شروط الانتصار للإمام الحسين (عليه السلام)


بسم الله الرحمن الرحيم

تنقسم علاقة الناس تجاه النهضة الحسينية إلى أربعة أنواع:

الأول: هو موقف المجابهة، وتمثل في موقف الجيش الأموي.

والثاني هو موقف الخذلان، وتمثل في موقف عبد الله بن عمر بن الخطاب، حيث قال له الإمام الحسين (صلوات الله عليه): يا أبا عبد الرحمن إتَّقِ الله ولا تتركنَّ نصرتي... ولكنَّ موقفَه كان الخذلان، كما كان موقف الكثيرين ممن اكتفوا بالتفرج على الأحداث ولم يكن لهم في الأحداث أي دورٍ فاعل.

نسلط الضوء في هذا البحث على الموقفين الآخرين وهما:

الموقف الثالث: وهو المساندة المحدودة.

والموقف الرابع: فهو المساندة غير المحدودة.

موقف المساندة المحدودة

بدايةً نقدم؛ إن الإيمان يحتوي فيما يحتوي على عقدٍ بين العبد وربّه، وله أربعة أركان:

1. المشتري، وهو الله سبحانه وتعالى.

2. البائع، وهو الإنسان المؤمن.

3. المُثمَن، وهو النفس والمال، وكل ما يملك الإنسان، علماً إن عندنا نوعين من الملكية: الأول الملكية الحقيقية، والثاني الملكية الاعتبارية؛ وتتمثل الملكية الحقيقية في ملكنا لأنفسنا، فكل واحد منا مالك لنفسه بالملكية الحقيقية، وهي ليست ملكية استقلالية، فيما تمثل الملكية الاعتبارية ملكيتنا لأموالنا، ولا نملك شيئاً آخرَ وراء هاتين الملكيتين.

4. الثمن، يقول الله سبحانه وتعالى: (إِنّ اللّهَ اشْتَرَىَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنّ لَهُمُ الّجَنّةَ)(1)، الثمن الجنَّة وهي السعادة الأبدية، حيث الفوز الأبدي الذي لا انتهاء له ولا انقضاء، وهو يمثل أيضاً المعاقدة التي تمت بين كل واحد منا وبين ربه، لكن أين تمّت هذه المعاقدة؟ يُحتمل أنها تمت في هذه النشأة، أي بدخول الإنسان في الإسلام واعتناقه هذا الدين، حيث إن الإسلام هو التسليم المطلق، ويُحتمل أن هذه المعاقدة تمت في نشأةٍ أخرى، والذي يظهر من بعض الروايات المذكورة في (تفسير البرهان) أن هذا العهد والعقد تم في نشأةٍ متقدمة على هذه النشأة، وهو عالم الميثاق.

حالة الاستعداد للعطاء

إن النقطة التي تهمنا في هذه المقدمة هو ما يترتب على هذا العقد: الشيء الذي يترتب أن يكون البائع في حالة تهيّؤ وترقب حتى يعمل بمقتضى العقد، ومثالٌ على ذلك: الذي يبيع بيتاً، فبمجرد بيع البيت، على ضوء عقد البيع والإمضاء عليه، أو القول بأني (بعتك هذه الدار)، وعند آخر حرف من كلمة (بعتك)، يترتب على ذلك أنكم يجب أن تعيشوا حالة التهيؤ، وربما لا يطالب المشتري بشيء، ويسمح للبائع بالاستمرار بالسكنى في هذه الدار، لكن إذا حصل أن طالب المشتري في يوم من الأيام بإخلاء الدار، سواءً بشكل جزئي أو كلي، فإن على البائع تسليم الدار، لأن العلاقة مقطوعة بين هذه الدار وبين البائع من الناحية الشرعية والعرفية والقانونية.

وهذه هي حالة المؤمن، وهكذا يجب أن يكون، ولعل بعض المؤمنين ليسوا هكذا، لكن على المؤمن أن يعيش حالة التهيّؤ، ويحصل أن تسود حالة هدنة، ولا يطالب الله الإنسان بشيء أحياناً، أو قد يطالبه بحدود، ولكن في أحيان أخرى يطالبه الله تعالى بكل شيء، ولا يجب الاعتقاد أننا بعيدون عن مثل هذه الامتحانات، تقول الآية المباركة: (أَحَسِبَ النّاسُ أَن يُتْرَكُوَاْ أَن يَقُولُوَاْ آمَنّا وَهُمْ لاَ يُفْتَنُونَ، وَلَقَدْ فَتَنّا الّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنّ اللّهُ الّذِينَ صَدَقُواْ وَلَيَعْلَمَنّ الْكَاذِبِينَ)(2)، فمن هو المؤمن الكاذب؟ ومن هو المؤمن الصادق؟

في يوم الامتحان تظهر حقائقنا كلها، ولذا يجب أن ننمّي حالة التهيؤ والترقب والانتظار في أنفسنا، وهي لا تأتي اعتباطاً، إنما تحتاج إلى تنمية وتثبيت وتركيز، ويُعد التثبيت من المفاهيم القرآنية المهمة، لاحظوا الآية الكريمة: (وَتَثْبِيتاً مّنْ أَنْفُسِهِمْ)(3)، كما تحتاج إلى تربية وتنمية، حتى نكون على استعداد تام لأن نقدم كل شيء يطلبه منّا الله سبحانه وتعالى وهو المشتري، (إِنّ اللّهَ اشْتَرَىَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنّ لَهُمُ الّجَنّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَىَ بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ).

يقول السيد الوالد (قدس سره) في (التقريب) (4): (الاستبشار: الفرح الذي يظهر)، وعندما يكون الفرح محدوداً يبقى في القلب، ولكن إذا كان الفرح كبيراً، فإن الإنسان لن يتمكن من كتمانه، كما إن الحزن الكبير لن يتمكن صاحبه من كتمانه في قلبه، فيظهر على ملامحه.

نقل أحد العلماء قضية ظريفة، يقول: ما كنت أفهم معنى الآية الكريمة: (إِنّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ، إِلاّ الّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصّالِحَاتِ) (5) فكيف يكون الإنسان في خسر؟ حتى صادف أحد أيام الصيف والطقس الشديد الحرارة، وكنت أسير إلى جانب بائع ثلج وكان يخاطب الناس بنداء لطيف، وهو ما ينطبق علينا؛ كان يقول: (إرحموا من يذوب رأس ماله...)! فهو يدعو الناس لأن يشتروا بضاعته قبل أن تتحول تحت حرارة الشمس إلى ماء سائل وتنتهي، يقول ذلك العالم: آنئذ فهمت معنى (إن الإنسان لفي خُسر)، فان عمرنا هو الذي يذوب ويؤول إلى النَّفاد (نفَس المرء خطاه إلى أجله)(6)، فأمامنا حفرة محفورة لنا ــ إن كانت لنا حفرة ــ ونحن نركض باتجاهها، وهي مثوانا الأخير، فهذه المعاملة ألا تحتاج إلى استبشار؟ والذي ينتهي وينفد هو عمرنا وأموالنا التي نبيعها إلى الله سبحانه وتعالى بهذا الثمن الكبير (فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ).

في كربلاء.. العطاء بلا حدود

أمامنا سؤالٌ: هل تجدي المساندة المحدودة تجاه نهضة سيد الشهداء (عليه السلام) إذا كانت الوظيفة هي المُساندة بلا حدود؟

إن الذي يساند في حدود مّا، لن يكون قد أدى وظيفته وواجبه، لأن قضية كربلاء وعاشوراء كانت تتطلب مساندة بلا حدود، ولا يمكن لإنسان في ذلك الموقف أن يضع حدوداً لمساندته، طبعاً هذه القضية لا تقتصر على ذلك اليوم، فالقضية خط مستمر، لأن الإمام الحسين (صلوات الله عليه) يمثل حركة إصلاحية متجددة دائمة عبر العصور والدهور، فإذا حصل في ظرف معين أن تطلبت مساندة بلا حدود، فيجب على المؤمن أن يهيِّأ نفسه لذلك، بل ويطوّع نفسه أيضاً، لأن النفس ترفض أن تُلقَى بين مخالب الموت، كما أن الإنسان غير مستعد أن يرد على بدنه خدش صغير، وهو يهرب من الضرر، لذا تحتاج هذه المساندة إلى توطين وتطويع وترويض.

إن تثبيت وترسيخ هذه المعاني هو من معطيات حضور مجالس سيد الشهداء (عليه السلام) والمشاركة في المواكب الحسينية والزيارات لسيد الشهداء (عليه السلام) ومنها زيارة الأربعين، فهذه المعاني لن تأتيَ اعتباطاً، إذ على كُلٍّ منّا أن يجلس ويقلّب التاريخ، ويطالع المواقف المختلفة، فيحدد موقفه؛ إمّا في هذا الخط، أو في ذلك الخط، وهذا بحاجة إلى تفكير وتأمّل؛ إنَّ من البركات الكثيرة للمجالس الحسينية تربيةَ النفوس المؤمنة على حالة العطاء المطلق؛ أذكر موقفين تجلّيا في قضية عاشوراء، وهما يتجليان على مر الدهور والعصور:

موقف الجعفي

الموقف الأول: ويمثل موقف المساندة المحدودة، وهو مذكور في كتاب (الفتوح) المجلد الخامس صفحة 129 إلى صفحة 132. ومذكور أيضاً في كتاب (الأخبار الطوال) ص250 وص251، ومذكور أيضاً في كتبٍ أخرى.

الإمام الحسين (صلوات الله عليه) يأتي بنفسه إلى عبيد الله بن الحر الجعفي ويقول له:

(إعلم أن الله عزوجل مؤاخذك بما كسبت وأسلفت من الذنوب في الأيام الخالية) أي أن سجلّك مليء بالذنوب، في إشارة من الإمام (صلوات الله عليه) إلى مواقف هذا الرجل في حرب صفين، ومشاركته في الحرب إلى جانب معاوية ضد الإمام علي (صلوات الله عليه).

لكن الإمام الحسين (عليه السلام) يقول له: (وأنا أدعوك في وقتي هذا إلى توبةٍ تغسل بها ما عليك من الذنوب؛ أدعوك إلى نصرتنا أهل البيت)، وربما نكون نحن أيضاً بحاجة إلى هكذا مواقف في حياتنا، طبعاً لم يكن الإمام (صلوات الله عليه) يخصّ ذلك الرجل بالحديث وإنما كان نداءً يتردد على مسامع الأجيال على مرّ القرون والدهور، وهو نداء (هل من ناصرٍ ينصرنا)، وما يزال مدوّياً، فالأعداء تكالبوا اليوم من كل مكان لمحو اسم الحسين (عليه السلام) وأمير المؤمنين (عليه السلام) وأئمة أهل البيت (صلوات الله عليهم)، وكل ما يتعلق بهم، ولم تتوقف الحرب التي كنّا نظن أنها توقفت عندما نطالع كتب التاريخ والفقه ونقرأ عن الخوارج والنواصب، على أنها قضية تاريخية، وأيضاً عندما كنا نقرأ زيارة عاشوراء وما تضم من ذكرٍ لأشياع بني أمية وأتباعهم، وإذا بالأحداث اليوم تكشف عن استمرارية الخط الأموي والناصبي.

فقال ذلك الرجل: (والله إني لأعلم أن من شايعك كان السعيد في الآخرة، ولكن ما عسى أن اُغني عنك فأنشدك الله أن تحملني على هذه الخطة فإن نفسي لم تسمح بَعدُ بالموت، وهذه فرسي مُلجمة، والله ما طلبتُ عليها شيئاً إلاّ أذقته حياض الموت ولا طُلبتُ عليها فلُحقت وخذ سيفي هذا فو الله ما ضربتُ به إلاّ قطعت).

فقال الإمام الحسين (صلوات الله عليه): يا ابن الحر! ما جئنا لفرسك وسيفك، إنما أتيناك لنسألك النصرة فإن كنت بخلت علينا بنفسك فلا حاجة لنا في شيءٍ من مالك...). فرفض الإمام (عليه السلام) أن يتقبل منه شيئاً، لأن ذلك اليوم يتطلب العطاء الكلي، ولن تكون المساندة المحدودة ذات قيمة، وجاء في التاريخ أن عبيد الله ندم على هذا الموقف، وكانت نتيجته أن بعض أعدائه طاردوه حتى وصل إلى نهر فرأى أنه إما يصبر حتى يصل أعداؤه فيقتلوه، أو يُلقي بنفسه في النهر، فأخذ بالخيار الثاني وألقى بنفسه في النهر ومات غرقاً.

بموقفٍ واحد، كان بإمكان عبيد الله بن الحر الجعفي أن يكون كأحد أصحاب الإمام الحسين المستشهدين بين يديه، أن يكون الشخص الذي يقف أمامه الملايين من العلماء والزُهاد والعباد والمؤمنين والصالحين ومراجع التقليد على مر التاريخ ويقولون: (بأبي أنتم وأمي...)، في الزيارة التي علّمها الإمام الصادق (عليه السلام) لصفوان، ومذكورة في كتب الزيارات، لكنه تحول إلى عاقبة أخرى، وكان يقول في حياته كما في كتب التاريخ:

أراها حسرةً ما دمتُ حيـــــــــاً......تردد بين صدري والتراقـــــــي

حسين حين يطلب بذل نصري......على أهل العداوة والشقــــــاق

فلو واسيتهُ يوماً بنفســـــــــــــي......لنلتُ كرامةً يوم التلاقــــــــــي

فلو فلق التلهّب قلب حـــــــيٍ......لهمّ القلب مني بانفـــــــــــلاقٍ

لقد فاز الذي نصروا الحسيــن......وخاب الأخسرون ذَوُوالشقاق(7)

ثانياً: موقف وهب

وكان في مقابله، موقف وهب الذي قدّم كل شيء، وجاء تفصيله في (أمالي الصدوق 6) المجلس ثلاثين، وفي (وسيلة الدارين) ص202، وفي (بحار الأنوار) ج45 ص17، حينما ذهب هذا الرجل المسيحي وأسلم ثم قاتل بين يدي الإمام الحسين (عليه السلام) ولم يكن قد مضى على إسلامه سوى عشرة أيام، وعلى زواجه سوى 17 يوماً، ثم عاد إلى أمه فقال:

يا أماه أرضيتِ؟

قالت: ما رضيت! أو تُقتل بين يدي الحسين (عليه السلام).

فقالت امرأته: بالله لا تفجعني في نفسك!

فقالت: يا بني لا تقبل قولها وارجع فقاتل بين يدي ابن رسول الله (صلى الله عليه وآله) فيكون غداً في القيامة شفيعاً لك بين يدي الله.

فلم يزل يقاتل حتى قُتل، كما قُتلت بعده امرأته في تفصيل مذكور في كتب المقاتل.

نحن المؤمنين نعيش ظروفاً استثنائية، فقد فتح الآخرون علينا حرباً دون حدود، ومثاله ما يصنعون في العراق، حيث القتل على الهوية لأن الضحية من أتباع أهل البيت (صلوات الله عليهم)، وكما نقلت وسائل الإعلام، تم العثور على مجموعة من الجثث مثقوبة بآلة ثقب الجدران!، وأعمال قتل على الهوية بأفجع الصور، إلى جانب التهجير على الهوية أيضاً، حيث تم تهجير آلاف العوائل، فتكون العائلة دون بيت وتحت الخيام في الصحراء أو المدن المختلفة، فالحرب دون حدود بحاجة إلى ثبات دون حدود أيضاً، إذن ينبغي علينا أن لا نضع حداً للثبات، ومن الآيات المهمة وكل آيات القرآن الكريم مهمة، يقول الله تعالى: (يَـا أيّهَا الّذِينَ آمَنُوَاْ إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُواْ)(8)، بأن يوطِّنَ الإنسان نفسه على الثبات، لعدة أمور:

أولاً: وفاءً بالعهد مع الله سبحانه وتعالى.

ثانياً: أملاً بالجزاء الكبير الذي وعده الله سبحانه للمؤمنين.

ثالثاً: اقتداءً بآبائنا وأجدادنا الصالحين.

النصر بشرط الثبات

وهذه القضايا ليست بالجديدة، فقد تعرض المؤمنون على مر التاريخ لهكذا محن، وثبتوا، وقدّموا الكثير؛ اقرؤوا (سورة البروج) تلاحظون ما صنعه الطغاة الظالمون بالمؤمنين في ذلك العهد حيث القتل على الهوية، هي نفس الأعمال التي قام بها الإرهابيون والمستعمرون والبعثيون في العراق، وجاء في تفسير (البرهان) في تفسير قوله تعالى: (قُتِلَ أَصْحَابُ الاُخْدُودِ)، إن الأخدود هو الشق الواسع في الأرض، (النّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ، إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ، وَهُمْ عَلَىَ مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ، وَمَا نَقَمُواْ مِنْهُمْ إِلاّ أَن يُؤْمِنُواْ بِاللّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ)(9)، واليوم أيضاً نقموا على المؤمنين لإيمانهم بالله تعالى، جاء في الرواية المروية في التفسير، أن ذلك الحاكم الظالم جمع المؤمنين وخدّ لهم أخدوداً وجمع فيه الحطب وأشعل فيه النار، فمنهم من اُحرق بالنار بعد إلقائهم فيها، علماً إن أشد أنواع التعذيب هو الإحراق بالنار، ومنهم من قُتل بالسيف ومُثّل به كل مُثلة ــ أي تقطيع أعضاء بدن الإنسان حتى الموت ــ فبلغ عدد من قُتل وأُحرق بالنار عشرين ألف إنسان، (وَهُمْ عَلَىَ مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ) أي جلسوا يتفرجون عليهم، كما يحصل اليوم حيث تُعد السيارات المفخخة نوعاً من أنواع الإحراق وهو من أشد أنواع التعذيب، فيما تجلس الحكومات المتآمرة وتتفرج على هذا المشهد.

وجاء في تفسير (العياشي): أن امرأة جاءت ومعها صبي له من العمر شهرٌ واحد، فلما واجهت النيران هابت ورقَّت على ابنها، ويبدو هي كانت متهيئة للموت، ولكنها رقّت على الطفل ذي الشهر الواحد أن تُحرقه النار، فناداها الصبي بقدرة الله تعالى: أن لا تهابي وارمني ونفسك في النار!

وقضية تكلّم الصبيان متكررة في التاريخ، حيث تكلم المسيح (عليه السلام) في المهد (على نبينا وآله وعليه الصلاة والسلام)، كما تكلم ذلك الطفل في المهد في قضية يوسف (عليه السلام) (وَشَهِدَ شَاهِدٌ مّنْ أَهْلِهَآ)(10)، وعليه فإن كل هذا في الله قليل، وكل ما يفعله المؤمن في سبيل الله فهو قليل.

وذلك من التاريخ القديم، لكن من تاريخنا، وتاريخ النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله)، هناك قضيتان مذكورتان في كتاب (مُسكّن الفؤاد) للشهيد الثاني (رحمة الله عليه)، ضمن مجموعة من القضايا:

يقول الشهيد الثاني: لمّا كان يوم اُحُد وقالوا: قُتل النبي (صلى الله عليه وآله)! ثم انتشرت الشائعة حتى كثرت الصوارخ في نواحي المدينة لهول الخبر، لأن النبي (صلى الله عليه وآله) كان يمثل لهم كل شيء، فخرجت امرأة من الأنصار فمرّت على مجموعة من القتلى، فقالت من هؤلاء؟ فقالوا: أخوك وأبوك وزوجك وابنك! قالت: ما فعل النبي؟ قالوا: أمامك، فمشت حتى جاءت إليه فأخذت بناحية ثوبه وجعلت تقول: بأبي أنت وأمي يا رسول الله، لا أبالي إذا سلمتَ..

فهي بالرغم من الفاجعة العظيمة عليها كان همّها سلامة النبي (صلى الله عليه وآله)، وتاريخنا يزخر بهكذا نماذج من المعنويات العالية.

ونموذج آخر في تلك الظروف نفسها، حيث نُعيَ لامرأةٍ من بني دينار، أبوها وأخوها وزوجها، ولعل أصعب شيءٍ على المرأة أن يُنعى إليها زوجها، فقالت: ما صنع رسول الله؟ قالوا: خيراً، قالت: أرونيه حتى أنظر إليه فاُشيرَ لها إليه، قالوا: هذا رسول الله (صلى الله عليه وآله) حتى إذا رأته، قالت: كل مصيبةٍ بعد النبي (صلى الله عليه وآله) فهي هيّنة.

والقضية الأخرى في كتاب الشهيد الثاني أن السمراء بنت قيس خرجت وقد أُصيب ابناها فعزاها النبي (صلى الله عليه وآله)، فقالت: كل مصيبة بعدك جلل، ثم قالت هذه الكلمة أمام النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله): (والله لهذا النقع ــ الغبار ــ الذي أرى على وجهك أشدُّ من مصابهما)(11)، ولولا هذه التضحيات، لما كانت تصل إلينا هذه الأمانة وهي: الإسلام والقرآن وعاشوراء.

العراق والمؤامرات

إن المؤمنين في كل مكان يتعرضون للمؤامرات لاسيما المؤمنين في العراق، لأن رأس الرمح الاستعماري الكافر موّجه إليهم، ونسأل الله سبحانه وتعالى أن ينجيّهم جميعاً من هذه المحنة الكبرى، من هنا فإن الثبات يعقبه النصر، ولو من خلال المرارة، لكن إذا حصل التراجع، فإن معناه عودة العراق إلى حكم صدام والبعث مرة أخرى، وحسب بعض التقارير فإن الجهات الاستعمارية تخطط لصدام جديد في العراق، طبعاً بشكل آخر، إذ لديهم أكثر من صدام، وبالمحصلة يعود العراق ليقع تحت ظل حكمٍ مثل الحكم البعثي لعله إلى ثلاثين عاماً أخرى ــ لا سمح الله ــ مع ما تخلل فترة الحكم البعثي من تدمير ومعاناة، علماً أن المحنة الراهنة في العراق وإن كانت كبيرة إلاّ أنها لاتُقاس بالمحنة التي كانت على عهد البعثيين، فقد أشارت بعض التقارير أن عدد الذين قُتلوا في العراق خلال هذه الفترة بلغ حوالي ثلاثين ألف شخص(12)، لكن رغم عِظم الفاجعة، فإن فواجع الحكم البعثي أعظم، فقد دمّروا المقدسات وقتلوا الملايين، حيث ذكرت بعض التقارير أن عدد الذين قتلوا في ظل حكم البعث بلغ حوالي سبعة ملايين إنسان، لكن مع كل ذلك فإنه في حال عدم الثبات، ربما يُبتلى العراق بصدام آخر، وعلى مدى ثلاثين عاماً أخرى ويقتل سبعة ملايين إنسان آخر ــ لا سمح الله ـ.

وقد وعد الله سبحانه وتعالى عباده بالنصر إذا ثبتوا، تقول الآية الكريمة:

(وَلَيَنصُرَنّ اللّهُ مَن يَنصُرُهُ)(13)، ينقل العلامة المجلسي في (البحار) عن الإمام الحجة المنتظر (صلوات الله عليه) حول قضية محي الدين الإربلي، حيث قال له الإمام (عليه السلام): (وأنت نصرتنا فنصرناك)(14).

نسأل الله تعالى أن يكشف هذه المحنة وهذه الغُمّة عن هذه الاُمة، وأن يردّ كيد الأعداء إلى نحورهم، وأن يعجّل لوليه الفرج، ويسهّل له المخرج، ويجعلنا من أتباعه وأنصاره، ونسأل الله سبحانه وتعالى أن ينصرنا على القوم الظالمين.

وصلى الله على محمد وآله الطاهرين.

* من محاضرات الفقيه آية الله السيد محمد رضا الشيرازي (اعلى الله درجاته)

.............................
(1) سورة التوبة: 111.
(2) سورة العنكبوت: 2ــ3.
(3) سورة البقرة: 265.
(4) تقريب القرآن إلى الأذهان. للإمام السيد محمد الشيرازي.
(5) سورة العصر: 2.
(6) نهج البلاغة: خطب أمير المؤمنين (عليه السلام).
(7) بحار الأنوار: ج45 ص354.
(8) سورة الانفال: 45.
(9) سورة البروج: 5 ــ 8.
(10) سورة يوسف: 26.
(11) مسكّن الفؤاد: ص72.
(12) يشير أثناء حديثه عن العراق إلى الاوضاع التي مر بها هذا البلد خلال الفترة التي أعقبت سقوط حكم البعث.
(13) سورة الحج: 40.
(14) بحار الأنوار: ج52 ص75.


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
تغيير الرمز

تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (عاشوراء)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك