خداع الناس، وإبعادهم عن الطريق المستقيم، كما حاول ان يبعد اهل بيت النبوة عليهم السلام عن الحياة العامة من خلال منعهم من اللقاء بالناس، وتوجيههم نحو العمل الصالح، فقاموا بعمليات قتل وتشريد وملاحقة لاتباع اهل البيت عليهم السلام، اضافة الى تشويه صورة اهل البيت على المنابر من خلال علماء السلطة، من خلال نشر بعض الاحاديث المزورة، كذلك عمل الامويون على ايهام الناس بان هدف اهل حركة اهل البيت الاصلاحية هو الحكم والمنصب،

لذا جاءت النهضة الحسينية من اجل تصحيح ما لحق بالإسلام والسيرة النبوية من تشويه وتحريف على يد الحكم الاموي، فقد انطلق الامام من منطلق الحرص على بيضة الاسلام وتوجيه المسلمين نحو طريق الصواب والطريق الحقيقي للإسلام، فقد نبه الامام عليه السلام الى خطورة حكم يزيد وأعوانه على المسلمين لأنه (الشارب للخمر، المستحل لحرمات المسلمين، المغتصب للحكم، القاتل النفس التي حرم الله قتلها إلا بالحق)، فثورة الحسين (عليه السلام) أزالت تلك الغشاوة التي اصطنعها معاوية ومن جاء بعده يزيد وأمثاله، واستطاعت أن تكشف هذا الحكم على حقيقته وما به من جاهلية بغيضة نقلها معه ككيان أسري وتنظيم اجتماعي لم يغادره حتى عندما أعلن الأمويون الأوائل دخولهم الإسلام عنوة، فابتعاد معاوية ودولته عن الإسلام والمفاهيم والقيم الإسلامية، والتعامل الاجتماعي الذي ساد المجتمعات الإسلامية خلال فترة حكم الرسول(ص) على الأقل، ومن الشواهد التي تناقلتها لنا كتابات المؤرخين أن معاوية ومن حكم بعده أبعدوا المسلمين من غير العرب في المشاركة بحكم الدولة الإسلامية، وفي زمن الإسلام، فضلاً عن أنه سن الوراثة أسلوباً للحكم في دولته التي أقامها في الشام على أنقاض الفتن التي قادها مع بني أمية ضد الإسلام منذ مقتل عثمان بن عفان، واستغلاله هذه الواقعة أبشع استغلال، فضلاً عن قدرة بني أمية على تشويه معالم الدين من خلال ادعائهم لصلة القرابة مع آل الرسول(صلى الله عليه وسلم) ومحاولة تثبيت حكمهم على أساس تلك الادعاءات، فكانت ثورة الحسين(ع) هي المحك الذي اسقط كل تلك الادعاءات.

لقد جسد الإمام الحسين (عليه السلام) مبدأ عدم جواز الخضوع للسلطان الجائر بفعله قبل قوله، فإنّ ثورته بوجه يزيد واختياره الشهادة على البيعة هو خير برهان على رفض الإسلام شرعية السلطان الجائر وضرورة الخروج عليه، كما إنّه (عليه السلام) ركَّز على هذا الأمر في كل مراحل ثورته، انّ الوقوف بوجه السلطان الجائر ومعارضته بالفعل والقول هو خطّ رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) ومنهجه، وعليه فكل ما ينسب إليه (عليه السلام) وأنّه نهى عن الخروج على السلطان الجائر، ولزوم إطاعته أو نحو ذلك، هو إمّا كلام مكذوب على رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)، أو أنّه ناظر إلى صورة ما إذا كان النهوض غير مُجدٍ، أو كانت الأولوية لرصّ الصفوف الداخلية في مواجهة أخطار الخارج التي تحدّق بالإسلام والمسلمين، وذلك على قاعدة أمير المؤمنين (عليه السلام)، "لأسلمن ما سَلِمَتْ أمور المسلمين".

* باحث مشارك في مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية
www.fcdrs.com


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
تغيير الرمز

تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (عاشوراء)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك